أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية - حسن خليل غريب - فيروسات الرأسمالية والصهيونية أشدُّ فتكاً من كورونا














المزيد.....

فيروسات الرأسمالية والصهيونية أشدُّ فتكاً من كورونا


حسن خليل غريب

الحوار المتمدن-العدد: 6533 - 2020 / 4 / 9 - 13:17
المحور: ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية
    


منذ أن حطَّ كورونا رحاله في الصين، لم يطب له المقام فيها وحدها، بل ارتحل إلى أكثر من مكان في العالم، وأستقرَّ مقامه في كل بقعة من رحابه الواسع. وهكذا أصبح الجامع الوحيد المشترك بين البشر. وكما عمَّ مكوثه بالتساوي على شعوب الكرة الأرضية، فقد عمَّم الفزع والهلع، والخوف والجزع. فتساوت به الدولة الغنية مع الدولة الاشتراكية مع الدولة الفقيرة. وتساوى فيه المسلم مع المسيحي مع اليهودي مع الهندوسي مع من لا يؤمن بالله.
لقد وحَّد هذا الفيروس اللامرئي كل شعوب الأرض بأبيضها وأسودها بأصفرها وأحمرها. ووحَّد بين أبناء الوطن الواحد والعائلة الواحدة، فلم يميِّز بين الأم وطفلها، وساوى بين الإبن وأبيه. ولكنه زرع الفراق ومنع المصافحة والعناق، فاغتنت مصانع الأقنعة والقفازات. وملأ القلوب بالآهات والحسرات، ولم تنجو دولة واحدة من دموع الآباء والأمهات. ولكن وحَّد بين الجميع مبدأ العزل الاجتماعي، فالجار لم يبق جاراً. وتفرَّق عن المعزول الأحباب والأصحاب. وملأ الفراغ أجهوة التلفزيون وشاشات الواتس آب. وراح البعض يغدق على الحكومات كل أنواع الشتائم والسباب. والبعض الآخر يضرع إلى الله أن تنجو البشرية من هذا الزائر الثقيل بليله الطويل. والبعض الثالث يتابع أخبار مختبرات الأدوية، منتظراً الدواء الشافي، والترياق الكافي.
أشهر معدودة شدَّت العالم إلى مشهد واحد، والحبل على جرَّار التوقيت الذي سيختاره الفيروس الزائر الثقيل للانكفاء والرحيل، لإزاحة عبء الأحلام المتناثرة الطويل.
في هذا المشهد المأساوي، ننشدُّ للتفكير بما ستؤول إليه أوضاع البشرية، الفقيرة والثرية، هل هي نهاية الكون، أم أنها تجربة مرة سترحل عاجلاً أم آجلا.
فإذا كانت نهاية الكون فلتكن، وتستأهل من البشر الترحيب بها، لأن الأكثرية العظمى منها لن تبكي على ما سوف تخسره، لأنها بالأساس لا تملك من حطام الدنيا شيئاً. ولكن من سوف يبكي هو من يملك كل ذلك الحطام. ولعلَّ الأكثرية هذه تجد خلاصها بعد الموت، كما يُبشِّر أصحاب الديانات السماوية، وغيرهم ممن يؤمنون بحياة جديدة للإنسان بعد موته.
والحل في أنه على البائسين أن لا يتحولوا إلى يائسين. بل الكشف عن أحلام من كان سبباً في نشر البؤس والتعاسة، والثورة عليهم، وسؤالهم بماذا يحلمون إذا داهمتهم نهاية الكون. وماذا سيفعلون بما تختزنه إهراءات الرأسماليين من الذهب والفضة.
لا شك بأن لكل طبقة اجتماعية أحلامها. ولكل مذهب اقتصادي أحلامه. ولكل فرد واحد أحلامه. وكلها أحلام متناثرة، ولكنها في الوقت نفسها أحلام متنافرة. ولن يجتمعا سوى بحالة واحدة أن يكتب كورونا نهاية حكاية العالم.
ملتزماً بكل ما صدر عن الدوائر الصحية العلمية من توجيهات للوقاية من أجل سلامة الفرد والمجتمع. فأنا لست ممن يعتقدون أن فيروساً سيكتب نهاية الكون. فعمره ملايين السنين. وهو إحدى مخلوقات إله كوَّنه على مثال ما، وساوى بين أحيائه بمبادئ واحدة في التكوين البيولوجي، وغرس في أدمغة مخلوقاته البشرية عوامل فاعلة موحَّدة لمواجهة المشكلات التي تتعرض لها. وترك للمخلوقات البشرية القدرة على خلق عوامل استمرارها بسعادة أو بشقاء. وساوى بالمسؤولية عن الفشل أو النجاح بين الفاعل والمفعول به على حدِّ سواء
ليس كورونا جندياً من جنود الله جاء ليمتحن الإنسان. وعلاجه لن يكون بتدخل إلهي، بل سيكون من صنع الإنسان نفسه. وهذا ليس تجديفاً بقدرة الله، لأنه، وبتقدير منه ورضى، هو الذي غرس في الإنسان قوَّة العلم ليكون سبباً في نشر مرض، وسبباً في ابتكار علاج لهذا المرض.
لن يكون الفايروس كورونا سبباً في نهاية الكون. بل عليه أن يشكل السبب، أمام البشر، ليصرخوا في خبايا هذ الليل الطويل، ويدعوا للثورة في وجه ناشر الفايروس، إذا صدقت التقارير بأن هناك من نشره، لكي يكفَّ عن فعلته الشنيعة، وفي وجه من لا يرى الحقيقة أن يُقلع عن صمته المريب.
