أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - وليد حكمت - ساندوا وادعموا مجموعة معدومي الأرض في معان














المزيد.....

ساندوا وادعموا مجموعة معدومي الأرض في معان


وليد حكمت
الحوار المتمدن-العدد: 1662 - 2006 / 9 / 3 - 09:50
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


بيان حول نهب الأرض في محافظة معان
أمرتهم أمرا بمنعرج اللوى
فلم يستبينوا الأمر إلا ضحى الغد

قبل اشهر منصرمة اجتاحت محافظة معان في الجنوب الاردني( تسونامي) الأراضي و التي أتت على الأخضر واليابس واتت على ما تبقى من واجهات ومساحات شاسعة من الأرض والتي كان من الممكن ان تستفيد الاجيال القائمة والقادمة على حد سواء والتي استولت- ولا زالت- مافيات الأراضي في معان يساندهم سماسرة وقراصنة مشبوهين مستوردين , تلك المافيات والسماسرة يتبعهم عصابات قراصنة الأرض في معان والتي تشد قبضتها على مفاصل الأمور في البلد .
مخطط مجهول لمستقبل هذا الشعب وهذه الأرض سماسرة وقراصنة يصولون ويجولون لا يأتون على ارض إلا تلقفوها إما بالشراء أو بوضع اليد أو غيرها من المبررات والمسوغات التي يبيحها التشريع القانوني الطبقي ولفئة معينة فقط ألا وهي البرجوازية صراحا وعلانية وحليفتها البرجوازية المعمرة في معان وعمان .

وبالرغم مما تبثه الصحافة المحلية من تطمينات تتعلق بالصفة الحقيقية المشتري الرئيس لهذه الصفقات المشبوهة والهدف منها و التقليل من أهمية هذا الأمر وتباشر بث الدعايات التطمينية من جهة والتطنيش للقضايا الخطيرة التي تتعلق بمصير هذا الوطن الذي يباع بالجملة والمفرق ىمن جهة أخرى إلا إن موجة شراء وبيع الأراضي لا زالت تسير بنفس الوتيرة الجنونية والتي تلوح بمخاطر لا تحمد عقباها بالنسبة للطبقات الكادحة في الأردن عامة ومعان خاصة ...شراء مساحات واسعة من قبل سماسرة من خارج البلد وتطويب ما تبقى من الواجهات التي تبلغ مساحاتها مئات الآلاف من الدونمات في مناطق الجنوب الأردني الأمر الذي زاد في شكوك السكان بشأن هذه القضية والذين عبروا عن قلقهم بهذا الشأن وخصوصا وان دعاية الوطن البديل للفلسطينيين وتوطينهم في جنوب الأردن قد باتت شبه حقيقة لا يمكن إنكارها.

المعضلة الأولى هي في تشريعات الأراضي والتسوية وقوانينها المتخلفة والتي تتيح لتلك المافيات أن تعبث كيفما تشاء بدون حسيب ولا رقيب قانون وضع اليد والاستغلال للأرض بحجة الزراعة والاستثمار وغيرها من الحجج التي وضعت أصلا لخدمة طبقة معينة وفلسفة معينة.

في ظل نظام بيروقراطي يشد على أيدي المستغلين ويعمل على توفير المناخات المناسبة لدعمهم وتفريخ المزيد منهم وتهميش الفئات الكادحة وعزلها عن دائرة الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ضمن نظام تشريعي معقد وصارم.

الخطورة هذه الآونة تكمن في تسارع موجات نهب الأراضي والاستيلاء عليها وبيعها إلى عناصر مجهولة ومشبوهة الأمر الذي بات يهدد الطبيعة الديمغرافية السكانية لمحافظة معان .

ونحن مجموعة معدومي الأرض في مدينة معان إذ ننظر بعيني زرقاء اليمامة إلى تلك التطورات الخطيرة بشأن الأرض والتي باتت تهدد امن المواطنين ومستقبلهم ومستقبل الأجيال القادمة فإننا نعلن استنكارنا وشجبنا ومعارضتنا لتلك السياسات المشبوهة والمجحفة بحق الإنسان والأرض.

نشجب ونستنكر اغتيال الأرض والإنسان في معان
لا لنهب الأرض
لا للبيروقراطية المتعفنة المزمنة في معان
لا للتشريعات الطبقية التي قتلت طموحنا وحرمتنا من حقنا التاريخي والإنساني في أرضنا..................
نعم لمحاسبة الفاسدين والمفسدين...........
نعم لمصادرة الإقطاعيات الواسعة وإعادة توزيعها على الفقراء وملاكها الأصليين.............
نعم لوقف العبث بالأرض ووضع آليات للحفاظ على مستقبل الشعب والأجيال القادمة في معان.............
نشجب الصمت الحكومي المطبق عن صولات القطاع الخاص المشبوه بشأن الأرض في معان...........

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون

معدومي الأرض في معان






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,793,299,186
- إمتاع السامعين بقصص الكادحين3
- امتاع السامعين بقصص الكادحين 2
- القلاع القديمة في مدينة معان
- امتاع السامعين بقصص الكادحين1
- القضاء العشائري في مدينة معان أداة لنهب أموال الكادحين فيها
- مؤسسة سكة حديد العقبة في معان.... بين مطرقة الإدارة المترهلة ...
- تدمير البنية التراثية المعمارية في مدينة معان مؤشر لتخلف الب ...
- الواقع الاقتصادي والاجتماعي لمدينة معان في الحقبة الماضية
- قضية الأرض في معان الى أين تسير؟؟؟؟


المزيد.....




- بيان الإتحاد العام لعمال الكويت : كلمة سمو الأمير في اسطنبو ...
- أمين -العمال العرب- في البرتغال :-العمال العرب- يواجهون التح ...
- بيان صادر عن لجنة الخدمات العامة ولجنة العمال وأتحاد الرئاسة ...
- الخرطوم تستدعي السفير المصري احتجاجا على -مسلسل-
- ملايين الموظفين باليمن يدخلون دائرة الفقر
- نقابة الإعلاميين المصريين تتحرك لوقف برنامج -رامز تحت الصفر- ...
- نادين لبكي لفرانس24: أنجزت -كفر ناحوم- انطلاقا من نظرة الأطف ...
- وزير قطاع الأعمال العام يوجه إدارة القابضة للسياحة بالتوسع ف ...
- وزير قطاع الأعمال العام يرأس الجمعية العامة العادية للشركة ا ...
- وزير قطاع الأعمال العام يوجه القابضة للصناعات الكيماوية بسرع ...


المزيد.....

- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان
- في أفق تجاوز التعدد النقابي : / محمد الحنفي
- الإسلام / النقابة ... و تكريس المغالطة / محمد الحنفي
- عندما يتحول الظلام إلى وسيلة لتعبئة العمال نحو المجهول ...! ... / محمد الحنفي
- النقابة الوطنية للتعليم أي واقع … ؟ و أية آفاق … ؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - وليد حكمت - ساندوا وادعموا مجموعة معدومي الأرض في معان