أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان طالب - ايها المسؤولون العرب اعتصموا في بيروت و اوقفوا الكارثة














المزيد.....

ايها المسؤولون العرب اعتصموا في بيروت و اوقفوا الكارثة


احسان طالب

الحوار المتمدن-العدد: 1634 - 2006 / 8 / 6 - 09:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد التهديدات المتبادلة بين السيد حسن نصر الله و وزير حرب العدو بتبادل قصف العواصم
ازدات الخشية و الخوف من امتداد الحرب و القصف الصاروخي الى بيروت و تل ابيب ، مما قد يؤدي الى انشار خطير و توسع شديد الأثر للقتال الدائر حاليا بين المقاومة الاسلامية في لبنان و اسرائيل الى عواصم عربية و دول مجاورة للبنان وفي تلك الحالة ستتطور الحرب لتصل الى الجوار الاقليمي وتحديدا تدخل ايران المباشر في الحرب
و اذا كان المتابع لتصريحات المسؤلين الايرانيين يلمس رغبة دفينة في اتساع دائرة الحرب و امتدادها فان السعي الى اقلمة الحرب يبدو اكثر وضوحا
وهنا يقع على الجانب الرسمي العربي التدخل االمباشر و السريع للجم تلك الشهوة الغريبة لدى الايرانيين بتحويل بالبلدان العربية الى ساحة معركة مفتوحة ليس مع اسرائل فقط بل مع الولايات المتحدة الأمريكية و العالم الغربي بأسره
قد يقبل الشارع العربي المسلوب الارادة و الرأي بتصريحات أحمدي نجاد بازالة اسرائل من الوجود وكأن المسألة تتم هكذا ببساطة يأتي احمد نجاد بمقص ويزيل دول اسائيل منها ثم يلقيها في النار فتنطلق صيحات التأيد وزغاريد الفرح و صرخات النصر
و اذا كانت ارواح اللبنانين و الفلسطينيين بل و العرب جميعا لا تعني قادة ايران و لا يهزهم الاف القتليى العرب في العراق ولا تدمع اعينهم لصور الجثث و الدماء و الأشلاء فان الأمر لا يجوز أن يمر مرور الكرام لدى القادة و المسؤلين العرب
ان المسؤلية التاريخية و الانسانية و الوطنية والقومية تتطلب العمل الاسعافي لمنع تنفيذ المخططات الساعية لتدمير الشعوب و البلاد العربية تحت حجة مواجة الشيطان الأكبر امريكا و ربيبتها اسرائيل
ان الشعوب و الدول العربية جعلت السلام مهمة استراتيجية راهنة و مستقبلية ولايصح العدول من تلك المهمة كرمى لعيون ايران التي تدور حولها الشبهات في تأجيج الفتن في العراق و لبنان و حتى في غيرها من الدول العربية

لقد جاء خبر انعقاد مجلس الجامعة العربية في بيروت الاثنين المقبل ليشكل خط دفاع اول عن لبنان
لقد ارتكب العرب دولا و انظمة جريمة يترك العراق بين مطرقة الاحتلاال و سندان الارهاب و عادوا للتدخل بعد فوات الآون ، و ستكون جريمة جديدة لو تأخر العرب عن العمل الفوري و الفعال لوقف اتون الحرب التي تلتهم الحياة في اجمل البلدان و احب البلدان لبنان

الشعارت الرنانة و الخطب العصماء و العنتريات المزعومة لم تقدم لبلداننا وشعوبنا غير الحرب و الدمار و كلما لاح في الآفق حل أو بادرة سلام تنطح الأصوليون الجدد لاثاة القتن و تأجيج نار الحروب
ليس هناك حل بالقوة هذا ما اثبته الصراع العربي الاسرائيلي سنصر على بلوغ الحل السلمي العادل و الشامل مهما تغطرست اسرائيل و تجبرت و سنفوت فرصةالخراب و التمير العائمة في فكر و ثقافة قادة العدو
لا تحولوالبنان الأخضر الجميل الى قربان تقدمونه بين يدي الأصولية الجديدة ، فادا حدث ذلك فلن يسلم شعب او بلد من ذات المآل و المصير





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,334,425
- نشوة نصر الرب
- المصالح المشتركة في إضعاف الدولة اللبنانية
- اكتبوا ما تريدون دون اتهام أو إهانة
- هل خفف الوعد الصادق من آثار الوهم المتبدد
- النصائح المؤلمة
- لبنان يدفع الثمن من يحصد النتائج
- وليمة أوراق
- أسلمة النظم و القوانين وعلمنتها
- الحل في عودة فتح إلى السلطة
- الحل في عودة فتح إلى السلطة التي لم تخرج منها
- كل الأحبة نسوك
- فلسفة الغزاة الجدد
- موت الزرقاوي يحيي تبرير الهزائم
- أنا لم أ ستفغر للبابا ! أنا لم استغفر للمشركين
- البديل عن المعارضة
- التشدد الد يني والإسلام السياسي - الجزء الثالث
- رسالة الىحبيبتي
- الكورد والعرب إشكالية الانتماء
- اغتيال عبد شاكر
- المرأة ضلع أعوج !!


المزيد.....




- نائب وزير خارجية إيران: أمريكا قد تكون أسقطت -درون- تابعة له ...
- 3 علامات خفية لنقص فيتامين حيوي في الجسم!
- الوكالة الروسية للنقل الجوي تحقق بحادثة -بوينغ 737- في موسكو ...
- بومبيو: معاملة الصين للإيغور المسلمين هي -وصمة القرن-
- الخارجية الكازاخية: اجتماع صيغة أستانا يبحث العملية السياسية ...
- ظريف: ترامب لن يصل إلى جائزة التفاوض مع إيران 
- كشف هوية أحد المطلوبين في حادثة مقتل نائب القنصل التركي في أ ...
- بعد لقائه وزير خارجية البحرين... هل تبادل الإسرائيلي أطراف ا ...
- -كاديلاك- تتألق بسيارة فارهة غاية في الأناقة
- ظريف: ترامب لن يفوز بجائزة التفاوض مع إيران


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان طالب - ايها المسؤولون العرب اعتصموا في بيروت و اوقفوا الكارثة