أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أياد الزهيري - ثقافة المسؤوليه















المزيد.....

ثقافة المسؤوليه


أياد الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 6552 - 2020 / 5 / 2 - 17:43
المحور: المجتمع المدني
    


تحمل المسؤوليه دليل قدره ذاتيه للشخصيه المسؤوله, تتناسب ونوع وحجم المسؤوليه المراد تحملها . والمسؤوليه بالحقيقه هي قدر الأنسان , ونابعه مما عُهد أليه ألاهياً ليكون خليفة الله في أرضه. أكيد لم تعهد هذه المسؤوليه للأنسان الا بعد أيداع مؤهلات وقدرات تتناسب وحجم هذه المسؤوليه الجسيمه فيه, وهذا هو السبب الذي دعى الملائكه للأعتراض على مزاحمة الأنسان لهم ,بل وتقدمه عليهم بداعي هذه المهمه العظيمه , فقد وصف القران حوار الملائكه مع الله ( أنا عرضنا الأمانه على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقت منها وحملها الأنسان..) . أنها القابليه والقدره التي أودعت في ذات الأنسان ،وهي من أهلته على تحمل المسؤوليه , وبها يُسائل عن عدم تحمله , أو التقصير عنها ,فما بالك فيما أذأ تخلى عنها . هذا التقصير أو التخلي هو ما جعل القران يصرح (وقفوهم أنهم مسؤولون). أذن المسؤوليه هي وظيفه , وعهده أُلقيت على كاهل الأنسان من قبل خالقه , وهي مهمته بالأرض (أحسب الناس أن يُتركوا سُدًى أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون)). لكن نرى أن المسؤوليه ترتبط بالقدره التي جُهز بها الأنسان أبتداءاُ لكي يكون جاهزاً للمهمه.
هناك نقطه مهمه جداً , الا وهي مسألة الحريه , وهي تتناسب تناسباً طردياً مع المسؤوليه, فلا مسؤوليه بدون حريه , ولهذا السبب أعطى الله الأنسان الحريه فميزه عن غيره (أنا هديناه السبيل أما شاكراً وأما كفورا) , لذى ترى أن الأنسان الذي نشأ في بيئه عائليه يمارس فيها الأب دوراً دكتاتورياً ينشأ وهو ضعيف الأراده , لا يجرأ على تحمل المسؤوليه , لأنه تعود فقط على أخذ الأوامر , وتنفيذها , ولم تترك له الحريه في الأختيار والعمل ليمارس قدراته , ويتحسس مواهبه , فينشأ مشلول الأراده , ولا يقوى على أتخاذ أي قرار لفقدانه الثقه بالنفس , كما يخشى الفشل . هذا ينطبق أيضاً على معاملة الدول ذات الأنظمه الشموليه (الأوليغارشيه) لمواطنيها, فالمواطن عباره عن أله يتلقى الأوامر من أعلى الهرم في الدوله وما عليه الا التنفيذ (نفذ ثم ناقش) . هذه الأنظمه لا تربي على تحمل المسؤوليه بل تربي على التبعيه والخوف من المسؤول الحكومي مما يؤدي الى أنتاج شخصيه قلقه مضطربه تخشى المبادره خوفاً من حصول الخطأ الذي لا يمكن التسامح معه ,مما يمكن أن يعرضه الى أقصى العقوبات . هذا النظام التربوي العائلي والحكومي لا ينشأ الا مواطن مشلول القوى ضعيف الأراده والشخصيه , بعكس العوائل التي تترك للأبناء حرية الأختيار , وتمنحهم فرص تحمل مسؤولياتهم , كما الحكومات ذات النهج الديمقراطي تدربي المواطن من نعومة أظفاره على الأستقلال , مقابل تحمل المسؤوليه أتجاه ما يقوم به.
