أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوكت خزندار - صدام حسين وناظم كزار والذكريات الاليمة






















المزيد.....

صدام حسين وناظم كزار والذكريات الاليمة



شوكت خزندار
الحوار المتمدن-العدد: 1636 - 2006 / 8 / 8 - 11:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هل لمؤامرة ناظم كزار الفاشلة ، علاقة بأنبثاق الجبهة !

لم يكن المجرم ( ناظم كزار ) إلا اليد الضاربة لصدام حسين ، ليس بعد استيلاء حزب البعث على السلطة السياسية في 17 / 7 / 1968 م انما منذ فشل محاولة الاغتيال ( لعبدالكريم قاسم ) في 7 / 10 / 1959 ولقد كشف ليّ هذا الأمر(سليم عيسى الزئبق ) وهو أحد العناصر المشاركة لأغتيال قاسم ، عندما كنا معاً في موقف التسفيرات في بغداد في أكتوبر 1962، ومن ثم في سجن نقرة السلمان آنذاك كان سليم الزئبق آمر الحرس القومي ( حراسة سجن السلمان ) حيث قال وجهاً لوجه : ان ناظم كزار وصدام حسين متحالفان ومتآمران معاً ، ضد حزب البعث وضد أمين سر القيادة القطرية ( فؤاد الركابي) . ووصفهم بالمجرمين والقتلة ومتعطشين للدماء .
معرفتي وصداقتي مع سليم عيسى الزئبق يعود إلى عام 1956 وبعد ذلك لأيام الفعاليات المشتركة عام 1957 وجبهة الاتحاد الوطني .

لم يكن لناظم كزار القدرة والقرار للقيام بسلسلة من الجرائم البشعة ، إلا بدعم وموافقة والتوجيه والتخطيط المباشر من صدام حسين ، وصدام هو الذي وفر له الأمكانات المادية والموارد المالية ، وكل ما يتعلق في بناء أجهزته الأمنية والقمعية ، وإلا لما أسطاع ناظم كزار ان يقوم بكل ما أقترفه من جرائم بشعة ضد حزبنا ورفاقنا ، قياديين منهم وكوادر متقدمة إلا بمباركة وقرار صدام حسين .

لقد عرُف صدام حسين ، بأساليبه الماكرة والخداع والتحايل والتصفيات الجسدية بأبشع أساليب التنكيل ، ليس للشخصيات الوطنية والسياسية في الأحزاب السياسية العراقية وحسب ، انما لعدد كبير من رفاقه في القيادة وفي صفوف حزب البعث العربي الأشتراكي .( في خاتمة هذه الذكريات سوف أدون أسماء الذين أعدموا على يد رفيقهم القائد صدام حسين خاصة لهؤلاء الذين ولدوا في أوائل الثمانينات من القرن الماضي أو للذين لم يسعوا بإسماء القيادات والكوادر البعثية ، للذاكرة فقط ) .

وتوضح ذلك من خلال مسيرته السياسية، انه كان يفكر ويصمم على ان يحتل أبرزالمراكز القيادية في حزبهم ، منذ ان كان عضواً مغموراً داخل البعث وبأي ثمن ، لقد كشف هذا الأمر ، عناصر قيادية لحزب البعث من الذين نجو من البطش والتنكيل بهم من قبل صدام حسين ، منهم أذكر قطبين بارزين في قيادة البعث عندما أفاداني شخصياً وهما :

أواخر كانون الأول لعام 1994 م كنتُ في زيارة ودية للأستاذ الدكتور ( وميض جمال عمر نظمي ) عندما جاء عبدالله سلوم السامرائي ، كنت التقيه لأول مرة ، وكان قد خرج من السجن للمرة الثالثة ، كما علمتُ منه. عندما قدمني الدكتور ( وميض ) وقال له : أعرفك بالكادر الشيوعي شوكت خزندار ـ أبو جلال أجاب السامرائي :
لم نلتق في السابق ، عند الحوار كنتُ التقي مع عامر عبدالله والدكتور ماجد عبدالرضا .. ولكن أسمع عنك كثيراً وعن حزبكم الشيوعي الجديد؟
أجبت : لا حزب شيوعي جديد ولا قديم ، نحن مجموعة نعمل من أجل خلق حركة وطنية ديمقراطية يسارية ، وننطلق من الفكر الماركسي .

