أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلطان الرفاعي - ستة أشهر -افتراضية- في حكم سوريا-----














المزيد.....

ستة أشهر -افتراضية- في حكم سوريا-----


سلطان الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 1682 - 2006 / 9 / 23 - 04:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في مقال للسيد عبد اللطيف المنيّر رئيس دائرة العلاقات الخارجية في المحور الثالث الليبرالي نشر حديثا على موقعه على صفحة الحوار المتمدن، لفتني ما تحدث به عن الستة الأشهر الأولى " الافتراضية" لوصول جبهة الخلاص إلى الحكم.

وأنا أعلق في هذا الشأن: إن جبهة الخلاص، وعلى رأسها الأفعى الإخوانية، والتي تنتظر الفرصة المناسبة لنفث سمها في الجسد السوري، غير عابئة لا بوطن ولا بمواطنة، هدفها إقامة الخلافة الإسلامية ولو على جماجم السوريين أنفسهم. والرأس الثاني الذي يقود هذا المسخ هو طاغية كبير يلغ من العمر عتيا، طغى ما طغى، سرق ما سرق، نهب ما نهب، زج في السجون ما زج. وعوضا عن الانكفاء، والاعتذار للشعب السوري واللبناني عما فعله بهما ، والى أين أوصلهما بسياسته القومية القمعية. ها هو يعود إلى طغيانه وجبروته ونهبه عبر المسخ المدعو جبهة الخلاص.

نحن لا ننكر أن في السلطة السورية أيضا عشرات من مثل خدام، ولو أُتيحت لهم الفرصة، لهربوا مثل ما هرب الخدام، حاملين معهم ما خف حمله وغلا ثمنه. نعم بعض من في السلطة ليس أنظف من خدام، ولكن الشعب، الشعب الحي ، سيفرزهم جميعا، وهو يعرفهم جميعا، ويعرف الشرفاء أيضا.

يوم انطلق المحور الثالث من واشنطن، بدأت الأقلام المأجورة، وخاصة المرتبطة بجبهة الخلاص المسخ، ترشق هذا المحور الذي ظهر ممتطيا صهوة الليبرالية، ومحلقا في سماء النظافة والوطنية. لم يستوعب أحد أن يخرج من واشنطن أصوات معارضة وطنية. فكل من سيؤسس لحزب أو تنظيم أو تجمع في الخارج، فهو في مفهوم السلطة حتى، مرتبط عميل مأجور. ولا مكان لسوري وطني في الخارج. وهذا من أكبر الأخطاء التي وقعت فيها السلطة، فهناك أيضا، في كندة، وألمانيا، وفرنسا، معارضة وطنية، صادقة غير مأجورة، تدفع من جيبها.وفقط للعلم حاولنا في المحور الثالث، وهو سر يُذاع أول مرة، حاولنا التحضير لمؤتمر في ألمانيا لدعاة المحور، والذين ينتشرون اليوم في أغلب الدول العربية والغربية، ولكن كان العائق الكبير، والذي وقف في وجه هذه الفكرة، هو العائق المالي، لأن المحور يعتمد على التمويل الذاتي، والذاتي فقط. هذا هو المحور الثالث الليبرالي الوطني، والذي لم يحنِ رأسه لأحد، ولم يتزلف لأحد، ولم يستجدِ من أحد. بل انطلق وبمجهود ذاتي، ودُعاة آمنوا بأن الليبرالية هي قدر هذه الأمة، فيما إذا كانت تُريد أن تستمر في الحياة، وفيما لو أنها لم تختر طريق الفناء، على يد القوميين والأصوليين.

السيد جورج بوش وفي التفاتة مشكورة إلى الشعب السوري، يرى فيه شعب عظيم حضاري.

إذا سيدي الرئيس، لم يبق إلا أن تعمل بما تقوله، تدعم الشعب السوري من أجل الخروج من حالة الفقر والتخلف والجهل والجوع والقمع الذي يعيشه اليوم. تدعم الشعب السوري في إزالة أسباب كل هذه المصائب: إسرائيل أولا والأصولية ثانيا والفساد والمفسدين في السلطة ثالثا.

لا يخفى على أحد، أن النظام لدينا، وغيره من الأنظمة العربية، يتنفسون جميعا من الرئة الأمريكية. والخناق الصدري والسلطوي مصيرهم المحتوم فيما لو قطعتم عليهم التنفس. ونحن ورغم كل ما فعلوه معنا، لا نُريدهم أن يختنقوا، نريدهم، أن يعرفوا معنى الاختناق فقط، ومعنى الجوع فقط، ومعنى أن لا يعود المرء إلى منزله أخر اليوم فقط. نُريدهم أن يعوا جميع معاني الأسى والظلم والتي ذاقها الشعب السوري على أيديهم في السابق.

على السلطة اليوم أن تعمل من أجل تحقيق كرامة المواطن السوري، لأن سبب وجودها كما تدعي في كل بياناتها وشعاراتها، هو عملها من أجل كرامة كل سوري أينما تواجد، وهذا ما تعنيه سلطتها وحقوقها. على المسئولين اليوم أن يعوا وبوضوح كامل، مجموعة الظروف الاجتماعية التي تسمح للمواطن السوري بالوصول بوجه أفضل وأسرع لحياة سعيدة وناجحة. ونعني بذلك: تحويل جميع الطوائف الموجودة في سوريا إلى جماعات إنسانية صحيحة تعامل أعضاءها كأشخاص إنسانيين وان تُشركهم في كافة نشاطاتها.

