أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبد الحسين سلمان - اشتراكية . تعديل و تنقيح















المزيد.....



اشتراكية . تعديل و تنقيح


عبد الحسين سلمان

الحوار المتمدن-العدد: 6631 - 2020 / 7 / 30 - 16:40
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ا"معجم الماركسية النقدي"
Dictionnaire Critique du Marxime Paris, Presses universitaires de France, 1982

ترجمة دار الفارابي 2003

Nach Herrn Wagner ist die Werttheorie von Marx „der Eckstein seines sozialistischen Systems“ (p. 45). Da ich niemals ein „sozialistisches System“ aufgestellt habe, so dies eine Phantasie der Wagner, Schaeffle e tutti quant
According to Mr. Wagner, Marx s theory of value is the cornerstone of his socialist system” (p. 45). Since I have never established a “socialist system,” this is a fantasy of Wagner, Schäffle e tutti quanti.

أن نظرية القيمة لماركس، على وفق رؤية فاجنر، تشكل حجر الزاوية في نظامه الاشتراكي. وبما أني لم أضع أي نظام اشتراكي ، فأنها ليست سوى رؤية فنظازية من جانب فاجنر، وهكذا دواليك. ..ماركس ( 1 ).

أولاَ :
إن لم يكن من السهل رصد أصل هذه الكلمة بيقين , فإن بالإمكان تحديده تاريخياَ . فقد بيّن ماكس بير Max Beer في كتابة : تاريخ الاشتراكية البريطانية والصادر عام 1919
A History of British Socialism , مصدرها المتعارف عليه :
في شهر تشرين الثاني عام 1827 استعملت المجلة التعاونية Cooperative Magazine , التي أسسها أتباع روبرت أوين Robert Owen, ( صفة : الاشتراكي socialist للإشارة إلى اتباع مذهب سان سيمون Saint-Simon ...
2 و 3

ومن هنا فإن أوّل أستعمال إنجليزي للكلمة , يحيل إلى واقع فرنسي , ومن الغريب إن بيار لورو Pierre Leroux , يشير إلى الأصل الإنكليزي للكلمة , وهو يوّكد أنه كان في سنة 1838 أول من ترجمها و أدخلها الى فرنسا , معتراً أن هذا ( النحت ) كان ( ضرورياً ) neologism necessary , مقابل كلمة ( فردية Individualism )
4
.
وفي الحقيقة فإن بحوثاً اكثر حداثة وجدارة بالثقة , تبرز أن لفظ ( الاشتراكية ) ظهر أول مرة في فرنسا يوم 3 شباط 1832 في جريدة ( لو غلوب Le Globe ) , وهي جريدة ذات إتجاه سان سيموني Saint-Simonianism , كان يصدرها بيار لورو Pierre Leroux , وقد ظهرت هذه الكلمة في مقال , يلخص قصائد فيكتور هيجو , يحمل إمضاء شخص يدعى ( كزافييه جونسيير X. Joncières ) , وهو على الارجح , اسم مستعار يدل على بيار لورو ذاته .
ومع كل ذلك , يمكن أن تكون سنة 1824 هي السنة التي شهدت ميلاد كلمة ( الاشتراكية ) .

إذ أن في سنة 1824 شهدت :
1. ميلاد الجمعية التعاونية اللندنية London Co-operative Society…..5
2. وشهدت ولادة جريدة لو غلوب Le Globe الفرنسية.
3. وشهدت أيضاً تأسيس جماعة التّناسق الجديد في أمريكا America of the New Harmony colony……..( 6)
4. وكذلك صدور كتاب , وليم تومبسون William Thompson   : بحث حول مبدئ توزيع الثروة :…...(7)
An Inquiry into the Principles of the Distribution of Wealth

ومهما كانت السنة التي ظهرت فيها كلمة ( الاشتراكية ) ,فإنه تنبغي الإشارة إلى أنها ظهرت قبل كلمة ( شيوعية Communism ) , و أصبحت ملكاً مشاعاً public domain , على أثر أندلاع الثورة الباريسية خلال شهر تموز French Revolution 1830 .

