أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن خليل غريب - عرض مكثف لكتاب (الردة في الإسلام) على حلقات















المزيد.....

عرض مكثف لكتاب (الردة في الإسلام) على حلقات


حسن خليل غريب

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 23 - 13:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تمهيد لعرض الكتاب
قيل في هذا الكتاب:
1-بعد قراءة الكتاب، لم أجد فيه محطة مضيئة، فهل من المعقول أن يكون في التاريخ العربي الإسلامي محطة مضيئة؟
-لأنه باتفاق شامل أن الأمة العربية متخلَّفة، فهي مريضة إذن. ويصبح دور الناقد كدور الطبيب وهو تشخيص أسباب المرض وليس التفتيش عن عوامل الصحة في جسمها. ولأن عوامل الصحة كانت مدار بحث لعشرات السنين، ترك الباحث المهمة على عاتق تلك الدراسات. هذا على الرغم من أن فتَّش عن عوامل الصحة كان مبالغاً جداً. وخاصة الحركات الدينية الإسلامية. وهذا ما كشف الباحث اللثام عنه في كتاب (الردة في الإسلام). وهذا ما سيتابعه القارئ من فصول الكتاب الذي اعتمد فيه على شتى المصادر المعروفة بالتاريخ.
2-بعد قراءة الكتاب، علَّق أحد القراء، لم أستطع أن أعرف هوية الباحث إلى أي مذهب ديني ينتمي.
-قلت له: إذن أنا نجحت في النقل الموضوعي، لأن كل المذاهب الدينية ارتكبت أخطاء كثيرة، وسجَّلت عليها في البحث تلك الأخطاء المبنية على نصوصها.
3-إن بناء دولة مدنية حديثة، يحتاج إلى نقد لجوانب تجربة الدولة الدينية. وجاء هذا الكتاب ليؤدي هذا الغرض بموضوعية مدَّعمة بالنصوص والنتائج.
4-لن تستطيع المؤسسات الدينية، بقيادة فقهائها وعلمائها، أن يدخلوا الإصلاح الديني من أبوابه من دون العودة إلى نتائج هذا البحث.
5-وقال الباحث بعد إنجاز بحثه، وبعدة معاناة طويلة من الاستقصاء والمتابعة للأحداث التي حصلت في العشرين سنة الأخيرة بعد إنجاز هذا البحث: إن المقاربة بين الفكر الديني – السياسي والفكر الوطني والقومي، مستحيلة. ولا بُدَّ من أن تنفصل عوامل الاحتكاك بينهما، ليؤدي الفكر الديني وظيفته في تنمية الأخلاق، على قواعد القيم العليا، وليس عبر طقوس وعبادات تسلب الإنسان حريته الشخصية. وأن يقوم الفكر الوطني على قواعد تنمية كل العوامل التي تضمن للإنسان حياة سعيدة قبل الموت. وأن يترك الفكران مسألة خلاص الأنفس في الآخرة لله الذي يعلم مصير الإنسان بعد الموت.
6-ولأن العقل البشري طرح منذ البداية إشكاليات الموضوع الذي طرقنا أبوابه من جديد، كاستكمال للنتائج التي عالجها عشرات الألوف من المفكرين، سيظل موضوع الردة مطروحاً بجدية واهتمام، ويجب أن يظل كذلك هماً رئيسياً في مجتمعنا العربي، حتى يتحول إلى ثقافة شعبية هي الوحيدة التي يمكنها أن تُطلق شرارات ثورة حقيقية يمكنها أن تُبشِّر ببداية خلاص الأمة من أمراضها المعرفية والثقافية التي نخرت عظامها منذ آلاف السنين ولا تزال.
وأخيراً نترك القارئ لمراجعة ما قمنا بتلخيصه في هذا العرض الموجز، ونضع بين يديه رابطاً للكتاب لمن يريد الاستزادة من التفاصيل، أو الاطمئنان إلى سلامة الموضوعية في بحثنا هذا.
(حسن خليل غريب)
عرض كتاب الردة في الإسلام
عن دار الكنوز الأدبية في بيروت، صدر للكاتب حسن خليل غريب كتاب (الردة في الإسلام)، في طبعتين الأولى صدرت في العام 1999.
يقع الكتاب في 507 صفحات من الحجم الكبير. ويضم ستة فصول وخاتمة.
وجاءت عناوين الفصول على الشكل التالي:
الفصــل الأول :إعتنـاق الإسلام بين الحـوار والإكراه
الفصل الثاني:مرحلـة التأسيس لتكفير الجماعـة
الفصــل الثـالث:إفـتراق الأمـة سيـاسياً
الفصـل الرابـع:إفـتراق الأمـة عقائديـاً
الفصـل الخامس :الغرب المسيحي يـجتاز مسافة الردة
الفصـل السادس:هل يمكن المقاربـة بين الردة وعصرنا الحاضر ؟
في نتائـج البحث:بعد ألف وأربعمائة سنة من التكفير والتكفير المضاد، ما هي النتائج؟
في مقدمة الكتاب تساءل الباحث عن أهمية البحث عن الردة في المرحلة المعاصرة، وعلَّل مشروعه البحثي بما يلي:
إن الردة في الإسلام -كما في المسيحية أو اليهودية، يعبّر أصدق تعبير عن حالة التجميد القسري التي يتعرَّض لها الفكر البشري، وأداة ضاغطة على العقل لفرض الجمود عليه والحؤول دون تطوير المعتقد والفكر. ولما كان مبدأ الردة يعمل على تفتيت أبناء المجتمع الواحد، كما يحول دون علاقة سليمة بين المجتمعات البشرية. عملنا على قراءة أصولها واتجاهاتها من خلال نصوص ووقائع التاريخين السياسي والعقائدي لشتى الفرق الإسلامية. وخصصنا لاحقاً فصلاً لمآلات مبدأ الردة في المسيحية من أجل المقارنة بين سلبيات الأولى وإيجابيات الثانية.
