أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الجزء الاول سوناتة النورس الغريب














المزيد.....

الجزء الاول سوناتة النورس الغريب


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 1630 - 2006 / 8 / 2 - 11:08
المحور: الادب والفن
    



بين صنوبر الموت والدم
يطير النورس الابيض
كواكب أحزاننا تطير معه
في ساحل تفتقد الروح سلامها
كان مستوطنا ازليا
اي وهج لجروح الروح نقرأها
بين قضبان دمع ولهب
يقبع الحب خائفا
والشوق مذهول كيف يعزيه
* * *
الشموع التي تترنم
مثل ومضات نبض القلوب
ايها النورس الغريب
افكارنا تموت كعشب ٍ داسته اقدام السابله
* * *
ايها النورس الغريب
حاضرنا يبكي على ديمة شارده
عى زخات حب الصبايا المدمى تحت شجر الارز
الزفرات تتواثب كالعصافير مرعوبة
والاهات وحدها تتحرك في مسارح المدى
أيِّ مرآى غريب لمرايا هجر مبكانا ؟
ايها النورس الغريب لا تتألم
* * *
على ساحل بحر اللغه
يقف النورس الغريب في ركام الضباب
ضائعا نائحا كالرباب
دون أنس ٍ لسربه وجناحاه تخونه
يطفو فوق امواج بحر عابثه
وأمواج أخرى عتيه
منتظرا سمكه
أو قرش، ولا بديل لديه
في زمان نمو شوك الضغائن
دون إكتراث ٍ يغفو على زبد ناعم ٍ
لو مزنة شوق ٍ من سحاب عابر ٍ
كي يستمر نبض القلوب
يرافقه ندى ونداء الغروب
ايها النورس الغريب الا تعود
* * *
وعينا حنين ٍ تراقصان الفراغ
يراقبان نومة النورس
فوق هدهدة الموج
عيناك منغرستان كزنبقتين داميتين
ونجوى لمسامرة شعرك الاسود الذي يستلقي عذبا على كتفيك
او يستريح على كفك الراعشه
هل تودين عودة حسرة طفرت من ضفتي ثغرك الفاتن
أو تنهيدة انفلتت كثكلى
أيِّ خاطرة أسرتك ايها النورس الغريب
* * *
خففي ضغط مرفقك فوق الوساده
وافطمي الفكر لدقائق معدودةٍ ثم صلي
اترين قدح الماء مرتجفا كجناحي نورس متعب
لأنَّ الارز البهي لا يحمي العصافير من لظى المتجبر
فالنجوم الان تصلي دون وضوء
والنشيد المدمّى فوق شفاه اليتامى
النورس الغريب يراقبك انتِ دون سواك ِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,222,469
- اشجار الشوق
- دقت أجراس الدم
- مرآة ُ اشكونا السومريه
- أنين الهجر
- دمي لا يشتهي حبك
- من يمشي الى الخلف....؟
- حوار الرجل الذي فرَّ من عش الواق
- اعوذ برب الفلق
- زارتني على عجل
- كيف تفهمين جراح عراقي
- سنونوة لم تعد
- هلوسة الاحلام والكبرياء
- إني أحبك كل حين
- رتوش تبعثرها الرياح
- سوناتة الهجرقبل رحيل الطيور
- سخرية نداء الفنجان
- أقسم بالله وبالحب
- عزيز القلب
- اذا حان رحيل العشق
- لم اكن صامتا ولكن؟؟؟؟


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - الجزء الاول سوناتة النورس الغريب