أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان المفلح - صفقة في الأفق أم نجاح في القمع؟














المزيد.....

صفقة في الأفق أم نجاح في القمع؟


غسان المفلح

الحوار المتمدن-العدد: 1584 - 2006 / 6 / 17 - 11:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التيارات القومية العربية والإسلامية لديها في الأفق عرسا ضخما : حيث بوادر صفقة بين النظام السوري والإدارة الأمريكية.. والقسم الغالب من الشعبين السوري واللبناني أكلنا..هوى..؟

بدايتها الرعونة والغطرسة ونهايتها هزيمة أخلاقية:
منذ أن دخل رامسفيلد إلى العراق محطما بغطرسته وضيق أفقه الدولة العراقية على هشاشتها ويريد اجتثاث البعث ونحن نحذر من هذا الرامسفيلد الذي يشبه اللواميس الذين يتحدث عنهم الكاتب الياباني الحائز على نوبل.. واللواميس هم نوع من البشر يريد أخذ البشرية إلى حالة من الانتحار الجماعي ولايرون في الكون إلا عبارة عن هيولى سوداء تماما، لذا يطالب الروائي الياباني أن تتدخل الأمم المتحدة من أجل وضع حد لهؤلاء.
كثيرون من كافة اصقاع العالم نبهوا هذا الرامسفيلد من مغبة هذه السياسة المتغطرسة والتي فيها بؤرة عنصرية إلى أن الوضع في العراق يحتاج إلى الإبقاء على الدولة العراقية والجيش العراقي.. ولكن لاحياة لمن تنادي !! وهذا ما سمح أو أقصد أن هذا الغباء المتغطرس المترسخ مع رعونة عنصرية لهذا الانهيار الذي بدى وكأن التدخل الأمريكي في العراق هو مؤامرة لتفتيته. وبالطبع ساعد على ذلك قوتان رئيسيتان هما : أولا النظام العربي الرسمي من جهة وامتداداته الأصولية وغير الأصولية في العراق. والنظام الإيراني وامتداداته الطائفية وغير الطائفية في العراق أيضا. وهنالك أيضا قوى هامشية لعبت دورا أضافيا مهما في هذا وهي بعض القوى العراقية التي من مصلحتها إدامة العنف والتوتر وهذا الانقسام في الشارع العراقي في فضاء ثقافة استقطابية طائفية من جراء ممارسات الدكتاتورية الصدامية لمدة أربعة عقود. وهذه السياسات بالتأكيد سيعقبها هزيمة أخلاقية مريعة ستنعكس على مجمل الأوضاع في المنطقة وشعوبها..وبدايتها يكون باللجوء إلى صفقات من تحت الطاولة. أن هنالك من يتحدث أن الزرقاوي قتل بصفقة سريعة تحت الطاولة بين النظام السوري والإدارة الأمريكية ـ مقالة للكاتب السوري محمود عبد القادر على سبيل المثال لا الحصر.
وهنالك كثير من الآراء غيرها ولكنها تعبر عن نفس النقطة. بغض النظر عن صحة هذا التحليل أو عدمه لكن هنالك الكثير من المؤشرات حول تحركات فوق الطاولة وتحتها تشير إلى المصير الليبي. وبغض النظر إذا كان النظام السوري قد سلم الزرقاوي أم لا؟
هذه الهزيمة الأخلاقية للسياسية الغربية عموما والأمريكية خصوصا نحن شعوب الشرق الأوسط تعودنا على أن ندفع ثمنها ورغم ذلك لا نتعلم ويبقى السذج مثلي يراهنون على موقف غربي وأمريكي يساعد حقيقة في دعم المطلب الديمقراطي السوري !! لهذا لم نكن دوما وربما أبدا لافي حسابات الغرب ـ القوى اللواميسية ـ ولا في حسابات رؤسائنا وملوكنا وأئمتنا ومقاومينا..!
وتربط هذه القضايا مع تقرير براميرتس الذي جاء ليؤكد عند هؤلاء أن الصفقة باتت قاب قوسين أو أدنى ونحن لانريد أن نصدق ذلك أيعقل بأن في العالم لازال هنالك لواميس بهذا الحجم من القوة والنفوذ؟ ربما على الصعيد الليبي اعترفنا بانتكاسة ولكنها لم تضف الشيء الكثير للخروج من سذاجتنا..حيث نبهنا توماس فريدمان إلى التالي في أكثر من مقال ناقدا السياسة البوشية حول أن الصفقات مع أنظمة الشرق الأوسط ستولد حكما الإرهاب أو المزيد من الإرهاب في المنطقة والعالم ولكننا الآن تأكدنا أن الرجل عندما تحدث عن هذه الصفقات مع النفط أو نتيجة للرامسفيلدية اللواميسية كان يعرف أكثر منا أن هنالك مأزق أمريكي أولا وثانيا أن الإدارات الأمريكية لازالت البراغماتية الميكافيللية عنوانها الأساس في التعاطي مع قضايا العالم المعاصر وهذا أيضا ينطبق على الكثير الكثير من الحكومات الغربية والساسة الغربيين الأخرى.
إذن هنالك شيئ في الأفق ستكون نتائجه على ما يبدو ليست جيدة على شعوب المنطقة نتيجة لما سبق وذكرنا. مع ذلك نعود إلى أن القمع المتصاعد في سوريا من قبل النظام في هذه الأيام والذي ذهب ضحيته إلى السجون ثلة من الناشطين السياسيين والحقوقيين، ونجح في تمرير هذه الاعتقالات كما نجح في أبقاء الدكتور عارف دليلة في السجن أيضا حيث سيدخل سنته السابعة الآن.. هذا ماأرادته القوى القومجية والعروبية في دفاعها عن الأنظمة المستبدة كي تعود وتعقد صفقة مع الغرب عموما والإدارة الأمريكية خصوصا وهؤلاء هم أكثر من يعرفون أن أي صفقة مع هذا النوع من الأنظمة لن يدفع ثمنها سوى الشعوب من قمع ونهب وتمييز وفساد منظم..أم أنهم لا يعرفون ذلك أظن أنهم يعرفون هذا حتى أنهم يهاجمون المطالب الديمقراطية وأصحابها وهم فرحون أحيانا في ذهاب هؤلاء إلى سجون السلطات العربية.. أما العرس الذي يهيئون له الآن لكي يحتفلوا :
هو قيام صفقة أمريكية سورية.عندها سيتشاطرون علينا قائلين لاتراهنوا على الأمريكان ألم نقل لكم ذلك؟
ونحن إن حدث هذا نقول لهم مبروك عليكم ونحن كنا نقول لكم أنكم تخدمون استمرار الاستبداد وتقفون ضد مصلحة غالبية شعوب المنطقة.. والآن أفرحوا بهذه الصفقة علها تحرر الجولان وتعيد البشر وكل من يرفع صوته إلى السجون..وتبقون أنتم إلى حين...تهتفون....

