أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد الحاج - اذا كنت حريصا على صوم رمضان في عصر الكورون فأقرأ هذا المقال















المزيد.....

اذا كنت حريصا على صوم رمضان في عصر الكورون فأقرأ هذا المقال


احمد الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 6535 - 2020 / 4 / 11 - 20:11
المحور: المجتمع المدني
    


ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك ، شهر الخيرات والطاعات والمكرمات ،شهرالصيام والقيام وصلة الأرحام ، شهرالقرآن والتسابيح والتراويح ،أحذر وبشدة من وجود محاولات خبيثة وتحركات دنيئة تشي بإصدار فتاوى ،إطلاق مبادرات ، ترويج شائعات ، تناقل نصائح طبية كورونية لا أساس لها من الصحة ،شن حملات الكترونية عبر الهاكرز والكراكرز والذباب السبراني ، لبث خرافات تدعو بمجملها لإسقاط فريضة الصيام العظيمة وهي الركن الرابع من أركان الاسلام الخمسة ، أو حث الصائمين على الافطار بسبب كورونا لهذا العام ، أو تشجيع المفطرين على مواصلة - الدرب - في طريق - الحرب على الفرائض والأركان والسنن - وإستمراء المعاصي، فهذا ما يحدث اليوم في عدد من الدول العربية واتابعه بدقة ، حتى أن الأزهر ولكثرة ما تردد عليه من اسئلة بهذا الشأن اصدر بيانا قبل ايام يشجع فيه على الصيام ويدعو الى نبذ هكذا اقوال وشائعات لكثرة سؤال الناس عنها وأساس القضية كلها تتعلق بإكذوبة علمية بثت على النت وتناقلها - الخائبون - بشدة مفادها انه وللوقاية من وباء كورونا يتوجب شرب كوب من الماء كل 15 دقيقة لدفع المايكروبات بالماء من المرئ الى المعدة بهدف قتلها وقد اجابت على هذه الخرافة الصحية ونسفتها عالمة الوبائيات بمدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة ، الدكتورة كالبانا ساباباثي مؤكدة بالقول ما نصه نقلا عن محطة البي بي سي ((ليس هناك أية دراسة تؤكد أن شرب الماء يقي من الإصابة بفيروس كوفيد-19، لأن العدوى عادة ما تحدث بعد التعرض لآلاف أو ملايين الجزيئات الفيروسية، وبالتالي لا يمكن للمياه أن تدفع هذه الكمية الكبيرة من الفيروسات من المريء حتى تصل إلى الأمعاء، ليقوم حمض المعدة بالقضاء عليها،كما ان حمض المعدة القادر على تفتيت الفولاذ، غير قادر على قتل الفيروسات، خاصةً فيروس كورونا المستجد)) انتهى نصه .
وهذه منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة البريطانية نقلا عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تحذر من 15 معلومة طبية خاطئة انتشرت بعد كورونا وبينها ((يدعو بعضهم لإبقاء الأفواه والحناجر رطبة ولا تجف أبدا، ويقترح آخرون تناول رشفات من الماء كل 15 دقيقة للمساعدة في نقل الفيروس عبر الجسم الى المعدة ، حيث سيتسبب حمض المعدة في قتله،ونؤكد ان مياه الشرب تمنع الجفاف، لكنها لا تمنع أي شخص من الإصابة بفيروس كورونا المستجد!)) انتهى نصه .
وهذا موقع بريطانيا بالعربي نقلا عن صحيفة " ميرور" البريطانية وتحت عنوان جامع مانع (17 خرافة عالمية عن كورونا ) جاء في فقرة " الخرافة الرابعة " منه ما نصه (( يدعي بعضهم أن عدم شرب كمية كبيرة من المياه يسمح للفيروس بالانتقال إلى الشعب الهوائية والرئتين، ولكن لا يوجد دليل علمي على أن شرب الماء يمكن أن يساعد في الوقاية من فيروس كورونا)) انتهى نصه .
وهذه مديرة مبادرة ستانفورد للتواصل الصحي، بجامعة ستانفورد الأميركية الدكتورة سيما ياسمينة ،وفي مقالة طبية نشرت قبل أيام ونقلها موقع "وايرد" وهي مجلة أمريكية تأسست عام 1993 ومقرها سان فرانسيسكو ما نصه (( إنه وفي مواجهة الكثير من أجواء الخوف وعدم اليقين، فقد يقع حتى أذكى الناس في فخ المعلومات المضللة وان ترطيب الفم والمريء بالماء ليس كافيا وان إزاحة الماء لتلك الجسيمات إلى المعدة كما يقول البعض، ليست أمرا فعالا)) انتهى نصه .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من صام رمضان إيماناً وإحتساباً ، غُفر له ما تقدم من ذنبه " ، وقال صلى الله عليه وسلم : " الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ، وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ، وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ، إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ".