أما أنتشارها في ألمانيا , فقد لفت النظر المؤرخ الألماني Lothar Gall  الى سنتي 1825 و 1832 , حيث تولى موسى هيّس Moses Hess , ترويج كلمة ( الاشتراكية ) بين مثقفي حركة الشبان الهيجلية Young Hegelians / Junghegelianer/…..( 8 و 9 )
وقد مثّل كتاب موسى هيّس المعنون : تاريخ الإنسانية المقدس 1837 , بداية هذا العمل .
Holy History of Mankind / Die heilige Geschichte der Menschheit 

ولكن موسى هيّس لم يصبح داعياً حقيقياً true propagandist , للحركات الإنكليزية و الفرنسية بالخصوص إلاّ في بدايات الأربعينات من القرن التاسع عشر , حيث أصبح يحدوه أهتمام وحيد , يتّمثل في :
إدخال الاشتراكية إلى ميدان الأدب بأعتماد مسالك تاريخية وفلسفية وعن طريق الهيجلية الشابّة
و من خلال مساهمة موسى هيّس في الجريدة الرينانية ( نسبة الى نهر الراين في ألمانيا ) Rheinische Zeitung / Rhenish Newspaper/
لن ينثني عزمه المتمثّل في ( هداية -convert- ) صديقيه , ماركس و إنجلز الى ( الاشتراكية ) , وهو لفظ يفوق كلمة ( شيوعية ) التي كانت تعني شكلاَ فظاَ لإعادة تنظيم المجتمع , في مقابل كلمة ( الاشتراكية ) والتي تدلّ على استيعاب ثورة فلسفية حقيقية .
ويمثل هذا القّبول reception الألماني , أهمية قصوى بخصوص ما ستؤول عليه ( الاشتراكية ) لاحقاَ عند ماركس و في الماركسية .

ويمكن أن نحدد الاشتراكية تحديداً متسعاَ , و أن نجد لها عند ذلك أمتدادات بعيدة
انطلاقاً من :
i. النبوّات اليهودية Jewish prophetism………...( 10)
ii. و التفكير التنويري Enlightenment ….11
iii. مروراً بالتجديد الإنساني humanist renewal…...12
ويمكن أيضاَ أن نوسع دائرة هذا المعنى ليصبح توقاَ عاماً general aspiration نحو ( العدل و المساواة ) , أو وظيفة تنظيمية organizing -function- , ( وذلك هو الاختيار الذي يفضله إميل دوركايم Émile Durkheim ) …...13

وسنهتم هنا بمكانة الكلمة ( الاشتراكية ), و مضمونها في الماركسية .
فقد ورث ماركس في مرحلة أولى مدلولات متميّزة للاشتراكية و الشيوعية على النحو الذي تركه له موسى هيّس Moses Hess .
وتبدوا معالم ذلك في التعريفات التي تنتشر في مخطوطات 1844
Economic & Philosophic Manu-script-s
ولكن القطيعة مع هذه المدلولات الأولى , ستصبح تامة سنة 1848 .
ويمكن عند ذاك التمييز بين استعمالين مختلفين للكلمة ( الاشتراكية ).

A) أن تعني كلمة ( اشتراكيات ) أو ( اشتراكيين ) , إما :
حركات النضال البروليتاري في بداية القرن التاسع عشر ( رسالة ماركس الى إنجلز بتاريخ 8 تشرين الأول 1858 )….14
و إما مجموعة عقائدية من الانتقادات الموجهة ضد الرأسمالية من وجهة نظر رجعية reactionaries . ( البيان الشيوعي , الفصل الثالث ).
مع العلم بأن هذه إنما هي نتيجة لتلك , ولكنها موجّهة من موقع خارج عن الحركة العمالية ( مقدمة إنجلز للطبعة الألمانية للبيان الشيوعي عام 1890 ).
لذاك فأن ماركس لا يعنبر نفسه اشتراكياً بتاتاً , ولكنه عندما يضع في المقدمة نعت : ( الشيوعية ) , فهو يعتبر نفسه متضامناً مع كل الذين يرون أن الإطاحة بالنظام الاجتماعي القائم مقدمة ضرورية ( خطاب ماركس في عصبة الشيوعيين , أذار 1858 ) …..15
ذلك هو المغزى من تحويل ( رابطة العادلين League of Justice   ) الى ( رابطة الشيوعيين Communist League ) , خلال مؤتمر لندن 1847 , وهي البادرة التي سيكررها البلاشفة في أذار 1918 , بجعلهم من حزبهم ( الاشتراكي الديمقراطي ) الى ( حزباَ شيوعياَ )…….16 و 17

B ) أن تعني كلمة ( الاشتراكية ) , ( مرحلة دنيا first phase / ersten Phase )
من المجتمع الشيوعي , الذي يقدم ( نقد برنامج غوتا 1875 ) رسماً لصورته ( مع ملاحظة أن ماركس و إنجلز لم يجريا مماثلة صريحة بين مرحلة دنيا و اشتراكية ). وهنا تبرز عدة إشكالات نظرية و عملية theoretical and practical problems…...18