أكيداً لا يمكن للأنسان أن يشعر بمتعة الحياة بدون أن يكون حاملاً للمسؤوليه , والسبب أن المسؤوليه تشعرك, أن لك دوراً بالحياة , و تشعرك بالتوافق الكوني الذي انت جزء منه , ويمنحك المعنى الوجودي والذي بدونه يشعرك باللاجدوى وحاله من الفراغ المؤلم الذي يشعرك بالخواء واللامعنى . أن تحمل المسؤوليه وجود والعكس غياب وتلاشي .مما تقدم أعلاه يجعلنا أمام مسؤولية ما يحدث في بلدنا العراق , وأن ما يحدث من أنهيار على كل الأصعده , لا يمكن تفسيره بغيرعدم تحملنا للمسؤوليه . لذى من الموضوعيه أن نعترف بأن ثقافة عدم تحمل المسؤوليه , هي ثقافه شائعه في أوساطنا , ومصاديقها كلمات نتداولها بكثره (أنا شعليه) و(أنا شلي علاقه) , فنحن شطار بالتهرب من المسؤوليه , ونعتبرها حمل ثقيل وكما يقال شعبياً (بليه سوده ) , في حين نحن شطار في التهرب منها , وأذكياء بأيجاد الأعذار والمبررات , ومن نافلة القول , حتى في المجال التعبدي نقول ( ذبه براس عالم وطلع منها سالم) , فهو غير مستعد أن يتحمل المسؤوليه لا في أعمال الأرض , ولا في أعمال السماء , فهو يميل الى الأتكاليه , ويرى فيها سلامة البال والجسد , حتى أصبحت كلمة (تنبل) من المفردات المألوفه في مجتمعنا .
أن البلدان لا تبنى الا بتحمل المسؤوليات من قبل أبناءها , فليس هناك من يتبرع بتحمل مسؤوليات عيشك وتقدمك وحمايتك مجاناً , فهذه من صلب مسؤولياتك , فتركها , هو أفساح المجال للأخر, أن يتدخل في ترتيب حياتك , وهو من يرسم دورك , وأكيد هو دور العبيد الذين لا يملكون من أنفسهم شيئاً , وهذا ما وصفه أبو القاسم الشابي (ومن يتهيب صعود الجبال يبقى دوماً بين الحفر). من غير الممكن أن يطالب المرء بحقوق من غير أن يوفي بمسؤولياته , فلا حقوق بدون واجبات , وهذا ما لم نتعلمه في بيئتنا , فنعيش الدلال بين أهلينا , ونستلم الرواتب من الدوله , ونحن أشبه بالعاطلين (بطاله مقنعه) لأننا نعيش في بلدان ريعيه , تحصل على عملتها الصعبه مما حباها الله من ثروه نفطيه في جوف أراضيها.
أننا اليوم أحوج ما نكون للتثقيف على تحمل المسؤوليه , وهي السبيل الوحيد لتدارك الوضع المتأزم ,بل والمتهالك , وأن نتجنب عادة اللوم , ورمي المسؤوليه على الأخر , ولكي نرسخ مفهوم المسؤوليه كسجيه في نفوسنا علينا أن نتبناها عن قناعه , وأدراك عن أهميه , وأن تسارع مؤسسات الدوله والأسره العراقيه الى ترسيخ هذا المفهوم , لكي تتحول الى ثقافه أجتماعيه . طبعاً علينا وللأنصاف أن نحمل النظام السابق على غياب ثقافة المسؤوليه بسبب قمع الفرد والمجتمع , والنيابه عنهم بأعتباره هو الوحيد القادر على تحمل المسؤوليه , وعدم الوثوق بهم , والشك بولائهم له . ومن الأمور التي تساعد على غرس الشعور بالمسؤوليه كما قلنا أعلاه هو التمتع بالحقوق وحرص الدوله على تقديم الخدمات للمواطن وشعوره بالمعامله التي تتسم بالأحترام والتقدير وحفظ الكرامه , لأن القمع والأستهانه بكرامة المواطن , وتحميله أقسى الواجبات من دون أعطاءه حقوقه ,يجعله يتخلى عن أبسط