أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حمزة رستناوي - مقالة في العيد، مناسبات للفرح ولكن!















المزيد.....

مقالة في العيد، مناسبات للفرح ولكن!


حمزة رستناوي

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 23 - 20:40
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


أولا- الأعياد بشكل عام مناسبات الفرح والمرح والتعبير عن المشاعر الايجابية والتواصل في المجتمع وعبر المجتمعات كذلك ، تعرضُ الأعياد لمصالح انفتاحية ذات توتر مرتفع في التواصل البشري. لذلك القاعدة العامة هي المشاركة في فرح العيد ومشاركة الآخرين أعيادهم، باستثناء حالات خاصة عندما يتأسس العيد على حادثة ظلم للآخرين مثال العيد الوطني الإسرائيلي الذي هو مناسبة لحدوث ظلم بيّن للشعب الفلسطيني مثلا! القاعدة هي التفاعل الايجابي أو تفهّم فرح الآخرين في العيد أيا كان هذا العيد ،وأيا كان الشعب أو الفئوية الدينية أو العرقية الذي يحتفل بالعيد.
ثانيا- يمكن التمييز بين ثلاث أنواع من الأعياد والمناسبات العامة . أولا- ذات طابع فئوي ديني أو عرقي كعيد الفطر عند المسلمين وعيد الفصح عند المسيحيين وعيد الحلو عند المرشدين و عيد النيروز عند الأكراد كذلك، وهذه الأعياد ذات سمة اجتماعية غالبة .ثانيا- أعياد ذات طابع وطني- قومي ومقصود بها أعياد ذات صلة بالدولة الوطنية ومفاصل تشكّل الهوية الوطنية الجامعة للمواطنين وتمثلها أعياد الاستقلال واليوم الوطني والاحتفال بذا النمط من الأعياد ذو وظيفة سياسية و مهمة من جهة تنمية الشعور الوطني الجامع بين مجموعات فئوية عرقية و دينية مختلفة تعيش ضمن الدولة الواحدة. ثالثا- الأعياد العالمية الكونية : ضمن هذه الفئة تمكن الاشارة لعيد الأم و عيد الشجرة وعيد الحب ( الفالنتين) وعيد العمال مثلا.
ثالثا- أزعم أن أحد مؤشرات تطور البشرية هو تعزيز الأعياد العالمية الكونية كونها تشمل تواصل عبر– ثقافي أوسع ، وكونها تجسّد قيم حيوية تنتمي الى هذا العصر بمشكلاته ومُنجزاته، وليس الى الماضي البعيد وما قد يعتريه من حمولات ومشاعر سلبية.
رابعا- العيد ليس بجوهر ثابت بل هو شكل احتفالي- اجتماعي، وهو صيرورة حركية احتمالية نسبية يؤثر ويتأثر بالأبعاد الأخرى للكينونة الاجتماعية البشرية كالبعد التاريخي الزمني والبعد السياسي والبعد الاقتصادي كذلك. إنّ الصياغة السابقة في تعريف العيد ليست سفسطة أو فذلكة لغوية كما قد يتبادر لذهن البعض ! لنتساءل مثلا عن علاقة العيد بالاقتصاد وتعامل التجار والمُستهلكين مع العيد كموسم للتسوق؟ لنتساءل مثلا عن مصالح السياسيين في توجيه الرسائل في الأعياد ؟ وقد يصلح رئيس الوزراء الكندي جوستن ترودو مثالا ايجابيا في ذلك! بمقابل إعدام صدام حسين صبيحة عيد الأضحى2003 في رسالة موجهة للمسلمين السنة في حينها، وهذا موضوع مستقل عن كون صدام حسين ديكتاتور ومجرم حرب ، رغم كون الذين أعدموه يشاركونه نفس الصفة!
