أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - ماذا جرى في الرياض بشأن اليمن؟















المزيد.....

ماذا جرى في الرياض بشأن اليمن؟


منذر علي

الحوار المتمدن-العدد: 6633 - 2020 / 8 / 1 - 23:40
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


كنتُ متشائماً حينما كتبتُ عن اتفاقية الرياض في مطلع نوفمبر 2019، وقد تأكد تشاؤمي، مع الأسف. وها أنا أكرر الكتابة عن اتفاقية الرياض المُعدلة في أواخر يوليو 2020، وآمل ألا تصدق توقعاتي مرة أخرى هذه المرة!

حسناً ، ترى كيف يمكن النظر إلى اتفاقية الرياض الجديدة؟

الاتفاقية الجديدة المُعدلة هي امتداد للاتفاقية القديمة، ويمكن النظر إلىيها من عدة زوايا، تتقاطع فيها الملهاة بالمأساة، واليقين بعدم اليقين، على النحو التالي:

الزاوية الأولى: وتتصل بالملهاة، وهي أنَّ الذين أقاموا في فندق الريتز كارلتون، The Ritz-Carlton، في الرياض ، وغيره من الفنادق ، خلال الشهرين الماضيين، لا بد وأن وزنهم زاد، ومعدل ذكائهم ، على محدوديته، أنخفض، ومعدل غبائهم أرتفع ، وأصبحوا أكثر طواعية لتلبية الرغبات السياسية المختلفة للقيادة السعودية والإماراتية.

الزاوية الثانية: وتتصل بالمأساة، وهي أنَّ القيادة السعودية والإمارتية، وتحت غطاء المناصفة، والتقاسم بين الشمال والجنوب، أفلحتا في توزيع أتباعهما بالتساوي، وغرسهم في بنية الحكومة اليمنية، ونجحتا في إزاحة العناصر الوطنية المستقلة من جهاز الدولة، الأمر الذي جعل السعودية والإمارات، المتحكمتان المطلقتان بالدولة اليمنية، واستخدام الشرعية الشوهاء مظلة لتحقيق مصالحهما المستقبلية في جنوب اليمن، وفي عموم اليمن.

الزاوية الثالثة: وتشكل خليطاً عجيباً من الملهاة والمأساة، وهي أنَّ كباش الريتز كارلتون، السمينة والبليدة، ستفرح كثيراً، وسيزعم كل فريق فيها بأنّه حقق انتصاراً سياسيا ساحقاً على الطرف الآخر، وسيقوم أتباع الكباش في الداخل والخارج، وهم أقل ذكاء من الكباش ذاتها، بالترويج الحماسي لهذه الكذبة البلهاء، أو لنقل الانتصارات البلهاء، التي كانت في الواقع انتصارات مموهة، ماكرة ، تصب في محصلتها الأخيرة في تعزيز هيمنة السعودية والإمارات على الشأن الوطني.

الزاوية الرابعة: وهذه تكاد تكون يقينية، وقائمة على الوقائع الصلبة والاستقراء السياسي، وهي أنَّ المشكلة الوطنية لم تحل ولن تحل قريباً. فمن جهة ستتعزز الانقسامات الجغرافية والقبيلة والُثأرية بفعل الصراعات العبثية السابقة، وخاصة بين 2018- 2020. كما أنَّ عوامل جديدة للصراع برزت وستبرز، في إطار الكباش الجنوبية، وفي إطار الكباش الشمالية، وبين الكباش الجنوبية والكباش الشمالية، حول توزيع المناصب والمكاسب، وحول الصلاحيات الموكلة لكل كبش في المرعي الذي حُدد له من قبل الراعي الخارجي.

الزاوية الخامسة: وهذه أقل يقينية، وآمل أن تكون خاطئة، وهي أنَّ الأمور لن تستقر على حال في اليمن؛ والسبب هو أنّْ القوى الداخلية، أي الكباش، منفصلة عن الشعب، ومحصورة بمصالحها في مراتعها و مراعيها الضيقة، ومُتحكم بها من الخارج، وبالتالي فأنَّ التغييرات المستقبلية المحتملة، يمكن أن تسير وفق هذه المعادلة المعقدة، بين الداخل والخارج، وتأخذ مسارات معقدة و مختلفة.

