أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حواس محمود - المشهد الثقافي الكردي مرة أخرى .. الصراخ في أذن النائم !














المزيد.....

المشهد الثقافي الكردي مرة أخرى .. الصراخ في أذن النائم !


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 1611 - 2006 / 7 / 14 - 06:41
المحور: المجتمع المدني
    


- حول لقاء الوفد الثقافي الكردي مع نائبة رئيس الجمهورية بدمشق-
قلت حتى " نبت الشعر على لساني " كما يقولون أن مشهدنا الثقافي الكردي يزخر بطاقات ثقافية جيدة ، وهذه الطاقات متناثرة مبعثرة ومصابة بداء الشللية والمجموعاتية التي لا يمكن لها أن تحرك ساكنا في تفعيل القوة الثقافية وتمكينها من التأثير الايجابي في القطاع الجماهيري الكردي العام
وكتبت مقالات عدة بعنوان عام " المشهد الثقافي الكردي " ولكن – للأسف – كأن صوتي لا يسمع من أحد من المهتمين بالشأن الثقافي ( أو أن آذانهم بها صمم )أو المثقفين الأكراد – تجاوزا- لأن تعبير المثقف بحد ذاته تعبير اشكالي ويحتاج للتعريف
، لا أنكر وجود مثقفين أكراد أكفاء، كما لا يمكن لي أن أصدق بأن كل من حمل القلم وسطر مقالا أو قصيدة أو قصة أعتبر مثقفا وله مكانة المثقف
ان مناسبة هذا المقال هو لقاء وفد ثقافي كردي بنائبة رئيس الجمهورية السورية للشؤون الثقافية يوم 6/7/ 2006في قصر الضيافة بدمشق
وبغض النظر عن صحة أو عدم صحة الانتقادات التي توجه من قبل بعض الأحزاب الكردية وبعض المثقفين والمستقلين الكرد الى الوفد بشأن الخطوة التي قام بها أقول وبغض النظر فإن لي ملاحظات هامة حول هذا اللقاء :
أولا : من خوَل الوفد لهذا اللقاء ؟ وماذا يمثل ؟ هل يمثل المثقفين الأكراد كلهم ؟ أم أنهم يمثلون مجموعة اختارت بعضها البعض وقد استشارت بعض الأحزاب السياسية التي تقوم هي الأخرى باجراء لقاءات مع نائبة الرئيس منذ فترة وقد تجري لقاءات لاحقا
وهل تم استشارة المثقفين الأكراد الآخرين لهذا اللقاء الذي كان ينبغي أن يتم وأن ينتخب ليس أكثر من ثلاثة مثقفين والاتفاق على صيغة مشتركة لتمثل جميع المثقفين ولسحب البساط من المشككين بهذا اللقاء لأن هذا العدد من المثقفين وبهذا التسرع العجيب له انعكاساته السلبية على صعيد التشتيت الثقافي المطعم بالمؤثرات السياسية
وهذه المؤثرات كانت نائمة تحت السطح والآن تستفيق لتوضح لنا مأساوية الصورة أو اللوحة الثقافية التي لا تبشر – للأسف - بأي خير للشعب الكردي على الأقل في الفترة الراهنة
ثانيا : هل يتم هذا اللقاء ضمن اطار واقع ثقافي كردي ومظاهر الثقافة الكردية في الوزارات كالثقافة والاعلام والتربية والتعليم العالي ..الخ وأن الصورة الشاملة عن واقع التعامل الرسمي مع الثقافة الكردية تحتاج للتحسين والتصحيح- كما جاء على لسان الناطق باسم الوفد - أقول : هل هناك ألفباء التعامل مع الثقافة الكردية ؟ أم أن كل شيئ اسمه ثقافة كردية ممنوع وهذا معروف للقاصي والداني على النقيض تماما من تصريح الناطق الرسمي باسم الوفد د. فاروق اسماعيل والعملية فقط - بحسب الناطق – تحتاج للتحسين والتطوير، وكأن الناطق هذا يعيش في جنة السويد للأيام الثقافية الكردية !!
ان أخشى مانخشاه هو تصوير الحالة الثقافية الكردية ايجابيا ومن ثم توظيفها السياسي للاستثمار الخارجي
3- هل استطاع الوفد قراءة اللوحة السياسية السورية والاقليمية والدولية ؟ وهل قام باجراء دراسة لكيفية التعامل مع العرض المقدم من قبل الحكومة ؟ وما علاقة الوفد باللقاءات التي تتم بين نائبة الرئيس وبعض الأحزاب الكردية – أنظر أسفل تصريح الناطق باسم الوفد –هل يراد من هذا اللقاء بعثرة ما لم يبعثر في المشهد الثقافي الكردي ؟
