أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - ردود الفعل الرسمية العربية الانهزامية على نوايا إسرائيل بضم المستوطنات والأغوار














المزيد.....

ردود الفعل الرسمية العربية الانهزامية على نوايا إسرائيل بضم المستوطنات والأغوار


كاظم ناصر
(Kazem Naser )


الحوار المتمدن-العدد: 6570 - 2020 / 5 / 21 - 10:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نجح بنيامين نتنياهو في إرضاء قوى اليمين المتطرف بتقديم تنازلات سياسية تتعلق بالعديد من المناصب الوزارية، وتمكن من تشكيل حكومة جديدة من تحالف ضم " الليكود"، و"أزرق أبيض" وأحزاب يمينية متطرفة أخرى وقعت اتفاقا تم بموجبه تفويض الحكومة الجديدة باتخاذ الخطوات اللازمة لضم المستوطنات والأغوار، والبدء بتنفيذ الضم عمليا اعتبارا من الأول من تموز/ يوليو القادم.
الإسرائيليون من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار متفقون على الضم وإقامة إسرائيل الكبرى من البحر إلى النهر، وخططوا ونهبوا الأرض، ومزقوا الضفة الغربية إلى مناطق محاصرة غير متواصلة، وزرعوا فيها ما يزيد عن نصف مليون مستوطن في أكثر من 100 مستوطنة تضاعف عددهم .. ثلاث مرات .. منذ توقيع اتفاق أسلو للسلام عام 1993، وغيروا بذلك الطبيعة الديموغرافية والجغرافية للضفة الغربية. ولهذا يمكن القول إن ضم المستوطنات والأغوار قادم، وأن الخلاف كان على توقيت التنفيذ لا أكثر ولا أقل؛ وإن الحكومة الإسرائيلية الجديدة هي حكومة الضم وتطبيق " صفقة القرن " وتصفية القضية الفلسطينية.
فقد أكد وزير الأمن بيني غانتس، ووزير الخارجية غابي أشكنازي الجديدين في أول تصريحاتهما يوم الإثنين 18/ 5/ بأنهما سيعملان على تطبيق " صفقة القرن" بكل ما تتضمنه، وأضاف اشكنازي ان الرئيس الأمريكي " طرح أمام إسرائيل فرصة تاريخية لصياغة مستقبلها لعشرات السنوات القادمة، وأنها (صفقة القرن) تشكل فرصة تاريخية لإسرائيل." أما سفير إسرائيل في واشنطن رون دريمر فقال " يجب أن نمضي قدما في الضم الآن لأننا لا نعرف ما سيحدث في الانتخابات الأمريكية في تشرين الثاني/ نوفمبر القادم، قد يفوز بايدن. الآن هذه فرصة سانحة ولذلك يجب تطبيق ذلك الآن."
والآن وبعد تشكيل حكومة الضم وتنفيذ " صفقة القرن " الصهيونية، وصدور إشارات من البيت الأبيض " بحق " إسرائيل في ضم الأغوار والمستوطنات، بدأت التصريحات الرسمية العربية تتوالى وكان من أهمها تصريحات الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية، واعلان الرئيس محمود عباس يوم الثلاثاء 19/ 5/ 2020، الذي جاء فيه" إن منظمة التحرير ودولة فلسطين أصبحتا الآن في حل من جميع الاتفاقيات والتفاهمات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية بما فيها الأمنية، وذلك ردا على قرارات الضم الإسرائيلية."
لطالما سمعنا الرئيس عباس يهدد بإيقاف التنسيق الأمني والتعامل بالاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل ولا يفعل شيئا، لكننا نأمل، وعلى الرغم من ان القرار جاء متأخرا جدا، أنه سينفذ هذه المرة؛ فقد عقد رئيس الوزراء محمد اشتيه اجتماعا طارئا لحكومته أوعز خلاله لجميع الوزارات المباشرة باتخاذ خطوات عملية وإجراءات عاجلة لتنفيذ القرار على أرض الواقع، وأيضا نأمل ان يتحرك الرئيس عباس وهنية وقادة الفصائل والأحزاب الفلسطينية لإنهاء الانقسام البغيض، وتوحيد الصفوف للبدء بمقاومة جماهيرية فلسطينية تستخدم فيها جميع الوسائل المتاحة لشعبا في التصدي لدولة الاحتلال ومخططاتها التوسعية.
أما الملك عبد الله الثاني فقد حذر من " صدام كبير " ومزيد من الفوضى والتطرف في المنطقة إذا ما ضمت إسرائيل الأغوار والمستوطنات لسيادتها، وقال إن جميع الاختيارات مفتوحة، مما ..قد.. يعني إعادة النظر في اتفاقية السلام الاردنية الإسرائيلية؛ إننا نقدر موقف الملك، لكن المطلوب الآن ليس التصريحات والتحذيرات، بل اتخاذ بعض القرارات العملية كطرد السفير الإسرائيلي من عمان، واستدعاء السفير الاردني من تل أبيب وإعادة النظر في اتفاقية الغاز، وإخبار الصهاينة، علنا وبدون مواربة، أن اتفاقية السلام ستلغى إذا ضمت إسرائيل الأغوار وأصرت على التوسع ورفض السلام القائم على حل الدولتين.
