أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - لنستلهم الدروس والعبر من ثورة العشرين المجيدة .















المزيد.....

لنستلهم الدروس والعبر من ثورة العشرين المجيدة .


عادل عبد الزهرة شبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6605 - 2020 / 6 / 29 - 10:19
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تعتبر ثورة العشرين التي انطلقت شرارتها في الثلاثين من حزيران عام 1920 ثورة انتجتها عوامل داخلية وخارجية متعددة الجوانب حيث تظافرت العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية في انبثاقها ولم تكن وليدة حادثة اعتقال الشيخ شعلان ابو الجون من قبل الانكليز وتحريره من قبل عشيرته . وتمثلت العوامل السياسية بالوجه الثاني للعملة في حين مثلت العوامل الاقتصادية وجهها الأول والتي كانت تقف وراء تطور النشاط السياسي .
كانت ثورة العشرين بحق ثورة شعبية شاركت فيها فئات المجتمع العراقي من عمال وفلاحين وكسبة ورجال دين ومثقفين من كل انحاء العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه , وهي ثورة الفلاحين ضد الاقطاع حيث الصراع بينهما . وتمثل الهدف المركزي للثورة في تطلع العراقيين الى الاستقلال والحرية والتخلص من السيطرة الأجنبية البريطانية , اي في النضال من اجل اقامة الدولة العراقية المستقلة, وقد ساهمت مختلف الطبقات والفئات الاجتماعية في الريف والمدينة في هذا النضال .وفي هذه الثورة ادرك العراقيون اهمية مقاومة المحتلين الغزاة واهمية التكاتف والتلاحم ووحدة الصفوف .
يعتبر العامل الاقتصادي من العوامل المهمة التي عجلت بالثورة, فالعراق بلد زراعي و احتلت الزراعة مكان الصدارة في اقتصاد البلاد في حين كان الانتاج الصناعي ضئيل جدا, وقد ادت ادارة الدولة العثمانية السيئة للعراق الى تخلف الزراعة وهبوط الانتاج واهملت مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية التي غزتها الرمال والاملاح الى جانب انهيار منظومة الري وحدوث الفيضانات التي الحقت بالعراق خسائر فادحة . وادى خضوع العراق لسيطرة الدولة العثمانية والتي امتدت لأربعة قرون الى تكريس النظام الاقطاعي وعرقلة التجارة والصناعة والحرف والزراعة, واثقلت المواطنين بالضرائب المختلفة . وعند دخول الاستعمار البريطاني العراق عام 1914 واحتلاله له سعى الى تحويله الى منتج للمواد الاولية وجعله تابعا للدول الرأسمالية والسوق التجارية العالمية. تطورت بشكل محدود بعض الفروع الانتاجية لتلبية احتياجات السوق المحلية كإنتاج الاقمشة ومواد البناء وصناعة السجاد والصباغة وتعبئة المنتجات الزراعية لأغراض التصدير واعمال الحدادة والسراجة والنقل ,وبذلك فقد تم تأسيس عدد من المعامل الصغيرة في مختلف انحاء البلاد. ادت السيطرة الطويلة للعثمانيين على العراق الى خلق العديد من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي عانى منها شعبنا في تلك الفترة المظلمة , حيث التخلف الاقتصادي والامية وسيطرة الاقطاع على الاراضي الزراعية اضافة الى الضرائب الكبيرة المفروضة على العراقيين وهم اصلا يعانون من قلة الدخل ,الى جانب انتشار الفساد المالي والاداري الذي شجعه العثمانيون ( والذي عادت صورته اليوم بفاعلية ), وهذا ما دعا العراقيون الى رفض مساندة الجيش العثماني عند احتلال البريطانيون العراق . في الحرب العالمية الاولى خسرت الدولة العثمانية الحرب واحتل الاستعمار البريطاني العراق عام 1914 , وكانت سياستهم تجاه العراقيين أشد شراسة وقوة من العثمانيين . وبعد استكمال احتلال العراق عمدت السلطات البريطانية الى اتباع سياسة تخدم مصالحها الاقتصادية فعمدت الى توثيق