أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - رياض العطار - المجد و الخلود للشهيد فاهم فرهود










المزيد.....

المجد و الخلود للشهيد فاهم فرهود


رياض العطار

الحوار المتمدن-العدد: 1677 - 2006 / 9 / 18 - 09:49
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


توفى قبل اسابيع المناضل الفلاحي الشيوعي فاهم فرهود في مدينة الديونية , ذكر ذلك مشكورا الاخ ناصر حسين ( ابو سعد ) في نعي للشهيد نشر في موقع الطريق
التابع للحزب الشيوعي العراقي , اقول لك يا ابا سعد شكرا لانك اخبرتنا في وقت اخذ الناس لا يلتفتون الى مثل هذه الاخبار .
انخرط المرحوم فاهم فرهود في صفوف الحزب الشيوعي في اواسط الخمسينات و ساهم من خلال الحزب بأنتفاضة فلاحي الديوانية التتي اندلعت في أوائل عام 1958 و استمرت الى حين اندلاع ثورة 14 تموز الخالدة , و لعب دورا في تأسيس الجمعيات الفلاحية بعد الثورة تحت اشراف و قيادة المناضل كاظم فرهود , و هنا لا بد لي ان اضيف لما ذكره الاخ ناصر حسين من اسماء ممن ساهموا بألانتفاضة :
المناضل الفلاحي و الكادر الشيوعي ستار معروف ( ابو خضير ) مندوب اللجنة المنطقية ( الفرات الاوسط ) الى اللجنة المحلية في الديوانية , كان له دور سياسي كبير
في توجيه الانتفاضة و كان مقيما في احدى القرى من ريف الديوانية و كان يشرف على لجنة الفلاحين و تنظيم الحزب ...
الحاج نجم العبود (من العفالجه ) و اولاده من الوجوه البارزة في الحركة الفلاحية ( كان من اعز أصدقائي و اعتقلنا سوية عام 1963 ) .
الشهيد محمد الخضري ( معلم في مدينة عفك ريف الديوانية و عضو لجنة المدينة انذاك للحزب و بعدها مسؤول محلية الديوانية بالتكليف و قد عملنا سوية لفترة من الزمن ) لعب دورا في دعم الانتفاضة بحكم تواجده في الريف و لجنة مدينة الديوانية .
المناضل عدنان عباس الكردي كادر فلاحي شيوعي في ريف الشامية التابع للديوانية كان يقود بكفاءة تنظيمات الفلاحين هناك و عمل في محلية الديوانية للحزب ..
لجنة الاسواق التابعة للحزب التي يقودها كاتب هذه السطور ( رياض كاظم جواد – من كبار التجار في المدينة ... ) لعب دورا داعما لانتفاضة الفلاحين من خلال توزيع
النشرات على الفلاحين حين مجيئهم الى المدينة و التحريض و الدعم المادي و كانت تربطه علاقات صداقة مع جميع الكوادر الفلاحية و علاقات تنظيمية ( منهم هادي جلاب منذ عام 1956 كادر فلاحي ) كما كان للتنظيمات التابعة للجنة الاسواق دورا هاما و منهم المرحوم حاتم الدعمي
و زينل سوادي و كاظم عطية و عبد الله حلواص و مجيد خضير و عشرات غيرهم لا استطيع تذكرهم بسبب التقدم في العمر و المرض و الغربة ...
الدكتور محمود فريد ( طبيب الحزب و الفقراء ) كان من الداعمين للانتفاضة بشكل خاص حيث كان يراجعه عشرات المرضى من الفلاحين يوميا و كان يحرضهم
على الاستمرار في المقاومة ... هذا ما يخص بعض الذكريات عن أنتفاضة فلاحي مدينتنا . لقد كانت هذه الذكريات من احلى ايام عمري حيث التحدي و النشاط ...
فشكرا للاخ ابو سعد متمنيا ان يعمل على تأليف كتاب يؤرخ فيه تاريخ الحزب في مدينتنا .
و في سياق التنظيمات الفلاحية في الديوانية تحضرني ذكريات كثيرة منها , حين قرر الحزب القيام باضراب عام في عام 1956 دعما لنضال الشعب المصري ,
كلفت لجنة الاسواق للحزب الشيوعي و تحت اشراف اللجنة المحلية مباشرة قيادة الاضراب و كان معنا هادي جلاب و عبد الامير فرحان ( كانو يسكنون في المدينة ) و قد سألوني عن امور الاضراب غدا , قلت جيدة و لكن فلان و فلان قالوا انهم سوف يفتحون محلاتهم قبل ساعتين من موعدها تحديا , قال عبد الامير فلان يسكن قريب منا
( كان عبد الامير جارا لي ) قلت نعم انه كذلك , نادى على اثنين من الفلاحين كانوا يسكنون معه فقال لهم تعالوا معنا في مشوار قريب , قال عبد الامير سنذهب الى دار فلان
و نهدده , ذهبنا سوية و طرقنا الباب فخرج ( كاسر الاضراب ) فسحبه احد الفلاحين و قال له اذا خرجت من دارك غدا فسوف اكسر عظامك ...
كان عبد الامير فرحان شجاعا ( سمعه ضعيف بحيث ترفع صوتك اذا تكلمت معه ) و نشطا في الحزب و التنظيمات الفلاحية و لا نعرف من هؤلاء الاصدقاء
الشجعان هل هم احياء او ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,622,862
- دراسة مقدمة الى المؤتمر العالمي للمقابر الجماعية
- لمصلحة من عرقلة المشاريع الثقافية في كردستان العراق
- رسالة مفتوحة
- من هم ضحايا المقابر الجماعية
- ذكريات عن البرزانيين المبعدين في الديونية
- ذكريات عن البرزانين المبعدين في مدينة الديوانية
- جريمة الابادة السياسية
- لا افلات من العقاب مهما طال الزمن
- نفاق سياسي ام ماذا ؟ !
- لاعق الاحذية...!
- جريمة الانفال من الجرائم الموجهة ضد الانسانية
- ذكرى ميلاد عقل القنبلة الذرية
- الضمانات الدستورية لحرية الفكر و الوجدان ...
- التضامن مع الشعب اللبناني الى أين ؟
- الذكرى 61 لجريمة هيروشيما - جريمة بلا عقاب
- تصريحات بوش الاخيرة استفزاز للمشاعر الانسانية
- جرائم ضد الانسانية في لبنان
- دور الاسلحة الامريكية في انتهاكات حقوق الانسان
- حقوق السجناء
- دور المعاهدات و المواثيق الدولية في السلم و الاستقرار في الم ...


المزيد.....




- بيان حزب العمال التونسي دعماً لانتفاضة الشعب اللبناني.
- الحزب الشيو عي العراقي: النصر للشعب اللبناني في انتفاضته
- حزب الشعب يعرب عن تضامنه مع الحزب الشيوعي والشعب اللبناني ال ...
- متظاهرو صيدا اكدوا مواصلة احتجاجهم في الشارع حتى تحقيق مطالب ...
- اهالي قضاء مرجعيون اعلنوا استمرار تحركهم بقطع الطريق والمبيت ...
- حشد لأهالي القرى عند مثلث كامد اللوز جب جنين احتجاجا على الو ...
- حشود طرابلس صامدة بمشاركة مغتربين
- إضراب عام اليوم الثلاثاء
- لا ثقة، استقيلوا!
- لا ثقة، استقيلوا!


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - رياض العطار - المجد و الخلود للشهيد فاهم فرهود