أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صافيناز مصطفى - حلقات من رسالة الى الملك : وهى أول قصة سياسية تكشف واقع المجتمعات العربية بحلوها ومرها من خلال احدث تسجل الواقع السياسي فى قالب درامي جديد من نوعه















المزيد.....

حلقات من رسالة الى الملك : وهى أول قصة سياسية تكشف واقع المجتمعات العربية بحلوها ومرها من خلال احدث تسجل الواقع السياسي فى قالب درامي جديد من نوعه


صافيناز مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6633 - 2020 / 8 / 1 - 17:29
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


قالت المؤلفة المصرية صافناز مصطى وهى مؤلفة رواية رسالة الى الملك أن الملك هنا لا يمثل دولة فى حد ذاتيها انما هو رمز للعدالة والحكم المهيمن على كل العالم الإسلامي ولذا توحى القصة انها فى عهد الخلافة الإسلامية وان الملك هنا هو الحاكم الصالح وتشير مصطفى أن روايتها الجديدة هى نموذج مختلف عن روايتها السابقة فهى لست تارخية كرواية اسيا إمراة فرعون مصر ولا هى سياسية بحته تسجل واقع الحروب والإحتلال كرواية بطلة من الشرق إنما هى مزيج من الواقع الذى يتخلله بعض الخيال كحبكة درامية ضرورة للروايه وبين السياسة والعاطفة لانها منبثقة من احداث حقيقية حدثت مابين عامى 2016 الى 2019 وتتضمن ابطال الرواية اشخاص من عدة دول ولكن القصة لا توحى بوجود جنسيات مختلفة بل توحى ان الجميع يعيش فى عصر الوالى وهى ماخوذة عن وقائع ومستندات واشارت مؤلفة الرواية انها ستنشر اجزاء منها قبل طبعها كرواية حيث ان الرواية تعد من الروايات الطويلة رغم ان الأحداث حدثت فى اقل من أربع سنوات الا إنها كانت احدث جسيمة متلاحقة تخص مجتمعات عدة بدول مختلفة فتوصف فيها البطلة العديد من المشاعر الحب والخداع الغدر والتعذيب حيث مرت البطلة بكل هذا تعذبت وسجنت فهى تسجيل لواقع من خلال مشاعر متناقضة حب وانتقام غيرة وإنتهاك سيادة وسجن فإنها رسالة تحكى فيها للحاكم بصفة عامة ما تعرضت له من ظلم وإنتهاك وكيف كان هناك خائن وايضا كان هناك بطل قومي ولكنها اختارت الملك كهيبة ولان الابطال عدة ليس جميعهما من جنسية واحدة ومختلفون فى كل شيء فى الجنسية والمستوى والسلطة فمنهم ذوى السلطان والنفوذ و الغنى والفقر الطيب والشرير الوطنى والخائن ولكن كان نقطة الالتقاء الوحيدة ببينهما هى أمل بطلة االرواية

