أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان المفلح - إعلان دمشق بيروت والاعتقالات الأخيرة















المزيد.....

إعلان دمشق بيروت والاعتقالات الأخيرة


غسان المفلح

الحوار المتمدن-العدد: 1587 - 2006 / 6 / 20 - 12:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ـ رأي للتحاور وليس للشقاق ـ
القسم الأول ...

لابد من الوقوف عند جزء من إشكاليات الواقع السوري ومعارضاته كلما حدث شيء ما في دمشق ..دمشق التي أضحت كاليتيم على طاولة اللئام . واللئام هنا كثر ..منهم من هو لئيم في مصالحه كالدول الغربية والإقليمية والسلطة السورية ..وقسما من معارضة تعتاش على نهش لحم بعضها كما أن هنالك قسم منها لا يستطيع العيش دون أن يبرز على السطح من خلال أن الاسم لديه أهم من المعنى وهذا ينطبق على بعض رجالات المعارضة ـ الذين يتعاطون مع القضية بوصفها مشروعا ماديا بالدرجة الأولى !! ومنهم من يرى في أسمه بديلا عن كل المصالح
كثيرة هي الأسباب ولكنها إن أضيفت على الشرط السوري الخاص يصبح الموضوع غاية في التعقيد وأحيانا غاية في اللؤم والخبث يتلون كحرباء .. وهذا الشرط السوري الخاص هو الذي ينبع ويتراكب مع إشكاليات عميقة في المجتمع السوري كان للسلطة فيها الدور المؤسس في انبثاقها كحالة مرضية مزمنة ومهددة لوحدة المجتمع السوري :
تعاطي السلطة الطائفي مع كل مناحي سيطرتها على المجتمع من جهة , وغطرستها المرضية في التعاطي مع المسألة الكردية في سوريا من جهة أخرى . حول هذا المحور تتلون أشكال من التعاطي السياسي مع الشأن السوري بدء من اللون الطائفي وانتهاء بألوان من العقد والمصالح لا يعرف بها سوى الله عز وجل !! سأعطي مثالا :
إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي في لحظة صدوره أول اتهام وجه له أنه إعلان طائفي إقصائي . وافتتحت وقتها ولازالت ورشة سجال لم يبق فيها ـ ستر مغطى ـ كما يقول المثل العامي في دمشق الجريحة . وسأبدأ النص بفجاجة فيها شيء من التهور النظري وربما الأيديولوجي :
هنالك تصريح يتردد في أوساط بعض المعارضين منذ زمن على لسان معارضين آخرين ربما منهم من كان مسؤولا في سلطة من سلطات هذا النظام أو الذي سبقه تقول أو مفادها :
[ نحن لا نريد العودة إلى تاريخ كانت فيه النساء العلويات ـ نسبة إلى الطائفة العلوية في سوريا ـ يعملن في منازل أغنياء السنة ] لذا يجب أن يكون هنالك عدم استمرار بشكل من الأشكال استمرار لسيطرة الجيش على مقاليد السلطة في دمشق مهما كانت نوعية التغيير المنشود من أجل ضمان ألا يعود الوضع إلى تلك الحقبة بالطبع في تزوير متعمد للتاريخ السوري المعاصر .
