أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نزار جاف - إرسال البيشمرکة الى بغداد خطأ کبير














المزيد.....

إرسال البيشمرکة الى بغداد خطأ کبير


نزار جاف
الحوار المتمدن-العدد: 1611 - 2006 / 7 / 14 - 09:25
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بعد الزيارة الاخيرة للسيد نوري المالکي لإقليم کوردستان و تلک الأنباء الاکثر من موثوقة بشأن وجود إقتراح بصدد إرسال قوات من رجال البيشمرکة الى بغداد من أجل الفصل بين المتحاربين العرب من السنة و الشيعة والتي يبدو أن الکثير من القيادات الشيعية و السنية قد وافقت أو رحبت بها بشکل أو بآخر، باتت العديد من الدوائر تترقب وفود هذه القوات على بغداد والإضطلاع بدورها الامني الخطير جدا هذا.
وعلى الرغم من أنه لم يتسنى لحد الان التأکد من موافقة کوردية رسمية و صريحة على هذا الامر من خلال تصريح بخصوص ذلک، غير أن الإتجاه الدراماتيکي للأحداث تبين بأن هذه الموافقة قد تکون مؤکدة الى حد ما، سيما وأن إجتماع السيد المالکي بقيادات الحزبين الرئيسيين في الاقليم وتباحثه معهما قد يکون أفضى الى مفترق الموافقة الکوردية، ووصول السيد دونالد رامسفيلد الى بغداد و لقائه المرتقب بکل من رئيس الوزراء و ووزير الدفاع و رئيس الجمهورية، قد يعطي هو الاخر إنطباعا بأن يجنح السيد رامسفيلد للترحيب بمبادرة إرسال قوات کوردية الى بغداد هذا إن لم يمارس ضغطا في التعجيل بشأنها مع ورود أنباء غير مؤکدة عن معارضة بعض الشخصيات القيادية الکوردية لمثل هذا الاجراء و التخوف من تداعياته المستقبلية.
إن إرسال هذه القوات وإن کان في ظاهره يعطي نوع من الامل و الثقة بالسيطرة على هکذا أزمة"طائفية"أکثر من شائکة، فإنه وفي المضمون سوف يوسع من دائرة الصراع ليمنحه بعدا طائفيا أکثر إتساعا من جانب، مع إسباغ الطابع العرقي عليه من جانب آخر.
إن صراع و قتال طويل و مرير بين البيشمرکة و قوات الجيش العراقي لعقود طويلة و تداعيات ذلک على الشارع العراقي"العربي"، ليس بتلک السهولة التي يتصورها البعض من الساسة العرب و الکورد، وإن أحلامهم الوردية بتحقيق معجزة السلام على يد قوات البيشمرکة، هو محض خيال لا وجود لأية أرضية واقعية له، بل وأن تأزم الاوضاع و تعقيداته المتباينة في بغداد، تمهد للکثير من فرص إستغلال قدوم هذه القوات لجر القدم الکوردية الى دوامة التطاحن الطائفي بإضافة نکهة عرقية لها.
وقد تکون هذه المبادرة بمثابة الفرصة الذهبية لبعض القوى الاقليمية التي تتربص الدوائر بقوات البيشمرکة و تحاول أن تعتبرها مثل بقيـة ميليشيات"التطاحن"الطائفي أملا في حلها و القضاء عليها مستقبلا.
وبالاضافة الى کل ماتقدم، فإن جر القدم الکوردية الى ساحة الصراع الدائرة في بغداد، هو أمر قد لايخدم العراق ذاته، ذلک أن بقاء بقعة آمنة من العراق قد يکون کفيلا بإرجاع الامن لباقي مناطقه الاخرى، لکن إشتعال العراق کله سوف يکون بمثابة إنتصار لإرادة قوى الشر المتربصة بالعراق وإيصال المسألة الى حد الازمة الميئووس تماما من حلها.
إن حل هذا الصراع المعقد الدائر في بغداد، لن يکون إلا بإيجاد مساحة من الثقة المتبادلة بين القادة السنة و الشيعة من جانب، والسعي لتطبيع الاوضاع من جديد بين نقاط الإشتعال وليس التقافز على الحقائق و تجاهلها والتکلم بلغة رسمية"فجة"لاتزيد الاوضاع إلا وخامة و تدهورا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,624,744
- نوال السعداوي: يجب أن يحصل الشعب الکوردي على کافة حقوقه في س ...
- نقاط المالکي لاتصلح للحروف الکوردية
- لا ترقعوا بکاراتهن بل عقولکم
- مايريده الغرب و ماتريده إيران
- کلام الرئيس صالح..هواء في شبک
- النساء أيضا يتزوجن سرا..لم لا؟
- عريشة بوجه العواصف
- الشن الامريکي لا يوافق الطبق الايراني
- حماس و فتح و قشة الاستفتاء
- حسين نعمة..لک الحق ولکن
- ماذا يجري في العراق؟
- عربستان..المصادرون في أوطانهم
- دولة کوردستان..واقع ستفرضه ترکيا و إيران
- أحمدي نجاد..معجزة الالفية الثالثة
- قادة خرجوا من القبعة الامريکية
- برکات سيدنا الشيخ
- حکومة تخطت حاجز الامر الواقع
- الإستخارة الإيرانية
- هذا ما جنته فتح على نفسها
- وحدة الاراضي العراقية أم وحدة أراضي ترکيا؟


المزيد.....




- وزير الخارجية السعودي: سنقبض على كل المسؤولين عن -وفاة- خاشق ...
- قبل خطاب أردوغان عن خاشقجي.. مديرة المخابرات الأمريكية تزور ...
- مصادر لـRT: انفجار سيارة مفخخة داخل سوق شعبي في الموصل بالعر ...
- الجبير عن خاشقجي: سيتم القبض على كل المسؤولين عن الحادث واتخ ...
- شاهد: جسر بيبانغيانغ الصيني هو الأعلى في العالم
- فيديو: إطلاق النار على شخص حاول الدخول إلى محطة تلفزيونية مح ...
- تونس وفرنسا تنشدان -الحقيقة- في مقتل خاشقجي
- الدانمارك تلغي زيارة برلمانية للسعودية
- شاهد.. يصفها بـالقبيحة السوداء ويرفض الجلوس بجانبها بالطائرة ...
- مراسلون بلا حدود: انتهاكات واسعة ضد الصحفيين بالسعودية


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نزار جاف - إرسال البيشمرکة الى بغداد خطأ کبير