أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيصل يعقوب - محنة العقل الكردي (2)














المزيد.....

محنة العقل الكردي (2)


فيصل يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 22 - 11:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


محنة العقل الكُردي (2)
من خلال مشاركتي في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مع أبناء و بنات بني جلدتي تجلى لدي بوصوح ما كان يتجول في ذهني منذ أكثر من ربع قرن بعد أن تركت مجتمعي لسنوات طويلة ،و كلما أطلع على الأحداث التي تحصل مع شعبي و أقرأ تحليلات و قراء ات الكتاب و المثقفين و إلخ ،أندهش من بساطة التفكير و سطحيته و إنقطاعه عن عمق الأحداث و جذورها و تركيزه على الظاهر المخادع الذي يحجب رؤية حقيقة الأمور و ماهيتها عنه، هذا العقل مازال يعبر عن نفسه من خلال المشاعر و العواطف التي تحجب رؤية الحقائق عنه و يلجأ دائمًا إلى تبرير ما يحصل له و إلقاء كل فشله على العوامل الخارجية وحدها لهذا فهو مازال حائرًا في دوامته و يبدو أنه تأقلم مع مناخه و لا يبحث أو لا يريد الخروج منه ، و كما مكة لا تستقبل العقل الكافر فيبدو العقل الكُردي لا يقبل كل من يخالفه في رؤيته عن واقعه و ما يحصل له ( و هو في الوقت نفسه يصف نفسه بالديمقراطي و يضحي بنفسه من أجل الديمقراطية) أنه لتناقض عجيب في محنة هذا العقل . و مصّر على المضي في دربه و كأنه قدر محتوم له . إن جهل الإنسان بدوافعه و أهدافه و رغباته الحقيقية يشكل له أزمات نفسية معقدة و مشاكل و متاعب يبقى في دوامتها اللامتناهية ،فالذي لا يحدد هدفه بدقة لا يحققه أيضًا ، بل معاناة و شقاء الإنسان تعود إلى عدم معرفته في ماذا يريد بضبط .فهذا العقل يدعي في ظاهره أنه يريد الحرية و لكن سلوكه و طريقة تصرفه و ما يقوم به هو عكس ما يدعيه تمامًا و هو يستخدم عبارات فضفاضة عامة و غير قادر على التمييز بين معانيها بشكل دقيق و يعيش في عالم أبعد من هوامش الحضارة البشرية و غير قدر على طرح أسئلة جوهرية و ممارسة النقد الهادف لسبب بعده عن مفاهيم و مصطلحات عالم المعاصر و اعتماده على رأيه و أعتبارها الحقيقة التي لا تقبل النقد و النقاش (فهو يبرر و يدافع عن أحزابه السياسية التي تعمل و بشكل رسمي و موثق في برامجها الحزبية لأن تجعل من الشعب الكُردي تابعًا لمحتلي أرضه !! فكيف للتابع أن يصبح حرًا وخصوصًا عندما يكون بإرإدته ؟!) .متى ستظهر بذور ثورة المعرفة العلمية التجريبية لدى العقل الكوردي ؟ لظهور هذه الثورة لا بد من وجود تفكير نقدي قادر على طرح أسئلة مناسبة حول ما يحصل له و البحث في إجابات هذه الأسئلة بشكل علمي ممنهج مدروس تعتمد على أدلة و أثباتات و حقائق و ليس على آراء التي تعبر فقط عن وجهة نظر بدون أي دليل يثبت صحة تلك الآراء . فمجرد معرفة قواعد لعبة الشطرنج لا تجعل منا أتقان هذه اللعبة و الفوز فيها، بل معرفة كيفية أختراق هذه القواعد .فلا بد من استراتيجيات تدخل هذا العقل في عملية التفكير النقدي المنطقي ليتجاوز نمطية التفكير المعتمد على استدلالات تعاني من اختلالات كبيرة فأن الحاجة إلى معرفة تهدف إلى صحة النتائج أو ترجيح صحتها هو الهدف من التفكير النقدي المنطقي .أن التطور و التقدم بحاجة إلى الوعي الذي يستطيع إثارة أسئلة نقدية جادة و الإجابة عليها في الوقت المناسب ، ( ك وقت حدوث أحداث مهمة و نتائجها أو حتى أحداث أقل أهمية ) فأن طرح الأسئلة تعني هناك الرغبة و الفضول في معرفة المزيد و تحسين معارفنا و تحقيق فهم أعمق عن ما حدث أو قيل أو كُتبَ و إلخ .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,454,271
- لماذا أعداء الشعب الكوردي هم أيضاً أعداء أمريكا ؟!
- هكذا يردون الجميل..!
- وردة حمراء
- نكسة الشمال
- القرآن يثبت على نفسه بأنه ليس من عند الله !
- صوتك
- الماضي
- السيميائي و الراعي
- القضية الكوردية و الديمقراطية
- يا قمر
- مرايا
- تحت المطر
- القديشة
- على وسادتي
- يا أهرمان
- رقصات جسدك
- أنشودة الجيل القادم
- السياسة ، الأحزاب الكردية ، القضية الكردية .(بأختصار)
- ذات مساء
- آيات ليست سماوية


المزيد.....




- إيران: التفاوض مع ترامب سم قاتل
- تونس.. البرلمان يبحث مطالبة فرنسا بالاعتذار عن جرائمها ضد ال ...
- المبعوث الأمريكي يتوجه إلى قطر وباكستان وأفغانستان تمهيدا لل ...
- واشنطن تسلم موسكو مسودة قرار أممي لتمديد حظر الأسلحة على إير ...
- الرئيس التونسي يؤكد خلال مكالمة مع ماكرون حياد بلاده حيال ال ...
- واشنطن تسلم موسكو مسودة قرار أممي لتمديد حظر الأسلحة على إير ...
- الرئيس التونسي يؤكد خلال مكالمة مع ماكرون حياد بلاده حيال ال ...
- فرنسا تعلن مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد -المغرب الإسلامي- ...
- السني: الليبيون سيجلسون قريبا ويتصالحون
- بالفيديو.. رئيس وزراء كندا ترودو يركع أثناء مظاهرة ضد العنصر ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فيصل يعقوب - محنة العقل الكردي (2)