ذكر وقال : منذ بدايات الحوار ، كان عامر عبدالله مستعجل جداً للوصول الى عقد الجبهة والتحالف ، وعامر كان يقول : اني على استعداد ان أوقع على البياض حول عقد الجبهة ، وهذا الحديث أمام الأستاذ وميض جمال عمر نظمي، وأضاف قلتُ لعامر عبدالله ، من مصلحتنا ومصلحتكم ان نواصل الحوار الوصول الى اتفاق حتى في الأمور الصغيرة فيما بيننا .. كونه عنصراً قيادياً ، حاولتُ أن أستفيد منه، حول امكانية حصولنا على صحيفة سياسية يومية أو أسبوعية .. أجاب :

أعرف صدام حسين ، كما أعرف نفسي تماماً ، سوف أذكر لك أمراً هاماً، منذ اللحظة التي استلمنا السلطة السياسية ، وفي مجلس قيادة الثورة كان قرار صدام حسين ، ان لا يسمح بوجود أي تنظيم سياسي ، بل كان يولي اهتماماً استثنائياً لوجود تنظيمات وأحزاب سياسية ، على الساحة العراقية وكيفية التعامل معها وتحجيمها ومن ثم القضاء عليها ، ولم تكن المشكلة الكردية أمامه عائقاً ، كان يقول نحن دولة ونستطيع أن نقدم كل شيء من أجل الوصول الى حــل المسألـــة الكردية ، محلياً وأقليمياً ودولياً .. ثم خاطبني وقال : ألم تسمع أحاديث صدام المنقولة عبر التلفزة وهو يقول : " حتى الأنبياء بداوا بواحد " ؟ الا يعني لك هذا شيئاً ؟! لا يسمح لكم ولا لغيركم ، بأي نوع من التنظيم ، ولاشك ان كلامه موجه الى الدكتور وميض ايضاً ، حيـث كانـوا ، هـو ومجموعتـه الوطنيـة الديمقراطيـة يريدون تنظيماً سياسياً وضمن القانون .. ثم أضاف قائلاً : فيما لو حصلتم على صحيفة سياسية ، سوف أكتب في صحيفتكم ؟ ثم قال، أنتم أصحاب القول ، من خلال صحيفة سياسية ، تبنون تنظيماً سياسياً ، أليس كذلك ؟ وصدام ضد التنظيم ، فلا أمل لكم أن تحصلوا على صحيفة سياسية .. مرة أخرى قال : الا يكفي هذا؟
أجبت : نعم يكفي وزيادة !

لقد عملنا مع مجموعة الدكتور وميض جمال عمر نظمي ، قرابة سنة ونصف سنة ، وكان الدكتور وميض واعياً ومدركاً ، بأن صدام حسين لا يمكن ان يقبل بأقامة التنظيم السياسي المستقل ، وأوكد ومن خلال معرفتي به ، لم يكن لدى الدكتور وميض ، أي وهم عن هذا الجانب ، ولكنه كمناضل كان مثابراً لمواصلة نضاله السياسي المستقل .