الصلة بالبرجوازية الكومبرادورية الجديدة التي ساهمت بتكوينها , كما وثقت علاقتها بالإقطاعيين الذين شجعتهم على بسط نفوذهم على عشائرهم في المناطق التي يقيمون فيها . قام البريطانيون بجباية الضرائب الكبيرة وعملوا على تنويعها كضريبة النخيل وضريبة المحاصيل الزراعية المختلفة وضريبة الملك وقد اثقلت هذه الضرائب كاهل الفقراء. وكان للضرائب الزراعية أثرها السلبي على الفلاحين وعلى الانتاج الزراعي عموما الذي تميز بانخفاضه وارتفاع اسعار المحاصيل الزراعية, وان لجوء الجيش البريطاني المحتل الى استهلاك الانتاج الحيواني والنباتي في ظل انخفاض الانتاج ادى الى تعرض الناس للمجاعة وانتشار القحط وكان ذلك احد الاسباب التي ادت الى كره البريطانيين. كانت معظم القبائل العراقية وبضمنهم البدو تشكو الفقر المدقع وتحول الكثير من البدو الى رعاة للماشية العائدة للشيخ ولأغنياء القبيلة وبذلك اصبح افراد القبيلة خاضعين اقتصاديا للشيخ الذي ازدادت موارده. اما بالنسبة للإنتاج الحرفي فقد تعرض للخراب , كانت اجور العمال منخفضة مع وجود عدد كبير من الفلاحين المعدمين المحرومين من الارض والمستعدين للاشتغال في اي عمل , اضافة الى استخدام الاطفال والنساء في المؤسسات الصناعية بأجور اقل مما يتقاضاه العمال البالغون ,كان الاستغلال بشعا للغاية في ظل انعدام السكن الانساني المناسب. الى جانب ذلك فقد وضع الرأسماليون الانكليز ايديهم على التجارة الخارجية وشبكة المواصلات في العراق وحولوا العراق الى سوق لتزويد الصناعة البريطانية بالمواد الخام. وساهمت احداث الحرب العالمية الاولى في زيادة تأزم الوضع الاقتصادي في العراق وفرض اعمال السخرة المرهقة على المواطنين وبإلزامهم عنوة على الخدمة في الجيش. وعمل الانكليز على خنق الصناعة الوطنية والحرف المحلية وتوطيد السيطرة الاقتصادية الكاملة لرأس المال البريطاني المحتكر, وسعى الى الحفاظ على نظام الانتاج الاقطاعي واستعباد الشعب العراقي, واشاعة البؤس والفاقة في اوساط جماهير الشغيلة واهدار حقوقها . ولم يكن بوسع السياسة البريطانية تلافي مقاومة الجماهير الشعبية في البلاد وفي مقدمتها الفلاحون والبدو الذين كانوا يمثلون القوة الرئيسة للحركة الوطنية التحررية حيث امتزج نضال الفلاحين ضد الاستبداد الاستعماري البريطاني بنضالهم ضد الاستغلال الإقطاعي.
الى جانب ذلك فقد اعتمد البريطانيون (السخرة) وهي العمل المجاني لاستغلال الايدي العاملة في انجاز المشاريع العسكرية البريطانية. حيث استغل العراقيون وبأعداد كبيرة منهم في الاعمال المجانية لبناء معسكرات الانكليز وفي شق الطرق ونقل السلاح وغيرها من الاعمال .
أما بالنسبة للطبقة العاملة العراقية فكانت عندئذ قليلة العدد وضعيفة سياسيا ولم تكن تملك اي نوع من التنظيم, وهي عاجزة عن القيام بدور قيادي مستقل وملحوظ مع انها ساهمت مساهمة فعالة في الحركة الوطنية التحررية ضد المستعمرين, كما لم يكن بوسع البرجوازية العراقية قيادة الحركة الوطنية التحررية لأنها كانت ضعيفة من الناحيتين الاقتصادية والسياسية.
لقد قاومت الجماهير الشعبية في العراق السياسة الاستعمارية للمحتلين منذ الايام الاولى للعدوان البريطاني على العراق ,فامتنعت عن دفع الضرائب ورفضت بإصرار القيام بأعمال السخرة المفروضة عليها ولم تعترف بسلطة المحتلين وهاجمت الفصائل الوطنية الصغيرة الوحدات العسكرية البريطانية التي ارسلت لجمع الضرائب والاستيلاء على المواد الغذائية والمواشي. كما قامت الجماهير بانتفاضات عديدة ضد الانكليز في النجف والكوفة وابو صخير عام 1917 وانتفاضة عام 1918 في النجف وانتفاضة القبائل الكردية عام 1919 حول العمادية وانتفاضات رانية وراوندوز.