صوموا تصحوا
يقول الأستاذ روبرت توماس عن اعتناقه الاسلام في تسعينات القرن الماضي، وتغيير اسمه الى محمد عبد العزيز: (لم اكن اريد ان اعتنق الاسلام حتى يكون الايمان به من صميم قلبي واحساسي، لذلك فقد درست الاسلام جيدا واقتنعت به ثم اعتنقته، لقد تعرفت على الاسلام بداية في امريكا وذلك من خلال بعض المؤتمرات والندوات، التي كانت تتناول الاسلام هنا وهناك... لقد كنت مسيحيا كاثوليكيا واعتنقت الاسلام فوجدته هو الدين الصحيح... انني عندما اصوم في رمضان اشعر بانني اضحي بكل شيء، ويذكرني هذا الصيام باخواني الجياع والفقراء لذا، فانا ادعو غير المسلمين الى معرفة هذا الدين العظيم).
وكيف لا يستشعر روبرت بعظمة الصيام، والصيام فريضة وعلاج، فهذه فوائد الصيام كما تلخصها الدكتورة (ويندي ديننغ) اختصاصية التغذية في مركز الطب المتكامل في لندن: (نحن ندرج الصيام الطبي في البرنامج العلاجي للمرضى، الذين يكونون بحاجة الى تخليص اجسادهم المريضة من وطأة الشوائب والسموم، فالكبد هو أكبر عضو للتنقية في الجسم يكون مشغولا في الايام العادية بتصفية الطعام وخلال فترة الصيام سيكون الكبد متفرغا لطرح السموم، فالصيام يعطيه اجازة لكي يتفرغ للتعامل مع الفضلات وبعد ان يتخلص الجسم من الفضلات سيعمل بشكل افضل، كما ان الصيام يحقق الاسترخاء النفسي).
ويقول الدكتور الالماني (اتو. اف. بوجنكر) في كتابه الصيام والصحة: (وعلى هذا نؤكد مرة اخرى ان الصيام هو وصفة طبية للشفاء).
وتجدر الاشارة الى ان البروفيسور الروسي نيكولا ييف يعالج مرضى الفصام عن طريق الصوم، اما مدرسة الطب النفسي الاسلامية في امريكا فانها تعالج الادمان على المخدرات بالصوم، ويعالج الصيام المتواصل مرض التهاب المفاصل المزمن -الروماتويد-، ويعادل حموضة المعدة وبالتالي يساعد على التئام قرحة المعدة، وكذلك يعالج الصيام بعض امراض الدورة الدموية الطرفية كمرض الرينود ومرض برجر، ويحسن الصيام خصوبة المرآة و الرجل على حد سواء، ويقي الصيام الجسم من مخاطر السموم المتراكمة في خلاياه وبين انسجته من جراء تناول الاطعمة المعلبة، وكذلك يمكن الصيام آليات الهضم والامتصاص في الجهاز الهضمي وملحقاته من اداء وظائفها على اتم وجه واكمله، وايضا يمكن الصيام الغدد الصماء ذات العلاقة بعمليات الاستقلاب في مدة ما بعد الامتصاص من اداء وظائفها، ويعمل على تنشيط آليات الاستقلاب و التمثيل الغذائي في البناء والهدم للكلوكوز والدهون والبروتينات لتقوم بوظائفها على اكمل وجه، ويجدد الصيام الخلايا في اثناء مرحلة البناء، كما يعالج الصيام الامراض الناتجة عن السمنة كتصلب الشرايين وضغط الدم وبعض امراض القلب.
وهذه مجلة "فام أكتويل" الفرنسية الأسبوعية فى أحد أعددها تنشر دراسة أجراها فريق يضم باحثين أمريكيين وإيطاليين عن كيفية استخدام الصيام فى علاج بعض الأمراض، مثل الأمراض التى تصيب المخ المتعلقة بالأوعية الدموية كالزهايمر والشلل الرعاش،مؤكدة ان " الصيام لمدة طويلة لأيام متتابعة مع إتباع نظام غذائى مبنى على الخضراوات يساعد مريض التهاب المفاصل على تخفيف الآلام الناتج عنها كذلك الحال بالنسبة للأمراض الخاصة بالقلب، وأن فوائد الصيام تظهر أيضا على مرضى ارتفاع ضغط الدم ، اما الصيام ليوم واحد شهريا فيخفض من خطورة المعاناة من مرض السكر بنسبة 40%"
وفي دراسة أجرتها المجلة الأمريكية للتغذية السريرية عام 2007م اظهرت ، أن " الصيام مفيد للقلب والأوعية الدموية، حيث يقلل خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بهما" ، وفي دراسة أجراها المعهد الوطني للشيخوخة، بإشراف الدكتور مارك ماتسون،خلصت الى ، ان" الصيام لمرتين أسبوعيًا، يقلل مخاطر الإصابة بالشلل الرعاش والزهايمر".
ويتيح الصيام راحة فسيولوجية للجهاز الهضمي وملحقاته بمنع تناول الطعام والشراب لمدة تتراوح بين 9-11 ساعة بعد امتصاص الغذاء فتستريح آليات الامتصاص في الامعاء كل هذه الفترة، وكذلك يقوي الصيام جهاز المناعة فيقي الجسم من امراض كثيرة حيث يتحسن المؤشر الوظيفي للخلايا اللمفاوية عشرة اضعاف اثناء فترة الصوم وتزداد الخلايا المسؤولة عن المناعة النوعية T. lymphocytes زيادة كبيرة، ونتيجة لزيادة البروتين الدهني تنخفض الكثافة فتنشط الردود المناعية للجسم.
هنيئا لاصحاب خير الورى..وطوبى لاصحاب اخياره
اولئك فازوا بتذكيـــــــــره ...ونحن سعدنا بتذكاره

