أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أحمد عبد الرحمن الحجي - أين أنتم؟














المزيد.....

أين أنتم؟


أحمد عبد الرحمن الحجي

الحوار المتمدن-العدد: 1605 - 2006 / 7 / 8 - 10:59
المحور: المجتمع المدني
    


لا يكاد يمر يوماً لا نسمع فيه عن أعمال عنف هنا أو هناك في العراق الجريح، حتى كدنا لا نرغب كثيراً بسماع الأخبار، أو أن نسمع الأخبار واضعين الأيدي على القلوب في انتظارٍ لاستماع ما هو مريع و شنيع من الأخبار المدمية، و ذات الشعور ينتابنا حينما نستقبل مكالمةً هاتفية من العراق، خشية أن يكون خبراً بفقد حبيب أو عزيز أو ما سوى ذلك.

هكذا هو الحال دون شيءٍ من المبالغة أو التهويل، بل و ما يدمي القلوب أكثر في هذه الأيام، هو أن أعمال العنف هذه كثيراً ما تقترن أو تنطوي تحت عناوين طائفية و عرقية، و هو ما يثير المخاوف من مستقبل العراق. و حتى وقت مضى كنت أجد لنفسي من العزاء ما يكفي في أقوال من مثل: "إنه مخاض عسير يولد بعده مولود صحيح بشكل طبيعي هو الحرية، التي سنوفر لها جوا ملائماً لتنمو و تترعرع في هذا المجتمع حيث لم يعرفها منذ زمن بعيد" أو من قبيل: "هذا هو ثمن الحرية، إننا نمر بصراع مع قوى الشر، و لا بد من هذا الصراع عاجلاً كان أم آجلاً إذا أردنا التخلص من غبار الماضي".

اما و قد وصلت الأمور إلى هذا الوضع الخطير، فلا ينفع معها كلام من هذا القبيل، إننا بصدد تحركات جادة إذا أردنا أن يكون الحال غير ما هو عليه اليوم. أما الخطب و المجاملات و غير ذلك لن يحرك الوضع قيد أنملة، كأن يقول أحد ان العراقيين أخوة و سيبقون أخوة .. اخوان سنة و شيعة، أو أن نسمع تصريحات من هذا أو ذاك يدين فيه االتهجير الطائفي و يأمر أتباعه بعدم التورط في هذه الأعمال، و ما أن حل الظلام حتى يتغير الأمر و تصدر فتاوى التهجير باسم من أدانه بالأمس.

و بهذا الصدد أجدني مجبراً للتساؤل و بكل قوة؟ أين أنتم أصحاب الكلمة الطيبة؟ أين أنتم يا رموز الشعب العراقي الذين لا يتردد العراقيون كثيراً في قبول كلمتكم، لأنكم أنتم من تبقى من العراقيين ممن لم ينطووا تحت لواء. نعم إنهم الفنانون و النجوم و غيرهم، هذا هو دوركم، قولوا قولكم. أظن أن كلمةً وطنية يسمعها العراقي من نجمٍ متألقٍ من مثل الفنان العراقي البارع كاظم الساهر سيكون لها وقع عظيم و أثر كبير في نفوس العراقيين. و هي بلا شك أفضل من مئات الخطب السياسية الرنانة التي تفسد الأمور بدل أن تصلحها.

أوجه ندائي لكم، أوجهه بما غنى به يوماً كاظم الساهر "أبحث عنكِ" أبحث عنكم اليوم لتأخذوا دوركم. قولوها و لتصمت المنابر السياسية السوداء. و بهذا الصدد أشعر بالارتياح الكبير لما قام به نجم الكرة العراقية أحمد راضي في إحدى الإعلانات التلفزيونية، في محاولة منه لبث الروح الأخوية بين العراقيين: "بالرياضة نقضي على الطائفية"، و غيره الكثير و الكثير.

أبحث عنكم، فهل من مجيب؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,637,122
- العقل الأسود
- الإسلام و العقل التشاركي
- خطوتان للتخلص
- شكراً أيها القبيح
- عذراً أيها -الأصدقاء-
- التغيير سنة الحياة
- نكبة الأدب الرديء
- أحبابنا الأمريكان


المزيد.....




- ارتفاع وتيرة الاحتجاجات أمام مقر وزارة الدفاع السودانية والم ...
- أُسر نازحة في ليبيا تناشد الأمم المتحدة وقف القصف الجوي
- أُسر نازحة في ليبيا تناشد الأمم المتحدة وقف القصف الجوي
- ريف إدلب تحت مرمى القصف والأمم المتحدة تناشد الدول تحمل مسؤو ...
- حكومة الوفاق تقرر وقف التعامل مع فرنسا وتأمر باعتقال حفتر
- بين المقاطعة والاعتقالات والجنرال الغامض... الجزائر إلى أين ...
- إيران: أطلقوا سراح الناشطات المعارضات للحجاب الإجباري
- الأمم المتحدة: محاكمة جماعية في البحرين تثير قلقا بالغا
- الأمم المتحدة: محاكمة جماعية في البحرين تثير قلقا بالغا
- لعبت بلا حجاب.. فوجدت الاعتقال بانتظارها


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أحمد عبد الرحمن الحجي - أين أنتم؟