ثانياً :
ملاحظة .
ترجمت دار الفاربي الكلمة Socialization إلى ( جتمعة ) وهي من الفعل Socialize بمعنى : يجعله اجتماعياً. أو يشارك في نشاط جماعة ما . حسب قاموس كمبريدج
وأنا افضل أستخدام كلمة ( مشاركة ) فنقول مثلاً : مشاركة قوة العمل


وتحدد جتمعة قوة العمل Socialization of the labor force , أهم ما يوجد في هذه المرحلة الأولى للمجتمع الشيوعي , كما خرجت من المجتمع الرأسمالي …..19
ففي هذه المرحلة يكون عمل الفرد مندمجاً تمام الاندماج داخل العمل الاجتماعي social work الذي يمثل جزءاً محدداً منه . و يتلقّى العامل , في شكل منتوجات استهلاكية , جزءاً من العمل الاجتماعي مساوياً لذلك الذي بذله عن طريق استثمار قوة عمله .
وبذلك لم تعد هذه المنتوجات المستهلكة , ولم تعد قوة العمل هذه ايضاً بضائع , ذلك أن تبادلهما على قاعدة تساوي النسب بين العمل المبذول وكمية المنتوجات المستهلكة , يكرس استمرار العمل بالحق البرجوازي bourgeois right / buergerliche Recht في المرحلة الاشتراكية .
ومهما كان الأمر , فأن أشركة قوة العمل socialization of the labor force
تحدّ من التعارض بين العمال والمتملكين .
وبذلك فهي تمثل إذاً الأداة الفعلية لاضمحلال الطبقات ( أي لانقسام المجتمع الى طبقات ) , وبالتالي لاضمحلال الدولة .

ويفهم ماركس و إنجلز هذا الاضمحلال , كنتيجة للتملك الاجتماعي social appropriation , ذلك أنهما يريان في الشيوعية هدفاً أخيراً , أو حداً طبيعياً لابد أن تبلغه حركة رأس المال ويحتوي على بذور مجتمع المستقبل.
وعند ذاك يمكن تحديد الاشتراكية من حيث مضمونها , على أنها المرحلة التي تتم فيها جتمعة قوى الإنتاج social productive forces / gesellschaftlicher Produktivkraefte ( إنجلز , ضد دهرنغ).
والتي لا تمثل جتمعة socialization قوة العمل إلاّ جانباً ناتج عنها .
ومن ثم يمكن أن يتعلق الأمر ب ( مجتمع ) ينظر إليه كمرحلة تبلغها الحركة الثورية و تتمتع بشيء من الاستقلال , أكثر مما يتعلق بمرحلة دنيا , يفترض أن تسبق الشيوعية . ( ماركس : نقد برنامج غوتا 1875 , إنجلز : ضد دوهرنغ 1877 ) .
أنّ هذا اللّبس البسيط , وأن كان يدل على معان كثيرة , قد أفضى , من خلال التقليد الذي يبدو أنه كرسه , الى تمييز فعلي بين المرحلة الدنيا و المرحلة العليا من حياة المجتمع الاشتراكي , وهو تميز مليء بالنتائج النظرية و العملية .
ملاحظة : ( هنا دار الفارابي ترجمت de la société communiste, الى المجتمع الاشتراكي , بينما الصحيح هو المجتمع الشيوعي ….ع.ح ) .

و خلال السجال حل ( برنشتاين ) الذي هزّ الحركة الاشتراكية الديمقراطية الألمانية في أواخر القرن التاسع عشر , تولى التيار التحريفي revisionism ( هنا ترجمت دار الفارابي كلمة / revisionism/ الى تحريفي , والصحيح هو الإصلاحي ), تجذير تصور خاص للاشتراكية كحركة مستقلة تفك ارتباطها بالشيوعية التي تفقد أهميتها على الصعيد العملي , وينظر أليها كهدف ما انفك بلوغه يتأجّل و يقرن بنهاية كل اضطهاد و كل استغلال.
واذا كان كارل كاوتسكي قد كافح التحريفية ( الاصلاحية ), ( خصوصاً بصدد مسألة الحكم كممارسة ) فهو لم يضع موضع تساؤل تلك المسلمة التي ترتكز عليها , بل أكثر من ذلك , فإنه ينظر للمبدأ الذي تتأسس عليه التحريفية ( الاصلاحية ) , بجعله الاشتراكية نمط إنتاج , أي وسيلة لبلوغ غاية هي التملك الجماعي , أي بجعل الاشتراكية أداة لضمان إنتاج ( لسد الحاجات ).
أن الاشتراكية من حيث هي نمط إنتاج , تمثّل في نظر كاوتسكي , ( تنظيماً جماعياً للإنتاج collective organization of production ), يضمن جتمعة socialization قوة العمل , هذا الى جانب ( التنظيم الديمقراطي للمجتمع ).
كاوتسكي : ديكتاتورية البروليتاريا 1918….( 20 ).