خامسا- لم يرد ذكر صريح لعيد الفطر أو عيد الأضحى في القرآن الكريم! والمسلمون يختلفون في موعد احتفالاتهم بعيد الفطر والخلاف في ذلك بيّنٌ ومُحزن كذلك، وثمة أعياد دينية أخرى يحتفل بها مسلمون ، ويقوم مسلمون آخرون بمنعهم من الاحتفال بها وأحيانا تكفيرهم لمجرد الاحتفال بها كونها ( بدعة) كعيد المولد النبوي وعيد الاسراء والمعراج و عيد رأس السنة الهجرية، وعيد عاشوراء عند المسلمين الشيعة كذلك. وهذا الاختلاف شائع في بقية العقائد الدينية أيضا فهناك عيد ميلاد شرقي و عيد ميلاد غربي مثلا! والتاريخ الدقيق لمولد النبي محمد أو مولد عيسى بن مريم تاريخيا مُختلف عليه كذلك ويفتقر للتوثيق التاريخي العلمي. ضمن الأعياد الدينية نفسها ثمة اختلاف بين بلد وآخر وزمن وآخر ومذهب وآخر، فالمسيحيون في ايطاليا يحتفلون بعيد فرنسيس الأسيزي، وفي لبنان يحتفل الموارنة بعيد مار مارون، في مصر يحتفل الأرثوذكس بعيد القديس مرقص، وفي بعض دول الشرق الأوسط يحتفلون بعيد الاسراء والمعراج ويكون عطلة رسمية مثلا! والمسلمون الشيعة لديهم سلسلة من الأعياد الخاصة بهم ذات صلة بسلسلة الأئمة مثلا!
سادسا - قال لي صديق في أحد الحوارات " للمسلمين عيدان لا ثالث لهما عيد الفطر وعيد الأضحى" قلتُ له أتفهم وجهة نظرك، كونك تقدّس النصوص الدينية وتأخذها على الاطلاق والحرفية. لماذا لا يكون المقصود بالعيدين الأعياد الدينية فقط ، أي للإنسان - من جهة كونه مسلم عيدان- ولكن من جهة الأبعاد الأخرى في هويته الانسانية يحتفل بعيد الأم تقديرا لتضحيات الأم التي حملت به وربّتهُ ، ويحتفل بالعيد الوطني ، ويحتفل بعيد الشجرة من جهة انتماءه للبيئة والكوكب الذي يعيش فيه. ولا أحد يقول بأن عيد الأم واليوم الوطني وعيد الشجرة هي أعياد دينية ! فنحن نكون بشرا ومن ثم نكون مسلمين أو مسحيين أو بوذيين ! والانتماء الفئوي الديني هو أحد تعينات الانسان ولكنه ليس التعيين الوحيد.
سابعا - الاتجاهات الانغلاقية في الاسلام - وغير الاسلام- تحرّم مُعايدة المُختلفين عقائديا ، كالدعوة الى عدم معايدة جيرانهم أو معارفهم المسيحيين في أعيادهم أو تجريم الاحتفال بعيد الحب ( الفالنتين) كما هو الحال في إيران والسعودية الى أمد قريب ، وقد رأيتُ بعيني كيف كان رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتابعون محلات الهدايا ويرصدون لأي نشاط اجتماعي مشبوه! حتى أن محلات بيع الزهور كانت تغلق أبوابها يوم عيد الحب وقبله بيوم تجنبا للمشاكل، ولكن الأمور أخذت تميل للتحسن من جهة الحريات الاجتماعية. يستدل المؤيدون لتحريم ومقاطعة أعياد غير المسلمين بأقوال منسوبة للنبي محمد منها :عن أنسٍ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قدِم النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم المدينةَ ولهم يومانِ يَلعَبونَ فيهما، فقال:(قدْ أبْدَلكم اللهُ تعالى بهما خيرًا منهما؛ يومَ الفِطرِ والأضحى) رواه أبو داوود والنسائي. ويستدلون على ذلك بقول آخر منسوب للنبي محمد "لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي بأخذ القرون قبلها شبراً بشبرٍ وذراعاً بذراعٍ، فقيل: يا رسول الله كفارس والروم؟ فقال: ومن الناس إلا أولئك؟" رواه البخاري. هل يجب مُخالفة مسيحيين اخترعوا السيارة من قبلنا مثلا! ونركب الحمار والحصان أسوة بالسلف الصالح مثلا! في الحقيقة أتفهم تماما الدوافع لهذا الاتجاه الانغلاقي من جهة الحفاظ على الخصوصية الدينية- الثقافية ، وفي ذلك أقول إن مشاركة الآخرين أعيادهم والتواصل الايجابي لا يهدد الخصوصية، بل يعززها ويسوقها بشكل ايجابي ، فعندما تُشارك الآخرين أفراحهم غالبا سوف يُبادلونك نفس الفعل. وعندما تتعرف بشكل ايجابي على طقوس وعادات الآخرين غالبا سوف يكون لديهم دافع للتعرف الايجابي على طقوسك وعاداتك أيضا، لماذا نقرأ العالم ونعيش الحياة وفق قانون: التنوع في الوحدة والوحدة في التنوع .
وفي الختام أقول: السلام على كل الناس ... وعيد فطر سعيد.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,815,542,135
- عن كورونا والاعجاز العلمي عند كونفوشيوس!
- من الطاعون إلى وباء كورونا.. مفاصل في تاريخ البشرية
- هل كورونا جند من جنود الله ؟
- سبعة ملاحظات حول الديكتاتوريات ووباء كورونا
- تسعة ملاحظات حول وباء كورونا المُستجد
- عن الحشيشة وبرهان الحدوث وأحزاب الله!
- عن الاسلام ومُحاكمة التاريخ.. مقال حواري
- إصدار كتاب ( في البحث عن منطق الحياة) للمؤلف حمزة رستناوي
- نحو مقاربة منطقية للإسلام ، أسئلة أحمد كلش
- المُستحاثة نزيه أبو عفش ..وحَدَثٌ في الذاكرة
- عن جوهر الانسان والحيوية - أسئلة موفق زريق
- عن المنطق الحيوي وميشيل كيلو وتعقيبات
- كردِيّ في ذهن عربي أو العكس صحيح!
- قراءة في رواية ذئب الله لجهاد أبو حشيش.
- الحداثة الشعرية العربية في خمس ملاحظات
- عن صدور كتاب :الغريبُ النّجِس في الخطاب السياسي
- الاعجاز العلمي و وائل السليم و أبو لهب
- حوار المنطق الحيوي
- هل الاعلان العالمي لحقوق الانسان يحرّض على الرذيلة! مقال حوا ...
- هل يتعارض الاسلام مع الاعلان العالمي لحقوق الانسان؟!


المزيد.....




- تبعد 11 مليار سنة ضوئية عن النظام الشمسي.. صور نادرة لمجرة “ ...
- موسكو: قلقون إزاء الترويج للنهج المسيس والتلاعب بالحقائق في ...
- روغوزين: على روسيا أن تبدأ فورا في إنشاء محطة مدارية جديدة
- فيديو: كورونا غيب فرحة العراقيين بالعيد في بغداد.. والمسموطة ...
- ماذا لو أن هيلاري كلينتون أصبحت رئيسة بدلا من ترامب؟
- فيديو: كورونا غيب فرحة العراقيين بالعيد في بغداد.. والمسموطة ...
- الملك عبد الله يبشر الأردنيين: القادم أفضل
- نشوب حريق في واحة بساتين تدمر التاريخية والسلطات السورية تعم ...
- الانتقالي الجنوبي: استمرار مناقشة الملفات السياسية والعسكرية ...
- ملابسات الارتفاع الكبير بإصابات كورونا وتفاصيل ما حدث في مرك ...


المزيد.....

- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حمزة رستناوي - مقالة في العيد، مناسبات للفرح ولكن!