أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - الشَّهْقَةُ الأَخِيرَةُ...














المزيد.....

الشَّهْقَةُ الأَخِيرَةُ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 23 - 14:21
المحور: الادب والفن
    


تسْكُبُنِي الطريقُ دمعاً
في خطوِ النسيانِ...
يقفُ المطرُ على مظلةِ الكلامِ
يُنشدُ سمفُونِيَّةَ الرمادِ..
فينسَى الهواءُ إسمَهَا على أسوارِ
مدينةٍ...
تنسَى إسمَهَا
و ترفعُ لِلْآهاتِ قبعةً...




كانَ رأسُهُ ممدوداً...
وذراعاَهُ تمتدَّانِ للطقسِ
تسحبانِ الحرارَةَ منْ جسدِي...
الشوقُ منْ غربتِهِ
يُطَرِّزُ للإنتظارِ شِبْهَ بسمةٍ...
فيَزْحَفُ كرسيٌّ
على ربطةِ عُنُقِهِ
يخنقُ قصبةَ الهواءِ...


أَقْتَنِي أحمرَ دونَ شفاهٍ ...
أُلَوِّنُ وسادةً تضجُّ بالسيرِ
في موكبٍ دونَ عنوانٍ...


على ذِمَّةِ الصمتِ ...
أخِيطُ الضجرَ بألوانِي
أرشفُ قَنَادِيلَ البحرِ ...
سؤالاً
لِنوارسَ تُعاتِبُ الأرقَ...
فيسهُو النومُ عنِْ اليقينِ
ويرشُّ العتَبَةَ بلهفةِ اللَّيْلَكِ...
فيقدمُ الليلُ أجفانَهُ
للرحيلِ...
ثمَّ ينامُ في وحدتِهِ
لا حزيناً / لا متسائلاً /


وأنَا في صوتِهِ ألبسُ صمتِي ...
يسأَلُنِي الحبُّ :
مَنْ أَمْسَكَتْ مناديلَنَا عَنِْ الغناءِ...؟


لَا موعدَ للعيونِ دونَ غمَزَاتِهَا...
لَا لونَ للخدودِ دونَ شامَاتِهَا
لَا هَلْوَسَةَ لِلْقُبَلِ دونَ ضجيجٍ
الشفاهِ...
أَنْهَكَهَا حُبٌّ
اِسْتَبَقَ موعدَهُ...


هُنَا أَصِيصٌ يرشُّ سكراً
على الشرفاتِ...!
هُنَا وردةٌ زرقاءُ تفتحُ ممرًّا
إلى السماءِ...!
هُنَا نَيْلُوفَرٌ يلْثمُ وَجْنَةً
في الماءِ...!


أبحثُ عنْ مفتاحٍ لِلْحنينِ ...
أَيَّتُهَا المُدَرَّجَاتْ...!
أَيَّتُهَا الدَّرَْجَاتْ...!
أَيَّتُهَا الأَدْرَاجْ...!
لِأُفَتِّتَ الشوقَ في أغنياتٍ
تسكنُ الذكرياتْ...
فلاَ أمتلكُ سوَى آخرِ
الشهقاتْ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,518,569
- ذَاتَ فِنْجَانٍ...
- ذََهَبَ مَعَ الرِّيحِ...
- الفَصْلُ الأَخِيرُ...
- حُبٌّ أَصْفَرُ...
- إِشَارَةٌ حَمْرَاءُ...
- دُونَ فَوَاصْلْ...
- هَلْ يَنْسَانَا التَّارِيخُ...؟
- حَلَبُ لَا تَبْرَدِي...!
- فُسْحَةُ الْيَمَامَاتِ...
- هِيَ الْأَنْدَلُسُ تَقُودُنَا إِلَيْهَا...؟
- عَوْدَةُ الحَيَاةِ ( 3 )
- أَيُّهَا الْغِيَّابُ لَا تُجَفِّفْنِي مِنَْ الْبَحْرِ...!
- عَودَةُ الْحَيَاةِ (1)
- عَوْدَةُ الْحَيَاةِ (2 )
- رَقْصَةٌ حَلَبِيَّةٌ ...
- إِمْرَأَةُ الضَّوْءِ...
- لَا تَقُصِّي رُؤْيَاكَ...!
- لَوْحَةٌ سُورْيَالِيَّةٌ...
- فِنْجَانٌ خَالٍ مِنْ اِمْرَأَةٍ...
- نَارٌ فِي فِنْجَانٍ...


المزيد.....




- -الثقافة- تنعى الكاتب والصحفي جاك خزمو
- وفاة الفنان رجا دبية و-الثقافة- تنعاه
- سابقة دستورية.. رفض طعن وهبي حول مسطرة التصويت في الحجر
- عملية جراحية للفنان أشرف زكي إثر أزمة قلبية
- تحسن صحة الفنانة القديرة رجاء الجداوي بعد شائعات عن وفاتها
- ورطة «المحميين» الجدد
- التقدم والاشتراكية يثمن القرار الملكي بدعوة أرباب العمل إلى ...
- المسلة أرت .. مجموعة فنية تستمد رمزيتها من حضارة بابل تطلق م ...
- جبور الدويهي: الوباء سيغذي الخيال الأدبي للروائيين في عالم م ...
- جبور الدويهي: الوباء سيغذي الخيال الأدبي للروائيين في عالم م ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - الشَّهْقَةُ الأَخِيرَةُ...