أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عباس - من أضاع الوطن ومن شتت المعارضة؟- الجزء الثاني















المزيد.....

من أضاع الوطن ومن شتت المعارضة؟- الجزء الثاني


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6606 - 2020 / 6 / 30 - 12:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نحن لا ندافع عن ذاتنا الكوردية، ولا نبالغ في تمسكنا بقضيتنا وإعادة تصحيح تاريخنا المحرف، لأنها أكثر من واضحة، فقط نحاول إزالة الشوائب التي راكمتها الأنظمة الاستبدادية، ودمرت الأبعاد الوطنية بيننا، فنحن كنا ولا نزال نبجل الأخوة بين الشعوب، لكننا نريد حماية قضيتنا وشعبنا، مثلما يفعلها العربي والتركي والفارسي، والتي هي مقدمة: لحماية الوطن إن كانت سوريا أو غيرها. وإيقاظ الشعب العربي الشريف على ما فعله ويفعله فاسدوهم. وما خلقوه من الحقد بيننا؛ بالطغيان وعرض ذاتهم كأصحاب أصليين لجغرافيتنا وتطبيقهم ثقافة إلغاء الأخر، والتعتيم على قضيتنا الكوردية؛ وعلى مدى عقود مظلمة طويلة، أشرفت عليها سلطات الظلام. فبلهجتنا غير المستحبة من قبل البعض نود تنبيههم إلى خياناتهم الجارية بحق سوريا الوطن، إن كان قد سلمت شيء من مقوماتها.
رجائنا من الأخوة العرب الشرفاء أن تنتبهوا لما تطرح على الساحة من الكراهية، وبالمقابل ما يقدمه الحراك الكوردي من مقترحات لإنقاذكم والوطن والمجتمع السوري، ونأمل ألا تندرجوا مع هؤلاء المرتزقة وخطاباتهم وبياناتهم وتصريحاتهم السفيهة، وألا تظلوا صامتين، فحينها قد تشملكم الأحكام ذاتها وهي خيانة الوطن، فصمتكم أمام ما تقوم به هذه الشريحة من العبث خيانة، تعلمون أن لهم تاريخ طويل من العنصرية تجاه الكورد وقضيتهم، والتلاعب بمقومات الوطن، فهم الذين شتتوا الثورة السورية، وساهموا مع النظام في الجرائم وبيع الوطن، وخير مثال ما جرى في الأيام الأخيرة من الشهر الماضي، فبناء على صحيفتي نداء سوريا، والعربي الجديد المستوردة مصادرها من جهات حكومية تركية، استدعت تركيا (رياض حجاب) عدة مرات وتباحثت معه على مصير سوريا وبشكل خاص حول المنطقة الكوردية، وبعد الاجتماع الأول أصدروا بيان الكراهية، وهو ما يؤكد على أن تركيا قامت بجمع هذا الخليط من تواقيع المعارضة السورية، بينهم شريحة واسعة من المعروفين بارتزاقهم، وبعد الاجتماع الثالث نشروا نداء الخيانة، وعلى الأغلب سينفذ رياض حجاب وشريحته في القادم من الأيام إملاءات تركية أخرى، علماً أن رئيس وزراء سوريا الأسبق كان غائباً عن المشهد السياسي في السنوات الماضية، ولهذا نقول أن لا مبالاتكم أمام ما تقوم به هذه الشريحة من العبث قد تؤدي إلى ديمومة الكوارث للوطن، وهذا ما لا نريده معا.
لتوضيح ما يجري اليوم على الساحة لابد من عرض فتاة من التاريخ القريب قليلا، يوم كانت الدولة العثمانية تستند على رابطة العقيدة في حكمها على الشعوب، وظلت قوية بين رعاياها حتى قبل انهيارها، وعلى أساسها كان الانتماء، ورغم زوالها، ظلت تلك الرابطة قوية لدى الكرد، مثل حفاظهم خلال العقود الماضية على الوطن، بدليل عندما عرض مقتسمو أملاك الرجل المريض على الكرد عامة بتشكيل كيان لهم رفضوا ذلك، وفضلوا البقاء مع أشقائهم في العقيدة، ونحن لا نحلل هذه الإشكالية التاريخية فيما إذا كانت صائبة حينها أم لا، لكننا اليوم نشكك فيها سلباُ، مثلما نشكك في مصداقية وطنيتهم، عندما نصطدم بالموجات العنصرية والأحقاد من قبل الشرائح العروبية المنوهة إليها والتي ترتزق من القوى الإقليمية، وتجعلنا نرجح كفة خطأ أجدادنا وخطؤنا القريب، أمام من تناسوا حينها العقيدة واليوم الوطن من أجل التعصب القومي.
بالإضافة إلى المقاصد الاقتصادية لهؤلاء المقتسمين، آنئذٍ، كانت خططتهم تضعيف هذه الرابطة، لذا ألهبوا المشاعر القومية لدى إخواننا العرب، وقدروا لهذا فترة مداها قرن من الزمن، وأنجرت لها العرب والفرس والترك، وظهرت حركاتهم القومية العنصرية. وها قد مضت تلك الفترة، فيعيدون ما قاموا بتقسيمه إلى سابق عهده، إن سنحت لهم الظروف بذلك. حيث تعدد الأقطاب بعد زوال الاتحاد السوفيتي، وتقوية مكانة الدول الإقليمية وغيرها من العوامل الأخرى قد لا تعطيهم تلك الإمكانية لما يخططون له الآن بالدقة المطلوبة، ولكن المخطط سيُنفذ. والأكيد في الجاري أن الأمور لم تعد كما كانت عليه من قبل. وعلينا جميعا إدراك ذلك، وليس الجري وراء المحتضر لإحيائه. وأمر التقسيم لم يكن بأيدينا، واليوم أمر الاستعادة ليس بأيدينا أيضا. كانوا هم أولياء أمورنا عندما رحلت العثمانية عن حياتنا، والآن هم أولياؤنا كما السابق، فما اتفقوا عليه سيحصل، إن شئنا أم أبينا. كي لا نذهب بعيدا، عندما دخلت أميركا العراق، رغم ولاء الطرفين الكرديين لإيران وسوريا، آنذاك، واللتان كانتا ضد أميركا، أرغمت نفس أميركا الطرفين الكرديين بالاتفاق وانتقلوا بهم من الحكم الذاتي الحقيقي إلى الفدرالية، التي لم تكن على بالهم. على ما يبدو، إن لم يكن نفسه، فشبيه العراقي يجري في سوريا. وعلينا إدراكه، وليس نكرانه؛ فالوقائع تؤكد بشكل واضح ذلك، ولا داعي إثارة الضغائن تجاه بعضنا البعض. المهم أن نكون أشقاء متحابين متعاونين فيما بيننا. كفانا ما أُريق من دمائنا باستغلال هذه الغرائز السيئة فينا. لو كانت الأمور مرهونة بأبناء سوريا، على الأقل، لما تجاوز النظام ومليشيات حزب الله، ومعهم روسيا وإيران نقاط خفض التوتر التركية، فهناك جزء لا يستهان بهم من معارضتنا توالي تركيا. إذا قبلنا أن يقودنا العقل، وسألنا بيننا وبين نفسنا هل نحن بموقع تركيا، في أن نملك مصيرنا، فهي الدولة النيتوية لا تملك أمرها كما تشاء، فما بالنا نحن الحلقة الضعيفة في هذه المعادلة؟
علينا نحن المعارضة السورية بجميع أطيافنا أن نتوحد فيما بيننا نحن ككرد وكعرب وكآشوريين وكأرمن وكتركمان وغيرهم من الطيف السوري، ومن ثم نجتمع جميعا لنتوحد في وحدة متماسكة كمعارضة سورية حقيقية، وإلا لن يستفيد من يدعو إلى هذه المشتتات، والمثيرات للغرائز السيئة لدى جماهيرنا.
مهما تماطل الكرد في سوريا على الوحدة فيما بينهم، لا بد أن يتفقوا على بنود تجمعهم، فالحاكم الفعلي قرر ذلك. لماذا هذه الشوشرة والصخب والضجيج حول ما قرره الحاكم والآمر والناهي؟ لنكن عقلاء ونتوحد ونتفق، نحن، جميعا أبناء سوريا لوقف نزيف دمنا، ونقطع دابر المغرضين والحاسدين، والمشتتين لصفوفنا. لنكن على قدر المسؤولية فأولياء أمورنا قرروا أن يكون للكرد موقع في سوريا مغاير لما سبق، فلا بد أن يتحقق قرارهم. وهذه الضجة ستكون نتائجها وخيمة في المستقبل، علينا جميعا تداركها...
يتبع...
الولايات المتحدة الأمريكية
mamokurda@gmail.com
27/6/2020م




