أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر الخياط - الدكتوراه الفخرية... مفهوم بحاجة الى تصحيح















المزيد.....

الدكتوراه الفخرية... مفهوم بحاجة الى تصحيح


شاكر الخياط
كاتب ناقد وشاعر

(Shakir Al Khaiatt )


الحوار المتمدن-العدد: 6525 - 2020 / 3 / 28 - 13:48
المحور: الادب والفن
    


شهادة الدكتوراه الفخرية (الشرفية ).. مفهوم بحاجة الى تصحيح
سرت في الآونة الاخيرة ظاهرة منح الشهادات الفخرية بدرجة (دكتوراه)، وقد لاحظت اكثر من جهة تقوم بمنح هذه الصفة التشريفية لعناصر يتم اختيارها طبقا لقرار الادارة او اللجنة القائمة على الجهة المانحة، بغض النظر فيما اذا كان الممنوح يستحق هذا ام لا استنادا الى اساس نشوء هذه الجائزة الشرفية، بل ذهب نفر آخر الى التوهم ان هذا التشريف بالامكان استخدامه بدلا عن الاصل (المنجز الاكاديمي)، ومما تجدر اليه الملاحظة انني رايت اكثر من تكريم في حقل معين لصفة لا يمتلكها الممنوح، فعلى سبيل المثال عندما تمنح شخصا هذه الصفة في مجال الادب مثلا (شاعر)، وهو يكتب مايتصوره انه شعرا وهو بعيد كل البعد عن تعريف الشعر، فهذا بحد ذاته غبن لطاقات ابداعية شغلت العمر باجمعه في مجال الشعر لكي تغدق على الناس عطاءَ ابداعيا مميزا بل استحدثت نماذج ومذاهب ومدارس ادبية كان لها الدور البارز في تطور الحركة الادبية لبلدان كثيرة، لكننا لم نسمع او نرى ان هذه الطاقات منحت مثل هكذا تشريف..
ومن اجل توضيح اسس هذه المنزلة التشريفية والفخرية يمكن تلخيص نشأتها واصلها وهو المعتمد بما يلي:
(( يمكن منح درجة دكتوراه "شرفيّة" لشخصيات معينة كتعبير عن الشكر أو العرفان بالجميل أو الإنجازات العلمية أو الاجتماعية، وذلك حتى لو لم يكن الحائز عليها ذا تكوين أكاديمي. في ألمانيا مثلاً مُنح هذا اللقب لفرديناند بورشه، وفي مصر منح لسوزان مبارك، وحتى يميز عن الدكتوراه العادية يضاف اليه الحرفان h.c. أي honoris causa. و يمكن للشخص أن يحصل على أكثر من درجة دكتوراه واحدة.
أمّا كلمة « دكتوراه » فهي مشتقة من الكلمة اللاتينية (docere) والتي تعني «درّس، علّم». يعتبر منح شهادة الدكتوراه الفخرية لشخصية ما تكريماً مميزاً للشخص وللمؤسسة التعليمية المانحة على حد سواء. ومن الطبيعي أن يكون هذا الامتياز محصوراً بالمؤسسات التربوية العريقة في أي بلد، علماً انه يفترض بالجامعة التي تمنح الدكتوراه الفخرية ان تكون قد حصلت على ترخيص بمنح درجة الدكتوراه العلمية، وبعد سنوات من منحها هذا النوع من الشهادات العلمية التخصصية يحق لها ان تمنح الدكتوراه الفخرية. "الدكتوراه الفخرية لقب أكاديمي تكريمي"، وليست مرتبة علمية، ومنحها مرتبط بالشروط والمعايير الآتية:
ا. أن ينص قانون إنشاء الجامعة الرسمية ، أو أنظمة إنشاء الجامعات الخاصة، على صلاحية منح شهادة الدكتوراه الأكاديمية، وأن يجاز لها منح شهادة الدكتوراه الفخرية في حدود اختصاصية محددة، تتوافق مع الكليات العاملة في الجامعة.
ب. أن يتمتع الشخص المرشح للدكتوراه الفخرية بخصوصيات استثنائية في مجالات العطاءات العلمية أو الإنسانية أو الوطنية.
ج. أن يكون شخصية معروفة ومشهوداً لها، وأن تكون عطاءاته نوعية، وإنجازاته رفيعة، وذات طابع عام وشامل، أو نضالي ورسولي.
د. أن تكون المؤسسة التعليمية المانحة جامعة عريقة وذات تراث علمي وفكري، ولها صدقية أكاديمية. وحيث أنه يفترض ان قيمة الدكتوراه الفخرية هي بقيمة المانح (الجهة العلمية) وقيمة الممنوح (الشخص الذي أعطيت له)، لها قيمة معنوية فقط، يجب أن يراعى في اعطائها دور الشخص في العلوم والابداع والاختراعات والتضحية في سبيل الخير، الجهود الميدانية والنتاجات الفكرية، الدور السياسي الكبير، للبلد الذي يمثله الشخص الممنوح هذه الشهادة (الملوك، رؤساء الجمهورية، رؤساء المنظمات الدولية).
يعود تاريخ منح الدكتوراه الفخرية إلى العصور الوسطى، والشخص الأول الذي نالها هو أسقف سالزبوري. وهناك نموذجان للدكتوراه الفخرية:
الأول النموذج الأوروبي :- ويمنح عدداً محدداً سنوياً بتقاليد جامعية، الدكتوراه لشخصيات قد تكون حاملة دكتوراه علمية أو أخرى متميزة علمياً أو ثقافياً أو فنياً على أي صعيد من الصعد. وفي نظام كهذا لا يستحسن عادة اعطاء الدكتوراه الفخرية لشخصيات تلعب دوراً سياسياً أو قيادياً ما زالت على رأس السلطة.