ثم أردف السامرائي وقال : أذكر لك الحادث التالي :
عندما كان ( حردان التكريتي ) رئيساً للوزراء ، وصالح مهدي عماش ، نائباً للرئيس ، كان حردان التكريتي ، لا يسمح ، بعقد جلسات مجلس الوزراء وهو خارج القطر ، وكان صالح مهدي عماش ، مستاءً جداً من تصرفات حردان ، فكتب الى مجلس قيادة الثورة عارضاً مشكلته ويطلب التدخل والحل .. قال السامرائي : وفق نظام البعث ، كان المفروض ، ان يكون صالح مهدي ، هو رئيس مجلس الوزراء ،كونه عضواً في القيادتين القطرية والقومية ،وكان بالأمكان حل المشكلة خلال دقائق معدودة وحسب طلب ورسالة عماش .. الا ان صدام عارض حل المشكلة ؟

سألت : ولماذا لا يريد حل المشكلة ؟
قال : لو تم حل المشكلة ، لتم حل الخلاف بينهما ، وصدام يقول : يجب أن نتخلص من الأثنين معاً ومرة واحدة . ؟! كل هذا الكلام كان أمام الدكتور وميض أردتُ من هذا السرد الطويل ، والذكريات ، أن أبين بالدليل القاطع .. أساليب وخداع صدام حسين ، ليس معنا كشيوعيين ، انما مع رفاقه في حزبه . ؟

ثم طرح الدكتور وميض جمال عمر نظمي ، أمام عبدالله سلوم السامرائي وقال له:
لماذا لا تحاول الخروج من العراق ، وأنت لا زلت في دائرة الخطر ؟
أجاب السامرائي : اني على استعداد تام ، أن أدخل السجن مرات ومرات، وأموت في السجن ، ولن أخرج وأنضم الى المعارضة البائسة خارج القطر ، والموت أشرف من التعامل مع الأجنبي ، مهما تكن النتائج .. هكـذا أثبـت الرجـل ، وطنيته الحقة ، رغم الخطر ومعارضته لصدام ، ومات أخيراً في تربة الوطن ، بسموم قاتلة على يد صدام ؟ هذا ما أكدته ليّ مصادر مقربة منه .

فهل يا ترى ، كان ناظم كزار ، يقوم بكل تلك الجرائم البشعة بمعزل عن صدام حسين .؟ أم بتخطيط وتوجيه مباشرين من صدام .
أما القطب الثاني ، فكان المناضل ، معاذ عبدالرحيم ، كادح ومثابر ، ومن أوائل البعثيين منذ تأسيس حزبهم ، عندما كان صدام حسين ، نصير في حزب البعث ، كان معاذ عبدالرحيم ، عضواً في القيادة القطرية وهو ايضاً من ضحايا صدام . تحولت المعرفة بيني وبينه الى صداقة متينة ، تحدث كثيراً عن صدام وأساليبه البشعة تجاه رفاقه ، ولا أريد أن أكرر مما قاله ، حيث أشار الى الكثير لما ورد على لسان ، السامرائي . تم محاربته حتى من كسب عيشه ، حول سيارته القديمة والمتهرئة ( فولكس فاكن ) الى اداة عمل ، فكان يقوم بتوزيع صفائح ( الدبس ) على البيوت ومعارفه ، من أجل تدبير عيشه ولعائلته ، تحدث عن بدايات عمله السياسي في صفوف حزب البعث ، قال ان حزبهم ( أي البعث ) طلب مساعدة الحزب الشيوعي العراقي ، في الحصول على أدوات الطباعة ، فكانت هدية الحزب الشيوعي ، عبارة عن آلة كاتبة وجهاز رونيو وتدرب معاذ على أيدي الشيوعيين ، في استخدام جهاز الطباعة ، حدث ذلك في الخمسينات من القـرن الماضي كما ذكر . ذكر ليّ باقر ابراهيم، ( عام 1955 م كبست دار الطباعة لحزب البعث ، وكانت هدية سلام عادل للبعث ، جهاز آلة كاتبة ورونيو لهم) وكان معاذ عبد الرحيم يدين جرائم الطغمة الحاكمة عام 1963 م ضد الشوعيين والوطنيين .

