أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - بلاغة القرآن والاتيان بمثله .















المزيد.....

بلاغة القرآن والاتيان بمثله .


فارس الكيخوه

الحوار المتمدن-العدد: 6572 - 2020 / 5 / 24 - 03:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بلاغة القرآن...تلك البلاغة التي يصر عليها المحمديون لأنها حقيقة مطلقة عندهم, كحقيقة الشهب التي ترجم الشياطين ،وكحقيقة الشمس التي تجري لمستقر لها،وكحقيقة جعل الأرض بساطا وكحقيقة أصحاب الكهف….تلك البلاغة التي يتفاخرون بها للدلالة وإثبات إن القرآن من الله ،بعدما اقحم نفسه وفشل في العلم والفلك والتاريخ وحتى المنطق والإنسانية .فلم يبقى سوى تلك البلاغة والتي يجهلها معظمهم، وحتى هذا، وان أتى أحدهم مثل تلك البلاغة وأفضل،قامت الدنيا ولم تقعد .لعنوه وكفروه وشتموه ونعتوه وفتحت قريحتهم إلى تلك الكلمات القبيحة…
** تعبت وتعب اصدقائي وتعب عمنا ال Google ونحن نبحث عن اي جني ليساعدنا في كتابة كمثل آيات القرآن.فهل تعرفون أين نجدهم ؟ وحتى تجدون أحدهم دعونا نحترم عقولنا ..
** في وقت القرآن،تحدت قريش بلاغته.لا وبل كانت تستهزء به في مجالسهم وباقرار القرآن
،فكيف تاتون وتقولون لنا بأن القرآن صدع قريش وهم أهل الفصاحة والفطاحة ؟ واذا كان قد صدعهم ،فلماذا لم يؤمنوا به ،الا بالسيف ؟
** يقول مفكرنا احمد القبانجي عن بلاغة القرآن: تكرار ممل ،وعدم الترابط بين اياته،وسور وايات ضعيفة جدا في المعنى".
** يقول معروف الرصافي بأن القرآن، كتاب قال وقل." لأنه ليس في الكتب السماوية، ولا في الكتب الأرضية كتاب تذكر فيه هاتان الكلمتان أكثر من القرآن، لا سيما “قل” فإنها إن كانت مذكورة فيها، وإلاّ فهي مقدرة في الأعم والأغلب من آيات القرآن. ..ومما اختص به القرآن أو امتاز به عن غيره من الكتب السماوية والأرضية: التكرار.خذ القرآن واقرأ سورة منه (من السور الكبار طبعا)، ثم انتقل إلى ثانية بعد إتمامك الأولى مستمرا في القراءة، ثم انتقل إلى ثالثة، ثم إلى رابعة، فإنك بالنظر إلى الموضوع لا تشعر بأنك انتقلت من سورة إلى سورة، لأنك تجد مواضيع الكلام متكررة في كل سورة على اختلاف في التعبير وتفاوت في التركيب.
** لا نعرف بلاغة من كانت .هل كانت بلاغة الله .ام الوحي ،ام الشيطان ،ام محمد ،ام عبد الله بن أبي سرح .ام الصحابة الذين جمعوا القرآن من صدورهم ،ام زيد بن ثابت ،ام الحجاج ؟؟؟؟
** بربكم.ايهما ابلغ واسهل فهما ، القرآن في وقت الصحابة أم القرآن الحالي المنقط ؟ حاولوا أن تقروا القرآن الغير المنقط ،فقط محلولة..ورغم ذلك أفسد التنقيط الكثير من معاني وبالتالي من بلاغة القرآن.خذ مثلا الآية : "وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ"، ألا تستقيم الآية أكثر لو كانت" وَجَاءُوا أَبَاهُمْ غَشَاً يَبْكُونَ".
** ما هي البلاغة ؟ البلاغة وببساطة هي .." إيصال المعنى إلى الملتقي في أحسن صورة وبكل وضوح".فهل تستطيعون فهم القرآن العربي المبين, باحسن صورة وبكل وضوح ،بدون الرجوع الى التفاسير ؟؟؟الصحابة انفسهم اختلفوا في فهم معاني القرآن.وبعضهم لم يفهم أصلا بعض معانيه البينات .وذهب علي بن أبي طالب بقوله المشهور" القرآن حمال أوجه". فما فائدة البلاغة في كتاب يناقض بعضه البعض ؟ وهكذا دارت الدائرة على المفسرين بعدئذ وأخرجوا تفاسير من جيوبهم ،واعلانا واضحا منهم بفشل بلاغة كتاب الله.. فأي معنى لتلك البلاغة إن لم يستطيع مدعي البلاغة أن يوصل فكرته إلى الملتقي بصورة صحيحة وبدون تأويل ؟ أهذه هي البلاغة ؟ "اختلف أهل العلم" . "اختلف أهل التأويل"،" اختلف أهل التفسير"," اختلف أهل اللغة " وبلا شك الجملة السحرية "الله اعلم "،فهل الكلام البليغ يقبل أكثر من تاؤيل وأكثر من معنى ،وحسب المزاج ؟ بل بعضها يتضارب ،فما الفائدة إذن من البلاغة ! خذ مثلا كلمة "الكوثر " هل تتفقون على تفسير واحد ؟ ما هو؟ ولماذا هذا التفسير وليس غيره ؟
** بلاغة القرآن هي في لغته،والتي كانت لغة العرب في الجزيرة ،فلا جديد ولا غريب هنا لأنها لم تأتي من المريخ..ولكن حاول أن تقرأ القرآن بالهجة المحلية .حتما ستضيع تلك البلاغة، بل وبعض الكلمات تخجل من نطقها ،ولن تستطيع ،واعتقد انكم تعرفون ما اقصد .أما عند اللحن فتضيع ركاكة واكبر سقطات البلاغة ..وهنا تذكرت حادثة مضحكة...حاول الشيخ العريفي إقناع شاب فرنسي غير مسلم( لا يعرف شيئا من العربية) ببلاغة القرآن وتأثيره على مسامع الغير والشعور بالخشوع الا تلقائي...فتلى آية من القرآن أولا وبلحن جميل ثم تلى كلام من عنده وبلحن أيضًا ،وقال له" اي كلام كان له اكثر تأثيرا في نفسك"؟ فأجابه الشاب الفرنسي: لا اعرف،ربما الثانية".وهنا كرر الشيخ العريفي المحاولة وقال:" الان " ؟ فرد الشاب: لا اعرف ،لا استطيع أن اميز بين الإثنين..
وهكذا انتهت محاولته بالكثير
من الاحباط لان الشاب الفرنسي لم يستطيع أن يتلذذ ببلاغة القرآن المنزل من الله كما كان يعتقد…...
** في برنامج البوصلة للسيد محمد السيد محسن ،وفي عدة حلقات يهز رأسه منزعجا
من المسؤولين ومن طريقة كتابتهم باللغة العربية، والكم الهائل من الاخطاء الإملائية .وخاصة مع التاء المربوطة...ولكن ما رأيكم في امرات فرعون"؟ وهل هذه أيضاً من بلاغة القرآن ؟
** وأنا بدوري أستطيع وبسهولة أن آتي بأفضل من القرآن رغم تواضع وبساطة لغتي العربية….
** القرآن يقول:"إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا".
وأنا أقول "إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَأَيُّوبَ وَهَارُونَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا وَسُلَيْمَانَ وَيُونُسَ وَعِيسَى".
انا فقط أعدت ترتيب الانبياء وحسب التسلسل الزمني.ما دام القرآن يؤشر إلى نوح والنبيين من بعده..اليس المفروض من ( الله) أن يسرد الأنبياء حسب التسلسل الزمني ؟
** القرآن يقول :"قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ، لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ"..
وانا أقول:"يَا أَيُّهَا النَّاسِ، لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ"..ما قل ودل ،وبدون ذلك التكرار الممل والذي أوقع علي بن ابي طالب في ورطة مع هذه الآية.فلو كانت بهذه البساطة لما تلخبط فيها علي، وحتى لو كان سكرانا ..
