أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - مبنى بلدية... وحب














المزيد.....

مبنى بلدية... وحب


سامي البدري
روائي وكاتب

(Sami Al-badri )


الحوار المتمدن-العدد: 6606 - 2020 / 6 / 30 - 14:40
المحور: الادب والفن
    


سأنتحر الليلة، ليس لأني وصلت نهاية الحياة،
بل من أجل أن تجربي وضعك كأرملة
ما لون حزنك سيكون عندها؟
ستخرجين للتبضع وشعرك مكور خلف رأسكِ دون عناية
متى سترفعين ملابسي من الخزانة؟
أفضل أن تهديها إلى بحار
كيف سيمر عليكِ المساء الأول وأنت أرملة؟
ما رأيك لو تخرجين إلى البحر، هل ستكونين متوترة،
بنظرة المئة ياردة التي تتلبس جنود الحروب الطويلة؟
جميع الإقتراحات التي أقدمها لكِ الآن تبدو سخيفة
أو عديمة الفائدة، مثل روب حمامي، فيما لو بقي معلقاً في مكانه
لن تكون بكِ رغبة للخروج إلى أي مكان؟ ستجلسين في المطبخ؟
كلا أرجوكِ، سيبدو مظهركِ قاتماً، مثل سيارة دفن الموتى
التي ستأخذ جثتي إلى عزلة الموت
تحدثي في الهاتف إلى صديقتكِ البعيدة،
لكن في أي موضوع ممكن أن تتحدث إمرأة مترملة منذ ساعتين؟
أنتِ بحاجة لشخص لا يطالبكِ بالكلام..
حسناً أخرجي وأرمي القمامة فقط، كما تفعل جميع النساء الضجرات
كلا لا تفعلي، فربما لن تبدين بكامل أناقتك،
لأنكِ كأرملة لن ترتدي مشدة نهديكِ...
ومن دونها سيرتج نهداك بطريقة مثيرة،
يسيل لها لعاب جامع القمامة..
إذاً إدلقي على فستانك الأسود علبة سردين بالصلصة الحمراء
كي تبعد رائحة السمك العيون المتلصصة عنكِ
أوه! هل عليَّ أن أخجل وأن تغضبي من هذا الحب؟
هل أدلل خرافاتي الشخصية، بطريقة تثير الشفقة؟
كتبت كل هذا لأقول لك إني أحبكِ
بطريقة لا أجيد التعبير عنها
وربما تشبه عملية نسف مبنى البلدية،
لأنه يقطع طريق عودتك من العمل
ويمنعني من رؤيتكِ من بعيد
اللعنة! فمبنى البلدية مازال في مكانه...
والآن موعد خروجك من العمل!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,835,035
- فنان رصيف متخيل
- تقشير إضطراري
- بستاني يطابق الادعاء
- الخطيئة في زمنها الضروري
- التوازن على ظهر العالم
- بعض أنوثة... ليرانا الوطن
- بازار متخيل لخطيئة الرجال
- إغتيال العلماء الصينيين: حرب ناعمة لتعطيل العالم وحرق إقتصاد ...
- إفتح الباب، إنتهى حظر الفايروس اللعين!
- نظرية حقد النملة
- يوسف زيدان يضع نفسه في محنة التساؤل
- عندما نفقد حكمة طفولتنا
- من الذي سلم ترامب خيط وإبرة صفقة القرن؟
- المليشيات العراقية تفتح باب النمر الأمريكي على نفسها
- عبثي الضروري
- إطلاقة روليت شائكة
- هذيانات ضد الدولة
- هل أمريكا عاجزة عن إعادة تصحيح ما رسمت في العراق؟
- هل يستطيع شمشون إيران حرق المعبد؟
- إنتهاء عهد تبعية العراق لإيران


المزيد.....




- من هو الأديب والكاتب المصري عباس محمود العقاد؟
- الأوبرا المصرية تنظم 40 حفلا فنيا بداية من 9 يوليو
- -رحلتي من الشك إلى الإيمان- للمفكر والأديب مصطفى محمود
- الكشف عن فيلم جديد لرجاء الجداوي سيعرض قريبا... فيديو
- البرلماني غازي يهاجم أعمارة بسبب تعثر مشاريع البنية الطرقية ...
- المجلس الحكومي يصادق على قانون المالية المعدل
- شاهد: فيلم لعرض إبداعات "ديور" في ظل غياب عروض الم ...
- كاريكاتير العدد 4717
- شاهد: فيلم لعرض إبداعات "ديور" في ظل غياب عروض الم ...
- أمزازي: المغرب اتخذ قرارا شجاعا بتنظيم امتحانات الباكالوريا ...


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - مبنى بلدية... وحب