وتلك النقاشات والمهاترات أحيانا التي صاحبت إعلان دمشق ..نفسها صاحبت إعلان جبهة الخلاص الوطني التي أبرز مؤسسيها هما جماعة الأخوان المسلمين والسيد عبد الحليم خدام وبعض القوى في الخارج . أيضا اتهمت كما اتهم إعلان دمشق بالطائفية والإقصائية واللاديمقراطية . هنالك من يقول الآن :
ماذا يختلف السيد عبد الحليم خدام عن السيد رفعت الأسد أليس كلاهما كانا نائبين للراحل حافظ الأسد ؟ لماذا إذن جبهة الخلاص استثنت السيد رفعت الأسد ؟ ألا يشكل وجوده ضامنا لعدم طائفية جبهة الخلاص الوطني ؟
ثم تفاجئنا أيضا بما سمي [ إعلان سوريا ] والذي تم طبخه على نار أرضية ونص إعلان حلب ـ الذي كان سيأتي ردا على إعلان دمشق ولكنه لم ير النورلأسباب عدة يعرفها القائمون الحقيقيون على إعلان سوريا ـ حتى جاء تشكيل ما يعرف أيضا بالمحور الثالث الذي جاء انبثاقه في أجواء لقاء كندا للمعارضة السورية بتاريخ 29/4/2006 في مونريال بكندا . والذي أيضا رافقه تهم وتهم متبادلة بين المشاركين به وصلت إلى تناول بعض المشاركين بطريقة شخصية !!ليس هذا هو المهم .. المهم أن هذا الإعلان الجديد يدعو لطرح ثلاث تساؤلات :
الأول : ما علاقة المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان بإعلان سياسي كهذا ؟ والسؤال الثاني : كيف ننقد الأخوان المسلمين في سلوكهم الطائفي موضوعيا وذاتيا وهنالك من يقول بالليبرالية وهو ناطق باسم تنظيمات لها طابع ديني أو إثني كيف يتم الجمع بين المسألتين ؟ والثالث : لم يأت الإعلان على ذكر للقضية الكردية في سوريا ورؤيته لحل هذه القضية ؟ لهذا من منكم يدخل على صفحة التواقيع على إعلان سوريا في موقع الحوار المتمدن يجد عينة من الموقعين ومن التعليقات على توقيعهم ـ بعض أبناء شعبنا من السريان حيث يشكل أحد المنتجين لهذا الإعلان ناطقا رسميا باسم أحد الحركات السريانية الآرامية . وهذه حق لأن حق المواطنة مهدور في سوريا فحقهم بهذا الإحساس بالغبن الذي لحق بشعبنا السرياني في سوريا ولكن هل لحق بشعبنا السرياني لوحده ؟ تماما نفس النقد الموجه لجماعة الأخوان المسلمين تقع فيه الأطراف الناقدة نفسها . وأنا كنت قد بينت في أكثر من موقع ودراسة وحوار أن الجماعة في التكوين المجتمعي السوري يحضرون موضوعيا كوجه طائفي . وعليهم تجاوز هذه المحنة !! كيف يمكن فصل الدين عن الدولة وأنا أتحدث عن أنني أمثل حركة دينية طائفية في حضورها الموضوعي أو في حضورها اللامرئي في خلفية المشهد الذي أزينه بتعبيرات ليبرالية ..الخ والسؤال الذي يتعلق هنا بالضمير المهني والقيمي والمعرفي : هل يمثل الأخوان المسلمين الشعب السني في سوريا ؟ بمعنى هل يصبح السوريين السنة كلهم أخوان مسلمين ؟
وإذا كنت أؤمن بمفهوم المواطنة على أرضية تنظيم سرياني وخلافه علي أن أؤمن بها على أرضية تنظيم عربي سني !! وهذا ينطبق أيضا على الأخوة والأصدقاء في الحركة الكردية : كيف أؤمن بتنظيمات كردية قومية في مفهوم المواطنة وأرفض التنظيمات القومية العربية داخل هذا المفهوم ؟ ليس غايتنا الإساءة لأحد كائن من كان لكننا نحاول إخراج النصوص المعلنة من حربائيتها الضمنية . وهذه المحاولة برمتها يمكن أن تكون خاطئة ولكنها مطروحة للحوار . ويبقى السؤال المركزي الطارد لتلك الغطاءات والتلونات : كيف سيتم تداول سلطة على أرضية نفس السلطة كما هو مطروح في إعلان سوريا ؟
ليس الطائفية تدين فقط بل هي إحساس بالانتماء لأن السلطة أفقدت المواطن حس الانتماءات الأخرى السياسية والمدنية وكيف هي الدعوة للقيم الليبرالية الكونية على أس طائفي أو ديني أو قومجي متعصب ؟ وهذه الفقرة ستكون مثارة في مقالة مستقلة ستنشر قريبا ..الفارق بين الإحساس الطائفي كتدين سياسي ـ السلطة والأخوان نموذجا ـ وبينه كانتماء ثقافي وجداني قسم من رجالات السلطة وبعض مثقفي المعارضة السورية نموذجا .
