أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - يزيد عاشور - السريان















المزيد.....

السريان


يزيد عاشور
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 6608 - 2020 / 7 / 2 - 22:52
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الآشوريون/السريان/الكلدان (بالسريانيَّة: ܐܬܘܪ̈ܝܐ آشورايي؛ ܣܘܪ̈ܝܐ سُريويي) هي مجموعة عرقية دينية ساميّة مسيحية تسكن في شمال ما بين النهرين في العراق وسوريا وتركيا وإيران، كما توجد أعداد أخرى في المهجر في الولايات المتحدة ودول أوروبا وخاصةً بالسويد وألمانيا. ينتمي أفراد هذه المجموعة العرقية إلى كنائس مسيحية سريانية متعددة ككنيسة السريان الأرثوذكس والكاثوليك والكنيسة الكلدانية وكنيسة المشرق. كما يتميزون بلغتهم الأم السريانية وهي لغة سامية شمالية شرقية نشأت كإحدى لهجات الآرامية في مدينة الرها.

المناطق القبلية التي تشكل الوطن الآشوري هي أجزاء من شمال العراق الحالي (سهل نينوى ومحافظة دهوك)، وجنوب شرق تركيا (هكاري وطور عبدين)، وشمال غرب إيران (أرومية) ومؤخراً شمال شرق سوريا (محافظة الحسكة). وهاجرت الغالبية إلى مناطق أخرى من العالم، بما في ذلك أمريكا الشمالية وبلاد الشام وأستراليا وأوروبا وروسيا والقوقاز خلال القرن الماضي. نشأت الهجرة بسبب أحداث مثل مذابح ديار بكر والإبادة الجماعية الآشورية (بالتزامن مع الإبادة الجماعية للأرمن واليونانين) خلال الحرب العالمية الأولى