***

ومن المسارات المتوقعة ، وبعيداً عن التفاؤل الساذج، أو التشاؤم القانط، يمكن تصور مسارين متداخلين على الصعيدين المحلي والإقليمي:

المسار الأول: فمن جانب سيُظهِر كل طرف من أطراف اتفاقية الرياض، تمسكه نظرياً بالاتفاق الجديد، كالمرة السابقة، ولكن عملياً سيسعى كل طرف، وبوسائل عديدة، لتعزيز مكاسبه المفترضة على الأرض، وستعمل كل من السعودية والإمارات وقطر تركيا وعمان لتعزيز مكانة أتباعها على الصعيد العسكري، وفي المجال السياسي والفضاء الجغرافي، وسيجني اليمنيون الخراب والموت، وسينال المرتزقة المال ، وسيربح الداعمون الإقليميون وطننا العظيم. من جانب آخر، سيعمل الحوثيون على تعزيز قواتهم العسكرية، وتوسيع نطاق سيطرتهم الجغرافية، وخاصة في المناطق الشرقية والساحل الغربي، وفي الوقت ذاته، سيستغلون الانقسامات والصراعات القائمة والقادمة في المناطق الجنوبية، وسيشجعون المتصارعين والمصروعين ، بطرق شتى، من أجل تحقيق غاياتهم المُعلنة والخفية، وزيادة الانقسامات والتنافر والتقاتل بينهم، وخلال كل ذلك وبعده ، سيحظى الحوثيون بدعم إيراني وازن، يتناغم مع مصالح إيران السياسية والاقتصادية والإستراتيجية في المنطقة.

***

المسار الثاني: ويتصل بالأوضاع السياسية والاقتصادية في المستقبل القريب والمتوسط في كل من السعودية والإمارات وإيران وقطر وتركيا التي لن تستقر الأوضاع فيها على حال، وسيترتب على هذه المتغيرات نتائج بالغة الأهمية. ففي السعودية سيتم، بفعل موت الملك سلمان أو تدهور صحته، نقل السلطة للأمير محمد بن سلمان، وستتفاقم الصراعات في إطار الأسرة الحاكمة. وفي الإمارات ستتفاقم الصراعات في إطار نخبة الحكم، بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية، جراء تورط الإمارات، بشكل متزايد، في الأزمة الليبية واليمنية، ومحاولة تعزيز نفوذها في كل من مصر والسودان وسوريا وتونس والجزائر، في إطار تنافسها شرس مع قطر. وفي إيران ستتفاقم الأوضاع الاقتصادية جراء الحصار والعقوبات الأمريكية المتزايدة، وتورط إيران في كل من سوريا والعراق البحرين ولبنان واليمن وفلسطين، وصدامها، المباشر وغير المباشر، مع إسرائيل، وسيكون للانتخابات الأمريكية المقبلة، وما يمكن أن تسفر عنه من نتائج، تأثيراً كبيراً، سلبياً أو إيجابياً، على الأوضاع في إيران. من جانب آخر تسعى تركيا في إطار مشروعها العثماني الطموح إلى توسيع دائرة نفوذها في المنطقة من خلال توسعها في شمال العراق، وترسيخ مواقعها في قطر، وتورطها المموه في اليمن، وتعزيز تواجدها في ليبيا، والصومال، وسعيها لتوطيد علاقاتها بسلطنة عمان، ثم إحكام الحصار حول السعودية والإمارات واليمن. ولذلك ستتغير الأوضاع في إطار في هذه الدول، وستتعقد العلاقات بينها، وستأخذ الصراعات السياسية والاستراتيجية أبعاداً محلية ودولية مختلفة في الأشهر والسنوات المقبلة، وستنعكس بقوة على الأوضاع في اليمن. وفي إطار هذه المسارات المعقدة والمتشابكة، ستستغل الدول الإقليمية كباشها المسمنين لوحدها، وستدفع اليمنين لأكل لحم بعضهم البعض.