ووفقاً لهذا المفهوم عندما تعطى الدكتوراه لشخصية متميزة، فإنها تكون تكريماً لهذه الشخصية بمنحه لقب دكتور يستطيع أن يمارس التدريس فيها، كما تمنح الدكتوراه التكريم للمؤسسة بانضمام شخصية كهذه إليها كعضو فيها، وهكذا يكون التكريم متبادلا.
الثاني النموذج الأميركي:- الذي يمنح درجة الدكتوراه الفخرية في أغلبية جامعات الولايات المتحدة الأميركية وأرقاها وأكثرها أهمية في العالم لشخصيات تساهم في دعم الجامعة مالياً، أحياناً بتسميتها في مجلس الامناء، وأحياناً أخرى في منحها لقب الدكتوراه الفخرية. 5. الفارق ما بين حائز الدكتوراه الفخرية وآخر حائز الدكتوراه الأكاديمية؟
الدكتوراه الفخرية هي مسألة اعطاء شخصيات لم تتمكن من متابعة تحصيلها الاكاديمي الكلاسيكي، وتركت اثراً ونتاجاً أهم بكثير من عدد من الأطروحات بإعطائها هذه القيمة التي تستحق علمياً، إذ ان قيمة الإنسان العلمية ليست بلقب الدكتوراه الاكاديمي الذي يحصل عليه بل بنتاجه المعرفي والثقافي والسياسي والاقتصادي وبدوره في الحياة. لذا هي عملية تكريم للشخص والمؤسسة التربوية المانحة، معنوياً، والدكتوراه الفخرية هي مسألة تقدير واعتراف بالجهود والأعمال التي قدمها المكرّم أو سيقدمها للمجتمع أو لمؤسسات في المجتمع، منها المؤسسات التعليمية.
اما الفارق فهو كبير ما بين الشهادتين، إذ ان المكرّم لن يتقدم إلى وظيفة وفقاً لدرجة الدكتوراه الفخرية التي يحملها. لكن في المجتمع يستطيع حامل الدكتوراه الفخرية القول كرّمتني الجامعة الفلانية اعترافاً بالخدمات التي قدّمتها في أي حقل من الحقول.
وعليه فان الدكتوراة الفخرية هي درجة تكريمية وليست اكاديمية وبالتالي فان كتابة ( د. للشخصية الممنوحة الدكتوراة الفخرية ) كما جرت العادة عند البعض وكذلك في الصحف هو غير صحيح البتة !
سحب الدكتوراة الفخرية: يحق لمن منح الدكتوراة الفخرية من الجامعات والمؤسسات العلمية العريقة سحبها ممن كرمتهم بمنحتهم إياها، وبالتالي فأن للجامعات حق نزع الدرجة من المكرم ( كما فعلت جامعة الخرطوم مع العقيد معمر القذافي الذي كان قد منح الدرجة نتيجة لمساهمته في بناء قاعة محاضرات موجودة إلى الآن في الجامعة ) وكما عملت الجامعات المصرية بسحب الدكتوراة من السيدة سوزان مبارك مما يؤكد انها ليست درجة مرجعية.)) (1 )
1. ويكيبيديا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,815,328,442
- النقد في الادب العربي - رؤية شخصية
- جائزة امير الشعراء.. ملاحظات
- سايكولوجية الانثيال الشعري ومقومات الابداع الفني
- القصيدة المؤتلفة - بنيوية العمل الشعري الجديد
- القصيدة المؤتلفة - سايكولوجية الانثيال الشعري
- القصيدة المؤتلفة
- الاديب الاستاذ (( فكير سهيل )) اعتراف واعتذار بعمق الفعل
- الى من يرعوي
- عدلي منصور ... مانديلا جديد
- رحلتي مع السياب/ ج7 السياب مترجما
- رحلتي مع السياب / الذكرى الخمسون لرحيله
- رحلتي مع السياب / ج4 السياب مترجما
- رحلتي مع السياب / السياب مترجما ج3
- رحلتي مع السياب / ج2 السياب مترجما
- رحلتي مع السياب / ج1
- السياب.. فراهيدي متجدد
- المتنبي ... الرؤى، النبوءة، والاستشراف
- ارنست همنغواي .... قنديل الادب الذي لم ينطفيء
- ارنست همنغواي ... قنديل الادب الذي لم ينطفئ
- لماذا ينعى العالم غابريل كارسيا ماركيز


المزيد.....




- حكومة الإنقاذ.. جدل السياسة وممكنات الدستور?
- وسائل إعلام مصرية تنفي خبر وفاة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس ...
- محمد الغالي: 4 سيناريوهات لحكومة إنقاذ وطنية?
- متحدثا عن الأعراض.. نجم -كوين- يكشف -اقترابه من الموت دون إد ...
- الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يدعو إلى علاقات متوازنة مع رو ...
- حكومة الإنقاذ.. عقيدة المؤامرة وجريمة التفكير!
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ80 لميلاد الشاعر يوسف برودسكي
- مصر.. أول تعليق من الفنانة رجاء الجداوي بعد إصابتها بفيروس ك ...
- 25 مليون زائر ومائة الف مشترك لقناة وزارة الثقافة على اليوتي ...
- صدور الطبعة الـ13 من رواية -الطنطورية- لرضوى عاشور


المزيد.....

- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني
- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر الخياط - الدكتوراه الفخرية... مفهوم بحاجة الى تصحيح