لقد جمع الخوف من انتشار وباء كورونا كل البشرية لأنه يحصد حياة عشرات الآلاف من البشر. ولكنها لم تقف خائفة أمام مشاهد مآس أخرى كانت أشد هولاً، وفظاعة مما فعله كورونا. تلك الفظاعات أدَّت إلى موت الملايين في الحروب، وإلى تشريد عشرات الملايين منهم. وإذا كان كورونا قد وحَّد العالم لمكافحته، وهذ ما يجب أن يكون، فلماذا لم يوحِّدهم الخوف من تلك الحروب واستنكار نتائجها الرهيبة التي تشنها فيروسات الرأسمالية والصهيونية؟
لماذ لم يفزع العالم عند ما تتعرَّض له قضايا أمتنا العربية التي أصبحت وقوداً لتلك الحروب، حروب الجشع الرأسمالي الذي لا يعرف إلى الشبع سبيلاً. يموت العربي ويُهجَّر بتكنولوجيا الرأسمالية الغربية. يموت المسلم بيد مسلم إرهابي جاهل، وبرصاص غربي متآمر. طاحونة الموت والتهجير دارت ولا تزال تدور منذ أكثر من قرن من الزمن، وذهب ضحاياها ملايين العرب موتاً وتهجيراً. ووصل السكوت درجة ظهرت فيه الأكثرية العظمى من شعوب العالم أنها لم تسمع بأن هناك وطناً عربياً يتعرض للذبح على أيدي أشد فيروسات الحروب الرأسمالية فتكاً.
إن فيروس كورونا شغل العالم من أقصاه إلى أقصاه لأنه يهدد الأمن الصحي للعالم كله. ولأنه كذلك، نناشد هذا العالم بأن يُدرك أن تهديد أمن وطننا العربي لا يهدد العرب وحدهم فحسب، بل يهدد أمن العالم كله أيضاً، واستغلاله من أجل ثرواته، هو أنموذج لصور الاستغلال الذي ستتعرَّض له شعوب دول العالم النامية كلها، والتي لن تنجو منها الدول القوية الأخرى أيضاً. ولذلك، كما أجمع العالم على مواجهة كورونا كوباء بيولوجي يهدد الأمن العالمي، عليه أن يُجمع على مواجهة أوبئة الرأسمالية والصهيونية، التي تخطط لاستعباد البشرية كلها بواسطة قوتها المالية والاقتصادية والفكرية والعسكرية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,428,586
- وباء الكورونا أزمة أخلاقية وليست بيولوجية
- لا طاعة لرجل دين لا يُشهر سيفه بوجه الفاسدين
- أموال المؤسسات الدينية ملك للفقراء
- لكم طوائفكم ولي طائفة الكفاءة والنزاهة
- إلى تجار السياسة والاقتصاد والدين
- الداعشية اسم حركي لكل القوى الطائفية
- أنت مع النظام الإيراني، إذن، أنت تذبح العراقيين
- بغير إقفال البوابة العراقية في وجهه حصار النظام الإيراني حدي ...
- إستقلال السلطة القضائية بداية أساسية لطرد شياطين الفساد من ا ...
- صوت الفقراء صوت الله على الأرض
- النظام الإيراني يكشف المستور بإعلان تفريس بعض العرب
- فقراء أحزاب السلطة ينتظرون القطار على مفارق الثورة
- من بيروت إلى بغداد: عقارب ساعة الثورة لا تعود إلى الوراء
- مفاعل تصدير الثورة الإيراني أكثر تدميراً من المفاعل النووي
- إلى الدائرين في الفلك الإيراني عودوا إلى مداراتكم القومية ال ...
- حصة الفقراء من الجنة خذوها واعطوهم رغيفاً من الخبز
- إضبطوا ساعاتكم على توقيت الثورة في العراق
- أخطاء في المساواة بين الدورين الروسي والأميركي في الصراع الد ...
- للخروج من متاهة اللاءات المتناقضة يبقى المشروع السياسي الاقت ...
- القادسية الثالثة بوسائل سلمية


المزيد.....




- جبنة نادرة تُصنع فقط بين مايو وأكتوبر في جبال الألب السويسري ...
- لماذا لا تنسخ روسيا ميسترال الفرنسية؟
- شاهد.. التلاميذ في سنغافورة يعودون إلى مدارسهم بـ "الكم ...
- الجيش الأردني يحبط محاولتي تسلل من سوريا ويضبط كمية من المخد ...
- تجدد التظاهرات في مدن أمريكية وعمليات نهب في نيويورك
- ترامب يبحث عن بديل لكارولاينا الجنوبية لاستضافة المؤتمر الجم ...
- الجيش الأردني يحبط محاولتي تسلل من سوريا ويضبط كمية من المخد ...
- تجدد التظاهرات في مدن أمريكية وعمليات نهب في نيويورك
- مقاتلات بريطانية ترافق -إيل-20- الروسية
- جورج بوش يعلق على احتجاجات فلويد ويهاجم -الفشل الصادم-


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2020: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية - حسن خليل غريب - فيروسات الرأسمالية والصهيونية أشدُّ فتكاً من كورونا