أسئلة هي خارج النص المعلن في كل المعارضات السورية ـ وهي معارضات وليست معارضة واحدة وكل المحاولات لجعلها معارضة واحدة تبوء بالفشل وهذا ما يجعلني أحيانا في حالة اليأس من إمكانية أي انبثاق لمعارضة واحدة !! والفرق بين معارضة واحدة ومعارضات بالنسبة لي هو : شرف الخلاف والاختلاف ..وليسمحوا لنا إذن بالقول المعارضات ليس لديها شرف الاختلاف والخلاف بل هي فرقاء تريد تحطيم بعضها بعضا !! أما معارضة واحدة هي التي تؤمن بحق الاختلاف وبحق الآخر بالمعارضة وتبحث عن مفهوما مركزيا جاذبا وليس مفهوما طاردا وهو مفهوم التعايش في الفكر التنويري الغربي وتجربته التاريخية على أرض الواقع . المعارضات تستند في وجودها على الطرد وليس على الجذب ..لهذا هي فرقاء تتحارب وليس فريقا يختلف
ويتعايش ..بينما المعارضة تستند على الجذب والتعايش الحر الضامن لحق الاختلاف . وفي هذه النقاط ما يعيدنا إلى أجواء إعلان بيروت دمشق الذي راح ضحيته سجونا وتنكيلا رموزا مهمة من المعارضة السورية التي هي بفلك إعلان دمشق ..والمفاجأة كانت بالنسبة لي هي تبرير معارضات سورية أخرى بشكل بريء أو سيئ النوايا للحملة التي قامت بها السلطة بحجة إما أن التوقيت غير مناسب أو أنه يخدم إسرائيل وهذا المنطق يدعو المرء أحيانا لكي يقف أمام نفسه قبل أن يقف أمام الآخرين ويسألها :
أي معارضة ديمقراطية يمكن لها أن تبرر اعتقال شخص على رأيه مهما كان هذا الرأي مخالفا لتوجه هذا النوع من المعارضات ؟ رغم أن هذا المنطق الذي يتحدث عن التوقيت يمكن الرد عليه ببساطة متناهية : وهل توقيت إعلان سوريا يخدم قضية الديمقراطية في سوريا رغم أنني منحاز تماما لفضاء الفكر الليبرالي الذي لم أره بعد في سوريا كفكر جاذب وليس كفكر عدائي بمواجهة الآخر على الطريقة الإسلامية أو الطائفية أو الدينية؟ بقي نقطة واحدة بما يخص هذه القضية لاحظناها في سياق إعلان سوريا وذهاب السيد الغادري ليدلي بشهادته أمام الكونغرس عن وضع حقوق الإنسان في سوريا ..أن يأتي إلى المعارضات معارضة جديدة لم يسمع بها أحد من قبل هذا حق لكل سوري بأن يصبح معارضا تكفله كل الشرائع . ولكن النكتة أن كل معارضة جديدة تأتينا بأسماء لا ترى نفسها في المعارضة إلا عبر تناول الآخر والانقضاض على ما حققه سابقا ..حتى أن بعضهم يريد أن يعريك من شرف أنك سجنت بسبب رأيك ..!! وكل معارض خارجها بالقدح والتشهير والإساءة الشخصية والسياسية وهذا داء من أمراض معارضات الخارج السوري الذي يختلف معها أو لا يلبي شروطها سواء في السياسة رمزيا أومن زاوية ـ البزنس ـ .. ومن أجل ألا تبقى هذه النقطة معومة ومفهومة خطأ ـ ليس عيبا أن يطرح أي سوري نفسه كمعارض بزنس ولكن العيب أن يطرح نفسه بديلا عن الآخرين ..بينما عليه أن يطرح مفهوما راقيا للتعايش والاختلاف الذي يريد التعايش لا الشقاق .
وقبل الانتقال للقسم الثاني : الاعتقالات الأخيرة أتت تأكيدا على أن هذه السلطة لا تريد الخير لا لمجتمعها ولا للمجتمعات التي حولها ..
إعلان بيروت ـ دمشق ..
والاعتقالات الأخيرة ..
ـ رأي للتحاور وليس للشقاق ـ
القسم الثاني ..

