أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 23















المزيد.....

الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 23


ابو الحق البكري

الحوار المتمدن-العدد: 6633 - 2020 / 8 / 1 - 01:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من حرية البراغيث ؟ ان البشر يتحدثون عن الحريه دون البراغيث ولكن هل يعيشون الحريه اكثرمما يعيشها البراغيث ؟
الانسان والمفكر -- عبدالله القصيمي
ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بان لهم الجنه يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون
الصحراء ... التوبه 111
العبوديه والاسترقاق نتاج طبيعي لمراحل التطور الاقتصادي والتي تأتت بعد مرحلة الصيد حيث اهتم الانسان بزراعة الارض وحرثها وانشاء مشاريع الري والبزل والسقي والحرث وشق الانهر والسواقي والترع والهيمنه على الاراضي عن طريق الحروب ..، فنتج عن ذلك الحاجه الى عبيد ورق منهم اقوياءمفتولي عضلات للحاجه في العمل الشاق ومنهم من يعمل في مشاريع الزرع ومايتطلب ومنهم في العمل المنزلي والدفاع عن الارض وحماية اصحابها من الاعتداءات .
عبوديه وعبوديه ظالمه ومجحفه ومهينه وقاسيه كانت تستوجب النضال والعمل الجاد لاجل الخلاص منها والتحرر .. فظهرت حركات تحرريه عده للخلاص من هكذا عبوديه وظلم وتكررت واستمرت ثورات المضطهدين والمظلومين في كل بقاع الارض وعلى مدى التاريخ .. حيث الطبيعة الانسانيه الطامحة للحريه لم تتوقف مما ادى الى نجاحات عدة كان ابرزها واهمها واكثرها نجاحا اعلان تحرير العبيد في امريكا على يد ابراهام لنكولن ..، لم ياتي الاعلان ويلد اعتباطا ودون مقدمات بل جاء بموجب ثورات ودعوات وحراك وتحرك مستمر مما ولد ثورة انسانية عقلانية تاريخيه حتى جاء الاعلان العالمي لحقوق الانسان ليكمل مابدا وتحقق النصر بتظافر جهود الانسان وثوراته المتواصله وبعقله الطامح للحريه والخلاص والتخلص من كل اشكال العبوديه ..، وهذا مالم يحصل ولن يحصل في اي مجتمع اسلامي بسبب الهيمنه الكليه المطلقه على العقول وسلبها ورعويتها وملأها باسوأ واردء انواع العلف العقلي الذي حجم وحجر وجيف وعفن المخ البشري ليحيله الى حطام ويحيله الى مجموعة قاذورات عقيمة غير قادره على تجديد خلايا العقل لصالح الحرية والتحرر ..، هنا جوهر الخلاف والاختلاف ..، هنا يكمن الفرق البين الواضح المتلألأ الناصع .. الاسلام ذهب الى ابعد من عبودية الانسان فقد كبله وقيده وطوقه بالكامل وسلب عقله بالمطلق حتى احاله الى اداة عاجزه مفرغه تماما من ابسط المشاعر والقيم الانسانيه وهنا بدأ التلاعب والتصرف به بما تقتضيه وترغب به وتريده العبوديه الاسلاميه ..، اما المرأه فتحولت الى سلعة رخيصة هابطة متدنيه شأنها شأن اقل اوارخص واتفه الحيوانات ..، والا ماذا يمكن ان نسمي استعباد نساء كن ذات شأن واهتمام بين ذويهن واهلن وقد تحولن الى سبايا وهدايا وجاريات وعبدات بعد ابادة اهاليهن وابنائهن وازواجهن وكل مايربطهن من اقارب واهل وغير ذلك فتحولن الى سلع جنسيه مبتذله واعلن اسلامهن .. هل يمكن لهكذا مجتمعات بعد ان تحولو الى قطعان عبيد مفرغين من ادنى ذرات عقل ان ينهضو ويتحركو ويتحررو ويتجرءو لاعلان ثوره .. بالتاكيد لايمكنهم ذلك حتى لمن يدعون انهم من احرار المسلمين كونهم مكبلين بقيود الخرافة والجهل والانانيه والشعور بالضعف والعبودية للجن والاشباح والشياطين والانبياء والمتسلطين .
نعم كنظام للعبوديه وجد في كل بقاع الارض شرقها وغربها وشمالها وجنوبها لكن تفريغ العقل الممنهج واستعباده واحالته الى اداة طيعه رخيصه لم يحدث الا في بلدان الاسلام وباسم الاسلام حيث الاستخفاف والتسطيح والتشطيح واحالتهم الى مملوكين بكل جزء من اجسادهم بدأ بعقولهم وبكل جزء صغر ام كبر فيهم كبارا صغارا نساء رجال اطفال وبشكل لايخطر على بال اعتى الوحوش واشرسها .
عن نافع عن ابن عمرأنه كان إذا اشترى جارية كشف عن ساقها ووضع يده بين ثدييها وعلى عجزها . وكأنه كان يضعها عليها من وراء الثوب .
إرواء الغليل للامامالالباني 6/201
روى البيهقي في سننه : 2 / 227 ، عن أنس قال : ( كن إماء عمر رضي الله عنه يخدمننا كاشفات عن شعورهن تضطرب ثديهن )
فقال السرخسي : 10 / 1515 : وكان عمر إذا رأي أمة متقنعة علاها بالدرة وقال : ألقي عنك الخمار يا دفار
عن ابن علوان ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن علي عليه السلام : إنه كان إذا أراد أن يبتاع الجارية يكشف عن ساقيها فينظر إليها "
