أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعاد درير - أَعِدْ شِفاهَكَ إلى مكانها














المزيد.....

أَعِدْ شِفاهَكَ إلى مكانها


سعاد درير

الحوار المتمدن-العدد: 6598 - 2020 / 6 / 21 - 02:31
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يُقال إن رَجُلاً أَقْدَمَ على بَيعِ جاريته، لكنه سرعان ما باتَ ملتاعا لفقدانها، وقد ظَلَّ يَنبض في قَفَصِه الصدري جَمرُ الوَجْدِ الذي سَرَقَ منه الإحساسَ بوُجوده وطَرَدَه من جَنَّةِ الشعور بالرِّضا.
شيء كهذا لم يَغِبْ عن شيخِهم ابن حزم الأندلسي أن يُمَدِّدَه حَكْيا في كِتابه «طَوق الحمامة في الألفة والآلاف»، إنه الكِتاب الذي يَسرد المعاناة الوجدانية لأهل العِشق والهوى.
إنه الهوى الذي جَلَبَ على الشاعر ابن زيدون الْمَتاعِبَ التي لم تَكُنْ يوما بمنأى عنه نتيجةَ وفاء قلبه لحُبّ مولاته وَلاَّدة بنت المستكفي تلك التي جَعَلَتْه يتقلب على حطب النوى المشتعِل وهي تُرَدِّدُ:
«أنا والله أصلح للمعالي
وأمشي مشيتي وأتِيه تيها
أُمَكِّنُ عاشقي من صَحن خَدِّي
وأُعطي قُبلتي مَن يَشتهيها».
الهوى نفسُه الذي دَلَّ قيسَ ليلاه على قِدِّيسَتِه أَذَلَّه هو المحكوم عليه بموت المعذَّبين برَحيل من هَوَوا، إذ كان مِن عادات العرب ألا يَسمحوا لبناتهم بالزواج من الذكور الذين انْتَشرت أخبار وُقوعِهم في عِشق فَتَيَاتهم.
الأحكام القَبَلِية كهْذِه جَرَّت على قيسِ ليلاه ذَيْلَ اللعنة الذي طَفَقَ يسوطه دون أن يَعلم هو لرحلة العشق نهاية، إلى أن وُجِدَ ميتا طريحا على حجارة الوادي بعد أن أَلقى به قَدَرُه من أعلى جسر الحياة الذي لا يَعِد بموعد على شُطآن السكينة.
إنه الهوى، إنها الحَبَّة التي تَنْغَرِس في أعماق القلب لِتَمْلَأَه سنابل تَجُود عليه بدفء يُحْيِي الأرضَ الميتة.
لِنَقُلْ يا صديقَ أيَّامي الحلوة والمرة إنه الحُبُّ الذي لا بديلَ له لامتلاء المساحة الروحية، وما أَقَلَّ أن تَجِدَ حبيبا كُلّ هَمِّه وشُغله الشاغل أن يَتَفَانى في حُبِّكَ بلا قُيود وإلى ما لا نهاية.
وإذا كانت لغةُ الحُبّ لسانَ الكينونة التي تَجمعك بنِصفكَ الآخر، فَلْنجزم أنها كُلّ القاموس الذي نَحتاج إلى العمل به رغبةً في اختزال المسافة إلى بَرّ الأمان الذي لا تَطيب لنا حياة بدونه.
في ظِلّ الحُبّ نَكبر ونَتَرَعْرَع، في ظِلِّه نَكتشف لذَّةَ الحياة الثانية (اللذة الخفية)، في ظِلِّه نَتقاسم تفاحةَ الإحساس بأنفاس ليسَتْ كالأنفاس، في ظِلِّه نتعلم كيف نَتَوَدَّد وكَيْفَ نَرحم، وفي ظِلِّه نَصِل إلى مستوى رَدم الفجوة التي يُخَلِّفُها الفراغ العاطفي في داخِل كُلٍّ منا.
نافِذَةُ الرُّوح:
- «هَيهاتَ للسانِ القسوة أن يَجلدنا في مدينة الحُبّ!».
- «إدارة النفس تحتاج إلى إرادة».
- «رَتَّبْتُ قلبي على اللاعصيان».
- «أَعِدْ شِفاهك إلى مكانها، فقد تَعِبَتْ من الكلام».
- «نَمْ يا طائرَ الروح قبل أن تُبْحِرَ سفينةُ السلام».
- «شيءٌ مِن الرحيل يَقتل الإحساس».
- «أَتَوَجَّس خيفة ألا أَعْرِفَ طريق العودة إليكَ يا زمنَ الأحلام الوردية».




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,675,959
- أَجْدِفُ بِعَصا الصمتِ
- أَلِابتسامة عَينَي الحُبّ أن تُقَبِّلَ ثَغرَ الحياة؟!
- اِمْلَأْ جُيوبَ قَلبِكَ
- كآبة تُسيلُ دماءَ الروح
- -حياة وردية-.. المُلهِمة
- فَلْتَذُبْ كَلِماتُكِ بين شَفَتَيْكِ
- أصابع الموت تُغازِل روح إدغار
- فاكهة التجلّي
- الرحلة الأخيرة إلى الكأس
- مِن أين لجواد الحُبّ أن يَعبر؟
- أصابع تستعد للقاء
- ذوبان ساعات الحياة.. عند عتبة سلفادور دالي
- وهم
- أقمرت في ليلي لِمَ؟!!!
- الطريق إلى العروبة، شقرة الشعر وزرقة العينين والمدينة الجديد ...
- خيانة
- الكتابة المتملقة والكاتب المغرور
- المرأة والكتابة
- على هامش يوميات منسي، السيد حافظ بين سندان الثقافة ومطرقة ال ...
- السيد حافظ رسالة إلى المثقف العربي الناشئ


المزيد.....




- موقف -العراق -الانسانى والاخلاقى - تجاه لبنان
- في عصر ما بعد كورونا..كيف ستبدو وسائل النقل العام الشهيرة في ...
- لبنان يعاني على أيدي النخبة السياسية.. وعون يتعهد بمحاسبة ال ...
- مقاتلات تركية تنتهك أجواء اليونان 33 مرة بيوم واحد
- الجيش الروسي يتسلم مروحية من دون طيار
- بعد قضائه 30 ساعة في البحر.. العثور على أحد المفقودين في انف ...
- جيش التحرير الفلسطيني ينعى قائد أركانه محمد طارق الخضراء
- فرانس برس تكشف حقيقة الصاروخ الذي شوهد في مقطع فيديو لموقع ا ...
- عروس بيروت تكشف ما حدث بعد الانفجار
- السفارة الروسية تعلق على تقرير الخارجية الأمريكية حول -الدعا ...


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة ( 1 / 3 ) ما هي الفلسفة ؟ / غازي الصوراني
- جون رولز والإصلاح الليبرالي تحدي اليوتوبيا الواقعية / لمرابط أحمد سالم
- نقد الفرويدية / نايف سلوم
- العشوائية اللاغائية الغير مخططة تصنع الحياة والوجود / سامى لبيب
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال - / عادل عبدالله
- ثورة الحرية السياسية: أفكار وتأملات في المعنى والمغزى / علا شيب الدين
- العدالة الاجتماعية... مقاربات فكرية / هاشم نعمة
- مورفولوجيا الإثارة الجنسية و الجمال. / احمد كانون
- الماركسية وتأسيس علم نفس موضوعي* / نايف سلوم
- هل كان آينشتاين ملحداً؟ / عادل عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعاد درير - أَعِدْ شِفاهَكَ إلى مكانها