وتنتج عن هذا التحليل سلستان من النتائج الاستراتيجية كان لها دور حاسم في تاريخ الحركة العمالية :
a) فمن حيث أن أشركة socialization قوة العمل تبقى رهينة تقسيم العمل , أي من حيث أنه لا ينظر للدولة على أنها سائرة نحو الاضمحلال , فأن علاقة أجرية ( الأجور salary ) تبقى قائمة , فقط يتم تنظيمها عن طريق التخطيط , وكذلك يستمر تملك فائض الإنتاج من قبل الدولة , وبذلك لا يتم إلغاء الاستغلال , بل إنما تتم تسويته فحسب.
b) بما أن كاوتسكي و معه أيضاً ( فاندرفلد Emile Vandervelde  , و : دوفيل Gabriel Deville  ) , و : دومان Henri de Man  ….21 و 22 و 23
يجعل من تنظيم الإنتاج تجمعاً للمنتجين
the organization of production to the association of producers
فأن الديمقراطية الاقتصادية تختزل في تسيير آلة الإنتاج عن طريق الأجهزة التمثيلية للطبقة , ومن هنا فهي في واقع الأمر , انتزاع للملكية من الطبقة لصالح التنظيم organization , أي اتكال على الجهاز .
كاوتسكي : الثورة الاشتراكية...( 24 ).
ومن هنا فنحن نرى بوضوح , كيف أن تصوراً صار كلاسيكاً للاشتراكية , يقطعها عن الشيوعية , أي يتصدر الاشتراكية كتشكيلة اجتماعية مستقلة , يقود من جهة الى إعادة استغلال قوة العمل , ويرسي من جهة أخرى, نظرة تنظيمية و تسييرية للحركة العمالية. organizational and manageria


ثالثاً :
تسبّب لينين في أحداث قطيعة مع النظرة الكاوتسكية , أذ هو يعود فعلاً الى أعتماد قراءة ماركس للاشتراكية كفترة أنتقال نحو الشيوعية .
لينين , إذ يقيم تماثلاً بين ( الديكتاتورية الثورية للبروليتارية ) , والتي يؤكد ( نقد برنامج غوتا ) على ضرورتها , والمرحلة العامة التي تتم فيها جتمعة قوة العمل socialization of the labor force, يؤوّل ذلك تأويلاً سياسياً .
وعند ذلك تطرح مشكلة الانتقال في ظروف شديدة التعقد.
أي أنه يجب أن تتم جتمعة قوة العمل في بلد تغلب عليه وحدات الإنتاج الفلاحي الصغير .
ويري لينين أن تحقيق ذلك يتطلب المزج بين رأسمالية الدولة وبين الرقابة العمالية , حتى تتحقق على مدى طويل هيمنة الشيوعية على بنى اجتماعية و اقتصادية غابرة , حتى تتأسس وحدة المنتجين على المصانع والدولة , وحتى تتحقق الوحدة بين الصعيد الاقتصادي و الصعيد السياسي ….( 25 ).
وهكذا , فأن لينين عندما يعرّف الاشتراكية على أنها ( دفع الديمقراطية إلى أبغد الحدود
To develop democracy to the utmost, to find the forms for this development, to test them by practice, and so fort--all this is one of the component tasks of the struggle for the social revolution. Taken separately, no kind of democracy will bring so …….( 26 ).
هنا لينين يحوّر الفهم الموروث عن إنجلز , ويعطيه مدلولاً جديداً , وذلك بتأكيده على أن الديمقراطية البرجوازية لايمكن أن تتحقق إلا في أتجاه نوع جديد من الديمقراطية المرتبطة باضمحلال الدولة Withering away of the state ( وحسب تعبير أنجلز :
Der Staat wird nicht »abgeschafft«, er stirbt ab // The state is not "abolished," it dies…...ع.ح …….( 27 ).
وهكذا نحن نرى قلباً للصورة التي رسمتها الأممية الثانية و إدماج نصور الشيوعية من جديد داخل ممارسة التحويل الثوري.
وهكذا فأن تطور القوى المنتجة المادية لم يكن سوى أداة جتمعة لقوة العمل socialization of labour force
عن طريق تعزيز الطبقة العاملة وتوسيع المبادلات المباشرة / -dir-ect exchanges / بين الزراعة و الصناعة.

