أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - المرأة والفيزياء














المزيد.....

المرأة والفيزياء


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 23 - 01:38
المحور: الادب والفن
    


امرأة تجلس في غرفتها وحيدة، لا يعني أنها متاحة للودّ..
وزميلي الذي يُدرّس الفيزياء بحب، لا يعني أنه يفهم في احتمالات المحبة الوحيدة للمرأة في الغرفة...
فيزياء الوحدة لا تشبه فيزياء المعامل، وإن ادّعى زميلٌ تحولاً لأجل زميلة يوم كانا من ثلاثين عامًا في ثانويتهم، فاتفقا على المحبة، وأن يترك الفيزياء لأجل منطقها وفلسفة تنبت عند عينيها،
فالمرأة حين ترجع بجذعها للخلف، تريح منطق الحزن الذي راودها حين أخبرتها قوانين الفيزياء أن الكراسي خلفها متخمة بالمحبين خلا الكرسي حيث كان،
كانت تتمنى على الرجل الذي يعرف عن فيزياء وحدتها ألا يذوب كما الطعم البني في قهوتها، وألا يتسرب والنظريات التي تقرأ عنها كثيرًا في مترجمات هوبنز الحبيب،
لكنها لا تعرف عن قوانين الفيزياء غير وحدتها...
ولا تدرك أن الرجل الذي جالسته حين أغمضت عين واقعها السخيف، فأضاء لها البدر ليلتها، لا يمكن أن تُطبق على تجربته وعظم كتفيه النحيلتين أي قانون
كيف ينسى الذي يعرف الفيزياء أن يعلّمها عن الأطياف حين تخلو بوحدتها؟!
حين تلمسها الكآبة وتأسرها،
حين يهمّ بقبلة مسروقة على باب حجرة الأم المريضة وفي مساحات الأرض المفتوحة على السماء في حقول القمح؟!
أو حتى حين تدثره صباحًا في راحتيها، ثم تنصت إلى شكواه قبل الصلاة؟!
البوق في سيارة مرت إلى جوار غفوتها؛ نبّهت راكبًا لا يراقبها إلى طيف نحيل كان يفكُّ جديلتها سعيدًا، يحاول ألا يرى البدر بطنها المنثور على راحتيه، ويقرأ لها ورد محبته خيالاً؛ (أحبك، وحدها لم تعد تكفي)...
فتفرح بطعم ابتسامتها حين يخالطه مرار البنّ وحين تمتنُ إلى السماء، وترجوها أن تعلّمها عن الصبر فيزياء المحبين، وأن تفهم السرّ، لماذا يغار حبيبها من الغرفة؟!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,677,213
- حكايات كتاب الألم المقدس
- ترامب... البطل الشعبي العنصري
- طفلان
- مرآة السيارة
- نص البنت التحتاني، كله حلاوة رباني. (أزمة المهرجانات)
- الطفلة
- مقتنياتي من الكتب!! اللعنة!
- ماذا؟
- عامان
- لا تحزن!!
- عروسة أختي القماش
- سرقة أعضاء بشرية
- طفلة
- مدخل لقراءة ديوان العبرة في الحواس للشاعر خلف علي الخلف
- سؤال لأبي.
- لا تكن إسفنجة!!
- نص عن الحب لأجل حبيبتي
- حمالة الصدر
- أنا وأنتِ
- تحرر


المزيد.....




- نسيت خصوماتها.. حكومة «الإنقاذ الوطني» تزعزع الأحزاب!
- وفاة الفنان العالمي كريستو جافاشيف رائد أعمال -تغليف المساحا ...
- الاقتصاد السياسي للسياسة الاقتصادية في العراق / إعداد وترجمة ...
- مصر.. فنانة مشهورة تكشف عن حالتها الصحية بعد مخالطتها رجاء ا ...
- الصحة ليست كعكة!
- حقيقة إصابة الفنان أمير كرارة بكورونا
- حقيقة إصابة الفنان أمير كرارة بكورونا
- الإمارات تبعث برسالة باللغة الإنجليزية إلى إسرائيل... تلك فح ...
- رحيل ممثلة ومغنية سورية بعد صراع مع المرض
- يُسمح لهم الإطلالة من النوافذ فقط.. فناء فندق في فيينا يتحول ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - المرأة والفيزياء