ذكر المرحوم عبدالخالق السامرائي قائلاً : ( لو لم يكن لصدام حسين خصم أو عدو لخلق من تحت الأرض عدواً له ومن ثم الانتقام منه ). في منطقة شهرزور ( حلبجة ) يوجد نوع من العقارب السامة فيما لو لدغ حصاناً أو انساناً سوف يموت بعد ساعة واحدة . أهالي شهرزو سألوا العقرب لماذا تلدغ القدور النحاسية وثقبها ؟ يجيب العقرب كي يقال ليّ بإني مضر لكل شيئ ؟
وإلا كيف نفهم أفعال صدام المشينة عندما كان يدمر البساتين وقطع الاشجار المثمرة وردم عيون المياه الصافية بالكونكريت المسلح تحت حجة عدم استفادة البيشمركة من البساتين وعيون المياه العذبة... إن الذي لا يحب الخضار لا يحب الحياة .

وكان معاذ ينتقد أيضاً ، كثير من أساليب الشيوعيين . قال مرة وهو يضحك أريد أن أفهم ، كانت جماهيركم تردد (ماكو مؤامرة تصير كواويد بعثية)؟ لماذا كواويد بعثية ؟ علق المرحوم ماجد عبدالرضا وهو يضحك أيضاً : من أجل الوزن والقافية ؟ أكدتُ له ان الكثير لما كان يحدث ، لم يكن شعار أو سياسات الحزب ، انما كانت الجماهير وبصورة عفوية تردد تلك الأهازيج والشعارات .قبل أن أخرج من العراق ثانية عام 1998 م ، وبأشهر قليلة تمكن معاذ عبدالرحيم مغادرة العراق سراً ووصل الى عمان ، عندما كنتُ في الأردن، عمان سمعتُ انه قد انضم الى ((الوفاق الوطني)) مجموعة اياد العلاوي تألمتُ كثيراً وسمعتُ لاحقاً انه أكتشفهم وتركهم سريعاً .

تنكر صدام حسين لأقرب حلفائه !

أوليس صدام حسين ، شخصياً ، طلب من وزير اعلامه بأغلاق جريدة ( التآخي ) واعطاء الأمتياز لجريدة ( النور ) الناطقة بلسان السيد جلال الطالباني ، بهدف تعميق الخلاف ودق الأسفين بينه وبين المرحوم البارزاني ومن ثم وراء ظهر جلال الطالباني ، وحتى دون أي علم أو خبر كون الطالباني هو حليف مقرب لصدام آنذاك ، حيث كان صدام يقوم بأتصالات سرية مع القيادة الكردية برئاسة المرحوم ( مصطفى البارزاني ) وصولاً الى اتفاق الحادي عشر من آذار عام 1970 م .

فصدام كان دائماً خنجراً مسمواً لأقرب المقربين منه ولأقوى حليف من حلفائه! ومرة أخرى قام بغلق جريدة ( النور ) والغاء كافة أشكال الدعم السياسي وغير السياسي لجماعة ( النور ) .؟ ومن ثم قبل أن يجف حبر الأتفاق الثنائي ، طلب من ( ناظم كزار ) تدبير محاولة غادرة قذرة ، لأغتيال الزعيم مصطفى البارزاني ، من خلال مجموعة من علماء الدين الأفاضل ، وذهبوا ضحية تآمر صدام . ولقد سمعتُ من عدد غير قليل من قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني ، من أن بيان آذار عام 1970 كان خديعة ومؤامرة من صدام حسين ضد الحركة القومية الكردية وزعيمها المرحوم البارزاني ، وسمعتُ هذا الكلام من عمي (فائق توفيق عزيز ـ فائق ره ش ) وهو أيضاً ، أحد قادة ( البارتي) . لقد أكتوى الجميع ، دون استثناء بنار وألاعيب صدام حسين .

وبعد تلك التجارب المريرة ، من تجربتي مع الحزب ، ومن خلال مسيرة الجبهة والتحالف ، أيقنتُ وأوكد بأن المقابلة بين الدكتور ( مكرم الطالباني ) وأحمد حسن البكر ، قبل انقلاب 17 / 7 / 1968 م ، كانت خديعة من صدام حسين ، ولم يكن البكر سوى جسراً لعبور الاعيب صدام . رغم خبث ودهاء أحمد حسن البكر إلا انه أيضاً وقع في فخ صدام ومات مسموماً على يده .