ولكننا نعلم ما آل إليه كل ذلك بعد الحرب الأهلية , إذ أن الرقابة العمالية قد باءت بالفشل , كما جرى الخلط بين رأسمالية الدولة وبناء الاشتراكية وتذويب الأولى في الثانية , وهكذا رفعت الدولة الى شكل مستقل , ونظر أليها نظرة إطلاقية empowered, then absolutized.

ولهذا , فإن الاشتراكية بعد لينين , و رغماً عنه, ستختزل الى مجرد جتمعة القوى المنتجة socialization of productive forces
وستتحول من الاضمحلال الى البناء , أي التعزيز المتواصل للاقتصاد ( الاشتراكي ) , وسيجعل كل القادة السوفيت من الصناعة المؤممة , صناعة اشتراكية , كما خرجت من السياسية الاقتصادية الجديدة  New Economic Policy (NEP) .

وبمجرد ما سيتم تخطيط هذه الصناعة , والقضاء على الملكية الخاصة في الزراعة , وعلى شريحة الكولاك التي كانت سنداً لها , فإن ستالين سيؤكد أن الاشتراكية قد نجحت نجاحاً نهائياً في روسيا.
ويمكن القول , دون السقوط في تمجيد المفارقات paradox , أن بناء الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي يمثل من أوجه متعددة طريقة أصيلة لتحقيق تلك النظرة العامة للاشتراكية التي تصورتها الأممية الثانية وروجتها ( بطرق فوقية par en haut ) .

إلا أنه ينبغي أن نضيف أن نقد الديمقراطية البرجوازية في الأممية الثالثة سيسمح باللجوء المتواصل إلى القمع الايديلوجي repression والقهر constraint من قبل الدولة , وهو ما سيقود على المدى البعيد الى تصور ( الاشتراكية ) مطوقة بالعجز من جهة و الحكم المطلق / totalitarianism / من جهة أخرى.

وعند ذلك يصبح السؤال المتميز بحق , سواء برفضه أم بقبوله , متعلقاَ بطبيعة التشكيلات الاجتماعية القائمة في الاتحاد السوفيتي و أوربا الشرقية , وبما إذا كانت اشتراكية أم لا .
أن أهمية هذا السؤال وبعده يمتدان الى درجة تجعلنا نرى فيهما بحق مصدراً و مظهراً لكلّ الأزمات التي عرفتها الماركسية.
ولقد حاول الكثيرون توضيح هذه المسألة و أُنتجت تحليلات كثيرة ويمكن أن نذكر بكثير من الإيجاز ثلاث محاولات في هذا الاتجاه :
I. النقد التروتسكي : ينطلق من الداخل , ويشترك في موضوعه في افتراض مطابق يقول, أن الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج تضمن على أقل تقدير الطابع اللارأسمالي للبلاد السوفياتية , إلا أنه يجعل هذا الافتراض في تناقض مع المستوى الذي بلغته ( بهذا البلد ) القوى المنتجة , والذي هو دون مستواها في نمط الإنتاج الرأسمالي. ويتسبب هذا التناقض في نزاعات اجتماعية تصطدم فيها بيروقراطية ذات امتيازات , لا تمثل طبقة اجتماعية , بضحايا الاستغلال لقوة العمل. وتنجم عن هذه النزاعات صراعات سياسية بين كتل مختلفة يحسم تطاحنها أخيراً مصير الثورة . ومن هنا فإن الاتحاد السوفيتي لم يعد بلداً رأسمالياً , لكنه لم يصبح بعد بلد اشتراكي ….( 28 ).