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,923,063
- من أضاع الوطن ومن شتت المعارضة؟- الجزء الأول
- نداء الخيانة العروبي الداعي إلى تقسيم سوريا
- من أين تأتي القيادات الحزبية الكوردية- الجزء الثاني
- الحلقة المخفية بين قناة أورينت والبعث
- ماذا حصل للأدب الكوردي بعد الإسلام -الجزء الثاني
- من أين تأتي القيادات الحزبية الكردية -الجزء الأول
- من يقف وراء بيان الكراهية ضد الكرد ولماذا؟
- ماذا حصل للأدب الكوردي بعد الإسلام؟ -الجزء الأول
- كيف يطعننا أصدقاؤنا من المعارضة السورية -2/2
- كيف يطعننا أصدقاؤنا من المعارضة السورية- 1/2
- المثقف الانتهازي
- هل كردستان تتجه نحو الحضارة- الجزء الثالث
- هل كردستان تتجه نحو الحضارة-الجزء الثاني
- هل كردستان تتجه نحو الحضارة - الجزء الأول
- المستقلون في الحراك الكردي
- من مآسي حراكنا الكردي- الجزء الرابع
- من مآسي حراكنا الكردي- الجزء الثالث
- من مآسي حراكنا الكردي الجزء الثاني
- من مآسي حراكنا الكردي- الجزء الأول
- الإداراتين الكردستانيتين في مواجهة كورونا


المزيد.....




- برامج تكلف ملايين الدولارات.. هذا يتعامل فاحشو الثراء مع قيو ...
- كيف يمكنك أن تمنع التوتر في ظل جائحة كورونا؟
- صحفية تسأل رئيس وزراء لبنان إذا كان يخشى مقابلة الناس.. شاهد ...
- الحكومة العراقية تُعلن تفاصيل زيارة الكاظمي إلى واشنطن
- روسيا تحدّث إحدى أهم سفنها الصاروخية
- هجوم شرس على شمس -لإساءتها للبنانيين- بسبب الجسمي.. وهكذا رد ...
- مصر.. احتراق 7 سيارات في حادث -الدائري-
- مصر.. وصول الدفعة الثانية من المساعدات المصرية إلى لبنان
- العراق: التضامن الدولي مع لبنان هو المبدأ الأول الذي يجب الد ...
- لبنان يستعدّ لتظاهرات احتجاجية ومطالبة بمحاسبة "الرؤوس ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود عباس - من أضاع الوطن ومن شتت المعارضة؟- الجزء الثاني