أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ليث الحمداني - جمعة اللامي موقف مشرف في زمن رديء














المزيد.....

جمعة اللامي موقف مشرف في زمن رديء


ليث الحمداني
(Laith AL Hamdani)


الحوار المتمدن-العدد: 1647 - 2006 / 8 / 19 - 12:13
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


في زمن اصبح فيه الفكر سلعة تباع وتشترى.... زمن سقطت فيه القيم والمباديء واصبح من الطبيعي ان تجد
( ماركسيا ) ينظر للاحتلال و ( قوميا ) يتبنى خطابه السياسي و ( يساريا ) ينظر للشرق الاوسط الجديد و
( اسلامويا ) يتمسح بالاحتلال منتظرا البركات الدولارية، تصمد قلة من مثقفي العراق ومفكريه بوجه هذه الهجمة ، متمسكة بالمباديء والقيم التي ناضلت من اجلها وقضت اجمل السنوات دفاعا عنها وراء القضبان في السجون او في المنافي بعيدا عن الوطن
المفكر والكاتب جمعة الللامي واحد من هذه القلة المتمسكة بالمباديء... ترك العراق ابان الحكم الدكتاتوري بعد اعتقال ومحاكمة صورية وحكم جائر عبر مبكرا عن عقلية الدكتاتورية العقيمة واسلوبها في التعامل مع قضايا الفكر والثقافة ... لم يهزمه الزمن رغم قساوته تنقل بين بيروت وقبرص والكويت والجزائر والمغرب الى ان حط به الرحال في الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة بعد ان وجد لدى حاكمها المثقف د. سلطان القاسمي صدرا رحبا للمثقفين العرب .... اللامي الذي عاش معاناة الغربة التي اثقلت جسده بالامراض رفض ان يكون الاحتلال هو البديل وان يخلق لنفسه مبررات للتعامل مع الاحتلال كما فعل ( يساريون ) و( ماركسيون ) و ( قوميون عربا وكردا )
( وتجار دين ) اندفعوا في خدمة الاحتلال ومشروعه الذي اسهم في تشظية المجتمع العراقي تحت شعار انهاء الدكتاتورية في العراق
جمعة اللامي الكبير ثقافة ومواقفا لايحتاج لاختبار جديد لوطنيته وعراقيته ولكنه تعرض لهذا الاختبار مؤخرا ،
جريدة ( البلاد ) التي حصلت على الوثيقة المرفقة والتي توضح محاولة الاتصال باللامي الذي يكتب عمودا يوميا في جريدة ( الخليج ) من قبل المتحدث باسم القيادة المركزية الوسطى وفريقه الاعلامي للتداول في بعض الشوؤن العامة ورد اللامي الواضح كما جاء في رسالته الوثيقة ( يهمني ان اوضح ان النقيب باكسويل ضابط في القوات المسلحة الامريكية التي قامت باحتلال بلادي بين ( آذار –مارس- ونيسان – ابريل – 2003) وارتكبت قبل هذه العملية الخطيرة وفي اثنائها وبعدها عمليات يعاقب عليها القانون الدولي وادانتها قطاعات واسعة من الراي العام الامريكي والراي العام العالمي ، واذا اراد النقيب فرانك باكسويل مقابلتي باعتباره ضابطا في القوات المسلحة الامريكية فان عليه ان يعتذر امامي عن تلك الاعمال التي ارتكبتها القوات الامريكية في العراق خصوصا ، ليتخذ اي حوار بيننا طابعا بناء ويكتسب مصداقية اخلاقية ، اما اذا كان لايستطيع تلبية اقتراحي هذا فاني اعرض عليه ان نتقابل بوصفه مواطنا امريكيا عاديا مما يتيح لنا تبادلا حرا للاراء والافكار )
جمعة اللامي .. ايها الكبير بتاريخك وثقافتك ومبادئك تحية لك ولكل الرافضين للاحتلال واجندته التدميرية







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,218,535
- هل انتهت محنة الفلسطينيين في العراق
- مطلوب موقف واضح من حماس في قضية فلسطينيوا العراق
- لماذا لايكون وزير دفاع العراق المقبل كلدانيا ووزير داخليته ص ...
- في الذكرى السنوية لرحيل الزعيم الوطني العراقي جعفر أبو التمن ...
- متى نتعلم من العالم كيف يتحاور المختلفون
- مطلوب لجنة تحقيق دولية مستقلة في العراق
- كريم جثير وداعاوستذكرك شتاءآت كندا وثلوجها الناصعة مثل قلبك
- على أعتاب المؤتمر الانتخابي لنقابة الصحفيين العراقيين
- حين يطلب الفلسطيني اللجوء الى دارفور
- في عيد الصحافة العراقية....... عيد باية حال عدت ياعيد
- في الاول من أيار: اسماء في ذاكرة الوطن
- مرة أخرى لاترقصوا في محنة الوطن
- انتفاضة الاحواز وفشل الاسلام السياسي
- الوزارات السيادية التي تهم احزاب الطوائف والاعراق والوزارات ...
- مطلوب احترام عقل المرأة وليس استخدامها ( دمية ) في المشاريع ...
- اكثرية اهل العراق
- الدين والسياسة وهموم العراق
- ابو فرات وداعا
- الدكتور النابلسي والتطابق مع المرجعيات مااشبه الليلة بالبارح ...
- ديمقراطية الفايروسات


المزيد.....




- الأزمة الإيرانية الأميركية.. خيارات الحرب وفرص السلام
- لهذا يطالبون بالتحقيق.. تفاصيل الدقائق الأخيرة في حياة مرسي ...
- اتهامات لمدرب المنتخب المغربي بمؤامرة لإبعاد المهاجم حمد الل ...
- ليفربول يرسل مفاجأة إلى صلاح في معسكر المنتخب المصري
- جواو فيلكس في طريقه إلى أتليتيكو مدريد
- مقتل شاب أطلق النار على محكمة
- مجلس الأمن يدين قصف الحوثيين مطار أبها
- قتلى وجرحى بزلزال في الصين
- رشيد حموني يبلغ استياء ساكنة إقليم بولمان من عدم إحداث نواة ...
- سعيد أنميلي يتساءل عن وضعية الحجرات الدراسية بالعالم القروي ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ليث الحمداني - جمعة اللامي موقف مشرف في زمن رديء