أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى الخامسة لاحداث 11 سبتمبر 2001 - بدر الدين شنن - خمس سنوات إرهاب شامل















المزيد.....

خمس سنوات إرهاب شامل


بدر الدين شنن
الحوار المتمدن-العدد: 1673 - 2006 / 9 / 14 - 11:09
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى الخامسة لاحداث 11 سبتمبر 2001
    


لم يكن ، ولن يكون ، حدث الحادي عشر من أيلول 2001 في الولايات المتحدة الأميركية ، أكثر من علامة ا ستفهام في نهاية سياق سرد تاريخي للعام الفاتح من القرن الواحد والعشرين ، فهو لم يأت بفتح علمي ، فضائي أو أرضي ، ولاشكل مفصلاً في انتقال البشرية من أ سلوب إنتاج إلى آخر ، ولاقدم إضاءة هامة لكشف حضاري تاريخي أو جغرافي . إنه ، وإن عومل بمثابة إعلان قطيعة تحالفية بين الاسلام الدولي المتطرف وبين أميركا ، وافتتاح حرب بينهما ، ومنه أتخذت ذريعة لإعلان أميركا الحرب الإرهابية الشاملة على الشعوب ، بعد الفراغ الدولي ،الذي خلفه إنهيار الاتحاد السوفييتي بمفاعيل داخلية وخارجية، إلاّ أنه يبقى أ سير حجمه الموضوعي مهما نفخ فيه . لأنه ، وإن لم يحدث فإن هذه الحرب ستقوم بها أميركا تحت مسميات أخرى ، أولها كما هو معد سلفاً " منع إنتشار أسلحة الدمار الشامل "

إن التضخيم المتعمد المبرمج للجعل من حدث 11 أيلول 2001 ، حدثاً مفارقاً بين ما قبله وما بعده ، وفي التأثير بحركة السياسة الدولية المعاصرة بصورة مغايرة ، فيه الكثير من التبسيط والتمويه . ذلك أنه يعني ، من ناحية التبسيط ، أن أميركا ما كانت لتقوم بحربها الكونية الإرهابية المدمرة لو لم يجر ما جرى في نيويورك وواشنطن في حين أن كل المعطيات السابقة على الحدث ، من داخل أميركا وخارجها ، وعلى المستوى الأوربي ، تؤكد أن دوافع هذه الحرب الاقتصادية والسياسية والعسكرية ، وأن مخططاتها ، هي قيد الواقع والممارسة ، حتى على مستوى الذريعة ، لم يكن حدث مثل 11 أيلول ضرورة مطلقة . كل ما قدمه الحدث الأيلولي من جديد ، وكذلك ما تلاه لاحقاً من ضربات إرهابية في لندن وباريس ومدريد ، أنه منح الإدارة الأميركية فرصة خبيثة لجذب الآخرين إلى الخضوع للقطب الأميركي الأوحد . إذ كانت ساحة العمليات لهذه الحرب مفتوحة وجاهزة للتوسع في الخليج والمشرق العربي
أما من ناحية التمويه ، فإن هذا التضخيم ، القصد منه ، هو صرف الأنظار عن ا ستحقاقات العصر الإنسانية .. عن المآسي والأزمات الكارثية التي تمر بها الإنسانية جمعاء ، جراء النهب الرأسمالي اللصوصي الكوني لمقدرات الشعوب ، وجراء السياسات الحمقاء لغلاة الاستعماريين الجدد الممعنة في ممارسة أ سوأ أ شكال الاستثمار الرأسمالي . فلم يعد خافياً على أحد أن وراء كل هذه الأزمات المأساوية ، ووراء كل هذه الحروب وأخطرها وأكثرها بشاعة ما سميت مؤخراً ب " الحرب على الإرهاب " هي الإحتكارات البترولية والحربية والمالية ، التي تركز في قبضتها ، على كل المستويات ، وتحاول أن تحتكر كل حقول البترول الأساسية في العالم ، وتثير وتسعر الحروب والصراعات المسلحة على كل المستويات ، لدعم الصناعات الحربية وتصريف منتجاتها ، وتحاصر وتخنق الشعوب الضعيفة بالقروض المالية وبالفوائد وبالتحكم باقتصادياتها ومصيرها