***
أليس هناك من مخرج من هذا النفق المُظلم؟

بلى، ويُكمن المخرج في بناء كتلة تاريخية وطنية كبرى، عابرة للحدود الجهوية التي ثبتها الاستعماران البريطاني والتركي عنوة في الجغرافية اليمنية، ورسخها في وعي اليمنيين منذ سنة 1905. وينبغي أن تكون الكتلة الوطنية متجاوزة للطوائف والقبائل، المنبثقة من مقابر الأموات، و تكون مستقلة عن قوى النفوذ الخارجية ، و منظمة ومسنودة بإرادة وطنية صلبة. ومع ذلك لا ينبغي أن تُرفض المساعدات الخارجية ، المادية والمعنوية ، غير المشروطة ، من قبل قوى الحرية و التقدم في العالم. كما يجب أنْ ترتكز تلك الكتلة الوطنية التاريخية الكبرى على المشروع الوطني العظيم، المُنطلق من ثورة 14 أكتوبر المجيدة، وأهدافها الوطنية الكبرى، المناهضة للمشروع ،غير الوطني، العقيم. وسيكون عليها أن تسعى لوقف الاقتتال الداخلي، ووقف العدوان الخارجي، توطئة لطرد الغزاة الخارجيين من وطننا العظيم، وتخليص الوطن من الأوغاد الداخليين، عبر القبض عليهم، ومصادرة أموالهم، الناتجة عن المتاجرة بالوطن، وأنفاق الأموال على أطفال الضحايا، ومحاكمة المجرمين ووضعهم في سجن واحد، من باب المساواة في العقاب، ومساعدتهم على تخفيض أوزانهم، ليتمكنوا من أداء الأعمال الشاقة خلال فترة سجنهم المؤبد.
ثم استعادة زمام المبادرة الوطنية، وتطبيع الأوضاع، وتحقيق الاستقلال والاستقرار، والسلام، وإقامة يمن ديمقراطي موحد على قاعدة المواطنة المتساوية، والحرية والعدالة والتقدم.
على أن مثل هذه الخطوة ليست مستحيلة، فهي ممكنة التحقيق، كما تحققت ثورة ١٤ أكتوبر المجيدة سنة 1963، ولكنها تحتاج إلى وعي وشجاعة لجعلها واقعاً. فهل نملك ما يكفي من الوعي لتجاوز تخلفنا، وصراعاتنا العبثية؟ وهل نملك ما يكفي من الشجاعة لصيانة سيادة وطننا وكرامة شعبنا؟
أترك الإجابة لكم!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,223,792
- ما هي الأسئلة المهمة في زمن العدوان والجائحة ؟
- الوحدة اليمنية والحلم المجهض!
- تأملات في السياسة البريطانية عشية الخروج ( 4/4)
- تأملات في السياسة البريطانية عشية الخروج (4/3)
- تأملات في السياسة البريطانية عشية الخروج(4/2)
- تأملات في السياسة البريطانية عشية الخروج(4/1)
- تأملات حول ثورة 11 فبراير 2011 اليمنية المُجهضة!
- فشلت اتفاقية الرياض بين اليمنيين وربحت القوى الإقليمية!
- اليَمَنِيُّونَ وَكَيْفيَّةَ الشِّفاءِ مِنْ الشَّقاءِ المُقيم ...
- ماذا تعمل أمريكا وإيران وأتباعهما المحليين بوطننا العربي ؟
- إسرائيل والسعودية وقاسم سليماني و اليمن!
- جار الله عُمر ما زال يضيء ليلنا المعتم!
- فاز المحافظون ولكن الاشتراكية منتصرة!
- الانتخابات البريطانية العامة وشيكة!
- حال اليمن العتيد في ذكرى الاستقلال المجيد!
- إنقاذ اليمن أَوْلَى من إسقاط الكهنوت الحوثي!
- تشريح للمشهد اليمني عشية سبتمبر / أيلول 2019
- تأملات في المشهد اليمني (3/3)
- تأملات في المشهد اليمني (3/2)
- تأملات في المشهد اليمني (3/1)


المزيد.....




- ترامب يروج لمعلومات مضللة حول أهلية كامالا هاريس لمنصب نائب ...
- على أنغام فيروز.. لبنانيون: نحن باقون ولن نترك بلدنا للصوص
- جائحة كورونا أكبر أسباب القلق في المجتمع الياباني
- الأوقاف السورية تقرر رفع تعليق صلوات الجماعة في دمشق وريفها ...
- مندوب واشنطن في مرفأ بيروت يحدد ما تريده الولايات المتحدة
- درجات الحرارة المرتفعة تقتل أطنانا من الأسماك في بحيرة فرنس ...
- التطبيع: هل يؤدي اتفاق الإمارات وإسرائيل إلى -تصفية القضية ا ...
- التطبيع: الإمارات تقول إن الاتفاق مع إسرائيل ضروري لوقف خطة ...
- الصور الكنز من قطاع غزة ـ ذاكرة مرئية فريدة من نوعها
- جيل ما بعد أوسلو..واستعادة الطريق


المزيد.....

- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - ماذا جرى في الرياض بشأن اليمن؟