أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - احمد مصارع - (طفولة ( واثق بالله














المزيد.....

(طفولة ( واثق بالله


احمد مصارع

الحوار المتمدن-العدد: 1659 - 2006 / 8 / 31 - 09:54
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    



وقفت الى جانبه وهو يستمتع بترديد الترنيمة التالية
الله مالله بالله
آني ما أسمع
ألا كلام الله
* * *
الله مالله بالله
آني ما أسمع
ألا كلام الله
***
كان يهتز كالنابض منتشيا , غافلا عما يدور حوله , كمثل من يؤدي صلاة حقيقية .
سألته بهدوء تام , وبصوت خفيض , كي أختبر صدق ما يقوله , فمن المفترض , أنه لن يسمع صوتا آخر غير صوت أو كلام الله.
:- حمادي , هل تعرف الله ؟
أجاب بسرعة ضوء البرق : أنا لا أعرف الله , لكن ( بس) أسمع كلام الله .
جربت أن أعلق عليه ساخرا فعلقت معه علقة لا خلاص منها.
:- يبدو أنك حفظت الدرس جيدا ؟
أجاب :- آني أحفظ دروسي , وأسمع كلام الله ...
قلت له :- تذكر.... وأسمع كلام .......؟
قال الله ثانية , وأعدت علية الجملة الناقصة ليكملها , وخلال لحظات نسي ترنيمته , وراح يقول :- وأسمع كلام أبي وأمي ...
أضفت - و.....؟
رد سريعا - خلاص .
قلت -: وكلام ...؟
استدرك وهو يتذكر شيئا هتف بصوت عال :- وكلام معلمتي فهي تعلمني ..
قلت محفزا - وكلام ......؟
رد مستاء بكل ثقة :لا أحد , خلاص , لم يبق أحد .
سألته - الآن هل أنت تسمعني ؟
أجاب باستخفاف : أسمعك بس ما أطيعك ؟
علقت عليه : يعني أنت ما تطيع المدير والرئيس والملك ؟!.
قال بكل برود : لا .
لم يكلف نفسه عناء تأكيد ( لا) عدة مرات , وراح يحملق بي , بعينين كبيرتين , وهما تضيئان كفانوسين , في وجه مدعبل كشمامة , فسخرت منه بقسوة لأنني رغبت بقرصه , قرصة تجعله يصرخ صراخا يتعظ فيه مرة واحدة , كي لا يعود للاستخفاف مرة أخرى , ولولا خوفي أن يكبر فجأة وأخسر طفولته الجميلة .
قلت له - هل تعلم ؟ لو أن الله خلقك بطيخة حلوة ؟ لمه ؟ كي أأكلك ..
رد منتصرا :- لأني أسمع كلام الله , فالله خلقني إنسان ..لأني أطيعه ..
قمعته بقوة : - أنت جبان وتخاف من كل شيء ؟
أجاب معاندا - لا, لأ ,لا أنا لا أخاف إلا من الله .
سألته مستنكرا - لماذا لا تخاف إلا من الله ؟!.
أجاب بثقة واحد فيلسوف عصره .
- لأن الله عنده الجنة والنار , وال ( ما يسمع كلامه )يعذبه بالنار , وال( يسمع كلامه يدخله بالجنة ) .
أعدت سؤاله وكلي انزعاج من أيقانييته الدغمائية.
:- يعني أنت لا تخاف من المديرة ؟!.
قال: - لا, قلت له بلهجة مهددة : - ولكنها ستطردك من المدرسة , وستصير ( حوام ) بالدربات , صايع وتلعب ضايع ...؟
بكل هدوء رد -: المهم أن أدخل الجنة ..
لنكبر الاستجواب ومع هذا ( العنتري ), ولننظر الى أين نصل !.
سألته كرة أخرى لأورطه أكثر فأكثر
:- ألا تخاف من الرئيس أو الملك ؟
أجاب بالنفي بكل برود , قلت له مهددا - : ولكنهم سيجنونك .
قال ثانية :- المهم أن أدخل الجنة .
علقت عليه ساخرا :- ستدخل الجنة ولكن بعد أن ينتفوا ريشك ويسلخوا جلدك ؟
قال واثقا
- إيه الله سوف يعذبهم .
نفذ صبري مع هذا الطفل النافش روحه كالطاووس الجميل , الذي سأسميه من الآن وصاعدا السيد: ( واثق بالله ) , ورحت أكيل غيضا من فيض تهم :
-: أنت متطرف .
-: أنا( مو.. مططرف ).
-: أنت رافضي .
- أنا ( مو.. أررفض ).