المسؤوليه بل ويتهرب منها , وأحياناً يصل الى أن يصبح خصماً للدوله , وهذا ما حصل في أيام الحرب العراقيه الأيرانيه , وبحرب الخليج الثانيه , وفي أحتلال بغداد حيث وصل بالمواطن الى حد التشفي بالنظام السياسي ,لأنه سلب المواطنين أبسط حقوقهم , ولم يحفظ لهم كرامتهم , حتى كنا نسمع المقاتل يقول, لماذا أقاتل وأنا لم أملك متراً مربع في بلدي , لماذا أذهب لأداء الخدمه العسكريه وأخي أو أبي عدمه النظام الحاكم . الآن النظام الديكتاتوري قد ولى ولم يعد , فليس أمام النظام الجديد الا أقرار حقوق الناس وتأكيد نظام تكافؤ الفرص , وأقامة العداله بين الناس , وفي المقابل على الجمهور أن يقابل الحقوق بمزيد من المسؤوليه . وهذا القانون لا تقره الأرض فقط بل أقرته السماء , حيث الحديث النبوي يقول (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) وهناك علاقه ضروريه أشار أليها الأسلام الا وهو الأخلاص في تحمل المسؤوليه فقول الرسول (رحم الله أمرءً عمل عملاً صالحاً وأتقنه) , فالمسؤوليه والأخلاص فيها ,ركيزه مهمه وضروريه في أعادة بناء بلدنا الذي خربته الديكتاتوريه , وزادت من معاناته عدم تحمل الكثير من أبناءه لمسؤولياتهم كمواطنين صالحين .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,858,701,851
- الأدمان بين العبوديه والأستعباد
- الأدمان بين العبوديه والأستعباد
- نظرات في أستراتيجية الأصلاح الأجتماعي ٣
- نظرات في أستراتيجية الأصلاح الأجتماعي ٢
- نظرات في أستراتيجية الأصلاح الأجتماعي 1
- شذرات في الشخصيه العراقيه : المبالغه ١٣
- شذرات في الشخصيه العراقيه : المبالغه 13
- شذرات في الشخصيه العراقيه: الوصوليه 12
- شذرات في الشخصيه العراقيه ١١
- أحزاب تخشبت فماتت
- مفارقات بين عالِمين
- شذرات في الشخصيه العراقيه 10
- شذرات في الشخصيه العراقيه 9
- شذرات في الشخصيه العراقيه ٨
- شذرات في الشخصيه العراقيه ٧
- شذرات في الشخصيه العراقيه ٦
- شذرات في الشخصيه العراقيه ٥
- شذرات في الشخصيه العراقيه ٤
- شذرات في الشخصيه العراقيه ٣
- شذرات في الشخصيه العراقيه ٢


المزيد.....




- الأمم المتحدة تحذر من مجاعة جديدة في اليمن
- الأمم المتحدة تحذر من مجاعة جديدة في اليمن
- الإعدام لمصري ادعى النبوة وقتل والده بعدما رأى في المنام أنه ...
- الأمم المتحدة تحذر من معركة سرت: التدخل الأجنبي في ليبيا -بل ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يندد بـ-تدخل خارجي غير مسبوق- في ...
- قراقع لـ-القدس-: الإهمال الطبي المتعمد سيفٌ مسلطٌ على رقاب ا ...
- موسكو: كييف رفضت تبادل الأسرى مع لوغانسك ودونيتسك
- رئيس كوسوفو يتوجه إلى لاهاي للرد على اتهامات بجرائم حرب
- مصر.. الإعدام شنقا لمدعي النبوة قاتل أبيه بإمبابة.. والمحكوم ...
- مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: توقيع اتفاق مع أي دولة حق مشرو ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أياد الزهيري - ثقافة المسؤوليه