بعد اللقاء الأول مع عبدالله سلوم السامرائي ، التقيتُ معه للمرة الثانية حيث قام بزيارتي بعد حوالي شهر ، أي في شهر كانون الثاني عام 1995 م ، التقينا في شقتي في الكرادة خارج .. وتكلم طويلاً عن صدام حسين ، وقال : لقد أصبح أحمد حسن البكر ، شبه أسير وذليل بيد صدام، خاصة عندما قتل أبنه ( محمد ) مع خطيبته في حادث سيارة مدبرة ، وكان البكر مطوقاً كلياً من ازلام صدام حسين .

وبعد ان وصل ناظم كزار الى قمة سطوته لكل ما يتعلق بأمور الدولة وكان يراقب بدقة من خلال أجهزته الأمنية ، لكل ما يجري من التعيينات في مراكز الدولة الحساسة ، شعر صدام بخطورة ناظم كزار ، وصدام لم يكن يسمح ببروز أية شخصية أخرى ، ما لم يكن تحت سيطرته التامة ، فهو كان يطمح منذ البداية ، أن يكون قائداً للدولة والحزب ، فبدأ صدام يحبك الخطط الجهنمية ، ليس للتخلص من ناظم كزار وحده ، بل التخلص من كل خصومه في الدولة والحزب دفعة واحدة .

في البداية بدأ صدام بتسريب أقواله الى أسماع ناظم كزار ويصفه بشتى النعوت والكلمات البذيئة .. هادفاً إثارة كزار ودفعه الى مغامرات طائشة ضد الحزب ودولة البعث .
كنتُ أحد أعضاء مكتب منطقة ( الوسطى ) عندما استلمنا تقريراً من صديق مقرب للحزب ، جاء فيه ما يلي :
أحد الأشقاء الصغار ( لكاكه ي فلاح ـ كادر شيوعي سابق ) وهو من أهالي السليمانية كان قد تزوج من شقيقة ( ناظم كزار ) زواج مصلحة ، حسب رسالة الصديق ، مرافق صهر كزار أفشى بسر وكلام صادر عن ناظم كزار ، يقول كاتب التقرير ان كزار قبل حركته الأنقلابية الفاشلة ، صدر منه الكلام التالي ( هذا ليس بحكم لحزب البعث ، انه حكم عشيرة وبالأخص حكم عائلة .. يسموني أنا شيعي وشروكي ، والله لن أجعل تكريتي يعيش حتى لو كان في آخر الدنيا ، وأرض تكريت لن تعيش فيها حتى الحشرات مدى الدهر .) ؟
ويقول كاتب التقرير أيضاً :
( كان صهر كزار في جولة سياحية الى ( البصرة ) عند عودته الى بغداد وهو قي طريقه من البصرة الى بغداد ، جرت محاولة كزار الأنقلابية الفاشلة كانت الأجهزة الأمنية الخاصة ، تفتش في كل الأماكن بحثاً عن أعوان كزار ، رجال صدام يدقون باب مقصورة صهر كزار بقوة . وهو يصرخ ويعنف الذين يدقون الباب ويقول ، من هم هؤلاء الكلاب الا يعرفون أنا صهر ناظم كزار .. أحد العناصر المقتحمة ، يقول كزار أعتقل ونبحث عن أعوانه ؟ واذ بصهر كزار يتحول الى " فأر " ولا يعرف أين يختبىء وشرع في كيل الشتائم لناظم كزار وهويصرخ ويقول ، ان كزار يستاهل الأعدام ألف مرة . ثم يقول كاتب التقرير نقلاً عن صهر كزار : ( صدام يقول عند التحقيق لكزار ، انتشلتك من سوق النخاسة ، يا كلب يا شروكي .. كزار يبصق على صدام ، ويقطعون لسان كــزار قبل التعذيب أو الموت) .
بعد ذلك صهر كزار طلق زوجته وعاد الى السليمانية ، حيث زواج المصلحة قد انتهى مفعوله .

