أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - موفق السقار - المعرفة في الأنثروبوسين و عصر الكورونا















المزيد.....

المعرفة في الأنثروبوسين و عصر الكورونا


موفق السقار

الحوار المتمدن-العدد: 6535 - 2020 / 4 / 11 - 19:23
المحور: الادب والفن
    


إذا كانت هذه الانعكاسات صحيحة في فجر عصر جيولوجي جديد، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما أهمية هذا الوضع بالنسبة للإنسان، وعلوم الإنسان، وخاصة بالنسبة للأنثروبولوجيا. إذا كان الأنثروبوسين هو بداية مرحلة جديدة من تاريخ الأرض، فإنه يتميز بحقيقة أن الإنسان أصبح العامل الحاسم في تطور الكوكب. ولكن ماذا يعني هذا بالنسبة لفهم الإنسان لذاته واحترامه لذاته؟ ولكن ماذا يعني هذا بالنسبة لفهم الإنسان لذاته واحترامه لذاته؟ ما يلي تتبع علم الانثروبولوجيا للإنسان؟ الشيء الوحيد الذي يوحد الأنثروبوسين والأنثروبولوجيا يكمن في أهمية الوقت، والتي هو سمة لكليهما. الحالة الأولى هي بداية عصر الإنسان؛ وفي حالة الأنثروبولوجيا تعتبر ا لمنظورات التي تنطلق من تاريخ الإنسان والثقافة والأنثروبولوجيا علماً.
في عصر الإنسان، تشكل دراسة هيمنة وصول الإنسان إلى نفسه كموضوع، وللأشخاص الآخرين، والمجتمع، والطبيعة، وكوكب الأرض، مجالًا رئيسيًا للبحث الأنثروبولوجي. من الواضح أن الأبعاد الأخرى للحياة البشرية يتم دفعها إلى الخلفية مع هذه العلاقة بالعالم، وبالتالي يصبح من الضروري معرفة آثار الإنسان ككائن ثقافي. في الأنثروبوسين ومع تقدم عصر الإنسان، ظهرت مجالات جديدة للبحث الأنثروبولوجي. حيث تتكون منطقة مركزية واحدة من المشكلات التي تحدث في جميع أنحاء العالم. هذا الوصول الموسع إلى الكوكب هو مسؤولية إنسانية واسعة النطاق. من أجل الوفاء بمهمة الحفاظ على العالم وتغيُيره، فإن المعرفة الأنثروبولوجية الشاملة والمشاركة الأخلاقية مطلوبة. في كلتا الحالتين، ينصب التركيز على العلاقة بين الإنسان والبيئة والعالم والكوكب. المعرفة الأنثروبولوجية تاريخية وثقافية وكذلك علائقية وموجهة نحو المستقبل. هذا يثير تساؤلات حول أشكال جديدة من المعرفة وفهم جديد للإنسان. في ضوء تعقيد الظروف المعيشية في عصر الإنسان، بالإضافة إلى الأبحاث الخاصة بالموضوع، فإن هناك أجزاء كبيرة من البحوث الأنثروبولوجية متعددة التخصصات أو التشعبات. إن المهام البحثية الناشئة في الأنثروبوسين من المنظورات الجديدة لا تعزى بشكل كاف إلى تخصصات العلوم التقليدية. وبدلا من ذلك، هناك حاجة إلى وضع تصورات جديدة للأسئلة والبحوث التي تعكس الحالة المتغيرة في العصر البشري. فالفضول، والاهتمام بالغرباء، والانفتاح والمرونة أمر ضروري. وهناك مطالب كبيرة تتعلق بقدرة الباحثين على الاتصال والتعاون. ويجب على العلماء أن يستوفوا متطلبات الاتصالات والتفاعل المعقدة، وإلا فإن الطبيعة المشتركة للأهداف والمهام ستصبح أكثر عرضة للخطر البحوث المتعددة التخصصات والمشتركة بين التخصصات.
