أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - مصطفى الهود - حوار مع الدكتور القاضي حسن علي آغا الزنكنه عن طبيعة عمله كقاضي في الاتحاد الافروا اسيوي















المزيد.....

حوار مع الدكتور القاضي حسن علي آغا الزنكنه عن طبيعة عمله كقاضي في الاتحاد الافروا اسيوي


مصطفى الهود

الحوار المتمدن-العدد: 6605 - 2020 / 6 / 29 - 16:41
المحور: مقابلات و حوارات
    


الدكتور. حسن علي محمد آغا الزنكنة
_ مواليد1972 محلة الولادة-ناحية قره تبه _ قضاء كفري محافظة ديالى..
_درس الثانوية في صدى التأميم في قره تبه
_حصل على دبلوم معهد معلمين
_حصل على بكالوريوس علوم القران من كليه القلم الجامعة
_حصل على مستشار التحكيم الدولي ٢٠١٢
_لدية خبره عمل وادارة لدى منظمات الامم المتحدة والاغاثة من ٢٠٠٨٢٠١٢
_عمل مع جمعية مثقفين العراقيين ٢٠٠٩
_حالياً مدير اتحاد الصحفيين فرع السليمانية والمنطقة الشمالية وكركوك
_ رئيس قبيلة الزنكنة في محافظة كركوك رسميا
_ تكلف من مجلس عموم قبائل ( امارة) الزنكنة في العراق في ٢٠١٨ليكون مدير إدارة المجلس ومخول بدل الرئيس والنائب رسميا .
_عضو في نقابة معلمين
_يجد اللغتين العربية والكردية
_ حصل على دكتوراه قانون وعلاقات الدبلوماسية من جامعه القاهرة بتعاون مع الاتحاد الافروا الاسيوي (واجب ذكرهم لتعاونهم مشكورين )
_مدير مكتب العراقي للاتحاد الافروا الاسيوي
_ عضو غرفه تجاره العراق من٢٠٠٤
_ عضو للجنة حقوق الانسان في نقابة المحاميين
_ عضو مجلس حكماء كركوك
- قاضي في المحكمة الدولية لحل المنازعات الدولية(وبحصانة دولية من امم المتحدة) والتي تتخذ من لندن مقرا لها وقد تم ترشيحه لمنصب قاضي العراق في الامم المتحدة وحصل على وشاح القضاة في ١٥/٣/٢٠٢٠ (علما تم اختيار قاضيين فقط من العراق وهو واحد منهم ) وتم ترديد القسم ومنحه الشهادة في دولة مصر العربية
_ قدم لدراسات في لبنان لماجستير علوم الشريعة اختصاص فقه
بسبب الظروف البلد وامراض كورونا تأجل دراسته لسنة القادمة ان شاء الله
_ عضو في الوقائع العدلية قانونيه القضائية
- لدية علاقات واسعة على مستوى القطر وخارجة ومستورث السمعة والاخلاق من اجداده من عوائل المعروفة لدى كل العراق
_ متزوج لديه خمس اطفال ابنه طالب كلية قانون الان
- لدية اشقاء الكبير الحجي حسين علي اغا رئيس عموم قبائل العراق
_ استاذ الحقوقي كريم علي اغا نائب اول لمحافظ ديالى ومدير اداره مجلس محافظة ديالى
_اخوته الاخرون ضباط في جيش العراقي
 طبيعة عملك في المحكمة الدولية وخارج المحكمة؟
انا اعمل في المحكمة الدولية قاضي في تسوية المنازعات وهذه المحكمة معروفة لدى الجميع واكيد لنا الية عمل خاصة بها من فض النزاعات التي تحدث بين الدول من تجارة وغيرها وايضا بحكم عملي كقاضي في المحكمة الدولية ادير شؤون عشيرة الزنكنة وانا ورثة عن اجدادي حيث قيادة العشيرة موجودة في عائلتنا لأكثر من 250 عام ولدينا ديوان عامر نفتخر به وبكل من يرد الينا وقد كان جدي الخامس حسن آغا الكبير والذي سماني ولدي نسبتا له كان يشغل مدير قضاء المقدادية_ ناحية شهربان ايام الحكم العثماني وتولى حماية اقليم ديالى مع العثمانيين والحمد لله تربطنا علاقة طيبة مع كافة العشائر العربية والكردية ومن محافظة كركوك ادير شؤون عشيرة الزنكنة.
 ما بين العرف العشائري والدراسات الاكاديمية في القانون الدولي ما جوه التشابه في ما بينهما؟
اتنمى ان يطرح هذا السؤال على كل الشيوخ الذي يدرون العرف العشائري والمشيخة عشائرهم، ونحن من الاوائل الذين طبقوا القانون الحكومي قبل العشائري، وتحت شعار القانون فوق كل شيء وان العرف هو جزء من القانون وعليه يكون الواجب الرئيسي لكل شيخ عشيرة لديه المام بالقانون وثانيا يكون متعاون مع القانون والسلطة الذي يحكم الوطن كون في حالة غياب القانون يصبح البلد قبائلي وهذا لا يخدم احد الا فئة محدودة من المجتمع.
 ما دور القانون في بناء مجتمع قبائلي مثل العراق؟
القانون هو اصل الانسانية ومحور الحياة ان كانت قبائلية او مدنية، واذا انت لا تمتلك القانون اذا انت فقدت العنصر الرئيسي للبناء ويمكن ان تقيس هذا المقياس على كل مفاصل الحياة، التشريعات التي وضعها رب العالمين بنيت على قانون ومن خلال التطبيقات التي فرضها الله سبحانه وتعالى علينا بنيه الانسان اولا وثم بعدها القوانين التي في ارض وتنظيم مسيرات الحياة ومن خلال اول قانون سماوي تلتها القوانين التي وضعت من قبل البشر مثل قانون شريعة حمورابي والقانون الفرنسي وهكذا، وقد يكون لنا سبق بين العالم في وضع القوانين على هذه الارض لذلك كنا اول الحضارات التي عملت بالقانون ودخل القانون بتفاصيل قد تكون اوسع بشكل تفصيلي من قانون التجارة وغيرها بما يتماشى مع الوضع الحالي للعالم وما يمر به من مراحل تطور.
 في هذه الظروف التي يمر بها الوطن اصبح العرف العشائري هو السائد والاقوى في التنفيذ ماذا تقول؟