سنعود إلى قضية الإعلانات ولماذا تكاثرت بعد إعلان دمشق ..الموضوع بسيط لأنه أول إعلان بتاريخ المعارضة السورية يحوز على هذا الإجماع داخل صفوف المعارضة . كما أن هذا لا يعني مطلقا أن إعلان دمشق يحتكر الحقيقة ـ ولن يستطيع طرفا مهما كان أن يحتكر الحقيقة وهذا محايثا وجوديا ـ حتى بالمعنى الفلسفي للعبارة ـ لإمكانية الحوار بين البشر في الحياة ـ وكان لنا ملاحظات كثيرة على نصه لكنه خلق نواة لتشكيل معارضة سورية وليس معارضات كما نوهنا بالقسم الأول من هذه المقالة . وسوريا تتسع لإعلانات وآراء كثيرة لكنها تحتاج لمعارضة واحدة لا يوجد فيها لا إقصاء ولا تهميش ولا التحلل من أية قيمة ديمقراطية في حق الاختلاف . والسبب الآخر أن الإعلان هو بمثابة موقف سياسي واضح . وهو عبارة عن تقاطعات برنامجيه وسياسية وليس رأيا أحاديا . وربما على هذا الأساس كتبت مقالتي حول إعلان دمشق وجبهة الخلاص # والتي لم ترض بعض أطراف جبهة الخلاص في فضاء المحاولة التي تستهدف وجود معارضة سورية واحدة .. وليس سرا إن قلت التالي : في لقاء للتحالف الديمقراطي السوري كنت مدعوا له بصفة مراقب جرى حوارا معمقا مع شخصية دبلوماسية أمريكية في باريس : خلاصة ما تقدمت به في هذا الحوار هو التالي :
على الإدارة الأمريكية إن كانت معنية بقضية الديمقراطية في سوريا فعلا أن تدعم المطلب الديمقراطي السوري وليس هذا الفصيل أو ذاك هذا الحزب أو ذاك بل تدعم المطلب الديمقراطي المؤسسي بغض النظر عن توافق المنضوين تحت هذا المطلب مع السياسية الأمريكية في المنطقة أم لا ..وهذا الأمر يجعلنا نعود إلى قضية مبدئية فأنا حتى لو اختلفت معك لكنني أدعم توجهك الديمقراطي المؤسسي والذي لا يستند على مرموزيات شخصانية ..لأننا لا نريد الذهاب من تحت [ الدلف لتحت المزراب ] . نحن لا ينقصنا شخوصا رموزا !! فهم كثر ما شاء الله في الداخل والخارج نحن ينقصنا وعيا مؤسسيا وأطر مؤسسية ديمقراطية بالمعنى الفعلي للعبارة . وللتأكيد على هذا الأمر شخصيا ليس لدي اعتراض على سوري يطرح نفسه كمعارض لسببين :
الأول لأنني لا أمتلك الحق ولا الحقيقة في إعطاء شهادات لأحد ولا حتى أن أفكر بهذه الطريقة .. نختلف ربما لا نتفق أيضا ربما لكنه بالنسبة لي هو معارض وسيبقى معارض مادام هو يقول عن نفسه أنه معارض . والسبب الثاني أن هذا الحق تكفله كل الشرائع المتعلقة بحقوق الإنسان . والمثال الآتي يوضح ما نرمي إليه : في حواري لمرة واحدة مع السيد سومر الأسد نجل رفعت الأسد ـ الغني عن التعريف ـ حاورته لأنه يطرح نفسه كمعارض اختلفنا ولم نتوصل على نقاط تقاطع ذات معنى . فلم نتناول بعضنا بسوء . ولم نشعر بعدها أننا يمكن أن نجلس مرة أخرى للتحاور لأن هنالك قضايا صعب الاتفاق عليها ولكن لا يعني مستحيل فالمطلب السوري الديمقراطي يعني كل سوري ..حتى ولو كان رأيه : انه يريد مثلا ديمقراطية طائفية !! هذا رأي وعلي أن اعترف بوجوده في الشارع السياسي السوري أو ديمقراطية قومية على طريقة بعض رفاقي وأصدقائي في الحركة الكردية . أو حتى من الذين يؤمنون أن الإصلاح يجب أن يحافظ على جزء من هذا النظام كي لا تنفلت البلد أو كما يعبر بعضهم بطريقة أخرى :
لا يريد أن تذهب السلطة من يد الطائفة حتى لا تنهار البلد وحتى يتم ترسيخ ثقافة مواطنة . فهذا رأي أيضا علينا التعامل معه وحواره فهو جزء من الشارع السوري الشعبي والمعارض .