II. النقد الماوي ( ما تسي تونغ ) : وهو يحيلنا على جتمعة قوة العمل socialization of labour force , ( تّعرف الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى , الاشتراكية على أنها مرحلة أنتقالية , متميزة من رأسمالية الدولة , بتشكيل العلاقة من جديد بين الشغيلة و وسائل الإنتاج, وهو ما تهدف اليه تلك الثورة ) . وهذا النقد يحسم , حيث يترك النقد التروتسكي , احتمالات كثيرة قائمة ( في قوله عن الاتحاد السوفيتي , أنه دولة عمالية متدهورة Degenerate workers state . أن رأسمالية الدولة تطغى على التشكيلة الاجتماعية السوفياتية , حيث تقوم طبقة , هي برجوازية الدولة , باستغلال قوة عمل البروليتارية , حسب اشكال هي مشابهة لتلك القائمة في نمط الإنتاج الرأسمالي . لقد أُعيدت الرأسمالية الى روسيا. capitalism is -restore-d
III. نقد ( المنشقّين dissidents ) الماركسيين في الدّاخل , الذي تمثله أطروحات ( ر . باهرو Rudolf Bahro (November 18, 1935 – December 5, 1997) , بأكثر ما يمكن من الوضوح , كما جاء في كتابه :
1977 The Alternative In Eastern Europe
أن (( الاشتراكية الموجودة فعلاً )) ( ليونيد بريجينيف ) , تمثّل تشكيلة اجتماعية من صنف جديد , لا تشترك في شيئ مع الرأسمالية , ولا مع مرحلة الانتقال الى الشيوعية , ويمكن تعريفها ك ( سبيل لا رأسمالي نحو التصنيع , يرتكز على المرور من ( استبداد زراعي Agrarian despotism ) الى ( استبداد صناعي industrial despotism ) …….29
وهي تؤدي الى أعادة صنع بعض المفاهيم الرئيسية في المادية التاريخية , ويلوح مستقبلها من خلال التشنجات convulsion التي تهزّها بصفة منتظمة , وفي التوتّرات tension الخفيّة التي تشدّها باستمرار.


الأسماء و الشخصيات و المصادر



معجم الماركسية النقدي , دار الفارابي 2003

Dictionnaire Critique du Marxime Paris, Presses universitaires de France 1982

1. آدلوف فاغنر Adolph Wagner ( 1835-1917) خبيرًا اقتصاديًا وسياسيًا ألمانيًا ، وعالمًا بارزًا (أكاديمي اشتراكي) .


2. روبرت أوين Robert Owen : )‏ (14 مايو 1771 - 17 نوفمبر 1858) مصلح اجتماعي من ويلز، وأحد واضعي أسس الاشتراكية المثالية والحركة التعاونية

3. سان سيمون Saint-Simon :   1776- 1825، فيلسوفا فرنسيا يميل إلى مبدأ تدخل الدولة في الحياة الاقتصادية. وكانت دعوته موجهة إلى الاهتمام بالصناعة، ونوه إلى أهمية 

4. بيار لورو Pierre Leroux :  ( 1797 – 1871 ) هو اقتصادي، وسياسي، وفيلسوف، ومترجم فرنسي.

5. الجمعية التعاونية اللندنية London Co-operative Society : تم تشكيل الجمعية في سبتمبر 1820 ، وهي أكبر جمعية تعاونية للبيع بالتجزئة في المملكة المتحدة.

6. جماعة التّناسق الجديد في أمريكا America of the New Harmony colony :
مدينة تاريخية تقع على نهر واباش في بلدة هارموني ، مقاطعة بوسي ، إنديانا ( امريكا ).
اشترى روبرت أوين ، وهو من سكان ويلز الإصلاحيين والمصلحين الاجتماعيين ، المدينة في عام 1825 بهدف إنشاء مجتمع طوباوي جديد وأطلق عليه اسم نيو هارموني.

7. وليم تومبسون William Thompson : وليام طومسون (1775 - 28 مارس 1833) كاتب سياسي وفلسفي ومصلح اجتماعي أيرلندي .
 
8. موسى ( موشيه بالعبرية ) هيّس Moses Hess : نبي أو حاخام Rabbi الشيوعية و الصهيونية .
ولد في بون ( ألمانيا ) ( 1812 - 1875) كان فيلسوفًا يهوديًا ومؤسسًا للصهيونية العمالية. أدت نظرياته الاشتراكية ، القائمة على النضال العرقي ، إلى صراع مع كارل ماركس و إنجلز. كان هيس ، وهو سبينوزى مخلص ، متأثرا بشدة بحياة وفلسفة سبينوزا. و يرى نضال الأجناس أو العرق كعامل رئيسي للتاريخ

9. حركة الشبان الهيجلية Young Hegelians / Junghegelianer/ : مجموعة من المثقفين الألمان الذين كانوا في العقد أو نحو ذلك بعد وفاة هيجل في عام 1831 . استند الشباب الهيجليون إلى فكرته القائلة بأن الغرض من التاريخ ووعده كان النفي التام لكل شيء يؤدي إلى تقييد الحرية والعقل. وشرعوا في توجيه انتقادات جذرية ، أولاً للدين ثم للنظام السياسي البروسي. لقد رفضوا الجوانب المعادية للطوباوية في فكره التي فسرها "الهيغليون القدامى" على أنها تعني أن العالم قد وصل بالفعل إلى الكمال.