-: أنت إرهابي صغير .
رد علي بفظاعة هذه المرة - : أنا شرطي كبير .
( تحسبها لعبة كومبيوتر ياعكروت ؟!).
لابد من قرصه قرصة مؤلمة , تجعله ينطز من مكانه , لابد من أن أنتف ريشة من هذا الطائر الجميل منفوش الريش , الواثق بالله .
سؤال لو سمحت حمادي واثق بالله
:- الحمام يلد أم يبيض ؟
أجاب على الفور بسرعة طائشة صاروخية ( صاغوغ ) , واسع الإطلاع .. ماشالله واثق بلله
-: الدجاج والبط والحمام والعصافير .. و(الوز) والنسر .. كلها تبيض .
أسأل -: والخراف تبيض أم تلد ؟
أجاب -: الخراف والكلاب والقطط والحصن والثعالب والذئب والنمر والأسد .. كلها تلد .
على الخبير وقعت , وكأنه يعرف الذئب والفهد والأسد ؟!.
أين رآهم بالصور ؟!.
سيد واثق بالله
- والنمل ؟ والجراثيم والفيروسات ؟
صمت ساهما يفكر بطريقة طائر الحر عندما يقع بالشبك .
-: ...............................
-: سيد واثق بالله , أبوك هل يلد أم يبيض ؟
فكر مليا ثم قال وهو يحك رأسه حائرا -: يبيض .
قهقهت بضحكة أوضح من دمدمة الرعد, فتقلص وجهه وانكمش كالطائر المبتل بالماء , وشعر بالحرج والخجل , لأنه كان يعلم أن أمه هي ولدته , وبالتالي فلابد أن يكون أبيه هو الذي يبيض , فمازال عقله محصورا في ثنائية ( نعم , لا ) , ولم يدرك بعد الثنائية ( لا, لا ) , أي لا هذا ولاذاك
أعطيته ( خرجية ) مصروف نقدي فهو يستحق عطاء جزيلا , وخلال ثوان ركض نحو الدكاكين ليشتري ما تشتهيه نفسه .
لقد أضحكني أخيرا وكثيرا, لعل جمال الطفولة من طرافة فكرهم الذي ينبغي أن ينمو وأن تحرص كل البشرية على أن يتم في دعة وسلام , فما أجمل الطفولة . ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,153,402
- الأستاذ ميثم الجنابي يتطاول على الأستاذ كاظم حبيب !؟.
- القيادة السورية ومأزق الخيار الصفري ؟
- الشيوعية الشرقية والشيوعية الغربية ؟
- تعال يا وال ؟
- المرآة الحقيقية والمرآة الكاذبة ؟
- هل حق دفن الميت من حقوق الإنسان ؟
- المفرق بين الواقع والمنطق ؟
- لا صحو للعقل بعد اليوم ؟
- نحو ثقافة علمانية معاصرة ؟
- الناقص في العقل والدين والقديس أوغسطين ؟
- عمالة (عربية ) أم مما سح( الزفر) ؟
- التجديد البحريني , وا لنيويورك تايمز ؟!.
- برتراند رسل والخط الثالث ؟
- موت الطفولة والديمقراطية ؟
- الصلاة خير من النوم ؟
- الله : موجود وغير موجود ؟
- الكراهية الإسلاموية بدون حدود ؟
- تشبهين الفستق
- كش ... وداعا يا حمامه ؟
- شيطان الخطابة ؟


المزيد.....




- الجزائر: نحو ألفي طالب يتظاهرون ضد رموز -النظام- في عيدهم ال ...
- ترمب يخطط لجعل المهاجرين يتعلمون الإنجليزية ويجتازون اختبارا ...
- شاهد.. فيديو لافت تسبب باعتقال رنا الحموز
- العراق: اعتقال «أمير كتيبة الهاونات» في «داعش» بنينوى
- مكافحة الفساد على الطريقة البيروية – عبد الستار رمضان
- رمضان النازحين المستظلين بأشجار الزيتون بإدلب.. لهيب بالنهار ...
- الجزائر... المجتمع المدني يدعو الجيش لحوار صريح وإيجاد حل سي ...
- ترامب قد يعفو عن متهمين بارتكاب جرائم حرب
- دراسة: مئات الأوروبيين اعتقلوا بسبب تضامنهم مع المهاجرين وال ...
- المنظمة المصرية تتلقى ردًا من المفوضية السامية بشأن قضية أبن ...


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - احمد مصارع - (طفولة ( واثق بالله