الجزء الاول

خرجت أمل من باب حجز المعتقل تستنشق نسيم الحرية وتجد فى متسع الفضاء الذى أمامها عزاء عن ضيق المكان الذى طبق على أنفاسها أيام وليال طوال فأخذت تسرع الخطى كأنها تركض لا تريد أن تنظر خلفها وكأنها تخشى أن يتراجعوا عن قرار الإفراج عنها
مرعليها شهرا كاملا داخل زنزانة وكأنها دفنت حيه داخل قبر مع وحشوش سعرانه جاهدوا أن ينهشوا لحمها ليل نهار
أوصلتها شقيقتها الكبرى إلى منزلها بعدما رفضت أمل استضافة كل أقاربها لها هذا اليوم قكانت تريد أن تخلوا بنفسها وكان قد اوحشها بيتها
دخلت أمل شقتها الفاخرة المتسعة المطلة على شاطيء البحر فكانت تتكون من ست غرف وصالة كبيرة وجلست أمل على أثاثها الفاخر كانها تعوض نفسها عن بشاعة المنظر داخل الحجز ولم تقاوم احساس الإسترخاء وهى تلقى بجسدها المرهق الهزيل على فراشها الناعم بعد شهر من نوم على أرضية بلاط دون غطاء مرت سعات طوال من نوم عميق بعد إرهاق ليال طوال أستيقظت أمل على دقات الباب المتلاحقة لتجد شقيقتها الكبري تحضر لها فطار أول يوم رمضان فكانت هذة الشقيقة بمثابة الأم البديلة لأمل فبعد وفاة والدة أمل ووالدها واصبحت تقيم أمل فى بيتها بمفردها فكانت شقيقتها الكبرى بجوارها ليس فى قرب المكان فقد بل أيضا فى الرعاية والحنان فجاهدت أن تعوض أمل عن يتمها وكانت تعتبرها ابنه لها وليس أخت صغري فقط بخلاف شقيقتها الأخرى التى كانت تكبر أمل ايضا بسنوات عدة ولكنها عكس الشقيقة الكبرى فكانت تتأمر على أمل ورغم غناها الفاحش كانت تريد ان تتكسب من وراءها بالتعاون مع اعداءها والتبلى على أمل بالزور لتقبض الثمن
تناولت أمل الفطور مع انطلاق مدفع الأفطار وكأنها تتذوق الطعام لأول مرة فى حياتها فكان لطعم لحم الأوز والبط مذاق أخر فحرمت شهرا كاملا من كل أنواع الطعام بإردتها فكانت قد امتنعت عن الطعام وذبلت لأنها كانت فاقدة الأمل ان تخرج مرة أخرى للحياة فأرادت أن تتخلص من حياتها بكل الوساءل وعندما فشلت لم تجد غير الأمتناع عن الطعام حلا بديلا
وبعد ايام طوال خرجت ليلا فكانت لا تريد أن يرها أحد حتى لا يسألها لماذا أعتقلت وماذا حدث لها داخل المعتقل وقفت أمل أمام شاطيء البحر وتلفتت حولها لتطمئن إنها بمفردها ولا أحد يرها حتى تطلق العنان لدموعها التى جاهدت لكبح جماحها أيام وليال طوال
وفجأة انفجرت في البكاء ثم أخذت نفسا عميقا كأنها تستعين به على بقائها على قيد الحياه 0
-2-
فكانت تشعر فى تلك الأثناء إنها تواجه العالم بمفردها وإنفرجت شفاتيها عن إبتسامة صغيرة ساخرة وهى تتذكر المثل الدارج /البحر من أمامكم والعدو من خلفكم /وهزت رأسها بأبتسامة
ساخرة جديدة وهي تطلق تنهيدة حارة من صدرها وهى تتذكر أن الذى خلفها ليس عدو واحد بل اعداء كثر 0
ففُرضت عليها حرب غير متكافئة إنها تواجه جيوش مدرعة بأسلحة مدمرة وهى جندى أعزل وسط معركة حامية جميعهما يصوبون أسلحتهم فى صدرها و قلبها بلا شفقة أو رحمة
و تعالت تنهيدتها ففضلت أن تتمشى على الرمال حتى لا يقترب منها أحد فكانت تتحاشى أن تتحدث مع أى مخلوق فكانت تتشعر وكأنها فريسة وقعت وسط غابة مليئة بالوحوش
الكل يريد أن يقطع منها جزءا ليقدمه قربا لأسود الغابة ونمورها
وزادت تنهيدتها أمام قلة حيلتها فماذا تفعل هل تستمر فى معركة بدون سيف تحارب به أو درع يحميها وهزت رأسها مستنكرة
مستنكرة السيف حتى و إن وجد فهذا الزمن ليس زمن السيوف فزمن الفرسان ولى وانتهى وهى لاتزال تعيش تحلم بزمن الابطال ألا يكفيها ما جرى
وتذكرت أمل عندما كانت تأتى قبل عشرة أعوام إلى هذا الشاطيء وكان يصحبها زملائها وأصدقائها ويجرون على الشاطيء فى سباق حميم ويسبحون بداخله وهو يتلقهم وكأنه يحضنهما بفرحة غامرة 0
فكادت تخرج صرخة من أعماقها كبحت جماحها واسكتتها بشهقة دموع كأنها صنبور مياه خرب لا يريد ان ينغلق
وهى تتذكر كيف كان حالها وما اصبحت عليه الأن وماذا ينتظرها غدا فالحرب فرضت عليها رغم عنها ولا تدرى ماذا يدبر لها اعدائها فأمسكت رأسها بكفيها وكأنها تخشى أن تسقط منها
وقطع افكارها صوت خشن وهو يسئلها ألا يلزمك شيء أنه عامل الشاطيء ولم تدر آمل بنفسها الا وهى تلتفت إليه صارخه فى وجهه لا أريد شيء أنت ماذا تريد مني
نظر إليها الرجل فى دهشة وكأنه ينظر إلى شخص مخبول أمامه
أدركت أمل ماذا توحى نظرات الرجل فبلعت ريقها وهى تحاول تتكلم بهدوء قدر أستطاعتها قائلة وهى تتنهد معذرة
فأنا لم اكن اشعر أن أحدا خلفى ولذا الأمر أخافنى قليلا فلا أريد شيئأ لأننى مغادرة الأن
ولم تتنتظر ردا من الرجل وأسرعت الخطى لبيتها وكأنها تركض إلى أن وصلت بيتها واغلقته عليها وهى تلهث 0
وفتحت النافذة لتستنشق قدرا من الهواء يعاونها على الأستمرار على قيد الحياة
__3
وهى تقول لنفسها من يفهم صراخها الكل يتوقع أن هذا الصراخ الذى تواجه به كل من يقترب منها على أنه رمز قوتها ولا أحد يعلم أنه هو دليل ضعفها
فالأقوياء لا يصرخون ابدا فلديهم من الحيل والمكر ما يحميهم
أما الضفاء الذين لا يمليكون حيل أو مكر ولا تأمر فلا يمليكون غير الصراخ
فكلما كثر صراخ المرء كلما دل هذا على عجزه وانهياره وضعفه
وفجأة شعرت أمل بقدر من التحسن والتفاءل
عندما بدأ يظهر أمامها بذوغ الشمس وخيوط النهار التى بدأت تتشابك وكأنها تطرد غيوم اليأس من نفسها ولم تدر أمل غير إنها جلست على مكتبها واخرجت لفافة من الورق وأمسكت بقلمها لتكتب رسالتها إلى الملك وبدأت تكتب بالفعل إلا إنها توقفت فجاة وأمسكت بكل ما كتبته ومزقته
وأخذت تدور حول الغرفة وهى غارقة فى التفكير ماذا ستقول له وهل سينصفها إن الأمر متعلق بشقيين شق يخص حراسه وحاشيته المقربيين وشق أخر يخص احد أفراد أسرته
فهل سيصدقها الملك وإن صدقها هل سينصفها على حراسه وحاشيته وإن فعل هذا فى الشق الأول فهل سينصفها فى الشق الأخر مع احد أقرابه أنه أبن أخيه
شعرت أمل وكأن الارض تدار بها ماذا ستفعل لابد وان ترسل إليه أنه ولي الأمر ولابد أن يصدقها لإنها ليس لها مصلحة فى الكذب عليه وكيف تجرأ وتكتب للملك وهى تعلم ما قد يكون عقابها وانتقامه منها إن أتفترفت كذبا على احدا من حراسه أو حاشيته أو على المستوى الاخر علي أحدا من أقاربه
ولماذا تفعل هذا من الأساس فمن يريد أن يعرض نفسه لكل هذة الإستجوابات التى قد تتعرض لها إن وصلت الرسالة لوالي الأمر ولكنها أصرت إنها لابد وأن تحكي له كل شيء
وتقول له الحقيقة كاملة مثلما حدثت ولابد وان يصدقها ليس من أجل مصلحتها فقط بل من أجل مصلحة البلاد ومهما كان حبه لحراسه أو حاشيته فبالتأكيد حبه لبلاده سيكون أعظم
وعلى الشق الأخر مهما كان حب الملك لأحد من أقاربه سيغلب الحق على القرابه إن علم الحقيقة كاملة وماذا حدث من وراء ظهره والغدر الذى لحق به مثلما لحق بها
وجلست أمل مرة اخرى لتكتب الرسالة
ولكنها لم تفكر ولو للحظة واحدة كيف ستوصل الرسالة للملك ولي الأمر ولكنها حزمت أمرها و قررت أن تكتب و تبوح بكل ما فى جعبتها للملك وعليه ان يختار هو بين وجبه وبين مقربيه وحاشيته وأقاربه ولكى يعلم أيضا أنه كما يوجد خونه يوجد أيضا أبطال رفضوا