كيف فشل كزار في محاولته الأنقلابية!

كان أحمد حسن البكر ، في زيارة رسمية الى بلغاريا ، وكان موعد عودته الى بغداد هو يوم 29 حزيران عام 1973 أشيع وقيل ، ان الرئيس البلغاري ( جيفكوف) أخر عودة البكر بسبب الأجواء الرديئة للطيران ، وقضى ليلته في مدينة ( فارنا ) البلغارية ، على ان يعود البكر يوم 30 حزيران بدل 29 منه . أعتقد ناظم كزار ، على ان خطته الأنقلابية قد تم كشفها ، بعد ان كان قد هيأ لعملية اغتيال البكر وصدام وعدد كبير من اركان الدولة .. وفي يوم 30 حزيران عند عودة البكر ، قام كزار بعمليته الطائشة وغير المدروسة أصلاً ، قيل انه كان في حالة هلع وهيجان ، فتمكن من استدراج وزير الدفاع ( حماد شهاب ) و ( سعدون غيدان ) و ( عدنان شريف شهاب ) وبعد فشل محاولته تلك ، بعد ان قتل وزير الدفاع ، هرب بأتجاه الحدود العراقية الايرانية ، فأعتقل وانتهى أمره . بتلك الطريقة ، تمكن صدام من دفع ناظم كزار للقيام بحركته الفاشلة .. وكان صدام نفسه قد طلب من البكر بعدم عودته يوم 29 حزيران 1973 م على ان هناك خطراً يهدد حياته . أي ان صدام حسين كان على علم بتفاصيل حركة ناظم كزار، وان ما نقل عن الرئيس البلغاري في تأخير عودة البكر ، كان من ضمن سيناريو وضعه صدام نفسه وبعناية .

تمكن صدام ، من تصفية كل العناصر المناوئة له ، وذلك بربطهم واتهامهم بالمشاركة مع ناظم كزار وفي المقدمة ، خصمه العنيد والقوي حزبياً ( عبدالخالق السامرائي ) في الوقت الذي لا يوجد أي رابط بينه وبين كزار ، بل كان السامرائي يدين بشدة عمليات الأجرام والأغتيالات والتصفيات الجسدية تجاه القوى والحركات الوطنية وفي المقدمة الأغتيالات ضد العناصر القيادية والكوادر المتقدمة للحزب الشيوعي العراقي .

قبل حوالي شهرين من حركة كزار ، التقى عبدالخالق السامرائي مع عزيزمحمد ( كان اللقاء في بيتي ـ وكر قيادي ) وكان السامرائي مصمماً على الأستقالة وترك البعث ، حيث قال لا أمل بهؤلاء فأنهم ماضون في الأجرام .. الخ عزيزمحمد شحنه طالباً منه البقاء مع ضرورة وجود عناصر نظيفة من امثاله في صفوف البعث وعدم ترك الساحة لهم واقتنع السامرائي بكلام عزيزمحمد وقرر البقاء ، فحدث ما حدث . وأصدرت المحكمة الحزبية برئاسة ( عزة الدوري ) حكم الأعدام بحق السامرائي وعدد كبير من قيادات وكوادر البعث ، بجانب ناظم كزار وفي لعبة مكشوفة ، غير صدام حكم الأعدام بحق السامرائي وجعل الحكم الى المؤبد ، ومن ثم أعدم في سنوات لاحقة .

