أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهدي بندق - * الكتابة على سِفْر الاختيار














المزيد.....

* الكتابة على سِفْر الاختيار


مهدي بندق

الحوار المتمدن-العدد: 1678 - 2006 / 9 / 19 - 06:10
المحور: الادب والفن
    



يا أيها السِفـْرُ العبوسُ
اجلس معي
نتبادل ِ الشكوى على مقهى الجفاف
هل نحتسي شايا ً ثقيلا ً
كتباريح السَـفـَر
نطلب النرجيلة الحولاءَ نلثمُ ثغرها
نهجو الدُخَانَ،
ونمدح الرئة المصابة َ في القتال المُستـَعر
عسى نـُشكـَّـلُ من شهيق خريفها وطنا
دعني أحدق في عيونك عامدا ً
لأطيّرَ الوَسَنا
إني أراك مهيأ ً للابتسام ِ وإن أبيت الإعتراف
ولنجعل الأمر رهانا ً بيننا
فإليك لغزا ً بالعصائر ِ، من شذى الليمون ِ،
في كأس يراود عن براءتها الخطر

●●
ما بين صديقين ِ
لا بين العبد ِ ومولاه
ها أنت على رُقعةِ هذا الشطرنج ِ الشاه
وأنا جنديٌّ نَـزَعتْ منه الأسلحة َ الدولة ْ
لكني.. قبل نهاية هذى الجولة ْ
سأجندل فيلا ً أو فرسا ً
أو ُأقـتـَـلُ أو أترقـَى
فيما أنت - وحيدا ً- تبقى
لا تسعدُ بالنصر ِ،
ولا تخشى أن تـُـقهرَ في الدَوْر ِ فتشقى

●●
سادة ُ الدهر ابتنوْا قصرا ً لهيبا ً،
في جليد ٍ يصطفِـي للوصل ِ بَيْنا
بابه اللغوُ الموحَّـد ُ
سقفه اللغوُ المُـثـَـنـّىَ
بَهوُه لا تركضُ الأطفالُ في جَـنباته ِ،
لا تنقـُلُ الساعاتُ فيه الوقتَ،
أين المبتدا والمنتهى أينا ؟
دائما ً أنت به سيـَلُ الهيولـَى غائبا ً أو حاضرا
مرة ً يستخدمونك للمُنى فزّاعة ً،
منها يطلُ الرعبُ والعدمُ
ومرة ً حدّاءَ سير ِ القهقرى
أعرجا ً.. يهزا بك الأسيادُ والخدمُ

●●
غيرُهم نحنُ الرمادَ على الأزقةِ لو نـُكـَنـَّى
نبتدي صبحا ً بأطباق ِ الخَوَاء
ذلك الخدنُ المُـثابر
في الظهيرةِ نلتقيهِ،
وفي العشاء
إنما في القلبِ ما زال ابتسامٌ ليس يفنـَى
فترانا نـُبْـدلُ الأبدانَ شعرا ً يسرة ً منها ويمنى
"كاملا ً" أو ركضَ هذى الخيل ِ أو
من شاطئ الرَمَل ِ المُـغَـنـَّى
... ... ...
فابتسم لو مرة ً
أو فابتعد .. عنا
القصيدة من ديوان : المدخل إلى علم الاهانة *





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,336,717
- * المدخلُ إلى علم الإهانة
- *قراءة سوسيولوجية للوحة العشاء الأخير- شفرة دافنشي الأخرى
- *الحرية بين العلم والدين والفلسفة
- المسرح الشعري ..الغايات والوسائل
- مكابدات الحداثة في المسرح الشعري
- الطابع المزدوج للثقافتين الأوروبية والعربية
- 2 البلطة والسنبلة .. التراث الفرعوني ومساءلة الأساس
- لا أنت غيثٌ ولا القومُ يستنكرون الظمأ - قصيدة
- البلطة والسنبلة.. إطلالة على تحولات المصريين1
- مشروع الإسلام السياسي وثقافة الأساطير


المزيد.....




- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد وفاة 5 أشخاص في حادث تدا ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...
- بالصور.. هيفاء وهبي بإطلالة مثيرة في مصر
- فيلم هندي أحداثه حقيقية بطله -الطيار الذي أسرته باكستان-
- -فيلم أكشن- فريد من نوعه في طريق عام بالأردن!
- عامل سلا ينصب ممثلي السلطة الجدد ويوصيهم بالنزول للميدان


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهدي بندق - * الكتابة على سِفْر الاختيار