من ليس معنا فهو ضدنا ، هذا هوعنوان ماجرى بعد 11 أيلول ، هكذا قال المستر بوش . وبعدها جرى التعميم ، وبدأت الحركة الشاملة لتعبئة القوى ، طوعاً أو كرهاً ، تحت الأمر الأميركي . وسّعت وفجّرت حروب ، من أفغانستان إلى يوغسلافيا .. إلى العراق وفلسطين ولبنان والسودان ، ووسّعت ونشرت القواعد العسكرية الأميركية والأطلسية من آ سيا الصغرى إلى آ سيا الكبرى .. ومن المشرق العربي إلى المغرب العربي .. وحوصرت حقوق الإنسان .. وصدرت قوانين إرهابية ل " مكافحة الإرهاب " - 3 ملايين مخبر وجاسوس على الشعب الأميركي - .. وأنشأت سجون علنية وسرية .. وباتت تتصدر نشرات أخبار العالم " قتل ... في العراق .. قتل ... في فلسطين .. قتل ... في لبنان .. قتل ... في أفغانستان .. إعتقالات في بلجيكا .. إعتقالات في الدانمارك .. في فرنسا .. في بريطانيا .. في أميركا .. في المغرب .. في مصر .. في سوريا .. في الفيلبين .. في الهند .. في روسيا .. . في كل مكان .. حتى بدا العالم وكأنه مغطى بسديم من الإرهاب

وأعيد رسم خرائط العالم الاقتصادية والسياسية والجغرافية ، بعقليات أحط من عقلية سايك وبيكو قبل تسعين عاماً . ووضعت في أجندة المهمات اليومية . والإنفاق العسكري يزداد والمشتريات العسكرية تتكدس .. والدول المنتجة للسلاح تبدع بإنتاج أدوات القتل الهمجية .. وتتنافس على إنتاج النوع الأكثر دماراً ودموية .. ووضع قيد التداول قنابل ذكية .. وقنابل محلاة باليورانيوم المنضب .. وصواريخ تعمل من الأرض للأرض ومن السماء للأرض ومن الماء للماء .. وغواصات تدمر كل الحياة فوق اليابسة من تحت الماء .. وطائرات قادرة على قتل العصافير بين أيدي الأطفال

وقد بلغ الإنفاق العسكري الدولي ، حسب المعهد الدولي للأبحاث من أجل السلام ، ( 1118 ) مليار دولار . بينما بلغ الإنفاق العسكري والأمني الأميركي ، حسب الميزانية الأميركية لعام 2006 نحو 500 مليار دولار أي ما يقارب 48 % من الإنفاق العسكري في العالم . في وقت يموت فيه من الجوع 24000 إنسان يومياً ، مليون طفل ينامون كل ليلة بلا طعام ، وهناك 800 مليون جائع في العالم ، ونحو مليار إنسان لايتمتعون بالخدمات الصحية ، ومليار إنسان محرومون من مياه الشرب ، و850 مليون إنسان أمي ، ومليار إنسان عاطل عن العمل ، و3 مليار إنسان يعيشون بأقل من دولاريين في اليوم ، ومليار إنسان يعيشون في مساكن بدائية
وفي تقرير عن العولمة بلغة الأرقام ، أن الأموال اللازمة للقضاء على الجوع والأمية والفقر المدقع ، وتأمين مياه صالحة للشرب ، وخلق ظروف آمنة للولادات ، ولضمان كل عناصر التأمين الطبي ، والغذاء الكافي لكل فرد ، لايتعدى سنوياً ( 100 ) مليار دولار