في حين أن البحوث المتعددة التخصصات تهدف إلى التعاون بين العلماء، فإن كل منها يثير أسئلة من اختصاصاته الخاصة إلى ممثلي التخصصات الأخرى على أمل أن: يتمثل الهدف من الحصول على أفكار من معارفهم المتخصصة لمعالجة مشاكلهم في إجراء دراسات متعددة التخصصات في نوعية جديدة من البحوث. والهدف من ذلك هو اكتشاف المسائل التي كثيرا ما تنشأ على هامش المجتمع العلمي، والتي لا تكون نتيجة لتقاليد الانضباط بقدر ما تكون نتيجة لتقاليد جديدة، في تبادل التخصصات. تتطور العديد من الأبحاث الأنثروبولوجية في مثل هذه السياقات، خاصة إذا كان لا يمكن تصنيف أسئلتها وموضوعها في مجال واحد من مجالات الخبرة، حيث إنها ظواهر ومشاكل وأشياء، نشأت قبل توجيهها إلى التخصصات العلمية وخارجها. هذا هو الحال على سبيل المثال بالنسبة لأهداف التنمية المستدامة، والتي سيتم مناقشتها بمزيد من التفصيل في القسم التالي من الكتاب.
العديد من البحوث الأنثروبولوجية في الأنثروبوسين هي متعددة التخصصات ومتعددة النماذج وعبر الثقافات.. ولذلك تستخدم أساليب وإجراءات مختلفة. في هذه المرحلة من التطوير، لا يمكن وصف طرائق الاستقصاء الفردية بأنها طرائق أنثروبولوجية. ونطاق الطرائق والتوافيق من الاساليب كبير ومفتوح من حيث المبدأ للامتدادات. إن محاولة الحد من ذلك يتعارض مع التنوع والانفتاح النموذجي للبحث الأنثروبولوجي. وبقدر ما تكون القضايا المنهجية ثانوية بالنسبة للقضايا الموضوعية والمفاهيمية، فإنه لا يمكن معالجتها بمعزل عن المسائل والمشاكل الجديدة التي يواجها عصر الانسان. وبما أن الأنثروبولوجيا التاريخية والثقافية في الأنثروبوسين لا تشكل من خلال منطقة موضوعية، فإن العناية الخاصة والتأمل هما أمران مطلوبان في المجال المنهجي.
إن العديد من التطورات في الإنسان العالمي الكوكبي التي تتطلب معالجة عالمية. غير أن الخبرة المكتسبة من هذا البحث تبين أنه يجب أيضا مراعاة الاختلافات الثقافية، لا سيما إذا كان للبحوث عواقب إقليمية ومحلية. وعلى الرغم من الطبيعة العالمية للعديد من المشاكل في الأنثروبوسين، فإن الأنثروبولوجيا الثقافية تاريخيا تصر على ضرورة: معالجة أبعادها الإقليمية والثقافية، فضلا عن سياقاتها المحلية والتاريخية. وبدلا من أن تركز البحوث حصرا على المنظورات العالمية، نحتاج أيضا إلى بحوث أنثروبولوجية عاكسة وحاسمة، وفي سياقها مهمة تعزيز التنوع الثقافي، ودراسة تحدي الآخرين، والانعكاس الانثروبولوجي للظروف التاريخية والثقافية في العصر البشري.
وعلى الرغم من البحوث المستفيضة في مجال الأنثروبوسين، لا يزال السؤال المطروح هو ما إذا كانت البشرية قادرة على تصحيح الاثار المدمرة التي خلقتها على كوكب الارض وكيف يمكن لها ذلك. وستتوقف الإجابة لهذه المسألة على أثر الصور البشرية والعالمية والممارسات السياسية والاقتصادية والتقنية والثقافية والاجتماعية التي تهتدي بها. وإلى أي مدى يستطيع الناس اكتساب المعرفة واتخاذ الإجراء الصحيح من المعرفة؟ هل يمكن أن تؤدي المعرفة بكارثة المناخ الوشيكة إلى عمل من شأنه أن يحول دون وقوع الكارثة؟ وقد أثارت المناقشات التي دارت في مؤتمرات القمة العالمية المعنية بالمناخ شكوكا حول حقيقة أن الوعي بهذه الحالة يؤدي إلى تحسين العمل.