ينحدر الآشوريون/الكلدان/السريان من عدة حضارات قديمة في الشرق الأوسط أهمها الآشورية والآرامية، وهي واحدة من أقدم الحضارات في العالم، ويعود تاريخها إلى 2500 قبل الميلاد في بلاد ما بين النهرين القديمة. كما يعتبرون من أقدم الشعوب التي اعتنقت المسيحية وذلك ابتداءً من القرن الأول الميلادي، فساهموا في تطور هذه الديانة لاهوتياً ونشرها في مناطق آسيا الوسطى والهند والصين. وعملت الانقسامات الكنسية التي حلت بهم على انفصالهم إلى شرقيين (آشوريون وكلدان) وغربيين (سريان) كما حدثت اختلافات لغوية بين السريانية الخاصة بالمشارقة وتلك الغربية. كما ساهموا في ازدهار الحضارة العربية الإسلامية في بلاد المشرق وخاصةً في عهد الدولة الأموية والعباسية. غير أن المجازر التي حلت بهم ابتداءً بتيمورلنك في القرن الرابع عشر مروراً ببدر خان بداية القرن التاسع عشر أدت إلى تناقص أعدادهم كما تقلص عددهم بأكثر من النصف بسبب المذابح الآشورية عشية الحرب العالمية الأولى.
معنى كلمة السريانية
أطلقت كلمة السريانية على كلٍ من السوريين الشرقيين (أو النسطوريين) واليعقوبيين السوريين. فعلى عكس ما يعتقد الكثيرون، لا يطلق مصطلح المسيحيين السوريين على سكان أرض سوريا، بل إلى المسيحيين الذين يتكلمون السريانية وهم اليعقوبين من بلاد ما بين النهرين وتركيا بالإضافة الى النسطوريين من سكان بلاد النهرين وإيران في لبنان والكلدان وغيرهم.
اللغة
ما يجعل السريان مميزين هو لغتهم التي تحمل مكانةً دينيةً كبيرةً. إذ كُتب الكتاب المقدس باللغة الآرامية، وهو ما يدل على الوجود الحقيقي للسريان في الشرق الأوسط. كما تحدث يسوع المسيح اللغة الآرامية، التي كانت تمثل العبرية المنطوقة في ذلك الوقت. ومع تبني منطقة الشرق الأوسط للمسيحية، أصبحت اللهجة الآرامية تعرف باسم “السريانية” وأصبحت اللغة المكتوبة القياسية في جميع أنحاء المنطقة
واشتهر السريان بمدارسهم التي أسسوها في الأديرة والكنائس في القرى والمدن التي استوطنوها، فكان لهم فيما بين النهرين نحو خمسين مدرسة، ُتعلم فيها العلوم السريانية واليونانية، ولهذه المدارس مكتبات خاصة بها في الأديرة السريانية تحوي أشهر الكتب المترجمة في العلم والأدب والفلسفة والطب، ككتب أرسطو وأفلاطون وجالينوس وأبقراط، فكان للسريان أثر بارز في نقل الثقافة اليونانية إلى الإمبراطورية الفارسية، ومن ثم ترجمة هذه الثقافة إلى العربية
ومن أهم المدارس السريانية التي انتشرت حول مدينة أنطاكية مدارس دير باسوس، ودير تلعدا، كما اكتظت على جبل الرها وطور عابدين ونصيبين ورأس العين، واشتهرت مدرسة قنسرين التي أنشأها سنة 530 يوحنا بن أفتونيا (ت538م)، حيث أصبحت أكبر مدرسة لاهوتية،وتخرج فيها علماء كبار منهم : ساويرا سابوخت في القرن 7م، الذي على يده في ما يقال، وصلت الأرقام الهندية إلى العرب، ووضع مؤلفات فلسفية وفلكية قيّمة. وفيما بعد، أصبحت السريانية لغةً جديدةً عندما جمع المبشرون البروتستانت الإنجيليون من الولايات المتحدة والمستشرقون جهودهم في أوائل القرن التاسع عشر لدراسة اللغة علمياً واختزالها إلى كتابةٍ مفهومةٍ وموحدة النموذج.
ولا يزال السوريون الشرقيون يتحدثون بالأشكال الشعبية المحكية (العامية) للسريانية. أما بقية المسيحيين السوريين- بمن فيهم الموارنة- فيستخدمون اللغة العربية للعامية. ومع ذلك، لا يزال جميعهم يستخدم السريانية كلغةٍ في طقوسهم وعباداتهم في الكنيسة. ويستخدم الموارنة الخط السرياني لتسجيل صلواتهم العربية.
أعياد السريان
توجد الكثير من الأعياد الدينية التي تجمع الطوائف السريانية والآشورية ومنها: عيد البشارة (حلول المسيح في بطن العذراء)، وعيد الميلاد، ورأس السنة الميلادية.
وكذلك عيد الشعانين (ذكرى دخول المسيح إلى القدس)، وعيد الفصح (يوم قيامة المسيح)، وصوم نينوى (العائد إلى صوم قوم النبي يونس طلبًا لرحمة الله). وهناك أعياد أخرى تشتهر بها كل طائفة بمعزل عن الطوائف الأخرى.
ومن الأعياد المميزة “حانو قريثو”، وهو عيد تراثي قديم يشبه طقوس الاستسقاء
و عيد أكيتو والذي يعني الوجود أو البداية، ويعود إلى زمن الملك البابلي مردوخ الذي هبط إلى العالم السفلي لمحاربة الشرّ، وفق الأسطورة، ونزلت زوجته سوريا نوترا لإنقاذه ليعود إلى الحياة. وكان العيد يمتد طوال 12 يوماً، تبدأ من 21 مارس (آذار) وتنتهي في 1 أبريل (نيسان).وأما ألطف الأعياد والتي يعرفها أبناء منطقة الجزيرة ( الحسكة – القامشلي ) فهو عيد الرشيش والذي تحول الى طقس أجتماعي تمارسه كل المكونات القومية والدينية لمنطقة الجزيرة والرشيش تعني رش الماء والرشيش أو نوسرديل (بالسريانية: ܢܘܣܪܕܐܝܠ)‏ هو عيد يحتفل به الآشوريون كل سنة ويصادف مع هذا العيد أيضًا تذكار الاثني عشر رسولاً٬ يقع عادة في يوم الأحد من كل عام وفي شهر تموز حيث الحر الشديد، يشارك به الجميع أطفالاً ورجالاً ونساء وذلك بعد خروجهم مباشرة من القداديس، برش الماء في فناء الكنيسة وفي الازقة والطرق والبيوت .
المراجع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,416,415
- حديقة السبكي
- مطر غريب
- شكراً للرصاصة
- حزب السردين
- ليليث وحقوق المرأة


المزيد.....




- إعلان فوز رئيس بيلا روسيا بولاية سادسة وسط احتجاجات واسعة
- توقع نتائج الانتخابات منذ 1984.. أستاذ تاريخ أمريكي يتنبأ: ت ...
- الكويت.. خطط لترحيل 360 ألف عامل أجنبي على المدى القصير
- تزامنا مع زيارة مسؤول أمريكي رفيع.. تايوان تبعد مقاتلات صيني ...
- فيديو: إسرائيل تصنع أغلى كمامة في العالم.. ثمنها 1.5 مليون د ...
- سيمون كويل يخضع لعملية جراحية بعد سقوطه من دراجة كهربائية
- الموظفون غير مستعجلين للعودة إلى مكاتبهم في "أحياء الأش ...
- فيديو: إسرائيل تصنع أغلى كمامة في العالم.. ثمنها 1.5 مليون د ...
- الشيخ علي يعلن بدء دعوى ضد 41 مسؤولاً و-ميليشياوياً- عراقياً ...
- لجنة التحقيق بملف الكهرباء تجتمع قريباً لدراسة العقود التي و ...


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - يزيد عاشور - السريان