بعد فشل محاولة كزار الأنقلابية ، كان نظام صدام يعاني من أزمة داخلية خانقة ، وحكم صدام مشلول أكثر من أسبوعين تقريباً ، فمن أجل الخروج من تلك الأزمة الداخلية من جهة ، ومن جهة ثانية ، حاول الظهور بأنه رجل يعارض العنف والأغتيالات ضد أقطاب الحركة الوطنية ، خصوصاً تجاه الحزب الشيوعي العراقي ، فطلب من الحزب الشيوعي الأسراع في التوقيع على ميثاق الجبهة الوطنية والقومية التقدمية . واني أعتقد لو لا الخطورة التي كان صدام يشعر بها ، بعد أن أصبح ناظم كزار رجلاً قـوياً في الـدولة والحـزب ، بحكم موقعـه الحساس والهـام ، ولو بقي صدام بمأمن من معارضيه في الدولة والحزب ، لما عجل بدفع كزار الى محاولته الطائشة تلك ولبقي صدام في محاربة الحزب الشيوعي ، عن طريق الترهيب حيناً والترغيب حيناً آخر ، وظل في ممارساته الأجرامية ، عن طريق الأغتيالات السياسية والتصفيات الجسدية ، الى ان يصل ، لحد قول بهاءالدين نوري ، كما جاء في مذكراته (( جنرلات بلا جنود )) أي ابقاء اللجنة المركزية لحالها ، وكما ظل صدام حسين في نهجه هذا حتى آخر أيام الجبهة والتحالف .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قام صدام حسين في 1968 و1979 باعدام 40 بعثياً
وكان صدام اعدم قياديين بعثيين في 1979، مثلوا أمام محكمة الثورة التي رأسها حينذاك نعيم حداد، ومن أعضائها سعدون غيدان وتايه عبدالكريم وحسن العامري وسعدون شاكر وحكمت العزاوي.
الذين اعدموا وهم أعضاء القيادة القطرية: «عبدالخالق ابراهيم خليل السامرائي ومحمد فاضل وعبدالوهاب كريم وكريم الشيخلي وصلاح صالح وفليح حسن الجاسم ومحمد عايش حمد ومحيي عبدالحسين مشهدي الشمري وعدنان حسين عباس الحمداني ومحمد محجوب مهدي الدوري وغانم عبدالجليل سعودي ومرتضى سعيد عبدالباقي الحديثي وكردي سعيد عبدالباقي الحديثي والفريق الركن وليد محمود سيرت عضو قيادة المكتب العسكري للحزب قائد فليق، وأعضاء قيادة الفروع خالد عبد عثمان الكبيسي وطاهر أحمد أمين وغازي أبراهيم أيوب ونوري حمودي أحمد وماجد عبدالستار فاضل ووليد صالح محمد الجنابي ووليد ابراهيم اسماعيل الاعظمي وابراهيم عبد علي جاسم الدليمي وبدن فاضل عريبي واسماعيل محمود ابراهيم النجار ونافع حسين علي الكبيسي وحازم يونس عبدالقادر وخليل ابراهيم القصاب وطاهر حبيب الربيعي (قتل في السجن في حادث دبرته الأجهزة الخاصة). والعقيد الركن رياض عبدالرزاق القدو (قتل في السجن في حادث مدبر) وحسن محمود طه (قتل في السجن في حادث مدبر) ومحسن محمد رضا الذهب (قتل في السجن في حادث مدبر) وأحمد ابراهيم صالح العبيدي (قتل في السجن في حادث مدبر) والعقيد في القوات الخاصة صالح فليح كاطع الساعدي (قتل في السجن في حادث مدبر) والعقيد الركن عبدالمنعم هادي القيسي (قتل في السجن في حادث مدبر). والعقيد الركن عبدالواحد الحاج معيدي الباهلي (قتل في السجن في حادث مدبر) والــعقيد الركن حـــامد جاسم ظاهر الدليمي (قتل في السجن في حادث مدبر) وعلي جعفر حسين (قتل في السجن في حادث مدبر) والمقدم الركن خضير عباس ووليد الخشالي وطالب محمد صويلح.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,578,708,269
- ليس المهم ! الذكريات مع التوضيح
- السير بالاتجاه المعاكس لحركة التاريخ(خطاب مفتوح للسيد مقتدى ...
- السير باتجاه المعاكس لحركة التاريخ !
- الثورية تكون هكذا وإلا ؟
- فصل الدين عن الدولة ؟ أم الدولة الاسلامية ؟
- يا شغيلة اليد والفكر اتحدوا
- فهم المخططات الأمريكية بالمقلوب
- تحية الاكبار والاجلال للقائد البروليتاري الفذ الراحل فهد
- التاسع من نيسان / ابريل 2003 يوم أسود في تاريخ العراق والعرا ...
- القسم الثاني لتقييم بحث مكرم
- تقييم عام لبحث مكرم الطالباني عن حزب هيوا
- الحرية لصاحب الكلمة الحرة عبده جميل اللهبي
- تلبية حقوق المرأة والمساواة هي مرآة تقدم الحضارة للمجتمعات ا ...
- بحث في حلقات متسلسلة الباحث الدكتور مكرم الطالباني- الحلقة 1 ...
- بحث في حلقات متسلسلة الباحث الدكتور مكرم الطالباني - الحلقة ...
- Jyllands Postenحول كاريكاتيرلصحيفة
- بحث في حلقات متسلسلة الباحث الدكتور مكرم الطالباني - الحلقة ...
- بحث في حلقات متسلسلة الباحث الدكتور مكرم الطالباني - الحلقة ...
- بحث في حلقات متسلسلة الباحث الدكتور مكرم الطالباني الحلقة 13
- بحث في حلقات متسلسلة الباحث الدكتور مكرم الطالباني - الحلقة ...