يتابع الباحث في المقدمة ليحدد المنهج البحثي الذي سلكه لبحث هذه الظاهرة، ويقول: (سلكنا في بحثنا هذا خطوات البحث الاجتماعي؛ وهذا المنهج يستند إلى وصف الحالة في مراحلها التاريخية، وفي جذورها الفكرية. فكان لا بُدَّ من أن نقرأ الأصول التاريخية لمبدأ الردة في تسلسل زمني -كما حدثت بالفعل- وفي وصف اتجاهاتها الفكرية العقائدية). ويتابع: (إن هذا المنهج جعل بحثنا يُكثِرُ من الوصف المستند إلى كتب التراث التاريخية)، وعمل على نقدها من أجل استخلاص النتائج واستثمارها من أجل بناء علاقة سليمة بين أبناء لمجتمعات البشرية.
لقد دلَّت النصوص، كما توصل الباحث إليه من نتائج، على أن الفقهاء يمتشقون سيف الردة على كل من لا يؤمن بمعتقداتهم وحسب فتاواهم، وتكفيره، بما يعنيه التكفير من أحكام تصل إلى حدود القتل. وفي حدها الأدنى وضعهم في دوائر التفسيق أو التضليل أو التبديع.
ولذلك دعا إلى (أن ينظر فقهاء المذاهب والفرق الإسلامية إلى مبدأ الردة نظرة موضوعية جادَّة، لكي تصبَّ نتائجها في مصلحة وحدة الإسلام والمسلمين، ولن تكون هذه الموضوعية جدية وصادقة إلا بالنظر إلى النص الديني بشكل ديناميكي متغير بعيداً عن جمود النظرة السلفية؛ التي عكست النتائج الأكثر من سلبية على كل مسيرة الدعوة الإسلامية منذ وفاة الرسول حتى الآن.
وعسى أن يكون في البحث الذي قمنا بتحقيقه ما يلفت نظر فقهاء المسلمين-على شتى انتماءاتهم واتجاهاتهم- ويدفعهم إلى التعالي عن مذهبياتهم وفئوياتهم، وما يعينهم في الوصول إلى شاطئ الأمان بعد أن قطعت الدعوة الإسلامية بحراً من الصراعات - الفتنة طوله ألف وأربعماية سنة حتى الآن، وكان فيها مبدأ الردة المحرك الرئيس.
وأخيراً نعدكم أعزائي ممن يهتمون بقراءة بحثنا، أن نتابع نشر هذا العرض على ست حلقات، بحيث يكون محور كل منها، عرضاً لفصل واحد من فصول الكتاب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,546,532
- أفعال الإنسان بين التواكلية والخلق الذاتي
- النظام الطائفي السياسي في لبنان منهج تاريخي متخلَّف (1/ 3)
- المسلسلات التلفزيوية تطبيع نفسي لترويِج صفقة القرن
- لا خلاص لنفس بعد الموت لا تسعى لحياة سعيدة قبله
- برمجة العقل العربي بين مطرقة الثقافة التقليدية وسندان ثقافة ...
- إنزعوا غطاء الطائفية والمحسوبية عن رغيف الخبز
- في زمن الكورونا لعلَّ في الإعادة إفادة: الثورة داخل الثورة
- فيروسات الرأسمالية والصهيونية أشدُّ فتكاً من كورونا
- وباء الكورونا أزمة أخلاقية وليست بيولوجية
- لا طاعة لرجل دين لا يُشهر سيفه بوجه الفاسدين
- أموال المؤسسات الدينية ملك للفقراء
- لكم طوائفكم ولي طائفة الكفاءة والنزاهة
- إلى تجار السياسة والاقتصاد والدين
- الداعشية اسم حركي لكل القوى الطائفية
- أنت مع النظام الإيراني، إذن، أنت تذبح العراقيين
- بغير إقفال البوابة العراقية في وجهه حصار النظام الإيراني حدي ...
- إستقلال السلطة القضائية بداية أساسية لطرد شياطين الفساد من ا ...
- صوت الفقراء صوت الله على الأرض
- النظام الإيراني يكشف المستور بإعلان تفريس بعض العرب
- فقراء أحزاب السلطة ينتظرون القطار على مفارق الثورة


المزيد.....




- الاحتلال الإسرائيلي يمنع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 54 ...
- الامام الخميني والنهوض الاسلامي العالمي
- باسم يوسف يهاجم -أبو ترامب البغدادي-
- باسم يوسف مهاجما -أبو ترامب البغدادي-: رئيس مزيف معتوه وعليه ...
- بيان صادر عن جمعية الشبان المسيحية / القدس
- الكنائس تفتح أبوابها من جديد
- مجلس الشوري الاسلامي واستراتيجية مقارعة اميركا والصهاينة
- صورة تكشف عن خطة إعادة فتح المساجد أمام المصلين
- استعدادا لإعادة فتح المساجد... الأوقاف المصرية تنشر أول مخ ...
- مؤذن المسجد الأقصي يصف لـ«الشروق» أجواء أول يوم صلاة بعد إغل ...


المزيد.....

- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن خليل غريب - عرض مكثف لكتاب (الردة في الإسلام) على حلقات