أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - إدانة اغتيال الناشطة المدنية أنوار جاسم














المزيد.....

إدانة اغتيال الناشطة المدنية أنوار جاسم


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 6530 - 2020 / 4 / 6 - 21:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اغتالت قوى الجريمة الميليشياوية الطائفية المسلحة الناشطة المدنية الذيقارية (أم عباس: أنوار جاسم مهووس) وذلك في بيتها بحي سومر بمدينة الناصرية.. لقد كان يوم الأحد الخامس من أبريل 2020 يوماً مأساوياً آخر لجرائم تلك القوى المنفلتة من عقالها، المتمردة على القوانين، إنها قوى ملطخة بدماء الفقراء الأبرياء، تواصل بتعنت وعنجهية ارتكاب جرائمها بلا ما يمنعها عنها، وهي بجرائمها تلك لا تنتهك إنسانية العراقيات والعراقييين حسب بل تطعن البشرية بمقتل باستباحتها حيوات الناس ومصادرتها مصائرهم...
إنّ تلك الجريمة النكراء المدانة تأتي بعد وقت جد قصير من ارتكابها عمليات القتل الميداني لمحتجين يطالبون بلقمة خبز لجياع ٍحُرِموا من الزاد لأيام بلا من يقف إلى جانبهم ويوصل إليهم قوت ينقذهم حيواتهم..
لقد خبر الشعب طابع تلك الميليشيات التي لا تخترق الاستقرار فقط ولكنها تنتهكه بنيوياً وبالتمام والكمال بخلفية سطوتها على مجمل السلطة وتحركها بحرية تامة وبعلم وبكثير من الأحيان بغطاء من السلطة الرسمية!
وكالعادة سيمرر فاسدو السلطة الجريمة بلا حساب لكننا نؤكد لهم وللسلطة فاقدة الشرعية، منتهية الصلاحية؛ أنّ الشعب لن يترك بلطجية الميليشيات يعبثون، ولن يترك المجرمين من العقاب يفلتون..
الذكر الطيب للشهيدة أم عباس والمجد والخلود لمنظومة قيمها التي دافعت عنها وضحت من أجلها فانضمَّت إلىصفوف قرابين الثورة..
إن ما ضاعف ألمنا وفاقم الجرح هو أنّ الشهيدة كانت ملتزمة تماماً بالحظر الصحي مثلها مثل ملايين أبناء شعبنا وبناته ولكنها حتى وهي ببيتها ملتزمة بالقوانين والضوابط التي تحتكم للعقل لم تسلم وحتى وهي في بيتها حيث حرمة المساكن مثبتة بالقوانين لم تسلم إذ تندفع تلك القوى الإجرامية في مطاردة الناشطات والنشطاء من دون احترام لحرمة أو قدسية عرف أو قانون..
إن ذلك بميزان حكومة الفساد ومجرميها من عناصر الميليشيات الإرهابية وهذه الواقعة الهريبة تؤكد سلامة نداء الشعب في استقطاب التضامن الأممي الدولي إنقاذا للشعب من براثن الجريمة وسلطة من تأتمر له من قوى وأجندات إيرانية مفضوحة.. وهي إن تُرِكت اليوم فلن تكتفي بتهديد العراق بل ستنتقل لتهديد الأمن الإقليمي والدولي برمته.. فلنتنبه ونلتقط الدرس قبل فوات الأوان. مذكرين هنا أن تلك القوى الإجرامية تهيئ الأجواء لإنقلابها وإحكام قبضتها كليا ونهائيا على السلطة بلا حاجة منها لحكومة تستر عوراتها.
وتلك هي الجريمة الأكبر والأعمق مما ندعو لسرعة التفاعل بشانها منعا للمحظور ليس في عراق اليوم بل في المنطقة والعالم بخاصة في ظروف انشغال أممي بالتهديد العالمي غير المسبوق من فيروس كورونا..


المرصد السومري لحقوق الإنسان




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,976,854
- لنعمل من أجل وقف التمييز الديني المذهبي وتحقيق المساواة وتكا ...
- تهنئة بالعيد السادس والثمانين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي
- أنينُ المدن الصامتة؛ إيحاءٌ يمنحُنا إياه عملُ الموسيقار رعد ...
- رسالة سنوية تسطع من أضواء مسرحنا عراقياً بهياً باليوم العالم ...
- بين الميليشيا الخارجة على السلطة الشرعية وسلطات رسمية للدولة ...
- نداءات وبيانات بمسؤوليتي دفاعا عن حيوات العراقيات والعراقيين ...
- من دروس مأساة اللاجئين في المنطقة الحرام بين تركيا واليونان
- ليست رعونة تصريحات بل تهديد صريح يؤكد حقيقة من يطلقها
- تغريدات للسلام والحرية
- نداء استثنائي عاجل وفوري لعقد المؤتمر الوطني لقوى الديموقراط ...
- حول ساسة الطائفية ونهج إسلامهم التكفيري باختلاف أجنحتهم
- إدانة خطاب دجالي التدين والقدسية الزائفة التي تهاجم إيقونات ...
- دفاعا عن الحريات مع إيمان باستقلالية لا تقر مرجعية للثورة إل ...
- ثورة شبيبة العراق السلمية في المنعطف تشتد قوة وصلابة
- للثورة خطابها ومفردات خطاه لإنهاء المعركة مع الفاشست
- رسالة بصيغة تغريدات هي ابنة التنوير والانتصار لميادين الحرية ...
- كل التضامن الأممي مع طلبة العراق في نضالاتهم الوطنية والمهني ...
- تفاقم جرائم قمع الصحفيين ومصادرة حرية التعبير وواجبات الرد ع ...
- أنصار الموضوعية وإشكالية تمرير بعض عناصر النظام الذي سحبت ال ...
- حول الاتهامات الخرقاء بتخوين الثوار وبعض ردود تحتمي توهما بغ ...


المزيد.....




- بالفيديو.. متظاهرون يسقطون تمثال كريستوفر كولومبوس في بالتيم ...
- وسط تفاعل واسع.. عمرو أديب يعلق على وفاة رجاء الجداوي بعد 15 ...
- انتصار السيسي تكتب في وفاة الجداوي
- الأردن: وثائق اللجوء السورية سارية لنهاية العام
- شاهد.. سيدة لبنانية تتصل بالقصر الرئاسي وتطالب بـ-إيقاظ الرئ ...
- وزير العمل الأردني: الأنباء عن اعتراض سبيلي في إربد إشاعة -غ ...
- الملك سلمان يصدر قرارا بشأن إقامات الوافدين في السعودية
- إيران تسجل أعلى معدل وفيات يومية بسبب كورونا منذ تفشي الوباء ...
- شاهد: الجزائر تواري الثري رفات مقاتلي مقاومتها ضد الاستعمار ...
- هاشالو هونديسا: -صديقي البطل الذي قُتل بالرصاص-


المزيد.....

- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - إدانة اغتيال الناشطة المدنية أنوار جاسم