أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الخالصي - رؤية حول مرحلة الكاظمي














المزيد.....

رؤية حول مرحلة الكاظمي


احمد الخالصي

الحوار المتمدن-العدد: 6604 - 2020 / 6 / 28 - 18:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشعارات تبقى في مهب ذاتها إذا فقدت أي صلةٍ بالواقع أي لم تدعم منه، وسيقتصر دورها على بث الحماس دون إن تتجرأ لقيادة ورسم المسار بالنسبة لرافعيها.


التشابك هو سمة هذه المرحلة فلازال العالم برمته يدفع ضريبة صراع القطبية العالمية التي ظهر في أحد أشكالها جائحة كورونا، هذا الأمر قد زاد التعقيدات وملئ رفوف الدول بالمتراكمات من المشاكل، وجعل العامل الاقتصادي له الحاكمية المطلقة ولو لهذه الفترة من الزمن.

إن الكاظمي هو حصيلة هذه المرحلة وهو يمثل الولادة من رحم العقم، ويتجه المعنى في ذلك لمتضادين فإما الإيجابي منه هو أحتمالية نجاحه و السلبي يتمثل بأماني الإنجاب لمن بلغ عتيا ومايتتبعه من وهم شعبي وأحلام يقضة هي أشبه بالشعار الذي بيناه في المقدمة.

الكاظمي نراه اليوم غارقًا في ترميم الصورة السياسية،كذلك هناك مغالطة في تحليل قراره إذا يقال إنه صدى لجعجعة السوشل ميديا، وهذا ما لاينسجم مع إمكانية فريقه الإعلامي وجوقة الجيوش الإلكترونية التابعة، والتي لها القدرة على تشكيل المزاج العام وترتيب أثاره بالشكل الذي يخدم الغاية المبتغاة من قبله.


كنا قد تناولنا في مقالة (العراق إذا ما تسنم الكاظمي) عوامل قد تبث الهدوء خلال حكمه وقد تضاف مسألة التأييد المتصاعد الذي يحظى به الآن نتيجة تركيزه على الشعبوية وبناء شخصية البطل وتشكيل فريقه الإعلامي للمزاج العام الذي يدعم ذلك، ولكن قد أُضيفت عوامل أخرى لما سبق إن اشرناه في مسألة عودة الأزمة المركبة في ذات المقال وهذه العوامل المستجدة:

1_ وقوعه بفخ التحيز لأمريكا، وهذا ما يقلل من فرص نجاحه نتيجة أمكانية المناوئين لهذا الاتجاه من قلب الطاولة، وهم قادرون الآن نتيجة حداثة المرحلة.


2_إن أي تبني مؤسساتي من قبله للإرادة الأمريكية اتجاه الحشد الشعبي تمثل انتحار له، وله في العبادي أسوءة سيئة، وتتمثل هذه الإرادة التي بدأت بتوصيات التشويه التي دعت إليها لجنة كروكر 2016م، وليس أنتهاءً بتوصيات معهد الشرق الأدنى 2020م والتي منها على سبيل المثال (حرمانه من الامتيازات المالية مثل أقرانه، ونزع سلاحه الثقيل، ومنع إضافة منتسبين له والخ....) .


3_ فرض معالجات اقتصادية لاتلائم العراقيين وأين كانت صحتها، فالهوية الاقتصادية للمجتمع العراقي ضائعة مابين رأسمالية الشركات الاستثمارية وضبابيه القرارات الاقتصادية للحكومة، كما إن المجتمع معبئ دائمًا بفكرة إنه بلد الثورات والخيرات، ناهيكم عن الامتيازات الخيالية التي تمتمع بها الطبقة السياسية، وبالتالي ستجابه أي إصلاحات بفكرة أنها سرقة لصالحهم.

4_ فخ المزاج العراقي، إن قدرة فريقه الإعلامي على تشكيل المزاج وترتيبه لايعني الخضوع التام والمستمر للمزاج لغايات هذا الفريق، فسبق وإن اشرنا لحالة التقلب المستمر التي تعانيه المجتمعات العاطفية وبالتالي استحالة ثباتها،
وتكمن الإشكالية في الهوة التي قد تتسع بحسب المسألة بين الواقع والسوشل ميديا، وكذلك إن تكون الأخيرة مرتبة لآثار الأول أي منطلق لاتخاذ قرارات دون الرجوع لفهم الواقع وفرضياته.

5_ العلاقة المتذبذبة مابين تركيا وأمريكا، قد تشكل ورقة ضغط إضافية عليه، ولعل العمليات الجارية في الشمال مصداق لذلك، لكن تحتمل هذه النقطة منظار أخر لو نظرنا لها كورقة ضغط إجبارية للإقليم للانصياع لسلطة المركز، وهو أمر ضعيف نتيجة عمق صلته بالأكراد.


ختامًا فأن القادم سيكون حمال أوجه لوهم واحد، إذا لن يوجد أي بناء حقيقي للدولة مادامت محتلة فعليًا وإعلاميًا من سفارة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,183,030
- العراق إذ ماتسنم الكاظمي
- (كورونا) خارج المجهر
- كيف ستتسلل صفقة القرن للعراق
- التناقض آفة المجتمع العراقي
- (نظرية الضرورة) لحل الأزمة العراقية
- خطر الجيوش الإلكترونية على التظاهرات العراقية
- الحكومة والرأي العام في القضايا الحساسة
- الجنوب في الدراما العبثية العراقية
- قراءة في فنجان السياسية (التطبيع الإسرائيلي على العراق)
- قراءة في الفنجان السياسي (التطبيع الإسرائيلي على العراق)
- تشكيلة عبد المهدي ( حكومة سبيعية دون خدج)
- هالووين يمني
- مقترحان بشأن أزمة وزارة الثقافة
- الحسين مُرحبًا
- هل تشكيل الحكومة العراقية أزمة وفق المنظور الأمريكي
- إلى جراح الحسين
- اثبتوا الانتماء بمساندة البصرة
- جدلية العقوبات الأمريكية بين الاضطرار والتحكم
- شكوى لأبي منتظر المحمداوي
- الرسائل الخفية من موقف المرجعية


المزيد.....




- إدارة ترامب تلغي قرارها بشأن منع الطلاب الأجانب من البقاء في ...
- وزير الصحة الروسي يقترح إجراء مناقشات بين الخبراء الروس والأ ...
- رئيس شركة -ميرك-: الوعود بإعداد لقاح كورونا قبل نهاية العام ...
- فرنسا تقر "زيادات تاريخية " في أجور القطاع الصحي ...
- تحت ضغوط الجامعات.. واشنطن تتراجع عن قرار إلغاء تأشيرات الطل ...
- بيب غوارديولا: نادي مانشستر سيتي يستحق الاعتذار
- باكلوريا 2020 ودليل آخر على الفشل.
- تحت ضغوط الجامعات.. واشنطن تتراجع عن قرار إلغاء تأشيرات الطل ...
- السعودية... الأحوال المدنية تعلن عن خدمات جديدة للمواطنين
- قطر تكشف حالة نادرة في حكم العدل الدولية ضد دول الحصار


المزيد.....

- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الخالصي - رؤية حول مرحلة الكاظمي