أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - من بعد عينيك














المزيد.....

من بعد عينيك


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6633 - 2020 / 8 / 1 - 19:44
المحور: الادب والفن
    


من بعدِ عينيكِ من للمدنــفِ الآسي
أبدلتِني وحشةً مـن بعــــــدِ إيناسي
يا كلَّ شوقي ويا روحي وإحساسي
ونبضَ قلبي وآهـــــــاتي وأنفاسي
ما ضرّ دهرَكَ لــــو لانت سجيّتُهُ
وشدّ زورقكَ الطــــافي بأمراسي
أمسيتُ صديان والأيـــــامُ مُجدبةٌ
و ثغركَ الماءُ محفــــوفٌ بحرّاسِ
يا كلّ كلّي وهـــذا الهجرِيُوجعُني
قد فاضَ وامتلأت من مُرّهِ كاسي
ما كنتُ أحسوه لو لمْ تسقني علَلاً
منهُ فلا ســـــاليا بتُّ ولا ناســـي
يا شاكياً وهو جـانٍ طِبتَ مشتكياً
شتان لايستوي الساقي مع الحاسي
كم قلتُ للروح غُذّي السير نحوَهمو
وإن أمرتِ بأنْ تمشَيْ على الراسِ
لا تحفلي لو تدق العظــمَ قسوتُها
تلك الدروب ولا تخشيّْ من الناسِ
حتى إذا صَرَختْ روحـي مولوِلَةً
لبيك لبيك ما في العشقِ من باسِ
أعانَ ربّك أصـحاب الهوى فهمو
كالنارِ أخشابُها تشـــكو من الفاسِ
كم جاء سهمٌ من الحسـاد يقصدنا
فكان شوقي إذا ما استدّ متراسي
وكانَ هجراً جزائــي في مودتهم
ومن غرامي بهم كفَّ النوى القاسي
لو أن لليلِ شكوى لاشتكى سَهَري
تدقُّ لو وسَنتْ عينـــــايَ أجراسي
متى ستطفئُ أيـــــــــامي حرائقَها
وكلما هفتتْ شــــــَبّتْ بقرطــاسي
وكيفَ أطفـــو على موجٍ يناكدني
ما دمتُ لا عائمــاً فيه ولا راسي
لاشك إني أراني فيــــــك منشغلاً
وفيكَ تصهلُ في الأحلام أفراسي
ما عاجَ دربٌ بأقــــدامي طواعيةً
دليلُ خطوي عليها كانَ وَسواسي
وجَدْتُ يومَ وجدتُ الأمـرَ ملتبِساً
فكلُّ مبخــــرةٍ تدعــــــــو لقُدّاسِ
هوّن عليَّ تباريحــــــي فإنَّ لها
فكّاً مليئا بأنيـــــــابِ وأضراسِ
من كلّ صوبٍ أتتني خيلُـها خبباً
وقد أغارتْ بأســــــيافٍ وأقواسِ
ألستَ تذكرُ أياماً لنــا انصرَمَتْ
فإن نسيتَ فإني لـــــم أكن ناسي
وكيفَ أنسى ومــا زال الفؤاد إذا
ذُكِرْتَ يضربُ أخماساً بأسـداسِ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,540,483
- الشِعر
- uعينان
- بؤس
- نقطة المسك
- ليل الجوى
- أيها السائل
- أسمعتَ لو
- لاتطرد النوم
- العاشق
- الأماني
- ما بين خيلك
- لاتحزني يا شجرة
- مرّ لا أدري
- العمر
- يا ربّ نهرٍ
- ليلي يطول
- فدىً لمسائك
- بانة البستان
- وحيداً أغنّي
- طيرٌ هوى


المزيد.....




- وفاة الممثلة المصرية شويكار عن عمر يناهز 82 عاماً
- فنانان فقط يشاركان في جنازة سمير الإسكندراني... صور وفيديو
- محترف دانيال الخطيب المسرحي... فسحة أمل في العالم الفوضوي
- -وداعا سيدتي الجميلة-... فنانون ينعون شويكار
- وفاة الممثلة المصرية شويكار عن عمر يناهز 82 عامًا
- وفاة فنان مصري ساهم في الكشف عن شبكة جواسيس إسرائيلية
- وفاة فنان مصري ساهم في الكشف عن شبكة جواسيس إسرائيلية
- وفاة الفنانة شويكار بعد صراع مع المرض
- وزير الثقافة البيلاروسي ينفي وجود إضراب عام
- وفاة الفنانة شويكار عن عمر 85 عاما بعد صراع مع المرض


المزيد.....

- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - من بعد عينيك