10. النبوّات اليهودية Jewish prophetism : كان هناك 48 نبي و 7 نبيات في اليهودية. ويعتقد أن آخر نبي يهودي كان ملاخي. في التقاليد اليهودية يعتقد أن فترة النبوءة ، المسماة نيفواه ، انتهت مع حجي وزكريا وملاخي في ذلك الوقت "غادرت الشيشنة من إسرائيل.

و  من هذه النبوات :
سبيهم وتبديدهم في الكثير من البلاد الأجنبية، ثم عودتهم ( تث 28: 36 - 68، لا 26 : 33-45).
- سبى يهوذا لمدة سبعين سنة في بابل (إرميا 25: 11 و12 ، 29: 10 مع دانيال 9: 1 - 2) من وقت سبى نبوخذنصر لهم في 605 ق.م إلى عودة أول فوج من المسبيين بقيادة زربابل في نحو 536 ق.م.


11. التفكير التنويري Enlightenment : تم إعادة توجيه السياسة الأوروبية والفلسفة والعلوم والاتصالات بشكل جذري خلال "القرن الثامن عشر الطويل" (1685-1815) كجزء من حركة أشار إليها المشاركون باسم عصر العقل ، أو ببساطة التنوير

12. التجديد الإنساني humanist renewal : موقف فلسفي يؤكد على قيمة وفاعلية البشر ، فرديًا وجماعيًا.

13. إميل دوركايم Émile Durkheim : دايفيد إميل دوركايم ‏ (15 ابريل 1858 - 15 نوفمبر 1917) فيلسوف وعالم اجتماع فرنسي. أحد مؤسسي علم الاجتماع الحديث .

14.
://marxists.catbull.com/archive/marx/works/1858/letters/
58_10_08.htm

https://marxwirklichstudieren.files.wordpress.com/2012/11/mew_band29.pdf

15.
https://www.marxists.org/archive/marx/works/1847/communist-league/1850-ad1.htm

http://www.mlwerke.de/me/me07/me07_244.htm

16. رابطة العادلين League of Justice : عصبة العدل كانت منظمة ثورية مسيحية شيوعية دولية. تأسست في عام 1836.
كانت رابطة العدل تتكون إلى حد كبير من الحرفيين المهاجرين الألمان.
في عام 1847 ، اندمجت عصبة العدل مع لجنة المراسلات الشيوعية ، وهي منظمة بقيادة ماركس و إنجلز ، مما أدى إلى إنشاء الرابطة الشيوعية.

17. رابطة الشيوعيين Communist League : العصبة الشيوعية أو الرابطة الشيوعية (بالألمانية: der Bund Kommunisten) كان حزبا سياسيا دوليا أنشئ في يونيو عام 1847 في لندن، انكلترا. تشكلت المنظمة من خلال اندماج عصبة العادلين ولجنة المراسلات الشيوعية من بروكسل، بلجيكا, التي كان ماركس و إنجلز أبرز أعضائها. تعتبر العصبة الشيوعية أول حزب سياسي ماركسي وباسم هذه المجموعة كتب ماركس وانجلز البيان الشيوعي في أواخر عام 1847. انحلت العصبة الشيوعية رسميا عام 1852، بعد محاكمة الشيوعيين في كولونيا.

18.
https://www.marxists.org/archive/marx/works/1875/gotha/ch01.htm

http://www.mlwerke.de/me/me19/me19_013.htm

19.
https://www.marxists.org/archive/marx/works/1877/anti-duhring/ch24.htm

http://www.mlwerke.de/me/me20/me20_239.htm#Kap_II

20.
https://www.marxists.org/archive/kautsky/1918/dictprole/index.htm

21. فاندرفلد Emile Vandervelde  : إميل فاندرفيلدي (25 يناير 1866 - 27 ديسمبر 1938) سياسيًا اشتراكيًا بلجيكيًا. كان فاندرفيلدي ، الملقب بـ "الزعيم" (le patron) ، شخصية بارزة في حزب العمل البلجيكي ( BWP) وفي الاشتراكية الدولية.

