أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن عادات و طقوس الكتاب!














المزيد.....

عن عادات و طقوس الكتاب!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6634 - 2020 / 8 / 2 - 02:27
المحور: الادب والفن
    


عادات الكتاب تجذب عادة الصغالر ممن يحبون تقليدهم .و هذا على كل حال امر يمتد على سائر المشتغلين بالفن على انواعه.

و من اكبر الاخطاء الشائعة لدى الشبان و الشابات العرب هو الاستعجال .و المصيبة ان هناك بعض المواقع (مواقع اى كلام) تنشر لهم فيحصل لديهم نوع من اعتقاد واهم بالذات .لذا دوما اقول النصيجة التقليدية انه لا يمكن ان تكون كاتبا او شاعرا الا بعد ان تكون قد قرات الكثير الكثير من الكتب سواء التى كتبها كتاب عرب او غير عرب و كذلك قراءات فى الفكر و الفلسفه . .لا بد من الاضلاع على الابداع العالمى لان هذا كله يتم اختزانه فى العقل و يعطى ثمارا فيما بعد .احد الكتاب قال لى انه كرس نصف عمره للقراءة قبل ان يبدا الكتابة .و انا اعتقد انه لا يبتعد كثيرا عن الحقيقة فى هذا الامر .

اما عن العادات الشخصيه فهى تختلف من كاتب لكاتب .هناك من ينام مبكرا لكى يكتب مبكرا و يرى ان الفجر الوقت الاجمل للكتابة و هناك من يفضل ان يكتب فى الليل لان هدوء الليل يمنحه الهدوء الذى يحتاجه لكى يكتب كما كان الحال مثلا مع ديستوفسكى .مثلا نجيب محفوظ كان يفضل ان يكتب فى مقهى الفيشاوى و هو اقدم مقهى فى مصر تاسس عام .1797

و المعروف ان هناك صلة بين الادب و نشوء المقاهى فى اوروبا حيث كانت اللقاءات و الحوارات الادبية .و يقال ان المسودات الاولى لروايات نجيب محفوظ ولدت فى مقهى الفيشاوى .و لا بد ان الحوارات و ما سمعه هناك اثرى معارفه خاصة ان القاهرة كانت المسرح الاساس لروايته .

و قد قيل الكثير عن تاثير الشاى او القهوة فىحياة الكتاب خاصه عندما يكتبون .و يقال ان بلزاك كان يحتاج الى خمسين فنجان من القهوة يوميا .اما سيمون بوفوار فما كان من الممكن ان يبدا يومها بدون القهوة .

اما عن السرعة فهى تختلف من كاتب الى كاتب .هناك من كا لديه سرعة صاروخية فى وضع افكاره و هناك من كان بطيئا .

لكن من الطريف ان هناك من الكتاب من كان لهم عادات تبدو غريبة .شيللر الالمانى كان لا يكتب بدون وضع صندوق من التفاح المعفن تحت الطاولة.اما فيكتور غيغو فقد كان يفضل ان يكتب عاريا .و لعله كان يفعل ذلك لكى يمنع نفسه من الخروج لكى يظل يكتب .
محمود درويش لم يستعمل يوما الكومبيتر او الة طباعه .كان يفضل الكتابة بقلم حبر سائل .اما الطاهر الوطار الجزائرى فقد كا يفضل ان يبدا كتابة رواياته فى شهر اب .اما نزار قبانى فقد كان يعزل نفسه تماما و يكتب على ورق جميل ملون .و لا غرابة فى ذلك فقد كانت المراة الهدف الاول لكتاباته . .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,890,227,921
- القليل من التامل !
- حديث الاربعاء
- عن عصر الاقلام و الكتابة باليد !
- لم يصل القطار بعد !
- عن ماياكوفسكى!
- سلمى يا سلامة !
- حول الكورونا و فلسفه الاخلاق
- القومية العربية الى اين الجزء الثانى
- العرب فى مائتى عام فى رحلة البحث عن الذات ! الجزء الثانى
- القوميه العربية الى اين . الجزء الثانى
- العرب فى مائتى عام فى محاولة البحث عن الذات ! الجزء الاول
- ماذا تكثر اغانى الحب فى المجتمعات البدويه؟
- نهاية القومية العربية! الجزء الاول
- فى نظرية تراجع المجتمعات العربية حلول عصر الظلام على المنطقه ...
- فى نظرية تراجع المجتمعات العربية
- نحو نظرية تراجع المجتمعات العربية اعوام الفوضى و الاضطراب
- نحو نظرية تراجع المجتمعات العربية افول المرحلة الثورية القوم ...
- فى جذور التراجع العربى
- هذا العالم المتشابك !
- من زمن الحوارات!


المزيد.....




- الممثلين الأعلى أجرا في عام 2020.. 7 من أمريكا وكندي وهندي و ...
- سوريا.. مشفى الا?سد يعتب على الفنان ا?حمد رافع وعلى مجلس الش ...
- بعد شائعة وفاة محمود ياسين... إجراء صارم من نقابة الممثلين ا ...
- شاهد.. المشهد الذي طالب الفنان المصري نور الشريف بعرضه يوم و ...
- بالفيديو: بعد تعافيها من كورونا ... الممثلة الأمريكية أليسا ...
- بالفيديو: بعد تعافيها من كورونا ... الممثلة الأمريكية أليسا ...
- بأوامر الأطباء... الفنانة بشرى ممنوعة من الكلام وتتواصل بالو ...
- وزيرة الثقافة تدلى بصوتها في انتخابات الشيوخ
- -فرصتنا الأخيرة: السلام في زمن الخطر-..الملك عبد الله الثاني ...
- آخر موعد للتقدم لجائزة الترجمان التى تطلقها -الشارقة للكتاب- ...


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن عادات و طقوس الكتاب!