أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عباس عبود سالم - الاعلام العراقي..بين تراث التبعية وضغط الفوضى














المزيد.....

الاعلام العراقي..بين تراث التبعية وضغط الفوضى


عباس عبود سالم

الحوار المتمدن-العدد: 1588 - 2006 / 6 / 21 - 11:00
المحور: الصحافة والاعلام
    


من القضايا المثيرة للجدل في الاوساط العراقية المختلفة هي قضية الاعلام العراقي المرئي والمسموع والمقروء اذ انها كانت من اهم الدعائم التي استند عليها الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في تثبيت اركان حكمه ولم يكن خافيا عن القاصي والداني الاهمية التي كان يوليها صدام للاعلام ونقصد القدر المتعلق بتحسين صورته ونظامه دون اكتراث باوضاع الاعلاميين التي كانت متأخرة في كثير من المجالات.
اذ الاعلاميون العراقيون يعانون الفقر المدقع او انهم تحولوا من حيث يشعرون او لايشعرون الى ابواق للسلطة المتورطة في انتهاكات واخطاء وفضائع لم يكن مسموحا لاي كان ان يتناولها بالنقد او التحليل او الاشارة.
وبعد سنوات طويلة صارت هناك تقاليد اعلامية راسخة داخل الجسد الاعلامي العراقي ومنظوماته المختلفة مثل نقابة الصحفيين واتحاد الادباء اضافة الى وزارة الاعلام ومؤسساتها المختلفة من صحف ومحطات تلفزة واذاعات يتوحد خطابها وادارتها وكيفية تعاطيها مع ماهو سياسي ومع خطوط حمراء توزعت على اركان خارطة الوعي الاعلامي لدى النخبة المثقفة التي يتنافس اقطابها وحواشيهم على كسب رضا القابضين على السلطة واتباعهم لنيل المغانم والهدايا والهبات.
اضافة الى ذلك كله الامبراطورية الاعلامية التي اقامها عدي صدام نجل الرئيس المخلوع والتي تضم محطة تلفزيون واذاعة ومجموعة من الصحف والمجلات ومواقع الانترنت.
والتقاليد التي اقحمت نفسها على المشهد الاعلامي العراقي هي تبعية الاعلام للسلطة ماديا ومعنويا، فالعلاقة بين رجل الاعلام ورجل السلطة هي علاقة خضوع الضعيف الى جبروت القوي.
فرجل السلطة هو المتحكم وهو القادر على التاثير بينما الاعلامي هو شخص (هزيل) لايكون الا بالتبعية الى رجل السلطة في دولة شمولية شعارها قهر الاخرين واقحام ايديولوجية مقولبة تعتمد الشوفينية القومية والغاء الاخر.
ولكن بعد ان انهار النظام الشمولي الذي اسسه البعث وصدام وجعل الاعلام واجهته التي حقق من خلالها الكثير بعد ان انهار هذا النظام هل تحرر الاعلام العراقي من الوصاية والاذلال والتبعية للاقوياء؟
الواقع يؤكد عكس ذلك، فالاحزاب والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية تهيمن على كل كلمة مطبوعة والاعلاميون الذين تعودوا خطاب التعبئة هم انفسهم صاروا ابواقا لمسلحين مجهولين او مروجي اشاعات تدعو للفتنة، او اناس لبسقوا قناع المقاومين ليعتبروا الاستهزاء بالنظام والدولة تقليعة جديدة، اذا ماتجاوزنا الحكومة ومؤسساتها والذين يغازلونها او يشاكسونها والهدف هو نيل المزيد من المكاسب والهبات والعطايا.
السؤال يطرح نفسه مجددا اين الاعلام الحر من كل ذلك، هل هناك اعلامي واحد في العراق يستطيع ان يقول مايعتقد به انا لم اجد هذا الاعلامي لحد الان وارجو من القراء ان يعينوني في ايجاد ماابحث عنه لامنحه الجائزة وهي ورقة تهديد من قبل جهة مجهولة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,118,881
- الرمز في السياسة العراقية .. بين ماض متخم وحاضر فقير
- الفيدرالية في العراق.....هل هي فهم خاطيء لمفهوم ديموقراطي... ...
- الجيش والسياسة في العراق من انجب من..هل انتهى دور الجيش من ا ...


المزيد.....




- خطوة كبيرة نحو الموافقة على أول علاج لحساسية الفول السوداني ...
- الحكومة الفنزويلية تدعو واشنطن لاستئناف الاتصلات الدبلوماسية ...
- عشرة قتلى في اعتداء استهدف مبنى الاستخبارات جنوب أفغانستان
- البنتاغون يؤكد استمرار واشنطن في تزويد القوات الكردية شمال س ...
- تقرير صادر عن البنك الدولي يؤكد معاناة السلطة الفسطينية من أ ...
- البنتاغون يؤكد استمرار واشنطن في تزويد القوات الكردية شمال س ...
- تقرير صادر عن البنك الدولي يؤكد معاناة السلطة الفسطينية من أ ...
- تبنته طالبان.. هجوم بسيارة مفخخة جنوبي أفغانستان
- إثيوبيا تكشف أسباب رفضها مقترحا مصريا بشأن سد النهضة
- يضم قطر والسعودية.. الخارجية الأميركية تستضيف اجتماعا لتحالف ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عباس عبود سالم - الاعلام العراقي..بين تراث التبعية وضغط الفوضى