وأما قادة بعض الدول العربية الأخرى الفاعلة وخاصة دول الخليج، باستثناء قادة دولة الكويت، فإنهم لم يفعلوا شيئا للتصدي لسياسات دولة الاحتلال التوسعية، بل انهم مستمرون في التطبيع والتنسيق والتعاون معها، وكانت أحدث إشارات العلاقات الخاصة المتزايدة بين قادة تلك الدول واسرائيل هي هبوط طائرة شحن إماراتية في مطار بن غوريون؛ والسودان انضمت مؤخرا لجوقة التطبيع؛ والمغرب طبع منذ زمن طويل؛ والرئيس السيسي صديق عزيز لإسرائيل ينسق سياسته معها لاستمرار حصار غزة، وسفير إسرائيل يصول ويجول ويتجسس في مصر العروبة بحرية؛ أليس من العار على مصر والأمة العربية ان يدخل صهيونيا واحدا لأي بلد عربي، خاصة بلد القائد الخالد جمال عبد الناصر؟ فمن الذي بقي في ساحة النضال ضد الصهاينة؟
لم يبقى لهذه الأمة سوى السواعد الفلسطينية والعربية التي تشكل محور المقاومة، ولا أمل لها في الخروج من مستنقع الذل والهزائم إلا في بذل المزيد من التضحيات والمقاومة: مقاومة الاحتلال الصهيوني، ومقاومة النفوذ الأمريكي، ومقاومة الحكام العرب الانهزاميين الاستسلاميين الذين يبطشون بشعوبهم، ويكذبون عليها ويضللونها، ويتآمرون عليها مع أعدائها للحفاظ على أنظمتهم وعروشهم وكراسي حكمهم المترنحة!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,299,951
- الإجراءات التقشفيّة السعودية...محاولات بائسة لإصلاح ما أتلفت ...
- أموال العرب السائبة في دول الغرب وتداعيات كورونا
- - أم هارون - وأخواتها ومحاولات الإساءة للشعب الفلسطيني وقضيت ...
- السعودية والإمارات وتقسيم اليمن
- المصالحة الفلسطينية... اتفاقيات لا تنفذ وتصريحات ووعود مضللة
- انهيار أسعار النفط على الرغم من اتفاقية دول - أوبك +- لخفض ا ...
- ترامب يوجه سهامه لمنظمة الصحة العالمية
- ضم الأغوار الفلسطينية لدولة الاحتلال
- كورونا يعري جشع وعنصرية ترامب وعدم اهتمامه بحياة الآخرين
- فشل محاولات بعض رجال الدين في الشرق والغرب في أدينة كورونا!
- تيريز الهلسة أيقونة أردنية مسيحيّة من أيقونات النضال العربي
- فيروس كورونا أجج الصراع الأمريكي الصيني على زعامة العالم
- لماذا نجحت الصين وفشلت أمريكا وأروبا في الحرب على كورونا وما ...
- العالم العربي بعد كورونا!
- فيروس كورونا كشف تراجع أمريكا علميّا وسياسيا وأخلاقيّا وفضح ...
- نجاح المقاومة الجماهيرية المنظمة للاستيطان الصهيوني... جبل ا ...
- أردوغان وقضية اللاجئين والعلاقات التركية الأوروبية
- حكّام السلام الزائف والتطبيع والاستسلام العرب وفوز نتنياهو ف ...
- المرشح الرئاسي الأمريكي السناتور بيرني ساندرز واللوبي الصهيو ...
- دونالد ترامب ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي ... - وافق شنّ ...


المزيد.....




- حكومة الوفاق تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس من قوات حف ...
- بريطانيا.. إصابة 4 أشخاص بينهم طفل في إطلاق نار شمال لندن وا ...
- غارات ليلية تستهدف حشود المسلحين -الصينيين- شمال سوريا
- السفارة الروسية بدمشق: سوريا تبدأ استخدام طائرات -ميغ-29-
- أكثر من 50 دولة تشارك في قمة حول تطوير لقاح ضد كورونا
- إسبر يلغي سحب العسكريين من واشنطن
- سلطات الطيران في باكستان: قائد الطائرة المنكوبة في كراتشي تج ...
- مُتحدث الحزب الحاكم في تركيا بعد انتقادات يونانية: قراءة الق ...
- تونس.. البرلمان يسقط لائحة -الدستوري الحر- حول التدخل في ليب ...
- مصر.. حبس قاصر ووالده ضمن تحقيق في مقتل سيدة في القاهرة الجد ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - ردود الفعل الرسمية العربية الانهزامية على نوايا إسرائيل بضم المستوطنات والأغوار