إن تكريس تقليد إحياء ذكرى 11 أيلول سنوياً ، وكرنفالياً عند إكتمال الخمسية والعشرية في تقادمها .. ألخ . مفيد للتذكر ، أن ما جرى هو من ثمار الذرع التحالفي بين الاسلام الدولي المتطرف وبين الاستعمار الأميركي لإنهاك وتدميرالقطب الدولي الآخر ، الذي كان جدار ا ستناد لحركات الشعوب التحررية والدول النامية سياسياً واقتصادياً عسكرياً ، وكان معوقاً كبيراً للهيمنة على الشعوب ، وعلى الأقل كان الفيتو السوفييتي لايمرر قرارات دولية معادية لمصالح الشعوب .. ومنها شعوبنا العربية
كما أنه مفيد للذكير أيضاً ، بأن مثل هذه الهجمات " الغزوات " لاتفضي إلى تحرير الشعوب المقهورة ، ولكن إلى إنفلات الإرهاب الأكبر .. الأكثر وحشية لتمرير سياسات ومخططات تفضي إلى ا ستعباد أكثر جشعاً لهذه الشعوب ، وإلى إنتهاك حقوق الإنسان على مستوى العالم
كما أنه من المفيد للتذكر أيضاً وأيضاً ، أن ا ستغلال هذا الحدث لإرهاب شعوب العالم والعدوان عليها ، وانتهاك السيادة الوطنية وحقوق الإنسان ، باسم مكافحة الإرهاب ، يجب أن يتوقف ، وأن يحاسب المسؤولون عما إرتكبوه من جرائم بحق الإنسانية ، انطلاقاً من ذريعة هذا الحدث ، التي تجسدت بخاصة في العراق ولبنان وأفغانستان وفلسطين خراباً ودماراً ودما .. وشملت العالم كله بشظاياها





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نظام - الحزب القائد - .. !! .. إلى متى .. ؟
- حتى ينكسر الحصار
- السنديان العتيق
- التحالف الاشتراكي .. بداية جادة واعدة في حركة اليسار المصري
- أفول الأسطورة الإسرائيلية .. مهام متعددة في معركة واحدة
- لماذا ثقافة المقاومة .. ؟
- الوطنية الديمقراطية في زمن الحرب
- من هم أصدقاء أولمرت من الحكام العرب .. ؟
- حرب لبنان .. العودة إلى حقائق الصراع العربي الإسرائيلي .. 2
- حرب لبنان .. العودة إلى حقائق الصراع العربي الإسرائيلي
- حرب لبنان .. والمسؤوليات التاريخية
- حرب غزة .. والسؤال الآن .. !! ؟
- وقفة إجلال وتضامن مع حرية الصحافة في مصر
- بؤس السياسة السورية الراهنة
- اختراق عابر أم إنذار حرب .. ؟
- النظام في دائرة النار .. أي مؤتمر تحتاجه سوريا .. ؟
- مائة شكر وامتنان للحوار المتمدن
- من القمع السياسي إلى القمع الاقتصادي .. تحولات بالاتجاه المع ...
- الكواكبي يصارع الأفعى مرتين
- من هو قاتل الطفلة حنان المحمد ؟


المزيد.....




- إسرائيل تستجوب مدونة إيرانية منحتها اللجوء سابقا
- ترامب: نرغب في مساعدة من روسيا في حل قضية كوريا الشمالية
- موسكو: حل أزمة كوريا بالقوة سيؤدي لكارثة
- مقتل فلسطينيين اثنين من حي الشجاعية شرق مدينة غزة
- مقتل 28 حوثيا بغارات للتحالف غربي اليمن
- الحكومة العراقية تبدأ بتطبيق حصر السلاح بيد الدولة
- مصر.. إبطال مفعول قنبلتين في القاهرة
- لحظة نادرة من نوعها.. زوبعة ثلجية!
- كابتن الملكية الأردنية لترامب: هب أراض إضافية لإسرائيل من بل ...
- مصادر: مجلس الأمن قد ينظر في مشروع قرار حول القدس الاثنين


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى الخامسة لاحداث 11 سبتمبر 2001 - بدر الدين شنن - خمس سنوات إرهاب شامل