تفترض العديد من الخطابات أن الناس يمكنهم تصحيح الأخطاء التي ينتجونها. لكن هل هذا حقًا أم هذا قناعة، التفاؤل تعبير عن الثقة المفرطة؟ ، هل يمكن للناس حقًا أن يحصلوا على العالم لمجرد أنهم خلقوا جزءاً منه؟ يوضح مصطلح الأنثروبوسين هذا الخطر ويمكن فهمه على أنه تعبير عن القدرة الكلية للبشر. فمن ناحية، يستخدم المصطلح لتعيين العصر الجيولوجي الذي يخلق فيه الناس رواسب كبيرة من البلاستيك والخرسانة والمواد الكيميائية المنشأة حديثًا والمعادن والنفايات النووية. ومن ناحية أخرى، فإن المصطلح يساعد في وصف العمليات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية العالمية المميزة لهذا العصر. كما يشير هذا الاستخدام المطول للمصطلح إلى أنه في عصر الإنسان، يستطيع الفرد إجراء التصحيحات اللازمة للتطورات الكارثية. إن الاستخدام المعياري للمصطلح يفترض أن البشر هم سادة مصيرهم. وهذا مفاجئ لأن العديد من التطورات تظهر أن الناس غير قادرين على التنبؤ بآثار أفعالهم، ناهيك عن توجيه أعمالهم إلى أفكارهم الخاصة.
هنا تتضح الأهمية الأنثروبولوجية لعدم المعرفة أو عدم إمكانية المعرفة. وكلما عرفنا، كلما ازداد نقص المعرفة. فقط مع إدراج عدم المعرفة هو استخدام انعكاسي لإمكانية للمعرفة، وتوضح كارثة المناخ هذه: الآثار الجانبية غير المرغوب فيها للعمل البشري هي تعبير عن عدم معرفته، وبالتالي: "ليس المعرفة، ولكن عدم المعرفة هي وسيلة التحديث الانعكاسي". وبالنظر إلى هذه الحالة، من الضروري عدم التهرب من خطر حدوث كارثة مناخية والتغلب على عمى الكوارث. ينطبق استنتاج والتر بنيامين: "يجب أن يتم تأسيس مفهوم التقدم في الكارثة. إنها الكارثة التي تستمر هكذا" ليس الإنسان هو سيد مصيره "لأنه يستطيع أن يتخيل أقل مما يستطيع أن ينتج". ومن خلال تقنيته، يستطيع الإنسان القتل، والحداد، والبكاء على الآلاف وليس على فرداً واحدًا. ثانياً، لا يستطيع الإنسان استعادة حالة البراءة المفقودة لأنه غير قادر على " أنه غير قادر على أن يكون قادرا على القيام ما كان عليه في وقت ما. واضاف إنه ليس نقص القدرة، ولكن نقص القدرات".
بالنسبة للبحوث الأنثروبولوجية في الأنثروبوسين، هذا يعني أن الدهشة (الثومازين العظيم)، والأسئلة المتطرفة والنقد الفلسفي والنقد الذاتي حول الظروف التي أوجدناها تلعب دورا هاما. ولا يمكن وصف هذه الظروف وأشكال التفلسف بأنها طريقة ملائمة. يتهربون من إضفاء الطابع الرسمي ويطورون معانيهم فقط في المواجهة مع الظواهر والأحداث والإجراءات والمشاكل وكذلك في الألعاب اللغوية وبحوث الأنثروبولوجية. اعتمادًا على السياق، تؤدي هذه الأشكال من التفكير إلى رؤى ونظرات مختلفة وكذلك إلى زيادة تعقيد في البحوث الأنثروبولوجية. إن البحوث الأنثروبولوجية تبقي بشكل أساسي مسألة الإنسان في الأنثروبوسين مفتوحة ويبقى من المستحيل تصور مفهوم للإنسان.
الأنثروبوسين: المعرفة، التربية والتعليم:
يتميز بحقيقة أن الإنسان يحدد مصائر الكوكب بطريقة لا يمكن تصورها، مما يعني أنه من الصعب الفصل بين تاريخ الأرض وتاريخ الإنسان. تاريخ الكوكب والتاريخ البشري هو قصة تحددها العديد من التفاعلات. ويشمل ذلك التطور الهائل للمعرفة التي حدثت منذ الثورة الصناعية، وخاصة منذ منتصف القرن العشرين، وكذلك التسارع في جميع عمليات الحياة والتنمية. هذا التطور واضح بشكل خاص في المجال التكنولوجي، حيث تتشابك مكونات المواد التقنية بشكل لا ينفصل مع المكونات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية. "بدون المعرفة المتراكمة منذ آلاف السنين، وبدون تجسيدها في الثقافة المادية للبشرية وبدون عولمة المعرفة عبر التاريخ، لن يكون هناك أنثروبوسين - ولا يزال هناك استجابة كافية لتحدياتها من أجل بقاء البشرية". المعرفة وغير المعرفة هي جزء من الممارسات الإنسانية والممارسات الاجتماعية والثقافية التي يتم نقلها وتغييرها من جيل إلى جيل. تغير الاعمال البشري والتكنولوجيا المطورة في إطارها العالم من خلال العديد من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها. وفي عمليات التحول هذه، تلعب الفنون والأدب والنظم الاقتصادية والقانونية والعلوم دورًا مهمًا. الأنثروبوسين ليس مجرد تحديد عمر جيولوجي. بل هو أيضا مصطلح لأشكال الحياة الثقافية والاجتماعية الحالية.
يتم نقل وتحويل المعرفة التي تطور في الإنسان الأنثروبوسين من خلال التعليم والتنشئة الاجتماعية. والهدف من ذلك هو تثقيف الناس بطريقة بحيث يولون اهتماماً أكبر للآثار المدمرة لأعمالهم الفردية والجماعية ويحاولون الحد من آثارها السلبية. ومن أجل الحد من الطاقات والآثار المدمرة، هناك حاجة إلى إعادة التفكير الجذري في الحد من العنف. وهذا ينطبق على التعامل مع الطبيعة والبشر بنفس الطريقة. في إدراك المهمة التي تتغلب على الإنسان في كثير من النواحي، من الضروري تغيير علاقات الإنسان مع الطبيعة ومع نفسه. بالإضافة إلى المفاهيم الجديدة للإنسانية وأشكال العمل، هناك حاجة إلى توجهات وأشكال جديدة من العمليات التعليمية والتربوية.
إلى أي مدى يمكن أن تستند العمليات التعليمية اللازمة إلى أفكار التعليم التي نشأت في أوقات سابقة والتي تنتمي إلى التراث الطبيعي والثقافي المشترك للبشرية؟ وما مدى أهمية الأفكار في أوروبا والصين والهند لتطوير أشكال التعليم المناسبة؟ وما مدى أهمية البحث في الأنثروبولوجيا وبيداغوجيا الأنثروبولوجيا لإيجاد طرق محلية ووطنية وإقليمية وعالمية لإيجاد طرق تعليمية تلبي احتياجات الأنثروبوسين؟.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,856,348,819
- الأفكار الثقافية والتعليمية الهندية في مرآة ممثليها المهمين
- باثولوجيا الخيال
- الصورة والخيال عالم الصورة “الصورة الكبيرة لا شكل لها”
- جوزيف بويس و توسع مفهوم الفن


المزيد.....




- رواية -العمى- للأديب البرتغالي الشهير جوزيه ساراماغو
- ديوان -مثنوى- للعلامة الصوفى مولانا جلال الدين الرومي
- نشر آخر تسجيل صوتي للفنانة الراحلة رجاء الجداوي لحظة اشتداد ...
- في رسالة مؤلمة… الفنان محمد صلاح يعلن إصابته بكورونا
- مصر.. إصابة الفنان محمد صلاح بفيروس كورونا وعزله
- رحيل رجاء الجداوي آخر هوانم السينما المصرية
- اقــــرأ: الدليل الكامل إلى السينما الإيطالية
- كاريكاتير العدد 4715
- مغني الراب كانييه ويست.. من مؤيد لترامب إلى مرشح للرئاسة
- وزير الثقافة العراقي يروي ملابسات إصابته بفيروس كورونا ويستذ ...


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - موفق السقار - المعرفة في الأنثروبوسين و عصر الكورونا