العرف العشائري هو جزء من القانون كما اشرت سابقا، وعليه في حالة غياب الدولة لأي ظرف من الظروف يلجئ المواطنين الى العرف العشائري وهذا ليس بالغريب على مجتمعنا العراقيين في لأصل قبائلي وكثيرا ما يمر بمثل هذه الظروف بحكم الغزوات والاحتلال، كما احب ان اضيف مسألة وهي الاهم من هو صاحب القرار في التنفيذ الشيخ المتمثل بالعشيرة اما الدولة التي تنفذ القانون على الكل، هنا اقول اذا كان شيخ العشيرة هو ايضا رجل قانون يصبح للقانون اذا كان عشائري او دولي نفس الهيبة والاهمية، واكثر ما يربك تنفيذ القانون عندما تصبح العصا بيد غير متعلم بالقوانين واحكامها وتنفيذها، ويجب على كل من يطبق القانون بغض النظر عن هويته ومركزه ان يراعي حق المظلوم وهذا من تعاليم ديننا الحنيف.
 هنا استطيع القول تطبيق احكام القانون مرهون بقوة الدولة؟
بالتأكيد فالقانون هو عصا الدولة وتطبيقه يبدأ من رئاسة الدولة الى اخرى جهة تنفيذية بالدولة، ومن خلال فرض قوة القانون ومحاسبة المقصرين فمن الطبيعي ان المواطنين يطبقون القانون ويمكن السيطرة على كل جوانب المجتمع المدني، اما في حالة غيابه لا سامح الله تصبح الدولة هشة، وجود دولة قوية يعني وجود قانون قوي.
 تشغل الان منصب مستشار قانوني وقاضي في ايضا في الاتحاد الآفرا اسيوي طبيعة عملك هنا وهناك؟
السؤال به شطران الشطر الاول درجة القضاة التي حصلت عليها هو قاضي في المحكمة الدولة لحل المنازعات وهي محكمة مرتبطة بالأمم المتحدة ومقرها في لندن العاصمة البريطانية، فهو في مجال التحكيم المتمثل فض النزاعات بين الشركات الكبرى والتي تمثل نزاعات بين الدول فعندما توجد مخاصمات بين دولة واخرى لا يستطيع المتنازعين من دخول كل واحد الى دولة الاخر بسبب النزاعات الدولة فيضطر صاحب النزاع الاتصال بالمحكمة الدولة فترسل قاضي الى الدولة يستطيع من خلالها فض النزاع واعادة الحق لصاحبه والكل يعرف النزاعات بين الدول لذلك يلجئ الينا المتنازع لغرض اخذ حقه من الشركة الاخر في الدولة المختصمة مع دولته، اما الاتحاد الآفروا اسيوي فهو جهة تنشر الثقافة والوعي العلمي بين دول القارتين الافريقية والاسيوية والتي يكون مقرها في القاهرة ولدى الاتحاد فروع اخرى في دول مثل تونس والجزائر والمغرب والعراق والذي اعتبر انا الممثل لهم، وتيم نشر التوعية العلمية ايضا عن طريق توفير مقاعد دراسية عن طريق الانترنيت والتي يتم من خلاله الدراسة.
 ماهو برنامجكم لتفعيل دور الاتحاد الآفرواسيوي في العراق؟
اترقب من اول لقاء لنا بينا داخل الاتحاد على التفعيل بنشر الوعي الثقافي والعلمي في العراق وهذا هو هدفي الاول بين الاجيال الصاعدة والاجيال الاخرى وخاصة تركيزي على مد جسر الثقافة بين الشباب، واعطاء فرصة لأصحاب الشهادات الغير العليا في اخذ مكانة اكبر من خلال تفعيل دور التحكيم من خلال كبار السن كون هذه المهمة تقتصر على اصحاب التجربة وهم كبار السن لكي يمارسوا دور التحكيم من خلال الدورات والدراسات المتاحة من قبل الاتحاد.
 الا تعتقد ان الدراسة الاكاديمية كفيلة لتسنم مناصب في الاتحاد الافروا اسيوي؟
ليس شرط الدراسة الاكاديمية هو الذي يأهلك الى اي عمل وقد يكون النظام الدراسي في العراق مختلف او غير متقدم اسوة بباقي الدول المتقدمة والمتطورة فباقي الانظمة تتماشى مع مكان الابداع داخل شخصية الطالب قبل تحديد نوع الدراسة الراغب تعلمها، وهذه الطريقة قد تكون غير موجودة في الدول النامية، اما في اوربا والدول الاخرى تختلف انظمة التعليم فيها، حيث عندهم الخبرة الحياتية عند اختيار اي منصب قبل الشهادة وهنا يأتي دور اصحب الخبرة والكفاءة في تقيم اختيار الشخص المطلوب؟
 اعتقد ان لديك الرغبة تريد من خلالها التركيز بها على تغير نظام التعليم لدى الاطفال ؟
بناء المجتمع يبدأ من تعليم الطفل، فيجب على كل مربي ان يصب جهده لو في سنة واحدة على الاطفال، وانا اتأسف لهذه الظروف التي تعصف في البلد من مظاهرات وبعدها مرض كورونا والتي كانت لها تأثير سلبي على تعليم تلاميذنا الاعزاء، وانا طلبت اكثر من مرة على ايجاد الطرق لتعليم الاطفال عن طريق الوسائل الحديثة من ادارت الدروس داخل البيوتات، عسى ان تسطيع وزارة التربية من ايجاد الطرق المناسبة كي لا يذهب هذا العام على طلابنا.
 من هذا الظرف بالتحديد كيف يمكن نعبر هذه المرحلة؟
اهم شيء ان يكون لدينا روح المواطنة، عندما نبدأ بالطفل في وقت مبكر الى مرحلة النضوج نعطيه روح المواطنة ونعلم المواطن البسيط كيف يبني بلده وان يمارسه حق وهذا هو جزء من حب المواطنة، واغلب السياسيين يجب عليهم ان يبحثوا عن العلاج لهذا الظرف القاسي التي يمر به بلدان العربية، وعلينا نحن المواطنين البسطاء من التكاتف على بناء وطننا وان نجتمع مع الاتحادات والمنظمات الحكومية والغير حكومية لتحقيق الوئام بين افراد الشعب الواحد....انتهى