المزيد.....


- بيان من الشيوعيين السوريين : ولاخيار إلا المقاومة.. / قاسيون
- عهد تصدير الازمات / نزار جاف
- النصر الذي وعد به حزب الله / نجاح محمد علي
- وضع فلسطين بعد الحرب على لبنان / سلامة كيلة
- من هو الكاتب الليبرالي؟ / شاكر النابلسي
- ذاهبون إلى النزهة .. في جبال لبنان / حازم العظمة
- كاسترو يتنحى عن السلطة مؤقتاً، وراؤول يدير الدكتاتورية بالوك ... / عدنان حسين أحمد
- يا شيعه.. يا شيوعية!! / زاهد عزت حرش
- أ. س. شينين يجيب عن أسئلة الرفاق الحزبيين..!!..هذا ما سيفعله ... / قاسيون
- العرب والأمر الواقع / نبيل محمود والى


المزيد.....

- رجل يسرق متجرا..بثمرة موز
- وزير الصحة العمومية يواصل زيارته إلى مقاطعة مورثيا الإسبانية ...
- المعتقل السياسي الصحراوي الشيخ بنگا يخضع لعملية جراحية جديدة ...
- -ايبولا- تمنع التجول في سيراليون لمدة ثلاثة أيام
- علماء: دماغ الإنسان يعتاد على الغذاء الصحي
- ناسا تكشف أكبر وحدة لحام مركبات فضائية في العالم
- مقتل جنديين لبنانيين في تفجير قرب عرسال
- شركة - ZTE - الصينية تطلق لوحيا صغيرا رخيصا ببطارية قوية
- موسكو.. أول عرض لباليه مستوحى من أوبرا موزارت- الناي السحري- ...
- -التماسيح- تحلق في الجو


المزيد.....

- مفهوم التنوير / ابراهيم طلبه سلكها
- تجربة الحزب الشيوعي العراقي في مجال التحالفات السياسية (1934 ... / جاسم الحلوائي
- نصوص حول الارهاب في تونس / نورالدين المباركي / اعلامي
- نظرية الطريق الثالث عند أطونى جيدنز / ابراهيم طلبه سلكها
- نظرية الفعل عند حنه ارندت / ابراهيم طلبه سلكها
- حقوق العراق بالارقام في عهد المالكي 2006 - 2014 / سمير اسطيفو شبلا
- البغاء فى مصر ..نظرة تاريخية / رياض حسن محرم
- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- برنامج حزب نستطيع، بوديموس / ترجمة حماد البدوي
- في رثاء / الشرق الأوسط القديم . / سيمون خوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوكت خزندار - صدام حسين وناظم كزار والذكريات الاليمة