أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - بضعة أعوام ريما: الفصل السابع/ 1














المزيد.....

بضعة أعوام ريما: الفصل السابع/ 1


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6570 - 2020 / 5 / 21 - 13:18
المحور: الادب والفن
    


في أثناء سوق آكو إلى العسكرية، عقبَ اعتقاله على طريق ماردين، كان ندّه في العُمر وابن عمّه، صالح، يسوق سيارته الجديدة والأنيقة، التي خلّفت العربة المشدودة بالخيل. إنها العربة، الشاهدة على ثلاثة أجيال ممن عملوا عليها في الجادة المتصلة بين الحي الكرديّ وحي الصالحية المجاور: العربة، كانت ملكاً للعم أوسمان، زوج السيدة شملكان، وما لبثَ أن ضم إليه الفتى عليكي، أجيراً، ومن ثم ورثها أخيراً الابنُ صالح لحين إحالتها جانباً مع ظهور الجيل الأول من سيارات " فورد " في الشام.
امرأة شابة، اسمها " عايدة "، تعيش في ذلك الحي المجاور، انتقلت بدَورها من يد إلى أخرى. كانت من أسرة دمشقية عريقة، وقد اقترنت بطبيب شركسيّ الأصل، يكبرها بأعوام عديدة. الرجل، واسمه " اسحق "، كان يخدم في القشلة العسكرية، الكائنة في شرق حي الأكراد على ضفة نهر يزيد، وكانت بالأساس مقراً لعسكر خاص يُدعى " العونية " تحت سلطة أولاد شمدين آغا. ثمة، تعرّفَ الطبيبُ على العم أوسمان حينَ جاء هذا الأخير إلى مشرحة القشلة كي ينقل جثة والد ليلو، وكان قد قتل في يوم أسبق في البستان؛ أينَ خدم كملاحظ للنواطير، ثم بقيَ غريمه مجهولاً.
ذات مرة، وكان صالح طفلاً بعدُ، اصطحبه والده إلى محلّة الشركسية، الكائنة في الصالحية، لزيارة صديقه الطبيب. مع صغر سنّ الصبيّ، بُهِرَ بحُسن امرأة المضيف وكان قد لمحها وهوَ يلعب في حديقة الدار. بغيَة الذهاب للمطبخ، طلبت عايدة من الصبيّ مراقبة ابنتها الوحيدة ذات الثلاثة أعوام. فيما بعد، زار العم أوسمان صديقه بصفته طبيباً، وذلك لمعاينته من مرض تشمّع الكبد، المبتلى به نتيجة إدمانه على الكحول. لغرابة الأقدار، أن الطبيب كان يُعاني من نفس مرض صديقه ولذات السبب؛ هما مَن توثقت صلتهما بعضهما ببعض على خلفية منادمة الشراب. بعد وفاة العم أوسمان بقليل، لحقه صديقه؛ وكأنهما كانا أيضاً على موعد واحد في الحياة الآخرة.

***
غبَّ ترك عليكي العملَ على العربة المشدودة بالخيل، كونه ابتدأ بممارسة التجارة مع أخيه غير الشقيق، آلت الوظيفة لابن معلّمه الراحل. هكذا ورث صالح مهنة والده، وكان أكثر براعة منه في تأمين الزبائن، وكذلك في تبديد المال على الخمر والمجون. مع ظهور السيارة لأول مرة في شوارع دمشق الحديثة، التفت صالح إلى والدته كي يستدين منها المال: " لو أنني شغلتُ السيارة على نفس الخط بين الأكراد والصالحية، لجنينا الذهب في مدة قصيرة "
" لو أنك لم تهدر ما كسبته من العربة هنا وهناك، لأمكنك شراء السيارة دونَ حاجة للاستدانة "، ردت عليه السيدة شملكان. مع ذلك، استطاع بلسانه الحلو مسايرتها لحين أن وافقت على منحه المال المطلوب. لكنها أعطته المال تحت شرط صارم، وهوَ أن يضع في يدها كل مساء ما يجنيه من عمله على السيارة. بذلك، لم تمض فترة طويلة على شرائه السيارة إلا وصار صالح من سِعَة الحال أن بدأ يشتري العقار تلو الآخر في الحارة وخارجها.
في أحد أيام الربيع، ركبت معه في السيارة امرأة شابة بغاية الأناقة. برغم خمارها الأسود، المسدل على وجهها، لاحت قسماتها البديعة ولون بشرتها الصارخ النصاعة. وإذا به، على حين فجأة، يتذكّر أنه عرفَ هذه المرأة الحسناء: " آه، إنها أرملة العم اسحق.. "، خاطبَ داخله. لما استفهم منها ما جال في خاطره، فإنها بدَورها هتفت متعجبة: " ما شاء الله، لقد كبرتَ وامتلكتَ هكذا سيارة فخمة! ".
زيادة في حفظ ذكرى أيام زمان، رفعت المرأة خمارها وتبسطت بالحديث مع السائق. عندما كانت تهم بالنزول، أعطته رقم هاتف منزلها: " اتصل معي بين فينة وأخرى، لعلني أحتاج لسيارتك في أحد مشاويري "، قالتها بدلّ وغنج.

* مستهل الفصل السابع/ الكتاب الخامس، من سيرة سلالية ـ روائية، بعنوان " أسكي شام "




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,487,493
- بضعة أعوام ريما: بقية الفصل السادس
- بضعة أعوام ريما: الفصل السادس/ 2
- بضعة أعوام ريما: الفصل السادس/ 1
- بضعة أعوام ريما: بقية الفصل الخامس
- بضعة أعوام ريما: مستهل الفصل الخامس
- بضعة أعوام ريما: بقية الفصل الرابع
- بضعة أعوام ريما: مستهل الفصل الرابع
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثالث/ 5
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثالث/ 4
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثالث/ 3
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثالث/ 2
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثالث/ 1
- بضعة أعوام ريما: بقية الفصل الثاني
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثاني/ 2
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثاني/ 1
- بضعة أعوام ريما: بقيةالفصل الأول
- بضعة أعوام ريما: الفصل الأول/ 2
- بضعةُ أعوام ريما: الفصل الأول/ 1
- حديث عن عائشة: الخاتمة
- حديث عن عائشة: الفصل العشرون/ بقية


المزيد.....




- يُسمح لهم الإطلالة من النوافذ فقط.. فناء فندق في فيينا يتحول ...
- وفاة الفنان كريستو المشهور بتغليف المباني عن 84 عاما
- تونس تؤجل لأول مرة مهرجاني قرطاج والحمامات إلى 2021
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- محمد هنيدي يرد على المغردين ويكشف سبب تغيبه عن جنازة الفنان ...
- مصر.. الفنانة رجاء الجداوي في الحجر الصحي ودرجة حرارتها غير ...
- قدّم ملاحظات مهنية لحكّام التطبيعية.. حازم الشيخلي: أوصي برع ...
- كاريكاتير العدد 4685
- وفاة الممثلة السورية هيام طعمة في هولندا
- غادة عبد الرازق تنعى حسن حسني بكلمات مؤثرة وتنشر صورة من كوا ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - بضعة أعوام ريما: الفصل السابع/ 1