غسان المفلح





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,819,471
- حماس إلى أين؟
- المثقف المعارض..رؤية بسيطة - تأملات .
- حماس تنع شهيدها الزرقاوي !!
- لليبرالية تاريخ..الليبراليون العرب بلا تاريخ
- الزرقاوي عميل للسي أي إيه وربما للموساد أيضا ؟
- السوريون بين السلطة والشرعية الدولية
- الشارع السوري مغيب أم غير معني؟
- الخامس من حزيران مشهد يومي
- ليبرالية بلا ليبراليين ..نص بلا حامل
- نكبة عائلة أم نكبة وطن
- رد على أسئلة صامتة لا تدفنونا أحياء
- إعلان دمشق وجبهة الخلاص
- رسالة من الخارج
- الديمقراطية في سوريا والرسملة
- رسائل من دمشق
- تصحيح معلومات فقط للقارئ العزيز وللمناضل نزار نيوف
- أخطاء في العراق صفقة مع ليبيا إنني على خطأ
- حكم التاريخ
- الديمقراطية والاستبدالية مأزق السلطة والمعارضة
- من ربيع دمشق إلى ربيع طهران قصص وحكايا


المزيد.....




- اكتشاف سبب جديد لارتفاع ضغط الدم لدى الشباب
- مقتل 7 من عناصر -الحشد الشعبي- العراقي بتفجير مفخخة شمالي بغ ...
- باسيل: لن نشارك في حكومة تكنوقراط ولن نعطلها
- تخريب سيارات فلسطينيين وكتابة عبارات مسيئة للرسول في قضاء ال ...
- تونس: ما أهم التحديات أمام الحكومة المقبلة؟
- السيسي يرد على أردوغان باستعراض القوات البحرية في المتوسط
- تخريب سيارات فلسطينيين وكتابة عبارات مسيئة للرسول في قضاء ال ...
- طالب هادي بوقفها.. محافظ شبوة: القوات الإماراتية تقوم بأعمال ...
- اللجنة القضائية بمجلس النواب تصوت اليوم على الاتهامات الموجه ...
- السيسي -يتحدى الملل-.. الرئيس المصري أسير لانقلابه العسكري


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان المفلح - صفقة في الأفق أم نجاح في القمع؟