أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - عذراً أيها الأضحى














المزيد.....

عذراً أيها الأضحى


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6631 - 2020 / 7 / 30 - 23:18
المحور: الادب والفن
    


عذراً أيها الأضحى عن الترحاب
في مقدمك هذا العام
فالدار أيام كنا صغاراً ملتقى الروح
في حدائق أزاهير الجمال والأنسام
والأطيار في مقاهيها تغني من على
غيناء الكُنار شعراً من أناغيم الغمام *
والآن بعد موت الزمان لم يعد يومنا في الأعياد
مستطاب مهما علا رونقه سحراً بين سالف الأعوام
فالدنيا غدت عمياء موحشة والوهن أخدرها
عن سخاء البهجة في عيون الأنام *
أمَّا أنا لو تعلم السر حين عاقرت النازلات
قد تعجب كيف اصبحت بعد العُتاه طائرٌ *
في بَوادِ اليمام
أدرز من ذوارف أعيني أبيات شعرٍ
كأني تحت أسْرِ سَوْرَة خمرٍ *
لأسرح بين الأمس والنزر من قادم الأيام
والقلب كي يؤاخي لُغى كل الأوجاع بات كالمُهر الصاهل
يزفرغمَّاً على ذات الوهيج السّام *
حتى بلابل باحتنا اخْرَسَّت ألسنة ثغرها
بعدما أعرضت عن صفيرسُلَّم الأنغام
وارتضيت الخلوة تحت سقف الكون الفائر وحدي
علَّ فيه مَن يَسِغْ لي غُصَّتي قبل الحِمَام **
كي ألأمُ الجُرحَ بالرَفْء عن بصري *
حتى لا يسيل كالنهر في مَتاهات الإحتدام
طالما لم تلقفْ براثن هَوام الصحارى *
من على رأسي تراديد الصدى من بواقي الأحلام
فالعيش في دنيا أثقال طعم الموت فيها قاطعٌ
لا دافع للغبطة والأمرُ في الدَواة مقْضِيٌّ
إن نفذ حبرها تُرمى في القمام
غدّْارة الطبع والكل منَّا في أمرها مجزومٌ *
كالقربة المدلاة في حَمَّال العِصام *
فاسأل أيها العيد روحي لِمَ في الليل تسبل كالسنبل
عينها عني وأنا لم أصحو من خَبَالي منذ اعوام
حائر بين ما بالصدر من هذيانٍ أبى كظم غيظه
والحشرجة في الخَلَد كالبحر النائح ليلا
وأنكى غَلَباً من حَدِّ الحُسام *
مطرق الرأس كي ألملم طيف مضى
هامسني أن لا أنساه قبل أن يقدح الدهر
مسك اسطرالذكرى ويشعل الآلام
وابحث في عيون السماء عن رفيف بعض الرؤى
عَلَّ طرفها يحفظ وجه امرأةٍ كنت ارسمها كالقمر البسَّام
كيف لا أيها العيد فالأمر لو كان في اليد
لاستبقت الموت في موتٍ وأنا في سدف الرحم
شُدَّ ما عاث الزمان كالذِّئب في الغنم من فتكٍ
وليموت العالم مثلما لم يكن بالعدم خردلة
أو شيئ في أعماق الظلام
.........................................................
*ـ غَيْناءُ: الخَضْراءُ من الشَّجَرِ
*الكُنار ( النبات ) النّبق ، وهو شجر من الفصيلة السِّدْرِيّة ، قليل الارتفاع أغصانُه مُلس بيض اللّون تحمل أوراقًا متبادلة مُلْسًا .
*الأنام :جميع ما على الأرض من الخلق وقد يشمل الجنّ، وغلبت في الدلالة على البشر
* العُتاه : الفُصام .. نقَص عقلُه من غير جنون.
*سَوْرَةُ الخَمْرِ : حِدَّتُها وَأَثَرُها
* السَّامُ: السبيكة من الذهب والفضَّةِ
*أَسِغْ لي غُصَّتِي: أَمْهِلْنِي.
* الحِمَامُ : قَضَاءُ الموتِ وقَدَرُه
* الرَفْء .. رَفَأَ الثَّوْبَ : لأَمَ خَرْقَهُ ، وضَمَّ بَعْضَهُ إلى بَعْضٍ
* البُرْثُن :مِخلب السَّبع أو الطائر الجارح ..جمع براثن
* مجزوم ..جَزَمَ الأَمْرَ جَزْماً حَاسِماً : قَطَعَ فِيهِ قَطْعاً لاَ عَوْدَةَ فِيهِ، حَسَمَهُ
* عصام : عروة يعلق بها الوعاء. 2- عصام : حبل تشد به القربة أو الدلو فتحمل.
* حُسام :- سيف قاطع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,886,586,329
- لمَ تخبين عينيكِ يرجى النصحيح بدل عيناك
- لمَ تخبين عيناكِ
- عطرالزهور
- ليلى معي في العيد
- يا صديقي غاب السراج
- فليضحك القمر من بعدي
- ابصرتها في بداياتي
- عامان على واحد آذار
- عامان على رحيل ليلى
- ايتها الكواثر العذبة
- أمَّي
- جفن ظنِّي كوكب
- عازفة الوَتين
- هَمُّ الغرام
- سَرّاء من نورالأنجم
- يا راحلة الروح للرحمن
- يا شمسُ لا تنامي
- كيف أراكَ إن كَفَّ بَصَري ؟
- الرحيق المصفى
- جار السيف والزمان


المزيد.....




- العنصرية: استقالة شخصية موسيقية بارزة من إذاعة -بي بي سي وان ...
- شاهد آخر ظهور سينمائي للراحلة رجاء الجداوي
- مايا دياب وفنانون لبنانيون يشاركون في احتجاجات بيروت... صور ...
- كاريكاتير العدد 4744
- قسطرة بالقلب.. الفنان المصري سعد الصغير يكشف تفاصيل تعرضه لأ ...
- مهرجانات السينما في زمن الكورونا
- فريق العدالة والتنمية يستدعي وزير الصحة لمناقشة ارتفاع حالات ...
- تعليق راغب علامة على موقف مصر من تفجير بيروت (فيديو)
- تفاصيل الحالة الصحية للفنان المصري فاروق فلوكس
- المصادقة على مشروع مرسوم أحكام حالة الطوارئ الصحية وإجراءات ...


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - عذراً أيها الأضحى