أودعناكم اغاتي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,856,302,800
- اللقاح الذي بدأ بحكاية جدة لينتهى بإسدال الستارعلى أخطر وباء ...
- اﻷ---فواه عاشقة اﻷ---رانب ﻻ---تقيم أمة ...
- من ألاعيب رعاة البقر في ذكرى إحتلال العراق - صرف أنظار القطي ...
- الإيجاز في تعريف وطرق الوقاية من فايروس التاج ..حوار مع الدك ...
- حوار من خلف الزجاج مع فايروس التاج !
- إضاءات على اللغط المثار بشأن تصوير الإعانات والصدقات في عصر ...
- هلموا لرعاية الأيتام وكفالتهم فلايرعاهم الا الكرام
- نظرات في التعليم عن بعد بسبب كورونا (كوفيد - 19 )!
- جانب من مقترحات وصحافة – المحجر – !
- أكثر السياسيين تصريحا وتغريدا ومطالبة ..أقلهم عملا وأكثرهم خ ...
- الخياطة ..الحرفة التي كادت أن تندثر بدأت بخياطة البدلات لتنت ...
- #يا أصحاب_العقارات_خفضوا_الإيجارات
- سلال الفقراء.. معونات المتعففين.. مطابخ الخير للغير بعصر كور ...
- #ياأصحاب_المولدات_خفضوا_أسعار_الامبيرات
- #حولوا_تكاليف_مجالس_العزاء_للفقراء
- #علاجك_بزمن_الكورونا_مجاني_الكتروني
- كيف أستثمر وقتي أيام الحجر الصحي الإجباري وحظر التجوال ؟!
- كورونا فضَحَهُم ..كوفيد-19عرَّاهُم !
- إحتكارك_بزمن_الوباء_جريمة
- فوبيا المؤامرة تدفع على الدوام للمؤامرة !


المزيد.....




- السودان.. البشير يمثل أمام النيابة بتهمة -إعدام 28 ضابطا- عا ...
- نشطاء بالمجتمع المدني يستنكرون تجريم الحراك الاجتماعي
- الجدل حول العنصرية ينتقل لبلدان الشرق الأوسط.. لكن كيف؟
- طوارئ على سفينة -أوشن فايكينغ- لإنقاذ المهاجرين بعد شجارات و ...
- ندة “للجامعة العربية” حول “دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسا ...
- هيئة الأسرى: الاحتلال يواصل عزل الأسير الجاغوب بظروف صعبة
- الحكومة الإسرائيلية تصادق على تعيين أردان سفيراً بالأمم المت ...
- تمديد اعتقال الأسيرة المقدسية إيمان الاعور
- اليونان تستخدم كورونا ذريعة لعزل مخيمات اللاجئين
- رغم تحويلها من قبل -المالية-: أربعة بنوك لم تصرف رواتب الأسر ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد الحاج - اذا كنت حريصا على صوم رمضان في عصر الكورون فأقرأ هذا المقال