وقد ردد ثوار العشرين عند قنطرة الرارنجية أهزوجة (الطوب أحسن لو مكواري ) بعد أن غنموا مدفعا بريطانيا بواسطة المكوار, ومعنى الاهزوجة هل المدفع الانكليزي أفضل من عصاي الخشبية ذات الرأس المطلي بالقار (المكوار), لقد كانت هناك أسباب عديدة في اندلاع الشرارة في الثلاثين من حزيران 1920 منها سياسية واجتماعية واقتصادية , في هذه الثورة. الجوع والظروف الاقتصادية والمعيشية وراء هذه الثورة وتأججها .
كانت معظم القبائل العراقية وبضمنهم البدو تشكو الفقر المدقع وتحول الكثير من البدو الى رعاة للماشية العائدة للشيخ ولأغنياء القبيلة وبذلك اصبح افراد القبيلة خاضعين اقتصاديا للشيخ الذي ازدادت موارده. اما بالنسبة للإنتاج الحرفي فقد تعرض للخراب , وادى خضوع العراق لسيطرة الدولة العثمانية والتي امتدت لأربعة قرون الى تكريس النظام الاقطاعي وعرقلة التجارة والصناعة والحرف والزراعة, واثقلت المواطنين بالضرائب المختلفة ,وعند دخول الاستعمار البريطاني العراق عام 1914 واحتلاله له سعى الى تحويله الى منتج للمواد الاولية وجعله تابعا للدول الرأسمالية والسوق التجارية العالمية. تطورت بشكل محدود بعض الفروع الانتاجية لتلبية احتياجات السوق المحلية كإنتاج الاقمشة ومواد البناء وصناعة السجاد والصباغة وتعبئة المنتجات الزراعية لأغراض التصدير واعمال الحدادة والسراجة والنقل ,وبذلك فقد تم تأسيس عدد من المعامل الصغيرة في مختلف انحاء البلاد.
كانت اجور العمال منخفضة مع وجود عدد كبير من الفلاحين المعدمين المحرومين من الارض والمستعدين للاشتغال في اي عمل , اضافة الى استخدام الاطفال والنساء في المؤسسات الصناعية بأجور اقل مما يتقاضاه العمال البالغون ,كان الاستغلال بشعا للغاية في ظل انعدام السكن الانساني المناسب. الى جانب ذلك فقد وضع الرأسماليون الانكليز ايديهم على التجارة الخارجية وشبكة المواصلات في العراق وحولوا العراق الى سوق لتزويد الصناعة البريطانية بالمواد الخام. وساهمت احداث الحرب العالمية الاولى في زيادة تأزم الوضع الاقتصادي في العراق وفرض اعمال السخرة المرهقة على المواطنين وبإلزامهم عنوة على الخدمة في الجيش. وعمل الانكليز على خنق الصناعة الوطنية والحرف المحلية وتوطيد السيطرة الاقتصادية الكاملة لرأس المال البريطاني المحتكر, وسعى الى الحفاظ على نظام الانتاج الاقطاعي واستعباد الشعب العراقي, واشاعة البؤس والفاقة في اوساط جماهير الشغيلة واهدار حقوقها . ولم يكن بوسع السياسة البريطانية تلافي مقاومة الجماهير الشعبية في البلاد وفي مقدمتها الفلاحون والبدو الذين كانوا يمثلون القوة الرئيسة للحركة الوطنية التحررية حيث امتزج نضال الفلاحين ضد الاستبداد الاستعماري البريطاني بنضالهم ضد الاستغلال الإقطاعي.
ان ثورة العشرين هي ثمرة لنضال طويل خاضه الشعب العراقي ضد الاستعمار البريطاني. وكان للوضع الدولي في نهاية حزيران 1920 أثر كبير في تصعيد النضال التحرري لشعبنا حيث نجاح ثورة اكتوبر الاشتراكية وفضحها للمعاهدات الاستعمارية مثل سايكس- بيكو وغيرها , الى جانب اتساع الحركة المعادية للحرب والاستعمار في مختلف اوساط الشعب البريطاني المستاء من السياسة الاستعمارية لبلادهم.
لقد استأثرت ثورة العراق باهتمام الرأي العام العالمي والقوى التقدمية, وتضمن البيان الذي اصدرته( الاممية الشيوعية) فصلا خاصا بالشعب العراقي حيث توجه الى فلاحي العراق قائلا: (( يا فلاحي بلاد ما بين النهرين, ان الانكليز قد أعلنوا عن استقلال بلادكم ,الا أنه يوجد ثمانون ألفا من جنود الاحتلال على أرضكم, يعملون فيكم سلبا وقتلا ويستبيحون اعراضكم..)) , وقد ضاعف هذا النداء من ثقة الشعب العراقي بالنصر وزاد من تصميمه على المضي من أجل تحرير بلاده.