4- يجب الاعتراف والإقرار بوجود شخصيات ثقافية كردية – ضمن الوفد- ذات اقتدار ثقافي وتمكن معرفي جيد ، ولكن هناك بنفس الوقت شخصيات ضمن الوفد جاءت كنتاج طبيعي لوضع غير طبيعي من افرازات أزمة المثقف الكردي ، واللف والدورانات الحزبية للدفع ببعضهم والقفز بهم وتجاهل طاقات ثقافية متمكنة -بحكم خبرتها وباعها الثقافي المخضرم - قادرة على التعامل الديناميكي الفعال مع كل حدث مستجد
من هنا يمكننا القول : ان المشهد الثقافي الكردي الذي لا ينهض الا ليؤثر سلبا على المشهد نفسه وكأننا في دوامة الفشل أو دوامة عدم القدرة على النهوض والسبب هو غياب التنسيق بين المثقفين : المثقفون هؤلاء وغيرهم لا يلتقون ببعضهم من ذوات أنفسهم الا بتحريك من جهتين فقط : إما الجهة الحكومية وهذه هي حالة اللقاء الذي نتحدث عنه اليوم –، أو الأحزاب الكردية السياسية من خلال الندوات والمناسبات الأخرى ، لأن المثقف الكردي ككيان قائم بذاته غائب ،وبسبب هذا الغياب يتحرك مع الرياح السياسية كيفما كانت الرياح ، ان الوزن الثقافي الكردي لا يحتسب الا من خلال عمل تنسيقي أو مؤسسي وهذا غائب ، وبالرغم من أنني كتبت العديد من المقالات لتحريك المياه الثقافية الكردية الراكدة والتائهة في فلك الوهم الا أن مثقفينا أبو الا أن يبقوا نائمين نومة الكهف العميقة المخدرة ، ولا يستطيعون الا لحركة سلبية ومن ثم العودة الى النوم المخدر العميق من جديد في دورة التيه البعيدة عن آفاق الحلول والتأثيرات الايجابية الفعالة
مقالتي هذه للصراخ في أذن النائم ، فإن كان هنالك ثمة ضمير ثقافي قوي وناضج يستطيع أن يعيد للمثقف الكردي اعتباره المعرفي والسياسي والاجتماعي فإنني أتوجه بالدعوة لكل المثقفين الكرد وكل من يهتم بالهم الثقافي الكردي للخروج من المأزق الحالي
لو كانت أمورنا منسقة ومنتظمة لكنا بغنى عن المهاترات الحالية ، وهذا يثبت صرخاتي الماضية ولكنني أبيت الا أن أصرخ من جديد في أذن المثقف الكردي النائم لعله يستيقظ من سطوة القهر وهوامات الوهم ودوائر التيه وخزعبلات الحلول الخيالية لأقول له هل من مخرج ؟ !!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,107,202
- العلمانية والدين والدولة والمجتمع
- عندما يشوه الفلسطينيون نضالاتهم بأنفسهم
- مصرع الزرقاوي دلالات واشارات
- تسيييس المثقف وتثقيف السياسي
- التحالف غير المقدس بين دكتاتورية الملالي وجمهورية العسكر الط ...
- المطلوب حلول ناجعة للحوار العربي الكردي
- الاعلام العربي ..الواقع والتحديات
- العمل النهضوي الكردي بين التشرذم السياسي وغياب الارادة الثقا ...
- الثقافة العربية والاشكالية المزدوجة
- أسس بناء فكر كردي معاصر
- الأمن القومي العربي بين النظرية والواقع
- هل الكاتب كائن لا اجتماعي
- المثقف التوليفي
- ظاهرة الفساد الثقافي
- رؤية الواقع بين الايديولوجيا والابيستمولوجيا
- الاصلاح حاجة آنية ملحة
- اقتصاد المعرفة
- الرأي العام
- الثقافة والمثقفون
- الشاعر عبد الله كوران النجم الساطع والرائد المجدد لفي الشعر ...


المزيد.....




- المصدر الرسمي السوري: الموقف الأميركي إزاء المستوطنات يشكل ا ...
- 18 منظمة حقوقية تطالب ريفلين بوقف تحريض نتنياهو ضد فلسطينيي ...
- ثلاث رسائل فلسطينية للأمم المتحدة بعد تصريحات بومبيو حول الم ...
- تقرير: مصر تنتقم من المعارضين في الخارج باعتقال أقاربهم
- الخارجية الكويتية: لم نتلق استفسارات من الاتحاد الأوروبي حول ...
- مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: بدأنا مشاورات بمجلس الأمن للتصد ...
- الإمارات: مجموعات تضغط لمساعدة السجناء المصابين بفيروس نقص ا ...
- السنغال تدعو الامم المتحدة لمحاربة الإرهاب بفعالية أكثر في ا ...
- حقوق الانسان تطالب الحكومة بوضع حد لإختطاف الناشطين والإعلام ...
- السلطة تتحرك في الأمم المتحدة ضد دعم واشنطن بناء المستوطنات ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حواس محمود - المشهد الثقافي الكردي مرة أخرى .. الصراخ في أذن النائم !