أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مصطفي النجار - التقدم المزيف...!!














المزيد.....

التقدم المزيف...!!


مصطفي النجار

الحوار المتمدن-العدد: 1648 - 2006 / 8 / 20 - 10:01
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


أدي فهم الأوربيين الخاطئ للمسيحية إلي قيامهم في عصر النهضة والتنوير! بأدبار الدين وأخذهم من عصر الجاهلية _عصر ما قبل المسيحية_، وذلك مؤشر علي ضعف إيمان الأوربيين في ذلك الوقت مما دفعهم للتخلي عن عقيدتهم من أجل متاع الدنيا .. فتركوا متاع الدين والآخرة ، والتمسك بالعقيدة ، أي كفروا بدخول المسيحية في حياتهم اليومية وقصروها علي الكنيسة وخاصة يوم الأحد يوم الإجازة .. ظناً منهم أن تخليهم عن الدين سينجيهم من ويلات الدنيا ويدفع وبهم إلي ركب التقدم والحضارة وربما يرجع هذا لعدم صحة دينهم وتحريفه من البداية كما أثبت المسلمون الأوائل في القرآن الكريم المنزل من السماوات العلي رغم إنكار المنكرين.
ومن هنا يمكن أن نستشف قول أن التبعية للدين ليس عيباً كما يظن الشيوعيون العلمانيون والمسلمون التقدميون! ، كما يدعون وغيرهم الكثيرين فالدين أساس قوي وقاعدة لا تزل ولو كان من عليها مخلوقات الدنيا .. فالنصوص المنزلة ليست عبارات مأثورة تنفع لوقت دون الأخر ولا هي كلمات واهية ، فهي قواعد معينة نزلت لحكمة معينة لكل زمان ومكان لإحداث توازن محدد فإذا اختلت نقاط القواعد سقطت القواعد جميعاً وأخرها القاعدة الدينية_إذا شاء الله_ وكما حدث مع التوراة والإنجيل لأنها أثبت ما يصل إلي علمنا (وما ُأتيتم من العلم إلا قليلاً) ، وباختصار لأنها قواعد ربانية منزله ، ولكن يمكن أن تخيل إذا عبثت بها أيدي البشر الفاسدين مثل التوراة والإنجيل.
فهل يتفوق علينا الغرب لأنه هو صانع العصر الحديث عصر العقل والعلم أم نحن الذين يجب علينا أن نجتازه لأننا صناع الماضي ورُثَاء الحاضر؟! هل يمكن لنا أن نتقدم بحضارة ونصنع خانة لنا في التاريخ علي حساب الدين وتخلينا عنه وأي حضارة هذه التي تتخلي عن القيم الدينية السمحة التي لا يحكمها روتين وإنما تحكمها عقيدة ثابتة راسخة تراعي المظلوم والظالم ، ولا نحابي غني علي فقير ، وهل لنا أن نتقدم بدون الروحانيات والسلوك القويم الذي تدعوا إليه كل الأديان باتجاهاتها الفكرية المعتدلة التي لا تبغي غير المصلحة البشرية ، أليس التقدم هو الذي صنع علم النفس وعلم الاجتماع والعلاج الروحاني والعلاج بالقرآن الكريم والعلاج بمعجزات وموروثات الأنبياء والمرسلين.
إذا كنا مؤمنين بديننا حقاً ولدينا عقيدة ثابتة قوية.. لا ، لأننا نحافظ عليها ولكن هي محفوظة شئنا أم أبينا فحفظها فوق قدرتنا كبشر ، ولذلك لماذا نخاف من تعدد التيارات الفكرية والرؤى الأيدلوجية الفكرية المتباينة_حتى مع الدين_ أليس علينا النضج والإرشاد فحسب أم علينا واجب قيادة الركب إلي حيث الصراط المستقيم ، ويجب أن نعرف مشكلاتنا بوضوح ونتعرض لها بجرأة وحزم مهما بلغت من التعقيد والألم ولكن ألم اليوم أفضل من جراح لا تضمد غداً .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,349,112
- كيف تري لبنان بعد الحرب؟!
- هل من مفر ..؟!
- الاسلام......أم.. العلمانية
- غيوم في الصباح
- خذ فكرة و اشتري -بكرة-
- مكافأة للعرب
- قانون الشركات الموحد
- الحب .. والزواج .. والاستقرار
- الزعماء العرب بعد اللقاءات المستمرة:
- المدرسة.. واللي فيها.. واللي بيجري فيها!
- التسامح الديني... بين الواقعية والاستحالة
- الحلم الإيطالي ..الواقع والخيال
- الشخصية السيكوباتية


المزيد.....




- شاهد أفضل فيدوهات الأسبوع: التدليك بالنار في مصر وحريق في مص ...
- العالمة اليونانية -المزيفة- التي احتفت بها بلادها لإنجازاتها ...
- كيف أصبحت المتحولات جنسيا نجمات عروض الأزياء؟
- هل هي شرارة ثورة جديدة؟.. 10 معلومات تشرح لك ما جرى في يوم ا ...
- وكالة: الصين وأمريكا عقدتا محادثات تجارية -بناءة- في واشنطن ...
- أول تعليق لوزير خارجية إيران بعد إعلان -البنتاغون- إرسال قوا ...
- البنتاغون: ليس بإمكان أي منظومة دفاع جوي صد مثل هذا الهجوم
- البنتاغون: الولايات المتحدة تسرع مسألة إرسال معدات عسكرية إض ...
- لأول مرة.. -بوينغ- تختبر طائرة مسيرة للتزود بالوقود جوا
- شهود عيان يصفون الساعات الأولى للهجوم على منشآت أرامكو


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مصطفي النجار - التقدم المزيف...!!