وكنتيجة لتصاعد الحركة المعادية للاستعمار في الدول المستعمرة فقد اضطر المستعمرون التخلي عن خططهم السابقة بالحاق العراق بالمستعمرات البريطانية.
وبالرغم من استعداد الجيش البريطاني عسكريا لخنق الحركة الوطنية في العراق , وبالرغم من تسليحه بأحدث الاسلحة الفتاكة ,الا أنه لم يستطع التغلب على مقاومة الشعب العراقي الذي امتاز بروح نضالية عالية, وانطلقت شرارة الثورة في الثلاثين من حزيران عام 1920,وكان الفقراء والفلاحين الذين يشكلون غالبية السكان والذين تعرضوا الى النهب والاستغلال الشديد والجشع من جانب سلطات الاحتلال هم الذين ثاروا ضد المحتل رغم اختلاف الامكانيات في العدد والسلاح بين الطرفين , بين الطوب والمكوار.( الطوب أحسن لو مكواري ).
اليوم نحن بأمس الحاجة الى استلهام الدروس والعبر من ثورة العشرين في توحيد صفوفنا والمحافظة على استقلالنا السياسي والاقتصادي ونبذ الخلافات السياسية ونبذ الطائفية من اجل بناء الوطن واعادة النازحين الى مناطقهم واعادة اعمار المناطق المحررة من داعش والقضاء النهائي على الفساد وبناء الدولة المدنية الديمقراطية القائمة على اساس المواطنة والعدالة الاجتماعية والسعي للتغيير والاصلاح الجذري وتحقيق التقدم الاقتصادي – الاجتماعي لشعبنا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,907,686
- ضرورة الارتقاء بواقع الصناعة في محافظة النجف الأشرف في العرا ...
- العامل الاقتصادي في ثورة العشرين
- بمناسبة الذكرى المئوية لثورة العشرين في الثلاثين من حزيران ( ...
- ((الاقتراض يجب ان يكون آخر الحلول)) , في ضوء حديث سكرتير الح ...
- مجلس الاعمار في العراق واهدافه في بناء البنى التحتية واقامة ...
- لنستفد من التجربة التنموية الماليزية.
- لماذا الاقتصاد العراق من الاقتصادات المتخلفة على الرغم من ثر ...
- تأمين السكن الحديث للعراقيين ثمرة من ثمار موارد العراق الغني ...
- التنمية الاقتصادية في السودان من وجهة نظر الحزب الشيوعي السو ...
- اين يقع العراق في المؤشرات الدولية ؟
- تجليات الرأسمالية الفكرية والاقتصادية والسياسية.
- توحيد جهود اليسار العالمي من اجل مواجهة مشاريع التفتيت والسي ...
- الا يحتاج العراق لصندوق سيادي؟
- الاصلاح والتغيير الذي نريده
- اصلاحات ضرورية لدعم نشاط القطاع الخاص في العراق
- التصنييع في السودان وموقف الحزب الشيوعي السوداني
- التربية والتعليم في ضوء برنامج الحزب الشيوعي العراقي
- ديون العراق تدخل مرحلة الخطر
- الخوض في عاصفة هوجاء
- البنوك الألكترونية ثورة تكنولوجية تزلزل قواعد المصارف التقلي ...


المزيد.....




- أمريكا تفرض قيودًا على تأشيرات المسؤولين الصينين بسبب عرقلة ...
- روسيا والصين تعترضان تمديد مجلس الأمن لآلية إرسال المساعدات ...
- الجيش اليمني: تدمير تعزيزات للحوثيين بقصف لطيران التحالف شرق ...
- -قسد-: الاحتلال التركي يحشد في عين عيسى وينتهك اتفاق وقف إطل ...
- تونس.. لجنة تحقيق برلمانية تدرس تعليق رئاسة الفخفاخ
- سويسرا تلتحق بعقوبات الاتحاد الأوروبي ضد فنزويلا
- واشنطن تعلق على تصريح الحرس الثوري حول قواعده تحت الأرض
- المكسيك.. زيادة مضاعفة في وفيات كورونا
- توقف موقع إنستغرام عن العمل في بعض دول العالم!
- بلومبيرغ: فكرة ترامب ربط هونغ كونغ بالدولار الأمريكي لم تلق ...


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - لنستلهم الدروس والعبر من ثورة العشرين المجيدة .