_4_
الخيانة وتصدوا لها ولم يخونوا الوطن ولم يتكسبوا من وراء الشعب فأخذت نفسا عميقا تستعين به على ما قررت فعله
فكتبت فى منتصف السطر
والي الأمر ملك البلاد
بعد التحية والسلام لكم
أكتب لكم هذة الرسالة و قد تكون صادمه لكم ولكن اشهد الله عز وجل أن كل كلمة وحرف فيها صدق وحدث بالفعل ولم اختلق حرفا زائدا او اخفى كلمة حتى وإن كانت تأخذ على فكل ما سأكتبه حدث بالفعل واشهد الله عليه فبدايتا لابد وأن ابوح لفخامتكم لماذا أنا بصفة خاصة حدث معى كل هذا الأفتراء على من النبيل خالد ابن أخيكم وايضا لماذا وافق بعض من حراسكم وحاشيتكم على التستر بما قام به النبيل خالد ولكن للأمانه رفض واحد منهم وحاول يعلن الحقيقية لكن رؤساءه تصدوا له وابعدوه عن منصبه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,884,875,020
- أول أميرة مصرية لعام 2020 ترشح لمكافحة العنف ضد المرأة ونشر ...
- اسفة انا لست للبيع انتهى عصر الرقيق
- هل سيشهد عام 220 مخطط جديد لتجسس السعودى عبر العالم وهل سيكو ...
- بلاغ لهيومان ريتس وتش للدفاع عن شرف الكاتبات المصريات المعار ...
- محمد على باشا وعبد العزيز ال سعود ملوك تحدوا العالم وبنو الن ...


المزيد.....




- وداعاً.. أيها الصوت القادم من الحُلم
- “ولي في ربوع الشمال” يا قلب الماء
- الفقراء هم الضحايا
- لا للمساس بحقوق المتقاعدين
- بـــــلاغ الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بالمحمدية
- حق الموظف في نقد السياسات
- صناديق التقاعد.. أي اصلاحات نريد؟!
- في قلوب الناس باقٍ أشعل ذاكرة لن تنطفىْ أبداً
- سلمان زيمان
- سلمان زيمان.. القليل جداً.. الكثير جداً


المزيد.....

- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صافيناز مصطفى - حلقات من رسالة الى الملك : وهى أول قصة سياسية تكشف واقع المجتمعات العربية بحلوها ومرها من خلال احدث تسجل الواقع السياسي فى قالب درامي جديد من نوعه