وعلى الحزب ( كما يدعي أنه قائد المجتمع والدولة) العمل على توجيه قوى جميع التيارات داخل الوطن نحو حياة أفضل وأسعد. فسعادة وراحة المواطن السوري، تمتد إلى أبعاد المواطن جميعها، من فكرية وثقافية ومعيشية.

فالنظام الاجتماعي الذي نتوق إليه جميعا ، يجب أن يكون هدفه: دائما سعادة المواطن السوري وخيره وتقدمه ، لأن نظام الأشياء يجب أن يخضع لنظام الأشخاص وليس العكس. وعلى السلطة توجيه قوى الجميع نحو سعادة الكل، ورفاهتهم، والحؤول دون مخاطر تفكيك الوطن، لا بالاستبداد والقمع !!بل كقوة أدبية تجد في الحرية ومعنى المسؤولية سندا لها.

وعلى أفراد السلطة أن يضعوا نصب أعينهم الغاية التي من أجلها تولوا مسؤولياتهم(طبعا ليس من بينها السرقة والفساد)، ألا وهي خدمة حقوق الأفراد وسعادة جميع المواطنين، ويعني ذلك احترامهم للدستور والقانون والسلطات التشريعية والقضائية، ولا تتحول سلطتهم السياسية (خدام نموذجا) إلى خدمة مصالحهم الخاصة أو مصالح فئة بعينها على حساب سائر الفئات

وبكل شفافية وصراحة، لا أحد يُصدق، أن التعذيب قد توقف، والاعتقال العشوائي قد توقف، واحترام المواطن قد تقدم. فكل من غادر البلاد غادرها، يوم كان القمع في أوجه، يوم كان الكنعان والدوبا والفياض والصافي والخدام وغيرهم يصولوا ويجولوا، ويعتقلوا هذا، وينفون هذا ويخفون هذا. وبكل شفافية نقول: لم يعد لدينا أسماء مجرمين كما السابق، لم يعد لدينا مراكز قوى كما السابق------ولكن الفكر القمعي لا زال يعشش في رؤوس البعض، وهم في طريقهم إلى الخروج النهائي من مراكزهم، وإفساح المجال لجيل جديد، يؤمن بأن الوطن ليس لطائفة معينة، بل هو للجميع.

وتبقى مشكلتنا مع اسرائيل سيدي بوش، وعليكم أن تتدخلوا فيما لو كانت مشاعركم صادقة تجاه الشعب السوري(وهي صادقة) عليكم أن تتدخلوا، وتضغطوا، من أجل العمل على إعادة الأراضي السورية المحتلة، وإرساء سلام نهائي وأبدي بين الشعبين السوري والإسرائيلي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,684,186
- ساجدة الريشاوي---في ذمة القرضاوي---
- behead those who say Islam is VIOLENT---
- قداسة البابا نُطالبكم باعتذار عن أسفكم----وفتوى
- لتعتذر هذه الأمة أولا----تقول الحكمة: انت أفضل ابن شرير لوال ...
- سؤال راود التاريخ---لماذا يستمر هذا الوباء طويلا---سيف يقطع ...
- توما الأكويني-----وريادة العقل
- حكمة زعيم عربي----------
- من الداخل الى الخارج ---مع المحبة
- اهداء الى مولانا الملا عمر وأميرنا أسامة وشيخنا الظواهري--بم ...
- احمدي نجاد---معمر القذافي---لا عقي موائد جبهة الخلاص----المس ...
- دمشق وريثة انطاكيا--ثورة اصلاحية سريانية كاثوليكية سورية--اح ...
- لوين رايحين بالبلد يا شباب------
- السلام الديمقراطي1-المنظور الليبرالي -البنيوي
- النفاق------
- لقاء (الرئيس) الأمس ليته كان خطاب قبل الأمس
- آخر إحصائية تقول أن هناك في سوريا 18 مليون بربري
- العدالة الاجتماعية وارتباطها الوثيق بالخير العام.قراءة في ال ...
- -في أصل اللسان السرياني وفروعه-اللمعة الشهية في نحو اللغة ال ...
- اللغة السريانية وعامية أهل الشام اللمعة الشهية في نحو اللغة ...
- التيار العلماني الليبرالي السوري---والملاحقات الأمنية


المزيد.....




- ألمانيا تقترح منطقة أمنية في شمال سوريا
- لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإ ...
- ناسا تسعى لشراء مقعد على متن المركبة الروسية -سويوز-17-
- قوات أميركية تستريح على الطريق في أربيل
- كاري لام تزور أكبر مسجد في هونغ كونغ
- بارزاني: يجب ألا ننسى كفاح الجيش الأميركي لحماية المنطقة
- أركان الخليج ودول عالمية من الرياض: عازمون على ردع الاعتداءا ...
- شباب لبنان... الغضب فوق شفاه تبتسم
- نتانياهو يفشل في تشكيل الحكومة ويعيد التكليف إلى الرئيس الإس ...
- مواكب لمناصري حركة أمل على الدراجات النارية تشوّش على الاحتج ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلطان الرفاعي - ستة أشهر -افتراضية- في حكم سوريا-----