أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلام ابراهيم محمد - سينما الفردوس














المزيد.....

سينما الفردوس


سلام ابراهيم محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6602 - 2020 / 6 / 25 - 23:40
المحور: كتابات ساخرة
    


سينما الفردوس،
فوق : _ المقصورة، مقاعدها الأربعة مُنَجَدّة 250 فلس؛ حُلم تحقق مرة واحدة!_ مقاعد خشبية، 70 فلس؛ لا يستحق. و أخيراً إختيارنا الحُر "قسراً" _40 فلسا للصالة التحتانية المجهزة بمصاطب طويلة سارحة. بشكل تقريبي الجانب الأيمن و الوسط للرواد أغلبهم دون الخامسة عشر من عقد الكورد و القشل، اليسار للرواد من بني سعيد.
في إنتظار العرض هناك أحيانا لقطات مسرحية واقعية صاخبة _تطغوا على مكبرات الصوت الضاجة بموسيقى أغانٍ "مملة"_ يقوم ببطولتها الرؤساء المتخاصمون المزمنون و ثُللهم؛ مثل هادي بلكماته السريعة و أخوه مالك من القشل شبيه ستيف مكوين، ملامح وجهه دقيقة حادة، وعينان باردتان إقترضهما من حوت أبيض قاتل، عواقب نطحته مضمونة ٌ فيها كسر مناخير و سيولة دماء سيئي الحظ من مشاكسيه..

مُشَغِل الكاميرا، عدو الجمهور رقم 1 !
فيلمان في آن واحد: يختزله من ثلاث ساعات إلى ساعتين و يقطع أوصال أشرطة الأفلام_الملفوفة حول بَكْرَات موضوعة طي غلافين من المعدن_ ذلك المؤتمن غير الأمين على العارضة السينمائية (بالتأكيد كان يفعل ذلك إجبارا..) مع و رغم ذلك كان على المسكين تحمل التعسف (ربما) مستعينا بقدح من زلال المستكي أو المسيّح ناسجا به ثوبا سميكا يرتديه جلدا إضافيا يقيه و يَعينه على صد سيل كلمات جارحة صادرة من الصبية..
فأنى له جلد لا تبليه اللعنات و الادعية كالذي يرتديه البعض..

نعود ثانية إلى صاحبنا مُشَغِل كاميرا العرض السينمائية ومناشدات الحضور له بإتمام العرض دون قطع، عادة كنا نكرر مشاهدة نفس الفيلم لذا التشخيص المبكر لبوادر التقزيم و القضم، و يبتدأ تواصل الجمهور الحاضر معه عبر الاثير بصفير هاديء تُورق الاشجار و تُفتح الزهور و تشدو أغان وألحانا تشرح كصفير المارش في فيلم "جسر على كواي" ! (بالطبع ما سبق و ما يلي.. تهكم):
_كفى سيدي! أعنيك أنت يا أبا العين الكريمة_أعوذ بالله، دعنا نرى الفيلم يا إبن الأصل_الله يحفظك لا تقطع! إنها مجرد قُبلة و قطعة لحم بيضاء بريئة !_إنهي التَعتيم، نرجوك يأخا المحروسة، و ألفاظ حِسان أُخر.

و اليكم الترجمة مبتورة فيها بعض أواخر الكلمات، أما ذلك الصفير..فعلينا إنتظار يوم قيام الساعة لنسمع توأمه:
_و لك أَعــــــو….، _گوا..خلينه إنشوف هاي اللقطة با إبن الك….، _ألعن وال..و عشير….، _كافي عاد، شالتك الگاع….، _لو.. .. مو چان إتطلعه….؟!
نتفوه و نوجّه أحياناً كلمات بذيئة مُحقة، لكن ينبغي أن لا تُرسل إلى العنوان الخطأ.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,887,121
- مَزِيّة
- كلمة
- رياضيات
- لعنة
- الحاج حاتم
- اختلال
- حلول
- زفييير
- تجربةٌ مُملة
- ولادة موت
- خلايا
- كوكب خارجي
- خرطوش سياسي
- كاميرا..
- أَنْسَنَة
- كُلوا ولا توسوسوا
- كويت (يّ) مدة القراءة 1 دقيقة
- كائنات -عاقلة- (مدة القراءة1دقيقة)
- عظمة إنجاز (مدة القراءة 1 دقيقة)
- ال ذهب


المزيد.....




- من هي الفنانة المصرية عبير بيبرس التي قتلت زوجها بطعنة زجاج؟ ...
- نجم هوليوود جوني ديب ينكر أمام المحكمة اتهامه بإساءة معاملة ...
- من هو الأديب والكاتب المصري عباس محمود العقاد؟
- الأوبرا المصرية تنظم 40 حفلا فنيا بداية من 9 يوليو
- -رحلتي من الشك إلى الإيمان- للمفكر والأديب مصطفى محمود
- الكشف عن فيلم جديد لرجاء الجداوي سيعرض قريبا... فيديو
- البرلماني غازي يهاجم أعمارة بسبب تعثر مشاريع البنية الطرقية ...
- المجلس الحكومي يصادق على قانون المالية المعدل
- شاهد: فيلم لعرض إبداعات "ديور" في ظل غياب عروض الم ...
- كاريكاتير العدد 4717


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلام ابراهيم محمد - سينما الفردوس