أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - علي طه النوباني - التنوع والثراء في الحوار المتمدن














المزيد.....

التنوع والثراء في الحوار المتمدن


علي طه النوباني

الحوار المتمدن-العدد: 6526 - 2020 / 3 / 30 - 22:05
المحور: اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن
    


ما فائدة حجب وجهة نظر، والإفصاح عن أخرى؟ وما فائدة منع أولئك الذين يختلفون معنا مِن قول آرائهم، والسماح لمن يتفقون معنا بقول ما يريدون؟
إنّ التفاعل الحرَّ للآراء دون تشنج، ودون شتم وإساءات مباشرة هو الذي يسمح للعقل الحر في المجتمعات بالتطور، ويجعلها قادرة على مواجهة الأزمات؛ وابتكار الحلول المناسبة، ويجعلها قادرة على الإبداع والتقدم.
هل أعجبكم منظر الخليفة وهو يُـقطع جسد عبد الله بن المقفع، ويلقيه في النار قطعة بعد أخرى.
وهل أعجبكم منظر الخليفة وهو يقتل بشار بن برد، وهو الذي قدم للعربية باقة من أجمل وأروع كنوزها، وهو العجوز ذو السبعين عامًا.
وهل يسعدكم النظر إلى جسد الحلاج وهو مصلوبٌ على ضفاف دجلة.
وهل أعجبكم منظر الجماهير التي تعلمت فن التصفيق والتسحيج للرأي الواحد الذي يزيِّـنه ذات الأشخاص الذين يتكفلون بالقضاء على أحلام الناس، وإرسالهم إلى الجحيم.
مهما اختلفنا حول التفاصيل والأفكار، فإنه ليس بمقدور عاقل أن يغفل أن عالمنا هذا يقوم على التنوع الشديد، وأن الأفكار الأقرب للحقيقة لا تأتي إلا بالنظر للأشياء من جهات كثيرة، ومن زوايا نظر متعددة؛ نقارن بينها ونتأملها فنغير جزءاً هنا؛ وكلمة هناك في عملية مستمرة لا تتوقف أبداً هي أساس قدرتنا على التكيف والبقاء، وهي قائمة على التشارك حينا، والتنافس حينا آخر، ولا يمكن لهذه العملية أن تكون فاعلة إلا بشعور الإنسان بأنه لن يفقد رأسه بسبب رأيه، وشعوره بأنه يخدم غاية سامية بالمشاركة، وشعوره أيضًا بالاحترام تجاه محاولات الآخرين حتى لو لم يتفق معهم.
ينضوي هذا الفكر تحت عنوان التواضع والاعتراف بضآلتنا في هذا الكون، ويكفي أن أذكر لمن لا يعترفون بضآلتنا وحاجتنا إلى التواضع أنّ الواحد منا بحاجة إلى أن يسير بسرعة الضوء ملايين السنوات لكي يبلغ حافة مجرتنا ناهيك عن بلوغ حافة الكون... تواضع يا أخي، ليس من أجلي؛ بل من أجل الحياة، ومن أجل الأجيال القادمة؛ فالشعوب التي تقبع في آخر سلم التقدم هِيَ الأولى بالتواضع واحترام الآخر والترحيب بآراء الناس ومساهماتهم لعلها تلحق ركب الحضارة الذي تركها في حضيض التخلف والانحطاط.
تواضع يا أخي، فكل ما يحيط بك أنتجته الأمم الأخرى، ملابسك، موبايلك، قلمك، ورقتك، حاسوبك، ثلاثة أرباع طعامك... حتى أنه لم يبق منك سوى جسدك العاري.
أعبر عن تقديري البالغ للدور الراقي والمحترم الذي يقوم به موقع الحوار المتمدن، وأحسبه المنبر الأخير الذي لا يحجر على أحد في بلاد صارت تُـوَجِّهُ كلَّ شيء نحو ما تتبناهُ نخبها المريضة وأصنامها البشعة. وبدلا من أن تنعكس ثرواتنا رفاها وحدائق للجمال والإبداع، أصبحنا الأول في العالم في بناء السجون الحقيقية حينا والافتراضية حينا آخر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,826,540,403
- تخدير الناس؛ وتعليم الناس
- فيروس كورونا، والإعلام المرئي
- هل هنالك رغبة عالمية بالتخلص من كبار السن؟
- كورونا، تساؤلات حول منهج المواجهة
- أنقذوا المزارعين دفاعًا عن الوطن
- القضية السورية... وحقوق الإنسان
- مغالطات عموس عوز في -قصة عن الحب والظلام-
- البرمجة العصبيّة، والقضيّة السوريّة
- رحلة البحث عن كابوريا في جرش
- المتقاعدون المدنيون خارج الزمان والمكان
- سايكس بيكو، وقصة العرب والنمل
- هل يتوقف ثور الساقية عن الدوران ويفكر؟
- الأحزاب السياسية صوت المجتمعات وممثلها الغائب
- العدالة الاجتماعية هي حارسة الإنسانية وصانعة التنمية
- مقاربة الإعلام العربي للسيجارة الإلكترونية
- القبض على أبي العلاء المعري
- مسلسل:- العاشق صراع الجواري، والإعلام العربي
- أنطون سعادة، ومشاريع الوحدة العربية
- الألغاز في قصص البنزين والكاز
- حجب مواقع الانترنت وأخبار الراقصة لهلوبة


المزيد.....




- روسيا تتمكن من تركيب مادة مقاومة للانصهار
- مقتل جورج فلويد: البلدان التي -قلبت الطاولة- على الولايات ال ...
- نتناولها يوميا... 10 أطعمة شائعة تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي ...
- 6 طرق طبيعية لتطهير القولون: الفوائد والمخاطر المحتملة
- البرازيل: رقم قياسي لوفيات كورونا اليومية.. وتصبح ثالث أكبر ...
- أمريكا... أكثر من 10 آلاف معتقل على خلفية الاحتجاجات ضد العن ...
- البرازيل تتجاوز إيطاليا بحصيلة وفيات كورونا
- مقتل جورج فلويد: مطالبات بتحقيق العدالة خلال مراسم التأبين
- اليمن... عودة 117 من العالقين في جيبوتي عبر أول رحلة بحرية
- تركيا تفرض عزلا عاما على 15 مدينة في عطلة نهاية الأسبوع


المزيد.....

- الفساد السياسي والأداء الإداري : دراسة في جدلية العلاقة / سالم سليمان
- تحليل عددى عن الحوار المتمدن في عامه الثاني / عصام البغدادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - علي طه النوباني - التنوع والثراء في الحوار المتمدن