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,177,308
- عالية محمد
- حوار مع استاذ التاريخ الدكتور تحسين حميد مجيد عن الاسس العلم ...
- سقوط
- حوار مع الشاعر الكبير غزاي درع الطائي عن تجربته الشعرية
- متسولون
- السيرة الذاتية للدكتور تحسين حميد مجيد استاذ التاريخ
- السيرة الذاتية للكابتن ثامر احمد كلاز
- رئيس مهندسين بشار عسكر في حوار مفتوح عن اهمية التخطيط والمتا ...
- حوار مفتوح مع المحامي احمد الخياط عن ما وراء الاحتلال الامري ...
- جاريث جالهان
- أداة حاكم
- المرأة والاعلام
- مقالة بعنوان(صراخ بلا صدى)
- مقالة (عوالم خفية )
- هذا كل ما بقى
- جلال زنكبادي بين (مانريكي والرّندي)
- ملحة اشنونا بقلم رائف امير اسماعيل
- قصة قصيرة
- الشاعر مصطفى الهود يحاور الشاعر يوسف حسين
- قصيدة شعرية


المزيد.....




- إدارة ترامب تلغي قرارها بشأن منع الطلاب الأجانب من البقاء في ...
- وزير الصحة الروسي يقترح إجراء مناقشات بين الخبراء الروس والأ ...
- رئيس شركة -ميرك-: الوعود بإعداد لقاح كورونا قبل نهاية العام ...
- فرنسا تقر "زيادات تاريخية " في أجور القطاع الصحي ...
- تحت ضغوط الجامعات.. واشنطن تتراجع عن قرار إلغاء تأشيرات الطل ...
- بيب غوارديولا: نادي مانشستر سيتي يستحق الاعتذار
- باكلوريا 2020 ودليل آخر على الفشل.
- تحت ضغوط الجامعات.. واشنطن تتراجع عن قرار إلغاء تأشيرات الطل ...
- السعودية... الأحوال المدنية تعلن عن خدمات جديدة للمواطنين
- قطر تكشف حالة نادرة في حكم العدل الدولية ضد دول الحصار


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - مصطفى الهود - حوار مع الدكتور القاضي حسن علي آغا الزنكنه عن طبيعة عمله كقاضي في الاتحاد الافروا اسيوي