الحميري القمي - ص 103
عن محمد بن مضارب قال: قال لي أبو عبد الله (ع) يا محمد خذ هذه الجارية تخدمك و تصيب منها فإذا خرجت فارددها (أو فردها) إلينا
روضة المتقين – محمد تقي المجلسي - ج 8 ص 438
هذه صور للذل والاستهانه بادمية الانسان ..، هل يتبقى لدى هؤلاء اي حس او نفس انساني قادر على النهوض والتحرر ..؟
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً*
الأحزاب59
قال ابن كثير
يقول تعالى آمراً رسوله تسليماً أن يأمر النساء المؤمنات ـ خاصة أزواجه وبناته لشرفهن ـ بأن يدنين عليهن من جلابيبهن ليتميزن عن سمات نساء الجاهلية و سمات الإماء .
اصدع الشيوخ رؤوسنا بنباحهم ونهيقهم وصراخهم المتواصل عبر مكبرات الصوت في المساجد والشوارع والازقة النتنه وعبر فضائيات الغرب الكافر وفي البيوت وعلى الواجهات .. كن ايتها النساء محجبات متحجبات معبئات باكياس القمامه السوداء ..، الحجاب الحجاب ياامة الحجاب .. ، تخلفو .. تراجعو .. اعبدو وتعبدو كونو مطيعين للانبياء والال والاصحاب .. توكلو وكلو من فضلات الائمه واشربو من ابوالهم وابوال الابل ..،انهم يريدون ان يحولو نسائنا الى جواري عاريات ذليلات تتلاعب اثدائهن وتتراقص يتفحصوهن ويتلمسوهن ويتلذوو بهن بشكل واضح ودون ادنى اعتراض لتملكهن واستعبادهن ونكاحهن متى شاءو..، الحجاب لزوجات محمد كما يقول القران ومفسريه وللمؤمنات من نساء الشيوخ الافاضل وصحابة وال بيت النبوة الاطهار .. اننا عبيد وجواري من حقنا بموجب دستوركم وتعاليمكم ان نكشف عوراتنا ونتجرد كلوحات سريالية كي تتمتعو بنا ..حدود حجابنا من السرة الى مافوق الركبه ..، وهذه الصور كانت موجوده في المغرب العربي الاسلامي من وقت ليس ببعيد وقد شوهدت في العقد الثاني من القرن العشرين ..، تعري للصدر وميني جوب فوق الركبه .. كي يتم تسهيل عمليات التلاعب والاغتصاب .. اغبياء .. مرضى .. مصروعين .. كلاب انجاس .. رعاع .
الف وخمسمائة عام من النبوة والعبودية والاسلمه اما ان الاوان لكم اليوم لكي تنهضو وتستنهضو وتزيلو غبار الخرافه عن عقولكم ومشاعركم .. كي تتحررو وتعاد لكم انسانيتكم ..، امر متروك لكم ومتاح في ظل ثورة المعلومات .
للحديث بقيه
تحية للعقل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,881,376,419
- عيد الذبح المقدس
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 22
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..21
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..20
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 19
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 18
- الاسلام ..العبوديه .. موت محمد .. 17
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 16
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد..15
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 14
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 13
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..12
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..11
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 10
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 9
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..8
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..7
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 6
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 5
- الاسلام ... العبوديه ..موت محمد ... 4


المزيد.....




- الكنائس تدق أجراسها.. بدء الفتح التدريجي بعد توقف 4 أشهر.. و ...
- أفغانستان: سقوط 20 قتيلا على الأقل في هجوم تبناه تنظيم -الدو ...
- صحيفة: بابا الفاتيكان السابق مريض بشدة
- مصر.. الكنائس تفتح أبوابها لأول مرة منذ 4 أشهر
- صحيفة ألمانية: بابا الفاتيكان السابق مريض بشدة
- أنباء عن تدهور صحة بابا الفاتيكان السابق بنديكتوس السادس عش ...
- أنباء عن تدهور صحة بابا الفاتيكان السابق بنديكتوس السادس عش ...
- مقتل 16 شخصا على الأقل في هجوم لمسلحي بوكو حرام شمال الكامير ...
- مقتل 16 شخصا على الأقل في هجوم لمسلحي بوكو حرام شمال الكامير ...
- مسلحون مجهولون يهاجمون سجنا في أفغانستان آخر أيام الهدنة وحر ...


المزيد.....

- القرءان صالح لكل زمان ومكان على مستوى العبادات. أما على مستو ... / محمد الحنفي
- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 23