22. دوفيل Gabriel Deville : غابرييل ديفيل (8 مارس 1854 - 28 فبراير 1940) سياسي ودبلوماسي اشتراكي فرنسي.
 
23. دومان Henri de Man : (17 نوفمبر 1885 - 20 يونيو 1953) سياسي بلجيكي وزعيم حزب العمل البلجيكي (POB-BWP). كان واحدا من المنظرين الاشتراكيين الرائدين .
 
24.
https://www.marxists.org/archive/kautsky/1902/socrev/index.htm

25.
https://www.marxists.org/archive/lenin/works/1921/apr/21.htm

26.
https://www.marxists.org/archive/lenin/works/1917/staterev/ch04.htm

27.
https://www.marxists.org/archive/marx/works/1877/anti-duhring/ch24.htm

http://www.mlwerke.de/me/me20/me20_239.htm#Kap_II

28.
https://www.marxists.org/archive/trotsky/1936/revbet/revbetray.pdf

29. ر . باهرو Rudolf Bahro :
(18 نوفمبر 1935 - 5 ديسمبر 1997) منشق من ألمانيا الشرقية تم الاعتراف به منذ وفاته كفيلسوف وشخصية سياسية ومؤلف. كان باهرو زعيما لحزب الخضر في ألمانيا ، لكنه ترك الحزب فيما بعد .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,881,383,058
- نظرة الى العالم ( تُصور العالم) . تعديل و تنقيح
- ( الماركسية ) في معجم الماركسية النقدي . / تنقيح و تعديل /
- ستالين و الديمقراطية
- إنجلز : الاعترافات
- كارل ماركس و دونكيشوت
- ريع النفط الخام العراقي و فائض القيمة
- مفهوم ماركس للريع
- نقد أطروحات الاتجاه الماركسي المعاصر
- -فيروس كورونا بدلا من الحرب العالمية. تأملات حول الدورة الاق ...
- امريكا : دولة امبريالية كانت وماتزال .
- ماركس و ديون الدولة
- مذبحة الترجمة في بيان الحزب الشيوعي
- ماركس / إنجلز : فهرس الأعمال الاقتصادية
- فائض القيمة: مثال تطبيقي.
- ماركس و التشيؤ : Marx and Reification
- الغروندريسة : فلسفة و اقتصاد و سياسة
- الاستعمار بين ماركس و عبد اللة إبراهيم
- تحريفة ام تنقيحة و تعديل.
- تُراث ماركس و إنجلز المجلد 50 الأخير , الرسائل – 13
- تُراث ماركس و إنجلز المجلد 49 , الرسائل - 12


المزيد.....




- الكتابة المحلية للنهج الديموقراطي بمراكش: بيان رقم 5
- فهم الماركسية ارتكازا إلى الطرح اللينيني
- الشيوعي العراقي: لابد من نهاية لمعاناة الأيزيديين
- مراسل العالم في القدس المحتلة: تواصل التظاهرات المطالبة باست ...
- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية
- تيسير خالد : بدء البناء في ( E 1 ) واستيعابها في - القدس الك ...
- صوت الانتفاضة العدد 249
- هكذا قرأ الرفيق صديق التوم الساحة السياسية بعقل ماركسي خلاق ...
- شرطة الكيان الصهيوني تفرق بالقوة تظاهرة طالبت باستقالة نتنيا ...
- تيسير خالد : بدء البناء في ( E 1 ) واستيعابها في - القدس ال ...


المزيد.....

- الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي-الجزء الرابع / نجم الدين فارس
- برنامج طوارئ ضد وباء “كورونا” والأزمة الاقتصادية / الرابطة الأممية للعمال
- فريدريك انجلز والمسائل المُعاصرة المتعلقة بتاريخ المجتمع الب ... / مالك ابوعليا
- الحزب الشيوعي السوداني (1946 – 1971) / محمد سيد رصاص
- الأمل في الحزب الثوري، أمل في حياة مستقبلية كريمة..... / محمد الحنفي
- بمناسبة الذكرى ال 150 لميلاده / لينين منظر الثورة ومنفذها * / رشيد غويلب
- ماركس، العبودية السوداء والعنصرية / هشام روحانا
- دراسات اجتماعية-اقتصادية معاصرة / هاشم نعمة
- إضطهاد السود فى الولايات المتّحدة الأمريكيّة و الثورة الشيوع ... / شادي الشماوي
- دفاعا عن الماركسية - الجزء الخامس والاخير - ليون تروتسكي / احمد حسن


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبد الحسين سلمان - اشتراكية . تعديل و تنقيح