أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد تركي هيكل - سلسلة قصص الجنون - تنويه ختامي














المزيد.....

سلسلة قصص الجنون - تنويه ختامي


حامد تركي هيكل

الحوار المتمدن-العدد: 6552 - 2020 / 5 / 2 - 19:18
المحور: الادب والفن
    


قطعت على نفسي عهدا ان أكتب كل ليلة من ليالي رمضان قصة تحكي عن واحد أو واحدة من المجانين الذين عرفتهم أو سمعت عنهم. واليوم أعترف ان ذلك القرار كان متسرعا، فقد تعبت جدا.
ساعدني كثير من الأصدقاء الذين لم أذكر اسماءهم في النصوص المنشورة، وقد كان ذلك بسبب الغفلة . ولما اكتشفت أنني أخطأت وقصّرت في ذلك، لم يعد بمقدوري أن أتلافى ذلك الخطأ وأذكر أسماء من ساعدوني في القصص اللاحقة بينما غمطت حق من ساعدني في السابقة. لذا سأذكر أسماء الجميع هنا في هذا التنويه.
من الاصدقاء الأعزاء الذين ساعدوني كل من كامل أمين هاشم، عباس حافظ الديراوي، ماجد ابراهيم، سلمى ابراهيم، طالب غالي، رمضان البدران، وواثق غازي عبد النبي الذي نقح لي بعض النصوص.
حاولت أن استبعد الاسماء الحقيقية لاعتبارات كثيرة، واستعضت عنها باسماء وهمية من صنع الخيال. ولذلك أنوه هنا أن كل الشخصيات المذكورة في هذه الحكايات وهمية لا وجود لها في الواقع. وفي حال وجود تشابه أسماء مع أناس واقعيين فهو محض صدفة غير مقصودة.
كان هدفي من هذه الحكايات هو شجب التنمر والاعتداء بكل أشكاله على هذه الشريحة المهمشة والمظلومة في المجتمع. كما أنني حاولت إعادة الحياة لبيئات مدنية وريفية لم يعد لها وجود للأسف. فقد أختفت تلك المعالم الجميلة. لقد لاحظت انتشار ظاهرة النوستالجيا، ونشرت مقالة حول هذه القضية في موقع ناس نيوز عنوانها( الحنين الى الماضي)، انتقدت فيها انكفاء الناس على الماضي وتمجيده والتغني به بشكل سلبي. في هذه الحكايات حاولت استثمار الماضي بشكل ايجابي. فمن جهة أعرض الحياة اليومية السابقة بكل جمالها وسلامها، ومن جهة أسلّط النقد على ظواهر قد تكون من الماضي أو من الحاضر. فضلا عن إسعاد القرّاء في أيام المكوث بالبيت بسبب كورونا.
ولقد وردتني رسائل من العديد من الأصدقاء ، وسعّوا فيها دائرة الفكر بخصص قضية الجنون. فكانت اضافات مهمة ، كارتباط الظاهرة بالعلاقات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، والتي يمكن أن استثمر بعضها في أعمال لاحقة. فقد ذكر بعضُ الأصدقاء إن المتسولين والمجانين والباعة الجائلين كانوا وكلاء أمن تستخدمهم السلطة للتجسس على الناس. والدليل على ذلك أنهم كانوا كثيرا ما يختفون بظروف غامضة، وهذا يعني أنهم نُقلوا الى مواقع أخرى، أوكلفتهم دوائرهم بمهام أخرى. في حين ربط آخرون الظاهرة مع الهجرة، زاعمين أن الرثاثة قد طغت في المدن المهمة بسبب تلك الهجرة اليها، فانتشر المتسولون والنشالة، وانتشرت مشاهد لمجانين يجوبون الشوارع .وذهب آخرون الى أن كثرة المجانين في ذلك الوقت سببه التعذيب الذي كانت تنتهجه ولازالت أجهزة الدولة الأمنية، مؤكدين ان التعذيب يؤدي الى العوق والجنون. آخرون رأوا أن الجنون مرتبط بازدياد تعقيد المجتمع وقلة الأيمان وابتعاد الناس عن الالتزام بتعاليم الدين. فيما أقَرَّ آخرون أن الجنون موجود في كل العصور وفي كل الأماكن، ولكن الظاهرة تكون واضحة في المدن الكبيرة. فيما إعتقد البعض أن الظاهرة إنخفضت بعد 2003 بسبب الحرية والديمقراطية وارتفاع مستوى دخل الفرد وازدياد دور علماء الدين والقنوات الدينية. ورفض آخرون هذا الرأي متهكمين ومُدَّعين أنه بسبب الفساد والرثاثة التي انتشرت مؤخرا فلم يعد المرءُ قادرا على تمييز المجنون من غيره! وقد أثار آخرون قضية إنتشار عصابات الإتجار بالأعضاء البشرية في السنوات الأخيرة والتي تقوم بخطف الأطفال وغيرهم من أجل سرقة أعضائهم الحيوية، غير مستبعدين قيام تلك العصابات بخطف المجانين من الشوارع من أجل الاستحواذ على أعضائهم، ما أدى الى اختفائهم من الشارع.
نصحني صديقي د. مؤمل علاء الدين مشكورا بقراءة ميشيل فوكو وتاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي . وقد بدأت بقراءته فعلا. ربما أستكمل تلك الحكايات في وقت لاحق، ولكن ليس كالتزام يومي. شكرا لأصدقئي ولكل من شجعني، ولكل من قرأ تلك الحكايات.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,926,232
- سلسلة قصص الجنون 8- -عقل- المجنونة
- سلسلة قصص الجنون 7- سيد عودة
- سلسلة قصص الجنون 6- سامي المجنون
- سلسلة قصص الجنون 5- شهاب
- سلسلة قصص الجنون 4- حمادووه
- سلسلة قصص الجنون 3- عبود المجنون
- سلسلة قصص الجنون 2- غنوم المجنونة
- سلسلة قصص الجنون 1- قاسم المجنون
- رفعة الجادرجي
- مستقبل الفضاء الحضري بعد كورونا
- كورونا والفضاء الخاص: مقالة في الوباء والعمارة
- الحمام ..مشاغلة في التراث والكلمات
- غسل الرأس
- أم جابر
- حكاية من محلة الباشا
- في ساعة فجر
- غضب
- للحكاية أكثر من وجه
- آخر ليلة في حياة كبش
- آباء وأمهات


المزيد.....




- إسرائيل تكشف سبب تسمية أحد شوارعها -أم كلثوم- وتؤكد ترحيب ال ...
- بسبب مطرب مهرجانات شهير... تهديد فيلم سينما بعدم العرض
- دعم المقاولات الإعلامية.. الفردوس يلتقي رئيس الجمعية الوطنية ...
- لغزيوي يكتب: تقارير we believe المخدومة !!
- مشروع قانون المالية المعدل على طاولة مجلس المستشارين
- إغلاق جزئي لبعض الاعمال والانشطة الثقافية والترفيهية في طهرا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- في الحجر الصحي.. أغان وموسيقى تراثية عراقية
- الفنانة المصرية هنا الزاهد تعلق على أنباء القبض على المتحرشي ...
- الولايات المتحدة.. العثور على جثة في موقع البحث عن الممثلة ن ...


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حامد تركي هيكل - سلسلة قصص الجنون - تنويه ختامي