أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر كريم القيسي - نزاعات عشائرية ام صراعات سياسية؟














المزيد.....

نزاعات عشائرية ام صراعات سياسية؟


شاكر كريم القيسي
كاتب وباحث , ومحلل سياسي


الحوار المتمدن-العدد: 6604 - 2020 / 6 / 28 - 20:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لدى الرجوع الى دور العشائر العراقية في تشكيل الدولة والحفاظ على هيبتها لانها تمثل على مر التاريخ اعلى علامات الوطنية والدفاع عن الثوابت الاجتماعية وهذا ما يميز العشائر العراقية عن غيرها. فالصراع الدائر في العراق حاليا هو صراع سياسي بامتياز، ليس صراعا فئويا، وليس صراعا طائفيا، وليس صراعا اثنيا، وانما هو اختلاف سياسي وصراعا على المغانم والمكاسب، صراع سياسي بحت ولاشيئ غير ذلك.
والعجب العجاب انه تم إقحام بعض شيوخ العشائر في ما يجري ، وأداخلهم في المسرح السياسي ، في حركة استعراضية باهتة، كي يعلنوا الولاء والسمع والطاعة لهذا المسؤول او ذاك،او لهذه الكتلة او تلك، وشكلوا منهم مافيات عشائرية تتصارع على المغانم اسوة بالسياسيين، وخلق نزاعات عشائرية في جميع المحافظات اضعافا للدولة ولهذه العشيرة او تلك لغاية في النفس.
هؤلاء الشيوخ الذين ينقضون البيعة والولاء للحاكم عند خروجه من المشهد السياسي وخروجه من السلطة ليتحولوا لآخر جاء من بعده، ليس حبا بالحاكم الجديد وحبا بالوطن وحمايته والالتزام بقوانينه ودستوره. وانما حبا بالجاه والمال. وان أسباب هذه النزاعات العشائرية يعود الى ضعف فرض هيبة الدولة في الوصول الى تطبيق العدالة امام مرتكبي الخوروقات القانونية ووجود مافيات السرقات والتهريب وتجارة المخدرات والسيطرة على بعض النافذ الحدودية وتكديس أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة العائدة للأحزاب بعد ان استغلت ضعف الدولة وضعف القانون لتقوي دور العشيرة في إسنادها.
اليوم الأبناء يقولون أبائنا لا يمثلوننا سياسيا، فما بالكم بشيوخ عشائرهم؟! المطلوب ان تبقى العشيرة او القبيلة كيانا اجتماعيا تكافليا، لا أكثر منها نستمد الكرم والشجاعة والمروءة وقول الحق والوقوف الى جانبه. ما أعظم التاريخ الذي تركه الكثير من شيوخ العشائر الاصلاء رحمهم الله يطلق أسمائهم اليوم على انتفاضات وثورات وطنية وعلى مدن واقضيه وقرى وشوارع وجوامع، ما أعظم التاريخ الذي تركه لنا هؤلاء وما أعطر الذاكرة التي نستمد منها القوة والعزيمة والكرم والعفة والسخاء والصدق والوفاء. .
فكل عشيرة اليوم تضم من كل الأطياف السياسية والأفكار من أقصى درجات المعارضة للنظام السياسي الى أقصى درجات الموالاة والتبعية لهذا الحزب او لهذا المسؤول. وبالتالي فأن كل فرد من افراد العشيرة مسؤول عن فكره وما يؤمن به ولا علاقة لرئيس العشيرة بذلك .وان تقرب البعض من رؤساء العشائر مع الإطراف السياسية وزعمهم انهم مسؤولين عن افراد عشائرهم هو زيف وكذب ونفاق الهدف منه هو الحصول على المكاسب والمنافع الشخصية لهؤلاء الأدعياء من شيوخ الردح والدولار .
فالجميع يقول اليوم ان شيخ العشيرة لا يمثلني سياسيا ولايمثل سوى نفسه ومن يؤمنون بفكره، كائنا ما كان هذا الفكر وتحركاته لاتعني وتلزم ابناء العشيرة بشيء. انه من الحكمة والرشد هو ابعاد هؤلاء عن اللعبة السياسية من أجل أن يعيش هذا الشعب مستقلاً ومتحرراً من كل أشكال الهيمنة والوصاية الخارجية يعيش أبناؤه في ظل دولة لكل العراقيين يسودها النظام والقانون والمواطنة المتساوية المبنية على روح الولاء والانتماء للوطن وهذا الشعب العظيم. ،بعد ان اصبحنا في زمن الراقصون على جراحنا، لان هؤلاء الرداحين لن يزيدوا النار الاسعيرا وان هذا السعير لن يستثني احدا ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,172,812
- حكومة عبد المهدي .مسك الختام..
- رمضان شهر التكافل والتراحم...
- الكرسي لمن يخدم الوطن ..؟
- التكافل الاجتماعي في مواجهة - كورونا-..
- العراق ودفع التعويضات: من يدفع لمن؟.
- كفكف دموع رجالك يا وطن.. قد لاح الصباح.
- صوتنا - ثورة- وليس - عورة-
- مهمة الجامعة العربية إدانة واستنكار..!؟
- لماذا ينتفض العراقيون؟!!
- ما الذي تغير الدنيا ام النفوس؟!!
- متى يتعافى الوطن من سقمه ؟؟
- عندما نأخذ من الديمقراطية القشور..
- قطاع غزة ينتخي بالدم للقدس المحتلة...
- تحديات الهوية الثقافية العربية في ظل العولمة.
- اللجان البرلمانية عامل عرقلة لتشريع القوانين ام ماذا؟
- الاقصى يستصرخكم: المجازر الصهيونية لن تتوقف
- خلافاتهم اسباب مآسينا...
- النفط والحرب على الدواعش وفق الرؤية الامريكية للعولمة؟.!!
- هكذا هو قدرنا كعراقيين وعرب ومسلمين.. من شمطاء الى شمطاء..
- عندما تتوقف واشنطن ودول الغرب والدول الاقليمية من دعمها للإر ...


المزيد.....




- إدارة ترامب تلغي قرارها بشأن منع الطلاب الأجانب من البقاء في ...
- وزير الصحة الروسي يقترح إجراء مناقشات بين الخبراء الروس والأ ...
- رئيس شركة -ميرك-: الوعود بإعداد لقاح كورونا قبل نهاية العام ...
- فرنسا تقر "زيادات تاريخية " في أجور القطاع الصحي ...
- تحت ضغوط الجامعات.. واشنطن تتراجع عن قرار إلغاء تأشيرات الطل ...
- بيب غوارديولا: نادي مانشستر سيتي يستحق الاعتذار
- باكلوريا 2020 ودليل آخر على الفشل.
- تحت ضغوط الجامعات.. واشنطن تتراجع عن قرار إلغاء تأشيرات الطل ...
- السعودية... الأحوال المدنية تعلن عن خدمات جديدة للمواطنين
- قطر تكشف حالة نادرة في حكم العدل الدولية ضد دول الحصار


المزيد.....

- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر كريم القيسي - نزاعات عشائرية ام صراعات سياسية؟