ولكن على أي معارض أن يقدم رؤيته نصيا ومؤسسيا لمستقبل سوريا وآليات التغيير فيها . لهذا أنا نقدت إعلان سوريا على أرضية أنه طرف ينحو نحو المؤسسية في مطالبه الديمقراطية لسوريا هل ينجح أم لا هذا متروك للمستقبل ..هذا من جهة ومن جهة أخرى هنالك كما قلنا من يدعو لانضمام رفعت أسد لصفوف المعارضة حسنا أين البرنامج الذي طرحه السيد رفعت الأسد خارج إطار : شعار [ عودة القائد ] لأن الجماهير السورية تنتظر عودته بفارغ الصبر ؟ في الحقيقة ليس لدي أية معلومات عن السيد رفعت الأسد وبرنامجه غير هذا الشعار وهذا ليس كافيا فحسب بل منافيا للمطلب الديمقراطي السوري . هذه آراء كل من ذكرت سواء في القسم الأول من المقال أو في هذا القسم , وعلينا الاعتراف بوجودها وحقها في هذا الوجود والتحاور معها .
وهذا يقودنا إلى ما يعرف بميزان القوى السلمي ليحسم لمن الأكثرية في الشارع ومتطلبات هذا الميزان وسبل الوصول إليها للكشف عن حقيقة ما يمثله كل اتجاه داخل الشارع السوري بما فيها الاتجاه الموالي للسلطة فكل هؤلاء هم أبناء سوريا ومن حقهم أن يكون لهم رأيا بمصيرها لأنه مصيرهم أيضا ومصير أبناءهم وأحفادهم . فكل هذه الإعلانات والجبهات والمحاور والتجمعات مهما كان رأيها ـ شريطة أن تؤمن بالديمقراطية والتعايش الحر الكريم وحتى لو كانت لا تؤمن بذلك لكن عليها أن تقبل الوسائل الديمقراطية سبيلا للوصول إلى تحقيق برنامجها ـ
إذن سواء إعلان دمشق أو جبهة الخلاص أو إعلان سوريا أو غيره من الإعلانات والتيارات هي جزء من المعارضة السورية أو يجب أن تتحول إلى جزء من المعارضة السورية الواحدة ذات المطلب المؤسس ديمقراطيا وليس ببقائها معارضات تشتم بعضها وتريد الصعود إلى حساب بعضها بعضا بطرق لا ديمقراطية . وهذا يقودنا مرة أخرى إلى إعلان بيروت دمشق الذي أدى إلى حملة الاعتقالات الأخيرة لو كان هنالك معارضة واحدة حقيقية كما نأمل من كل الأطراف لما شاهدنا هذا التواطؤ من قبل بعضهم على اعتقال ميشيل كيلو وبقية الشباب ...هذا من جهة ومن جهة أخرى في حواراتي مع قسم من الرموز القائمة على هذه الإعلانات لم تستطع أن تتحرك خارج دائرة / إما معي أو ضدي / في ثنائية إقصائية واضحة المعالم .
يبقى سؤالنا مشرعا للمساهمات في هذا الحوار : كيف لنا من كل هذه الكوكبة أن نخلق معارضة واحدة بالمعنى المؤسسي تحافظ على الكيانات الموجودة وتوحد المطلب الديمقراطي السوري وتتعايش وتحل خلافاتها ديمقراطيا ..هل هذا ممكن ؟! يبقى الأمل يحدونا في ذلك ..
# رابط المقال المذكر http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=66226


ـ1ـ
لا بد بداية من التوضيح أنني أرى أن من واجبنا الحقيقي نقل ما يدور في الشارع المعارض والشعبي من قضايا يتم التواطؤ عليها من أجل ورشة حقيقية لإنتاج مفهوم سوري عصري للمواطنة
ومفهوم المواطنة ..جاءتني ملاحظة حول إيرادي لعبارة يقولها بعضهم ويرددها آخرين بحجج وعلى ضوء خلفيات شتى وهي العبارة التي تقول [ لن نعود إلى مرحلة كان فيها النساء العلويات يخمن في بيوت السنة ] هذه العبارة لم يكن القصد منها الإساءة لكائن من كان وهل يسيء المرء لنفسه !! بل القصد منها توضيح هذا الخلط في القيم والمفاهيم التي لم يتسنى لها بعد أنى تدخل حيز الفعل الكتابي رغم أنها جزء مهم وفاعل في ثقافة جزء من أبناء وطننا الحبيب ..وهذا الحيف لم يكن خاصا بهذه الشريحة من أبناء وطننا بل خاصة بأبناء كل الريف السوري من كرد وعرب وهي تخص مرحلة إقطاعية أرستقراطية ـ يمكن للمرء مراجعة روايات الروائي السوري محمد إبراهيم العلي ومسلسل أبو عيشة كما اشتهر حين عرضه على التلفزيون السوري ..كيف لنا أن نتخلص من عقابيل هذا المورث الشفهي الذي يساهم في شحن الإحساس بالمواطنة في قيم ما قبل مدنية وهذا هو السبب الذي نرى من خلاله أننا يجب أن نعرف أنفسنا قبل أن نعرف الآخر وهو هنا الفكر الغربي الذي انتج مفهوم المواطنة في خصوصياته التاريخية . كما أن العبارة هذه ليس القصد منها استفزازي مطلقا وإن فهمت على هذا الشكل فأنا أعتذر عنها تماما .
