أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - السقوط... قصَّة قصيرة.














المزيد.....

السقوط... قصَّة قصيرة.


مديح الصادق

الحوار المتمدن-العدد: 6570 - 2020 / 5 / 21 - 21:37
المحور: الادب والفن
    


كاد إطراؤها بشخصه، وذكر ما أشعرها بالقرب منه، وذاك الشعور الغريب بالارتياح عندما تبادله الحديث، بالكتابة أم بالصوت؛ إلى الإفصاح يقترب عمَّا كان واضحاً من رنين صوتها الرخيم، ومعسول ما به تنعته من الأوصاف، ما غريب ذاك عن شاعر مثله، خبيراً كان بما تؤول إليه تلك المحادثات، وما تعنيه حشرجة الأصوات عند بعض النساء، واختناقها عند إطلاق الزفرات؛ بل لو كان مُصوراً لوثَّق صورة لتلك التي على الطرف الآخر من الأرض، وقد غزتها القشعريرة من أقصى الرأس حتى أخمص القدمين، أو أمسك ريشة لكانت هناك لوحة لامرأة يقترب وضعها مما كان يجبره على اقتراض أثمان تذاكر دور السينما، كي يشاهد أكثر من مرة أفلاماً لم يدرك وقتها أنها تمثيلٌ، ليس إلّا، لجني النقود، وهذا الصنف منهنَّ إما أن تكون خجلى، لم يطرق الحبُّ بابها من قبل، صفحة بيضاء، كما قال البلغاء، لا تقوى على الإفصاح عمَّا يسرق عن جفنيها النوم، أو ذات تجربة، تمثيل دورها أجادت، وأحسنت التمثيل. .
تقمَّص دور من لا يدرك ما كانت تعنيه مُحدِّثته التي تأكد من خلال صفحتها مما تحمله من مؤهلات، وما عليها قد نشرت من نشاطات، واحدة إثر أخرى تفحَّص ما عليه حازت من أوسمة، وأنواط تكريم، مما كان موثوقاً به أو غير موثوق من المؤسسات، وما تمنح بعض الروابط الوهمية من شهادات لمن لا يجيد قراءة ما تعنيه تلك الشهادات، على أكثر من مؤهل علمي حازت تلك المرأة، عشرات المعارض الفنية قد شاركت فيها، محليَّاً وعالميَّاً، وفي كلٍّ منها شهادة أو وسام عالٍ، خواطر شعر تكتب، وأحيانا نصوص شعر جميلة كتبتْ، نالت استحساناً عليها، ومن التعليقات العشرات، الظاهر من أغلبها أنها إكراماً كانت لجمال صورة سرقتها من صفحة أخرى؛ بها خدعت مئات من المغفلين.
سندي أنت وسرُّ نجاحي، وإن كان ذاك غير اختصاصك؛ فقد قوَّم إبداعي ما تمليه علي من ملاحظات، لوحاتي من وحي قربك مني تنفَّست الحياة، حين أستحضرُ أمامي رسمك تكون أنت اليد التي تمسك الفرشاة، فترسم لي أجمل ما رسمتُ، وما بي تغنّى المتابعون والنقاد، أجمل ما في عمري تلك اللحظة التي تنشرُ فيها لوحة لي على موقعك، أو صفحتك، تؤطرها بأرق ما خطَّ أديب، وأعذب ما غنَّت حنجرة لفنان، أعلاماً مميَّزينَ من خلالك عليهم تعرفت، وعلى تجارب الآداب والفنون لديهم اطّلعت، وهل بلا مُلهِم ممكن أن يكون فناناً هو الفنان، أو الشاعر شاعراً، نعم، قد قرأتُ عن هذا من قبل؛ لكني معك أدركتُه حقيقة لا تقبل التأويل، أو الإيغال في الوصف، فكن لي كذلك ما دمتَ حيَّاً وما دمتُ، كنْ صديقي، وأكثر إن قبلتَ، وكن مُلهمِي مدى الحياة.
يوماً مُضنياً كان، بين مراجعة لما يجب أن ينشر من نصوص على موقعه، وصحيفته، وما به كان أخلاقياً ملتزما في إعانة من يحتاج للتصويب، والأهم من ذا كله؛ ما عليه كان واجباً أن يروي ظمأ البعيد الذي ارتضاه شريكاً للروح، بل كان هو الروح، الفجر قريب جداً، وسريره الفارغ يستدعيه؛ رنَّ الهاتف، وما عنه غريبا كان ذلك الصوت، بلا تحية اعتادها منها، ولا ذلك الشوق:
- أهلا صديقتي، الوقت صباح عندكم، وعندنا الفجر.
- أعلم ذاك، ولا يهمُّني؛ أردتُ إبلاغكَ أنْ ذا بيننا آخر الكلام.
- غريبٌ عنك ما قلتِ، فهلاّ أفصحتِ؟
- لم تعدْ أنتَ كما أردتُ لك أن تكون لي؛
لم تخبرني أنَّ دينَك غير ديني، وهذا في شريعتي حرام...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,460,231
- الهروب إلى كورونا... قصَّة قصيرة.
- الألف اللينة آخر الكلمة...
- من مذكراتي... 9- 4 - 2003
- مدفعية الدوري تقصف ميسان، آذار 1991، الحلقات 1،2،3
- الشيخ (شلندخ)... قصة قصيرة
- حديثُ الصباح... القدَر...
- انتحار... قصَّة قصيرة
- ميشانُ... نصٌ شعري
- إيَّاكِ أعني... نصٌّ شعري.
- لي في العراقِ حبيبة... نصٌّ شعري
- وتلك ثمار نظام المحاصصة القومية الطائفية البغيض...
- تقريرمُفصَّل عن مهرجان شقائق النُعمان الشعري في تورونتو بكند ...
- قراءة للنصّ الشعري ( إش زهرون ) للزميل الشاعر، الدكتور وليد ...
- السُلطان... قصَّة قصيرة
- إنَّ غدَ الثوَّارِ لآتٍ، آت
- ادعموا المُعتصمين، نداء إلى الناشطين في الجالية العراقية في ...
- اضطهاد المرأة جزء من اضطهاد أكبر، ملف المراة والتطرف الديني ...
- خواطرُ ليلةٍ شتويِّة
- صلاةٌ في حضرةِ الحبيبةِ... نص شعري
- في ذكرى انتفاضة معسكر الرشيد ( حركة الشهيد حسن سريع ) 3 - 7 ...


المزيد.....




- وفاة الفنان كريستو المشهور بتغليف المباني عن 84 عاما
- تونس تؤجل لأول مرة مهرجاني قرطاج والحمامات إلى 2021
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- محمد هنيدي يرد على المغردين ويكشف سبب تغيبه عن جنازة الفنان ...
- مصر.. الفنانة رجاء الجداوي في الحجر الصحي ودرجة حرارتها غير ...
- قدّم ملاحظات مهنية لحكّام التطبيعية.. حازم الشيخلي: أوصي برع ...
- كاريكاتير العدد 4685
- وفاة الممثلة السورية هيام طعمة في هولندا
- غادة عبد الرازق تنعى حسن حسني بكلمات مؤثرة وتنشر صورة من كوا ...
- صدور العدد السادس من مجلة شرمولا الأدبية


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - السقوط... قصَّة قصيرة.