** لن افاجا بالجواب.هو هو لا غيره منذ أكثر من 1400 عام ولجميع من حاول تحدي القرآن .لان الخصم هو الحكم .وحتى إذا فشلت، فهذا أيضاً لا يدل على أن القرآن هو من الله ؟ فالبينة على من أدعى .فهل استطاع الرسول أن يثبت ويبرهن أن قرآنه من الله ؟؟؟ خذ مثلا "الفيدا" الكتاب المقدس عند الهندوس الذين يعتقدون هم أيضاً أنه وحي من الله .فهل يستطيع المسلمين اليوم أن ياتؤا بمثله ؟ واذا فشلوا لاي سبب من الأسباب فهل هذا يدل،أنه هو الآخر من الله ؟
** القرآن كتاب بشري وابن بيئته، له ما له وعليه ما عليه، حاله حال بقية الكتب المقدسة...فيه الكثير من البلاغة والكثير ما يفسدها ...أما بلاغة القرآن فهي مترسخة في عقول الذين يريدونها أن تكون،لا أكثر ولا أقل…...
** لناخذ هذه الآية مثلا.
"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۗ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا".... أهذه هي بلاغة القرآن ؟ والأهم ،ماذا يستفيد المؤمن من هذه الآية و(بلاغتها) في القرن الواحد والعشرين ؟؟ تبحثون عن بلاغة القرآن وتتناسون الكم الهائل من المغالطات الااخلاقية والاانسانية ؟ تبحثون عن بلاغة القرآن وتتناسون الكم الهائل من التناقضات والشطحات التي تخالف العلم والمنطق…
تذكر هذه الكلمات ،وتذكرها جيدا..لو كان القرآن من الله ،سور وايات وكلمات محكمات،قران عربي مبين ،فلما الحاجة إلى الطبري والقرطبي وغيرهم الكثير؟؟؟؟؟
اختم مقالتي بكلام جميل ...
**يقول الراوندي " معروف لدينا أن العقل هو أعظم نعم الله سبحانه على الإنسان، ومن أجله صح الأمر والنهي والترهيب والترغيب، فإن كان الأنبياء يأتون بمثل ما يمليه العقل علينا، فليس لنبوتهم ضرورة، إذ تغنينا قدرة العقل عنهم، وإن كانوا قد أتوا بما ينافي ما يمليه هذا العقل فعلينا ترك ما أمرونا به."…
تحياتي.
نعم للتنوير...لا للتخدير.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,576,391
- تعلموا من رحمة للعالمين ومن الصحابة الاجلاء .
- ثم ماذا لو ادعى مسيلمة النبوة ؟
- درسا لجميعنا في نبذ الكراهية للاخر..
- أين نبحث عن دراهم يوسف ؟
- أمن رحمة للعالمين أم من كبير المنافقين،يتعلم المسلم الرحمة ؟
- آية ووقفة 12
- الدين في مواجهة كورونا ...
- هل الإسلام…... حضارة ؟
- حديث ورواية.
- العلم …...ام الدين ؟
- يا أبناء العراق..... اتحدوا.
- تفضلوا..محمد اول المخالفين لصريح القرآن..
- هل فعلا . أغلب أهل النار من النساء ؟
- تعالوا البوم نتخيل العالم كله مسلما.وماذا الآن ؟؟
- صفية بنت حيي في احضان رحمة للعالمين...
- سنرحل جميعاً...ولكن ستبقى يا عراق..
- وعودة أخرى وسريعة مع النجاشي في التراث الإسلامي.
- ا من رسول الله ام النجاشي ،يتعلم المسلمين الأخلاق !
- وكأنهم من كوكب اخر
- ليس كل الناس جهلة وسذج ومغفلين يا ذاكر نايك 4


المزيد.....




- الاحتلال منع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 54 وقتا الشهر ا ...
- دولة إسلامية كبرى تعلن إلغاء الحج بسبب كورونا
- بالفيديو.. يهود متدينون يعزون عائلة الشاب الفلسطيني الذي قتل ...
- -أكبر دولة إسلامية- تعلن إلغاء الحج هذا العام
- باسم يوسف مهاجما «أبو ترامب البغدادي»: رئيس مزيف والولايات ا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يمنع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 54 ...
- الامام الخميني والنهوض الاسلامي العالمي
- باسم يوسف يهاجم -أبو ترامب البغدادي-
- باسم يوسف مهاجما -أبو ترامب البغدادي-: رئيس مزيف معتوه وعليه ...
- بيان صادر عن جمعية الشبان المسيحية / القدس


المزيد.....

- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - بلاغة القرآن والاتيان بمثله .