ـ2ـ
التوضيح الثاني والذي يتعلق بأننا إنما نثير هذه القضايا على أرضية إحساسنا بقيامها في فعل ممانعة أي إصلاح أو تغيير في البنية السورية ويجب أن تناقش كي لا تنفجر في وجوهنا كما انفجرت في أكثر من منطقة من العالم والعرق نموذجا حيا أمامنا..فالولاءات الما قبل سياسية لازالت حاضرة في وعينا ولا وعينا كشعب سوري ومعارضته ليست خارج إطاره . كيف يتم إنتاج مفهوم المواطنة السورية المعاصر والعصري دون أن يهضم حق من حقوق أي مكون من مكونات شعبنا السوري بكل أديانه وطوائفه وقومياته . ولا يجب أن تحجب عبارة سيئة هنا أو كلمة تعبر عن معنى مخاتل هناك عن الهدف الحقيقي لما نسعى إليه وهو سوريا حرة ديمقراطية لكل مواطنيها .
ـ3ـ
نحن في سياق هذه العملية النقدية للفكر والواقع إنما نسعى لخلق فضاءات تحاور من أجل وطن سوري حر كريم ومواطن يعلي انتماءه السوري فوق أي انتماء ..
حيث أننا : عن لم نكن نريد الوصول لهذا الهدف الذي يحمي كل مواطن سوري بغض النظر عن انتماءه الديني أو المذهبي أو القومي فما نفع كل ما نقوم به .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,813,916
- صفقة في الأفق أم نجاح في القمع؟
- حماس إلى أين؟
- المثقف المعارض..رؤية بسيطة - تأملات .
- حماس تنع شهيدها الزرقاوي !!
- لليبرالية تاريخ..الليبراليون العرب بلا تاريخ
- الزرقاوي عميل للسي أي إيه وربما للموساد أيضا ؟
- السوريون بين السلطة والشرعية الدولية
- الشارع السوري مغيب أم غير معني؟
- الخامس من حزيران مشهد يومي
- ليبرالية بلا ليبراليين ..نص بلا حامل
- نكبة عائلة أم نكبة وطن
- رد على أسئلة صامتة لا تدفنونا أحياء
- إعلان دمشق وجبهة الخلاص
- رسالة من الخارج
- الديمقراطية في سوريا والرسملة
- رسائل من دمشق
- تصحيح معلومات فقط للقارئ العزيز وللمناضل نزار نيوف
- أخطاء في العراق صفقة مع ليبيا إنني على خطأ
- حكم التاريخ
- الديمقراطية والاستبدالية مأزق السلطة والمعارضة


المزيد.....




- مجلة روسية تكشف عن صفقات مقاتلات عقدتها مصر والجزائر مع روسي ...
- الجيش الفرنسي يلجأ إلى "الفريق الأحمر" لمواجهة الأ ...
- شاهد: عرض بالخيول داخل محطة قطار باريسية وسط ذهول الجمهور
- الخطوط البريطانية: تعليق رحلات القاهرة لا علاقة له بأمن المط ...
- فرنسا تعثر على حطام غواصة اختفت منذ نصف قرن وعلى متنها 52 شخ ...
- دراسة تكشف أهمية كبيرة للحيوانات الأليفة عند المسنين
- الجيش الفرنسي يلجأ إلى "الفريق الأحمر" لمواجهة الأ ...
- شاهد: عرض بالخيول داخل محطة قطار باريسية وسط ذهول الجمهور
- الخطوط البريطانية: تعليق رحلات القاهرة لا علاقة له بأمن المط ...
- فرنسا تعثر على حطام غواصة اختفت منذ نصف قرن وعلى متنها 52 شخ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان المفلح - إعلان دمشق بيروت والاعتقالات الأخيرة